Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

27‏/1‏/2011

في الوثائق الصهيونية الفلسطينية : أمريكا باقية في العراق

من الوثائق التي نشرتها الجزيرة حول المحادثات الصهيونية الفلسطينية الامريكية والتي أثارت ضجة مؤخرا، لقاء في فندق انبال في القدس بتاريخ 15 حزيران 2008 لمدة ساعتين من الساعة الرابعة والربع الى السادسة والربع، وقد نبهني -مشكورا - الصديق مصطفى كامل الى إشارات الى العراق في محضر هذا اللقاء .

كان الحاضرون من الجانب الامريكي: كوندليزة رايس - ديفد والش - اليوت ابرامز - جلال هلال
من الجانب الفلسطيني : احمد قريع - صائب عريقات - صلاح العيان
من الجانب الصهيوني : تزيبي لفني - تال بيكر- اودي دكيل

وقد جاء ذكر العراق في حديث رايس وهي تطمئن الصهاينة أنه لم يعد هناك خطر من الشرق ، فتقول :

"في هذا الوقت ليس هناك خطر من الشرق لأن قواتنا في العراق وسوف تبقى هناك لأمد طويل"
يعقب عليها عريقات بقوله " أمد طويل جدا جدا"

ثم بعد قليل تأتي رايس بأمثلة على ان الثقة شيء والقدرة شيء آخر، فتقول من بين الأمثلة " أنا أثق ثقة كاملة بنوري المالكي ولكنه غير قادر، كما ان لكندا رغبة اكيدة في السيطرة على الحدود (بينها والولايات المتحدة) ولكن في وقت من الاوقات لم تكن كندا قادرة."

وتتوصل الأطراف في هذا اللقاء الى أنه اذا تحالفت السلطة الفلسطينية مع الصهاينة فإن العدو المشترك لهما لن يكون الجيوش (من الدول الأخرى) ، وانما الارهاب (متمثلا بحماس).

ومن اقوال ليفني في هذا المجال " ان الخطر الذي يهدد الفلسطينيين ليس اسرائيل وانما حماس وهي العدو المشترك للفلسطينيين والاسرائيليين"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق