Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

3‏/1‏/2015

كار النفط في كردستان - 2

غارعشتار
الحلقة الاولى
تحقيق عشتار العراقية

باز رؤوف كريم
نعلم من الحوارات  القليلة المنشورة مع مدير شركة كار ، باز رؤوف كريم ويسمونه في اربيل (الشيخ باز) وهو لايحب الظهور كثيرا في الاعلام، انه انشأ شركته في 1999 . بدأ باز كريم في قطاع البناء وتصليح المدارس والعمل مع وكالات الغوث التابعة للامم المتحدة. في اعقاب الاحتلال في 2003 وجد كريم فرصة كبيرة في   العمل مع الجيش الأمريكي كما علمنا من البرقية التي سربها موقع وكيليكس ونشرناها في الجزء الاول ، وعمل كذلك مع الوكالة الامريكية للتنمية الدولية USAID ، ثم انطلق في قطاع النفط وأخذ يوظف العراقيين العاملين سابقا في النفط ولهم خبرة وفي  نفس الوقت اعتمد الشراكة مع شركات البناء التركية للتقدم للمشاريع الكبيرة .
جاءت لحظة التحول لشركته في 2004 حين ارست وزارة النفط في الحكومة المركزية لشركة كار وشريكتها التركية افراسيا Avrasia عقدا هندسيا لإعادة تأهيل حقل خورمالة - وهو  الاقل تطورا من ثلاث آبار تشكل حقل كركوك العملاق. وقد اسند العمل الهندسي فيما بعد لمقاول من الباطن هي الشركة البريطانية دي بي اس للهندسة DPS engineering
ولكن المشاكل سرعان ما حلت.
بعد ان استورد  كريم المعدات، توترت العلاقات بين الحكومة المركزية وحكومة كردستان واوقف العمل في خورمالة وتركت المعدات للصدأ. كانت  الحكومة الكردية متحمسة لاعادة السيطرة على خورمالة . ثم تقدم كريم الى وزير الموارد الطبيعية في الحكومة الكردية  الجديدة بصفقة لم تكن تستطيع رفضها : سوف  تطور شركة كار خورمالة وتبني مصفى ليغذي السوق المحلية ويصدر الفائض. احتضنت الوزارة الفكرة ومنحت كار عقدا في 2008 لمدة 25 سنة. من اجل زيادة انتاج خورمالة قام كريم وفريقه باعادة تأهيل الابار وبدأ يضخ 20 الف برميل في اليوم من خورمالة في 2009 وفي نفس الوقت حول فريقه مجمعا عسكريا  صناعيا من ايام صدام الى مصفى من خلال الاعمال الهندسية.
بعدها بوقت قصير زادت كار من انتاج خورمالة بشكل ثابت وهو يضخ الان ما حجمه 100 الف برميل في اليوم. وقد اضيفت وحدات جديدة للمصفى الذي ينتج حاليا 80 الف برميل في اليوم للسوق
لم يتوقف كريم عند هذا الحد وهو يقبض على صنع القرار في الشركة بيد من حديد ويتخذ قراراته بنفسه.  ويقول  انه يعمل الان على مضاعفة طاقة خورمالة الى 200 الف برميل في اليوم "خطتنا أن نحقق هذا خلال سنة الى سنة ونصف"
ويقول انه يخطط ايضا لمضاعفة انتاج الغاز المصاحب الى 100 مليون قدم مكعب في اليوم وان الغاز سوف يغذي مصنع كهرباء تبنيه شركة كار وشركاؤها.
كما لعبت كار دورا رئيسيا في جهود الحكومة الكردية لتصدير النفط بشكل مستقل عن الحكومة المركزية بمد انبوب كردي الى الحدود التركية.
"نستطيع ضخ 300 الف برميل في اليوم من خلال الانبوب الجديد الى تركيا"
ويقول "الطاقة المخطط لها هي 1 مليون برميل في اليوم ولكن هذا للمرحلة الثانية التي سوف تحتاج المزيد من مرافق ومحطات الضخ"
وقد صرفت كار حتى الان على بناء الانبوب مبلغ 350 مليون دولار بدون حتى  تستلم تأكيدات من الحكومة الكردية انه سيكون لها دور في الانبوب.
ويعتقد كريم ان كار سوف تعطى دور المشغل او دور آخر . ويضيف كريم انه يعمل حاليا مع الوزارة لبناء انبوب خاص ليتعامل مع النفط الثقيل من حقول كردستان اضافة الى انبوب الغاز المقرر الى تركيا  "نرى ان النفط والغاز مهمان للتنمية الاقتصادية في كردستان ونرى ايضا ان توسعنا ونمونا مهم لهذه التنمية".
ويقول كريم "قبل اقل من خمس سنوات ماضية كان اقليم كردستان معتمدا تماما على مصادر خارجية في الوقود واحتياجات الطاقة واليوم نحن نمضي باتجاه الاكتفاء الكامل" - المصدر
كل هذا لا غبار عليه .. رجل وجد فرصته مثل كثير من الضباع بعد الاحتلال. ومؤخرا ربط نمو شركته وتوسعها مع التنمية الاقتصادية في كردستان. ونحن هنا نريد أن نتوسع قليلا .
في شباط 2013
اجرت صحيفة (الحقيقة) حوارا مع مدير فرع  كار كروب في الموصل حول الجدل في قضية انشاء مصفى نينوى والذي سوف نأتي الى بحث مشكلته فيما بعد ولكن مايهمنا من الحوار النقاط المتعلقة بهوية الشركة..
(شكلت قضية المصفى المزمع أنشاءه في محافظة نينوى جدلاً واسعاً في الاوساط الرسمية والشعبية في محافظة نينوى ، أذ كان هذا المصفى مطلباً شعبياً في السنوات الثلاثة الماضية وما أن لاحت فرصة تنفيذه حتى جوبه بالرفض من قبل مجلس محافظة نينوى
 من أجل تسليط الضوء على هذا الموضوع وكشف خفايا الموضوع  ألتقينا بالسيد رعد عزيز فتحي مدير فرع نينوى لشركة كار كروب النفطية التي تقدمت بطلب لانشاء وتشغيل المصفى حيث أبتدأ كلامه بالاجابة على سؤالنا عن هوية الشركة وجنسيتها ومقرها والمساهمون فيها فأجاب :
_ شركة ( kar group ) شركة عراقية خالصة مساهمة خاصة ومسجلة وهي من الشركات الكبرى ليس في العراق فحسب وانما في الوطن العربي ، تأسست سنة 1992 وكان مقرها في بغداد ولديها فروع في الخليج العربي وتركيا والاردن وفي جميع محافظات العراق ، ولديها من المشاريع العملاقة كمشروع اللحيس في البصرة ومعمل سمنت في النجف ومصفى خبات النفطي ، أضافة الى مشاريع أسكان في اربيل ودهوك والتي بيعت بالاقساط الى الشباب للمساهمة في حل مشكلة السكن ، ولم يقتصر نشاطنا على المشاريع النفطية بل في العديد من مشاريع اعمار العراق وشاركنا في مشاريع خدمية في الرمادي وفي اعمار الحضر ومشروع رفع الانقاض والنفايات في تلعفر وفي سنجار والعياضية وفي مشاريع ايصال الماء الى 50 قرية.
•       أذن نعتبر انها شركة عراقية... ؟
-       نعم 100% عراقية وليس هنالك من المالكين اي أجنبي )
ستوب !!!
بقية الحوار هنا
تلاحظون مسألة عراقية 100% وليس بين مديريها اجنبي؟؟
حسنا .. في 2010 سجل باز كريم بصفته صاحبها ومديرها الشركة في سجل غرفة تجارة وصناعة اربيل وهي تشترط ان يكون صاحب الشركة عراقيا .
وذكر ان اصحابها هم : باز كريم وشقيقاه محمود كريم وساز كريم واثنان آخرين. كما ذكر ان نشاط الشركة هو (التأمين) .. ماعلينا ..   يبدو ان للتأمين فوائد. او ربما هذه شركة  اخرى من (مجموعة كار) . المهم نعرف من هذا التسجيل في الغرفة ان اصحاب الشركة عراقيون اكراد.
انظر التفاصيل كلها هنا
++
ولكن في 1 تشرين اول سنة 2012، ذهب باز كريم  الى لندن وسجل شركة (كار للمقاولات ) هناك وقدم نفسه باعتباره (تركيا) مع أن شقيقه محمود كان معه في هذه الشركة واعتبر نفسه (عراقيا) !! لماذا سجل باز نفسه تركيا؟ هل الاتراك اكثر حظا في بريطانيا؟ والغريب أن اول اسم في الشركة كان واحد لم اجد له اي اشارة في طول وعرض الانترنيت اسمه اسامة حسان الدين الدهان (عراقي) وهو المدير الاداري في الشركة وقد تعين حسب السجل في اول يوم اطلاق الشركة 1 تشرين اول 2012 ثم تعين باز وشقيقه محمود مديرين في نهاية شهر تشرين الثاني (بعد شهر كامل) .. شنو هاي اللعبة؟
انظر صورة السجل

