Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

31‏/5‏/2012

عودة الى تحقيق قديم: ظهور أدلة جديدة: Hologram؟

بقلم: عشتار العراقية
اعيد فتح ملف ابي يزيد المصري (هنا وهنا وهنا وهنا)  لعدة دقائق ريثما انقل  اليكم معلومتين اضافيتين. سبب اعادة فتح الملف هو ظهور أدلة جديدة :
1- نشر احد المواقع امس مقالة بعنوان (وجه الاضرار الجانبية) حول مقتل الطفلة الباكستانية فاطمة في عملية اطلاق صواريخ امريكية من طائرة بدون طيار على منطقة وزيرستان في 21 آيار 2010 في عملية قيل انها قتلت ابي اليزيد المصري وعائلته ومنهم فاطمة وطوي ملفه.
2- قيام قناة فضائية مصرية بإذاعة مقابلة على الهواء مباشرة مع مراسل لها في الاسكندرية (انظر المقابلة هنا) بطريقة تقنية الهولوجرام HOLOGRAM وهي ان تشاهد الشخص امامك تحادثه ويحادثك ولكنه في الواقع صورة ثلاثية الابعاد وليس حقيقة. شيء مثل شعوذة جلسات استحضار الارواح.
 في المقالة المشار اليها، يقول الكاتب  ان فاطمة المنشورة صورتها مع المقالة
فاطمة قبل موتها مباشرة والصاروخ الذي قتلها وصورة ابي اليزيد
 لم تكن ابنة ابي اليزيد المصري وان النساء والاطفال القتلى لم يكونوا عائلته وانما عائلة شخص قروي منكوب. وان دليل مقتل ابي اليزيد كما قلنا في الملف الذي نشرناه سابقا جاء عن طريق احد المواقع الاسلامية الموسادية المزيفة في بيان يقرر ان المصري (استشهد) مع عائلته. وعلى هذا البيان استندت امريكا في تقرير وفاة المصري وخروجه من مسرحها مع عائلته التي لم تكن عائلته كما اننا لم نشاهد جثة المصري بالضبط كما لم نشاهد جثة بن لادن. هؤلاء يعيشون ويموتون في عالم الانترنيت الافتراضي.

بالنسبة للهولوجرام.. انتبهت الى أن مقابلة الجزيرة مع ابي اليزيد المصري ربما كانت ملفقة بطريقة الهولوجرام. وهذا يفسر عدة اشياء اشار اليها اصدقاء الغار في تحليلهم للمقابلة ولكننا جميعا لم ننتبه حقا لمسألة الهولوجرام. يؤكد هذا لي فارق  الحجم بين المذيع والمصري ، حيث يبدو المذيع اصغر حجما بشكل غير طبيعي امام المصري وكأن الاخير جالس على تل او كرسي في حين ان المفروض انهما جالسان على الارض في مكان واحد، كما يؤكده اختلاف نقاء الصوت للمتحاورين، والوقفات غير الطبيعية للحراس في الخلفية، وحقيقة ان المصري لم يكن ينظر في اتجاه المذيع وانما الى فراغ فيما وراءه. لمشاهة المقابلة مرة اخرى اذهب الى هذا الرابط
وفي الصورة أدناه : مقابلة بطريقة الهولوجرام. لاحظوا ان الشخص المستحضر عن طريق هذه التقنية يبدو اطول من  الواقع (كما يقول الوصف) واطول من  الشخص  الآخر (دائما هناك اختلاف بين حجم الشخص الواقعي والشخص الافتراضي) كما ان هناك ملاحظة: المستحضر ليس لديه (ظل) مثل اي شخص عادي تحت الاضواء.

شبكة CNN استخدمت هذه التقنية في 2008 اثناء متابعة نتائج الانتخابات الرئاسية الاميركية كما في الفيديو هنا. في تقنيات الهولوجرام المذيع في الستوديو لا يرى في الواقع صورة المستحضر وانما هو يكلم الهواء ولكن المشاهد هو الذي يرى الشخصيتين معا. كم ضحكوا علينا إذن في الصور والافلام التي نراها وهي خيال نظنه واقعا!!

