Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

21‏/7‏/2014

3 جواسيس اجانب مرشحون لخلافة ضخامته

غارعشتار
ربما يسميهم الأكراد أبطالا ومناضلين ولكني بصفتي عراقية اعتبرهم من أعتى الجواسيس الذين عملوا بكل جهد يستطيعونه لتدمير العراق الذي يتصارعون الآن على رئاسته.
حسب غنائم الضباع، نصيب الأكراد هي أهم المناصب السيادية (الرئاسة والخارجية ورئاسة اركان الجيش والتخطيط) في العراق الذي لايعترفون به، وهذا يا أصدقائي اسمه (احتلال) ولكن دعونا من هذا الاستطراد، ولنبحث في عراك حرامية حزب واحد هو حزب ضخامة الفطيس مالك غنيمة الرئاسة أبا عن جد.
في  البداية تصدرت هيرو خان (زوجة ضخامته) المشهد منذ ان غاب زوجتها غيبته الكبرى، وصارت تأمر وتنهي وتسافر الى بلاد الله الواسعة لمقابلة الرؤساء والملوك ، باختصار تصرفت باعتبارها رئيسة جمهورية بالنيابة. وبعد أن اقتنع حزبه بأن الرئيس ميت ميت، وإن كان نفسه يتردد في جثته، وصار عليهم اختيار مرشح يوافق عليه برزاني ثم يوافق عليه الجواسيس الآخرون في العملية الإحتلالية، تخصرت هيرو خانم ووقفت ترفض هذا وترشح ذاك وقد جعلت موافقتها سابقة على الكل، مما أخر الحزب من اختيار مرشح متفق عليه.
هيرو خانم
آخر الأسماء التي طرحت:
برهم صالح (إقرأ ماكشفناه عنه هنا)
نجم الدين كريم (كنا قد رشحناه في الغار هنا)
فؤاد معصوم (إقرأ عنه هنا) 
هيرو لا تحب برهم صالح وتؤيد بشدة  نجم الدين كريم، أما معصوم فإن جواسيس الشيعة يحبونه (بسبب اسمه بالتأكيد) وباعتباره ابن رجل دين وهو نفسه حصل على شهادته من الأزهر، وقد اقترحوا اسمه منذ 2013 (انظر هنا) وهو في الواقع مناسب لأنه في سن المرحوم ويشبهه قلبا وقالبا وهكذا يمكن أن يرتدي ملابس المأسوف على ضخامته ويرث عنه ثروته من اربطة العنق وهكذا لن يكلف الخزينة العراقية المنهوبة.
المهم أن الثلاثة يحملون جنسيات بريطانية على الأكثر ولهذا اعتبرتهم (جواسيس أجانب)
واليوم كل ساعة نسمع  اخبارا متضادة صادرة عن الحزب ثم نفي الأخبار حول هذا المرشح او ذاك. ويبدو أن نجم الدين كريم لا أحد يحبه ولا حتى برزاني، وهكذا ترجح كفة برهم أو معصوم، ولكن مرشحنا نجم الدين كريم أصر في الساعة الأخيرة أنه لن يتراجع ولن ينسحب وأنه متأكد من فوزه، وأنه ناضل في كركوك ومكن البيشمركة منها ويريد أن يناضل في بغداد أيضا. عفية كريم .. خليك متمسك بالنضال حتى نتسلى بمشهد العركة الأخيرة.
نجم الدين كريم - برهم صالح
الخليفة المعصوم

هناك 5 تعليقات:

  1. ربما هيرو خانم تريد الرئاسة لروحها

    ردحذف
  2. هناك اربعة مرشحون للرئاسة والرابع هو هيرو( she stoops to conquer) وقد تكون هي الرئيس غير المتوج المتحكم في الثلاثة المذكورين

    ردحذف
  3. انحلت المشكلة.... فؤاد معصوم، رئيس لجنة كتابة الدستور ووالد جوان الوزيرة مشكولة الذمة سيصبح رئيس العراق الجديد. السؤال هو: ماذا سيحدث حين يستقل الأكراد كما يريد بارزاني؟ هل ستجري انتخابات جديدة، فتصبح حنان الفتلاوي رئيسة أم ربما المتقلب مهدي الحافظ؟؟

    ردحذف
    الردود
    1. إذن فؤاد معصوم البريطاني؟ هناك مشكلتان في شخصيته (غير مشكلة ابنته) وهما:
      1- انه في سن الثمانين وأكيد لايخلو من أمراض الشيخوخة على الأقل وهذا معناه ان يظل يتعالج على حساب الدولة والشعب وربما يغيب غيبة صغرى او كبرى. الأغبياء الذين وضعوا الدستور تعمدوا شيئين: ألا يشترطوا ازدواج الجنسية والسن الاقصى للمرشح للرئاسة. على العموم هذه التعيينات مكافئة النضال حتى يموتوا وهم (رؤساء جمهورية)
      المشكلة الثانية - كما تقول إذا اعلن الاكراد الانفصال، فسيكون وجوده مثل احتلال دولة اجنبية للعراق. ولا ادري في حينها وهو في قبضتهم ، هل سوف يساومون عليه؟ أم انه سوف يشمع الخيط في توقيت مناسب ويلبد في السليمانية؟

      حذف
  4. أعتقد أن أحد أسباب اختياره هو الرغبة في استمرار استخدام مصطلح "ضخامة الرئيس" على مبدأ "مفيش حد أحسن من حد"، فهو واسع المنكبين عظيم البطن أيضاً كبير الرأس (يعني أبو صماخ)!

    ردحذف