Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

19‏/12‏/2010

جماعة القاعدة لديهم عادة سيئة: يعودون بعد الموت !



فهد القصع (الى اليمين) مع الصحفي عرفات مدبش 
ترجمة عشتار العراقية
نشرت صحيفة الشرق الأوسط قبل اسبوع حوارا أجراه الصحفي اليمني عرفات مدبش مع فهد القصع المتهم بأنه واحد من الفريق الذي ضرب المدمرة كول خارج المياه اليمنية، رغم ان هناك تقارير صحفية قالت قبل اسبوعين انه قتل في ضربات في باكستان. الحوار المفترض كان في اليمن.
يقول مسؤول امريكي "لدينا كل الاسباب التي تجعلنا نعتقد انه حي. وللاسف انه مايزال يسبب مشاكل" وقال مسؤول يمني ""لم نقل ابدا انه قتل. بل قال ذلك الباكستانيون والالمان" كلاهما تحدث بشرط إخفاء اسمه.
القصع مطلوب من قبل الاف بي آي وهناك جائزة 5 ملايين دولار لمن يدل عليه وهو متهم بقصف المدمرة كول في 12 تشرين اول 2000. وسبق ان اعتقل من قبل القوات اليمنية ولكن الرئيس علي عبد الله صالح اطلق سراحه، مما اغضب المسؤولين الامريكان . وقد عاود الظهور في الربيع الماضي في شريط دعائي للقاعدة حيث تفاخر بضرب المدمرة كول وهدد بهجمات ضد الولايات المتحدة. ولكن في عشية الذكرى العاشرة لمدمرة كول في تشرين الاول ظهرت اخبارا صحفية في باكستان ان القصع قد قتل في ضربة جوية امريكية بالطائرات من غير طيار.
لكن الامريكان لم يؤكدوا موته .
تعليق: كيف نقرأ هذا الخبر:
1- واحد من القاعدة مطلوب من قبل امريكا وعلى رأسه جائزة
2- اليمن يحتجزه ثم يطلق سراحه، واليمن شريك امريكا في الحرب الوهمية على الارهاب الوهمي
3- مخابرات دول تقول بقتله. امريكا تنفي.
4- صحفي من الشرق الاوسط السعودية يزوره (دائما هناك جبال في خلفية حوارات الصحفيين مع رجال القاعدة) ولا يحدث شيء للصحفي ولا يقول لنا الصحفي من دله عليه، ولمذا لم يذهب ليقبض الجائزة أولماذا لم تقبض عليه امريكا وتتهمه بالتواطيء مع القاعدة .

ملاحظة بالمناسبة: في اختيار موقع (مركز الملك عبد الله الثاني لتدريب القوات الخاصة) الذي تحدثنا عنه في قصة ارهابي السويد، اشترطت امريكا أن يكون في المنطقة جبال !! كما في الصورة أدناه.


بماذا نستنتج من هذه القراءة ؟ الأمريكان لايريدون له أن يموت الآن، فهو عميلهم، ومازالوا في حاجة اليه الآن. كذلك نستنتج شيئا في غاية الأهمية: الاعلام يتعاون مع الأمريكان في التضليل لاستمرار حربهم ضد الشعوب.

هناك 4 تعليقات:

  1. صحيح فعلا.. إنهم يعودون؟
    لماذا يا ترى؟
    وفي كل مرة بشكل؟
    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم..

    حياك الله
    استمري..

    ابنة الحدباء

    ردحذف
  2. هاي شنو منك عشتارتنا...مشايفه افلام هوليوود...المومياء...عوده المومياء...المومياء و البستوكه المربعه و هكذا...لعد شلون يصير الفلم جماهيري و يحقق ارباح اذا يخلص من الجزء الاول ؟

    ردحذف
  3. شكرا يا عشتار , لكني لا أٌخفيك سراَ أعجبتني الصورة في أعلى المقال,
    خد الصحفي الممتلئ بما خمنت أنه قات, وكأنه خرج للتو من جلسة "مقيل" ,
    هل قاعدة جزيرة العرب مرتخية لدرجة أنهم "يقيلون"?
    وكيف يتفق القات مع تشدد اعضاء القاعدة الديني؟

    ردحذف
  4. اخي علي السماوي
    ملاحظة مهمة ودقيقة جدا. وأنا ادقق النظرالآن ، فعلا الرجل منظره مثل من يخزن القات.

    ردحذف