Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

8‏/6‏/2013

خيبة أهل صلاح الدين-1

المقدمة  هنا
تحقيق: عشتار العراقية
نبتدي منين الحكاية؟ بدون لف أو دوران وحتى لا يدوخ القاريء، نبدأ من أول البداية. من السيد هادي أفصحي، الذي ولد في 15 نيسان 1924 وتوفي في 28 نيسان 2003. وهو بهائي ايراني مرموق في اوساطه.
هادي كان ينحدر من اربعة أجيال من معتنقي البهائية، ولد في طهران واستقى  تعليمه الإبتدائي في مدرسة التربية البهائية في تلك المدينة. بعد أن حصل على شهادة الهندسة المدنية من جامعة طهران عمل مع شركة نفط انجلو ايرانية من 1947 الى 1959. وكان افصحي عضوا في اول محافل روحية محلية (المعبد البهائي يسمى محفلا روحيا محليا او مركزيا حسب اتساع منطقته) في مدن ايران مثل مسجدي سليمان وگچساران . ثم تزوج مهري غول محمدي في عام 1953 وانجب منها طفلين هما (مي وآرام). في كانون الثاني 1960 ترك افصحي ايران مهاجرا الى السويد واستقر في اوبسالا وبعد عدة اشهر التحقت به عائلته. في السويد صار عضوا في اول محفل روحي محلي في اوبسالا وايضا صار عضوا في لجنة التعليم الوطنية في السويد من 1960 الى 1967. وانتخب عضوا في اول  محفل روحي مركزي للبهائيين في السويذ وخدم فيه من 1962 الى 1968 حين عين عضوا في الهيئة المساعدة لهيئة المستشارين الاوربيين والتي خدم فيها حتى 1993 . وقد قام السيد افصحي بعدة جولات في انحاء السويد وفي دول العالم للترويج للديانة البهائية. وداخل السويد كان نشيطا في تعليم  الأقليات. خلال حياته في السويد عمل كمدرس رياضيات وفيزياء وكيمياء في المدارس الثانوية حتى تقاعده عام 1989.  وبعد وفاته وفي رسالتها كتب (بيت العدل الأعظم) انه يستذكر بامتنان عميق "تفانيه الثابت والممتد وروحه الدافئة المشعة، واخلاصه للعمل التعليمي"

(بيت العدل الأعظم) هو المؤسسة الحاكمة العليا للدين البهائي وقبلته ومقره مع اعضائه التسعة في حيفا على منحدر جبل الكرمل.

هذا هو الأب.. ولكن  قضيتنا هي مع الإبن آرام.. الذي سار على نهج الأب في التعليم، ونشر التعاليم البهائية، فما علاقته بالتنقيب عن النفط في صلاح الدين؟

الحلقة الثانية هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق