Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

9‏/5‏/2012

حقيقة فرع الملابس الداخلية للقاعدة في اليمن السعيد

كانت القصة التي نشرت عن اكتشاف مفجر ملابس داخلية آخر يهدد أمريكا ، مقتضبة في الاخبار وغامضة جدا. اليوم تكشفت التفاصيل، واتضح انها قصة اخرى نمطية من نوع البطولات الخارقة التي تقوم بها الإف بي آي والسي آي أي كل شهر: دس مخبر على شخص مشتبه به: اغرائه بالقيام بعمل ارهابي ضد امريكا، وتجهيز كل شيء له حتى القنبلة ثم القاء القبض عليه باعتباره ارهابي خطير. هنا في الغار كتبنا كثيرا عن مثل هذه العمليات (هنا مثلا). الغرض من هذه العمليات المختلقة والمدبرة؟
ابقاء حالة الذعر لدى الشعب الأمريكي، إبقاء حالة (الحرب على الإرهاب) .. من أجل ماذا ؟ تغذية صناعة الإرهاب والحرب. إنها صناعة مربحة يتربح منها كل صنوف التجار: السلاح - النفط - تجار الرقيق - اجهزة المخابرات والشرطة (بشكل وظائف وترقيات ومكافآت)- ضباط الجيش والجنرالات- شركات الامن الأهلية - شركات البناء واعادة الاعمار في الدول المدمرة - تجار الاوطان والمناصب - شركات التموين الغذائي (للمعسكرات والجنود) - البنوك - مراكز الدراسات عن الارهاب - الاعلام - شركات الدعاية والعلاقات العامة - السينما - شركات العاب الفيديو الخ قائمة لا تنتهي من المتربحين من الدماء والدمار. القصة الجديدة كما يلي:
الشخص الذي قيل في الاخبار الأولى انه كان يحمل قنبلة لتفجيرها في طائرة.. اتضح انه كان يعمل مخبرا لدى سي أي أي واجهزة المخابرات السعودية (هو في الواقع الان بأمان في السعودية كما قالت سي إن إن هناوان القاعدة في اليمن بدون ان تدري خلفيته جندته لحمل القنبلة في طائرة، ولكنه ابلغ بها السي آي أي وليس هذا فقط ولكنه ساعد الوكالة في اغتيال فهد محمد احمد القصع المشتبه بأنه وراء تدمير الباخرة كول في 2000، بضربة جوية في 6 آيار 2012.
 أين الخطر إذن؟ هذه المرة يقولون. اذا كانت القاعدة قد استطاعت بناء هذه القنبلة فإنها تستطيع اذن بناء غيرها ومن هنا الخطر.
يهمنا من الخبر أيضا حكاية قتل فهد محمد القصع الذي كتبنا عنه هنا أن له عادة العودة بعد الموت.

يقول الخبر: اعلن اليوم مقتل احد كبار قادة القاعدة في جزيرة العرب والمطلوب لتورطه في الهجوم على القاعدة كول في 2000 ، في قصف  بطائرات امريكية بدون طيار على اليمن.
 وقد اذاعت السفارة اليمنية في واشنطن بيانا قالت فيه ان فهد القصع (ابو حذيفة) قتل في ضربة في مقاطعة شبوة . كما اعلنت القاعدة في جزيرة العرب موته في بيان نشر بثته وكالة اخبار مداد "اكدت قاعدة الجهاد في جزيرة العرب ان الشيخ المجاهد وحافظ وقاريء القرآن فهد القصع العولقي سقط شهيدا - بإذن الله - بعد قصف امريكي في وادي رفض في شبوة بجنوب اليمن" حسب ترجمة جماعة استخبارات سايت (الجاسوسة البصراوية) .
وفي حين ان بيان السفارة اليمنية لم يقل  ان القصع قتل بضربة امريكية ولكن مسؤول المخابرات الامريكي المشرف على العمليات في جزيرة العرب اكد ان القصع كان هدف ضربة الطائرة بدون طيار اليوم.
سابقا اشيع ان القصع قتل في باكستان في ايلول 2010 وفي تشرين اول 2010 حذر مسؤولو مخابرات امريكان صحيفة الحرب الطويلة ، بان الولايات المتحدة لم تستطع تأكيد موت  القصع لأن القاعدة لم تصدر بيانا تعلن فيه استشهاده.

 انظروا من وراء نشر الخبر؟ موقع اسمه (جورنال الحرب الطويلة) وهو مشروع تابع لمؤسسة الدفاع عن الديمقراطية FDD التي شعارها (مكافحة الارهاب وتشجيع الديمقراطية) وهي من المؤسسات التي يقوم عليها صهاينة ومحافظون جدد. وانظروا استخدام نفس النمط الممل من التلفيق الذي كتبنا عنه سابقا:
1- تقوم امريكا بقصف منطقة ما مستهدفة كما تقول ارهابيين
2- تقوم جهة اخرى غير امريكا بإذاعة الخبر (هنا بيان السفارة اليمنية)
3- تقوم القاعدة بتأكيد الخبر في بيان
4- تقوم امريكا بتأكيد الخبر.

النمط المغاير هو حين تتجرأ دولة تريد الخلاص من مطاردة امريكا لها وقصفها بحجة القاعدة ، ويكون النمط على الشكل التالي:
1- تقوم الدولة المعنية بإذاعة خبر مقتل زعيم القاعدة لديها والذي تطارده امريكا
2- لايصدر بيان من القاعدة
3- تنفي امريكا الخبر
واليكم النمط الأكيد: حين تذيع المراكز الموسادية المعنية بمكافحة الإرهاب مثل موقع سايت ترجمة للبيان، تأكدوا انه بيان كاذب وانها هي التي نشرته على الانترنيت باللغة العربية اولا ثم قامت بترجمته.

لم اعد ارغب في الكتابة عن هذه المواضيع لأني كتبت بما فيها الكفاية ولا ادري اذا كان هناك في الوطن العربي من مازال يعتقد بهذا الوهم الذي اسمه القاعدة . يكفي ان يتتبع اي شخص النمط المكرر الساذج ليعرف الخدعة. لا ابداع ولا خيال واسع في الكذب. كذابون بخيال فقير جدا. ياللقرف!!

هناك 3 تعليقات:

  1. كتبت في نهاية مقالتك ما يلي : "لم اعد ارغب في الكتابة عن هذه المواضيع لأني كتبت بما فيها الكفاية ولا ادري اذا كان هناك في الوطن العربي من مازال يعتقد بهذا الوهم الذي اسمه القاعدة".

    بل على العكس يا أختي عشتار، اعتقد انه يجب ملاحقة الكذابين و فضحهم كالعادة و ذلك للأسباب التي ذكرتها بنفسك، فصناعة الإرهاب تظل جزء ا أساسيا من استراتيجية "الامربراطورية" الصهيوـ أمريكية لاحتلال أوطاننا و تدميرها.
    و اسطورة القاعدة مازالت مع الأسف متجدرة بعمق في أذهان فئات واسعة من المجتمعات العربية بدليل ان العدو سيطر على الإعلام العربي بالكامل و صار يتحدث بلغتنا و على لسان صحفيين عرب مأجورين من ذوي الوجوه المألوفة.

    "إحتلال الأرض يبدأ من احتلال العقل
    و احتلال العقل يبدأ من احتلال اللغة "
    أليس كذلك ؟

    لطفي

    ردحذف
  2. سيدتي الماجدة
    قرأت و تناقشت كثيرا حول النظريات الاقتصادية و إن كان هذا بعيد كل البعد عن اختصاصي و مجالي الذي درسته وأعمل به و عليه.
    و كان اكتراثي و اهتمامي لهذا المجال لما لاحظت ترنح الاقتصاد البريطاني بسبب مرض (جنون البقر) .ففي مرحلة ما جال في خاطري هذا السؤال :كيف لمملكة لا تملك إلا بعض المزارع و البقر ان تصبح عظيمة ؟
    فكل البحبوحة التي يعيشها شعبها هي من خيرات شعوبنا العربية و الافريقية .
    اذا على اي اساس مبني الاقتصاد البريطاني ؟
    و اليوم أجد الجواب لديك:
    *******نظرية الملابس الداخلية *******
    من أهدافها :
    -خلق مناصب الشغل
    -تمس عدد كبير من أصحاب المال و المشاريع(عكس كل النظريات الاخرى فقد تمس المجال المصرفي من دون المجالات الاخرى)
    -التربح بدون خسارة أي قطاع آخر.
    -بدون نقل للتكنولوجيا (كبناء مصانع في الدول المغلوبة على أمرها)
    -بدون أحداث تغيير قد لا يتقبله الشعب بل أن الشعب يسانده .
    سيدتي انها احسن نظرية اقتصادية مطبقة قرأت عنها .
    أما فيما يخص تنويرك الفذ والفاضح لمسرحية *** القاعدة **** فلا تبخلين علينا سيدتي بكتاباتك فأنتي والله أحسن مترجم لما يجول في خاطرنا

    ردحذف
  3. أخي غير معرف

    الحرب .. صناعة وتجارة واقتصاد
    الإرهاب .. صناعة وتجارة واقتصاد
    فرض الحصار على شعب.. صناعة وتجارة واقتصاد
    التعذيب في السجون .. صناعة وتجارة واقتصاد
    السجون ذاتها- صناعة وتجارة واقتصاد (هناك شركات قائمة على تشغيل المساجين اجباريا وبدون اجور)
    الدين .. صناعة وتجارة واقتصاد
    الاحتلال .. صناعة وتجارة واقتصاد
    فرض مناطق حظر طيران .. صناعة وتجارة واقتصاد
    الأوبئة المصنوعة .. صناعة وتجارة واقتصاد
    الأمصال المضادة للأوبئة المصنوعة .. صناعة وتجارة واقتصاد
    الثقافة والاعلام .. صناعة وتجارة واقتصاد

    كل هؤلاء -والقائمة تطول- يتربحون من كوارث الهدم والدمار والفقر والمرض والخوف

    ردحذف