Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

11‏/12‏/2014

سبقنا الإعلام العربي بأربع سنوات

غارعشتار
وكأن العالم (العربي) اكتشف الآن فجأة تورط بعض الانظمة العربية في التعذيب نيابة عن جهاز  السي آي أي. الكل يكتب متفاجئا، واعتقد أن السبب في ذلك أنهم لا يقرأون الغار فقد كشفنا عن ذلك منذ 2010 فيما يخص مصر لأن القضية كان لها علاقة بتدمير العراق. ذنب من انكم لم تقرأوا التالي:
ساهموا في اعتقال مجرم الحرب بوش وعصابته
التعذيب في الآردن
ماذا وراء عمر سليمان؟
وأزيدكم من الشعر بيتا: تخميني أن مقتل ضابط المخابرات الاردني الشريف علي بن زيد في افغانستان كان لإخفاء آثار تعاون الأردن، وأن تفجير مركز المخابرات في سوريا (وهي محطة اخرى للتعذيب) من قبل المعارضة المسلحة في سوريا كان لاخفاء الأدلة، وأيضا (موت) عمر سليمان المثير للجدل في الولايات المتحدة ربما كان ايضا لاخفاء اسرار عمليات السي آي أي. لأن لاشيء في عالم المخابرات يحدث بالصدفة. من الدول العربية المتورطة في عمليات التعذيب بالوكالة : الآردن ومصر والمغرب واليمن وليبيا والامارات والسعودية وموريتانيا والصومال والجزائر. وكأن عمل اوباما منذ ان وصل الحكم كان لتنظيف اقذار سلفه. وكأن نشر هذا التقرير هو بسبب ضغط الحزب الديمقراطي على اوباما لفضح افعال الحزب الجمهوري كجزء من الصراع الانتخابي بينهما وليس حبا في الانسانية.
والغريب أن 54 دولة من دول العالم المتحضر والمتأخر، الديمقراطي والدكتاتوري ساهم في تلك العمليات منها وياللمفارقة ايران أيضا (هل تذكرون مسألة الشيطان الاكبر؟) بقية الدول هي:
افغانستان
البانيا
استراليا
النمسا
اذربيجان
بلجيكا
البوسنة والهرسك
كندا
كرواتيا
قبرص
جمهورية الجيك
الدنمارك
جيبوتي
اثيوبيا
فنلندة
غامبيا
جورجيا
المانيا
اليونان
هونج كونج
ايسلاند
اندونيسيا
ايرلندا
ايطاليا
كينيا
لنتوانيا
مقدونيا
ملاوي
ماليزيا
باكستان
بولندة
جنوب  افريقيا
اسبانيا
سري لانكا
السويد
تايلاند
تركيا
بريطانيا
اوزبكستان
زمبابوي

هناك تعليقان (2):

  1. ثقافة التعذيب موجوده منذ الأزل ومن يظهر نفسه مندهش من قضية تعذيب في أحدى الدول المتققدمه { ديمقراطيا} فأما هو عايش بالمرخ أو كان حابس نفسه بغرفته

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا للاضافة. فعلا هي موجودة منذ الازل. بل حتى الاب قد يلجأ الى ضرب ابنه بالعصا ضربا مبرحا أو وضعه بحجرة مظلمة إذا اراد انتزاع اعتراف منه بذنب ارتكبه. حتى الامهات يتخلين عن الحنان وتلجأ بعضهم الى لسع ابنها او ابنتها بالنار لنفس الغرض. الأطفال احيانا يعذبون حيوانا ضعيفا لا لسبب وإنما فقط لاظهار السيطرة والقدرة خاصة إذا كانوا ممن يتعرضون في البيت للتعذيب من الاكبر منهم. ثم ان الغرب والدول الديمقراطية كما يقال إن كان هناك شيء اسمه ديمقراطية هم الذين اخترعوا وطوروا اساليب التعذيب وعلموا كيفية استخدامها للدول المتخلفة.

      حذف