هناك 10 تعليقات:

  1. فارس النور31 مايو، 2012 1:56 م

    انعكاس الضوء على النظارة ويديه
    وحركة الظل في الملابس مع تحريك يديه
    الضوء المنعكس على النظارة يدل على ان الرجل يجلس في مكان فسيح وادي او ماشابه. ماهو تفسيرك لانعكاس الضوء؟

    ردحذف
  2. لا ادري ولكني اتساءل. انا لا افهم في التقنيات ولكن مثلا ملاحظة ان يرتدي المذيع ميكرفون والاخر بدونه. خطر في بالي ان تكون المقابلة من نوع الهولوجرام، وهي تقنية لا افهم فيها كثيرا، ولهذا فملاحظاتك وملاحظات القراء ستكون مهمة. سألت احد الفنيين في هذه المجالات قبل أن اجيبك وطلبت منه ان يتفرج على المقابلة، فأبدى مثل ملاحظاتك وقال انها مستبعدة وربما تكون الفبركة اذا كانت كذلك في المكان والمقابلة كلها في موقع غير افغانستان، وفي شكل الحراس الذين يبدون بوضوح كأنهم كومبارس في فيلم. ولكنها مقابلة حقيقية نسبة لانعكاس الضوء وما الى ذلك .

    ردحذف
  3. فارس النور31 مايو، 2012 4:39 م

    من الملاحظات ايضا الهواء الذي يحرك ملابس الحرس وعمامة ابو اليزيد, حسب ما قرأت عن هذه التقنية هي تجميع لضوء الليزر بشكل مكثف لتظهر انعكاساته على شكل مجسم وبالتالي اظن لايمكن تنفيذها في مكان مفتوح واضاءته عاليه لان الضوء يتشتت ويصبح باهت.انا اشكرك جدا لتعريفنا بهذه التقنيه التي لم اعرفها إلا اليوم كنت ارى اشباح الافلام ولكن اعتقدت يعملوها بالكومبيوتر.

    ردحذف
  4. المذيع يا ست عشتار المذيع أحمد زيدان قصير القامة جداً .. لاحظي قصر قامته قياسا لرجال يبدون متوسطي القامة في الصورة على الرابط ..http://www.hawamer.com/vb/showthread.php?t=986849&page=21

    ردحذف
  5. لم افهم تماما ما المقصود بهذه التقنية. اذا كان المقصود اقحام الضيف في الاستوديو, فلا اعتقد ذلك. انما ارى ان صورة المذيع هي التي تم ادخالها لاحقا على اللقاء.
    اللقاء تم دون محاور, والضيف كانت امامه كاميرا ويستقبل الاسئلة على الهواء.
    هناك فرق واضح جدا بين صوت المحاور وصوت الضيف. عندما يطرح المحاور اسئلته يتم ادخال تشويش متعمد ليبدوا وكأنه يجلس في العراء, كي يتلائم مع البيئة التي تحيط بالضيف. لذلك نرى الضيف دائم النظر الى الكاميرا امامه. فهو يتحدث اليها.
    واعتقد ان اللقطات المأخوذة من خلف الضيف هي لشخص آخر.

    تحياتي
    أمير المدمنين

    ردحذف
  6. كيف فاتتنا هذه المعلومة يا اخت عشتار؟
    لقد تم خداع الاقباط فى مصر بهذه التقنية
    انظر الرابط

    http://www.youtube.com/watch?v=AEsSLt9Fhj4 وللعلم شاهدت هذا الملف ومقطع من السى ان فى العام الماضى لكن ما خطر بذهنى اطلاقا ان الجزيرة تستخدمه فى اجراء مقابلات مع (امراء القاعدة) الوهمية
    الان يا اخت عشتار هل ممكن يكون موضوع (اعدام ومحاكمة) الرئيس صدام هولوجرام ايضا!!!!

    ردحذف
  7. اخي كلنا جنود

    لماذا نحرم الرئيس صدام حسين من مجد شهادته؟ مرة نقول ان شبيهه الذي اعدم والآن تقول انه خيال وليس حقيقة؟ صدام حسين كان شخصا حقيقيا ملء السمع والبصر وامراء القاعدة اشخاص لم يرهم احد فيما عدا الذين استخدموهم ولانعلم لهم وجود سوى على الانترنيت.

    ردحذف
  8. ابو ذر العربي4 يونيو، 2012 6:03 ص

    ارى ان اثارة موضوع الهولوجرام والتقنيات المتطورة شيء جيد جدا ولكن الخوف ان نتحول الى التشكيك في كل ما يحصا امامنا وتضيع الامور
    والمثال على ذلك ان اخي كلنا جنود راودته فكرة ان الشهيد صدام رحمه الله قد يكون مصورا على هذه الطريقة وهو من المعلقين والباحثين فما بالكم بالناس العاديين الذين لا يستطيعون البحث والتدقيق تصبح الاعتقاد والتشكيك حقائق لديهم
    ارجو ان تكون الصورة واضحة وان لا نصل الى قول المثل "جينا نطببها قلعنا عينها "
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  9. السلام عليكم
    لى تعليق فى هذا الموضوع لم ينشر منذ 4اريام يا اخت عشتار
    عل المانع خيرا

    ردحذف
  10. اخي كلنا جنود

    تعليقك كما يبدو اخذه الهولوجرام وطار.

    ردحذف