إضغط على الصورة لتكبيرها

ورابط الموقع هنا 
ومع ان شركة كار للمقاولات كما ترون تأسست في 1تشرين اول 2012 ولكنها قدمت للاستثمار في العراق قبل ولادتها بعد اشهر انظروا:
(تقوم شركة كار للمقاولات العامة و الاستشارات الهندسية و المقاولات الكهربائية و الميكانيكية والاستثمار العقاري / المحدودة
(الشركة المنفذة و المستثمرة ) بتنفيذ مجمع ابن فرناس السكني في بغداد – الكرخ – مقابل معهد النفط العربي
رقم اجازة الاستثمار :- 146 في 20 / 2 / 2012
الجهة المانحة :- هيئة استثمار بغداد
الجهة المستفيدة :- وزارة العلوم و التكنولوجيا
عدد الوحدات السكنية :- 2112 وحدة سكنية
مدة الانجاز :- خمس سنوات
الجهة المستفيدة : وزارة العلوم و التكنولوجيا
الجهة المنسقة والمشرفة : هيئة استثمار بغداد
شركة كار للمقاولات العامة و الاستشارات الهندسية و المقاولات الكهربائية و الميكانيكية والاستثمار العقاري / المحدودة
شركة كار .... احدى شركات القطاع الخاص، تأسست سنة 1999 بادارتها الرئيسية في أربيل وفروع في أغلب محافظات العراق ، اضافة الى مكاتب خارج القطر في كل من تركيا، الأردن و ممثلين في كل من الامارات و الولايات المتحدة الأمريكية.) المصدر

طبعا اللعب هنا واضح. مرة يقولون لك أنها انشئت في انجلترة في 2012 مرة تسمع انها تأسست في 1999. اللعب هو على كلمة (كار) ولا احد طبعا من المرتشين في بغداد معني بالسؤال والتدقيق. يبدو ان باز كريم اسس شركة صغيرة في 1999 اسمها كار، ثم صار يعود الى هذا التاريخ في السنوات التالية ومع كل شركة يؤسسها ليعطيها تاريخا عريقا. وحكاية تسجيل الشركة الخاصة بالمقاولات في لندن بعد حصوله باسمها فعلا على مشاريع في العراق ربما كان لتخطي حاجز ما في قوانين الاستثمار. وللحرامية في تلاعبهم شؤون.
بالنسبة لمشروع مصفى نينوى، قدم ثلاثة من خبراء النفط العراقيين بتقديم ملاحظات مهمة حول المشروع كما يلي:

(اطلعنا على مجموعة من الوثائق التي صدرت عن السيد محافظ نينوى وعن مجلس المحافظة بما في ذلك العقد المبرم مع شركة كار المتضمن انشاء مصفى مع امتيازات تتعلق بتطوير حقول نفطية في المحافظة بما في ذلك حقل مخمور دون أن يتم تحديد أية التزامات وأسس لذلك وعلى غرار ما أبرم من عقود خلال السنوات الماضية سواء من قبل وزارة النفط أو الأقليم.
ويتضح بشكل جلي لا يقبل الشك من أن هناك أعتبارات سياسية وربما مصالح خاصة أدت الى السير بخطوات متسارعة وفي غضون بضعة أشهر مما أدى الى وجود نواقص واضحة لم يتم الألتفات أليها أو تم التغاضي عنها أو عجز المفاوض عن أدراكها.. وقد حاولنا معرفة أعضاء اللجنة الفنية/المفاوضة فلم نعثر سوى على تواقيع من دون أسماء لغرض التعرف على هوياتهم وبالتالي معرفة خبراتهم الفنية والتفاوضية السابقة.
وبالرغم من رؤيتنا وتحفظاتنا وملاحظاتنا على الأبعاد السياسية والمواقف التي تتخذها أطراف من الواضح أنها ذات علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالمشروع...فأننا ارتأينا أن نحصر ملاحظاتنا على الجوانب الفنية والأقتصادية وبما سمح به الوقت وبالأستناد فقط لما هو متوفر من وثائق ودون أن تسنح لنا الفرصة لمناقشة الأمر مع أي من الأشخاص الذين عملوا أو تفاوضوا على المشروع أو أقروه.)
ويناقش الخبراء كل زاوية من زوايا المشروع ويخلصون الى :
(المشروع غير مدروس وغير مجد وينطوي على مخاطر كبيرة ومن كافة الأعتبارات الفنية والأقتصادية والقانونية لا بل والسياسية منها. وحيث أن هذا المشروع والعقد يمتدان لفترات طويلة كما أنها تمنح حق امتياز لحقول نفطية وهو ما يتعارض والقوانين النافذة فاننا نرى عدم السير بالمشروع والعقد بالصيغة التي اعتمدت
ونوصي بالتباحث الجدي مع وزارة النفط وحثها على استكمال الدراسات والتعجيل بخطوات التنفيذ وتخصيص المبالغ اللازمة ضمن ميزانية الوزارة وعلى غرار مصفى كربلاء وينفذ بأسلوبEPC)
ملاحظة: شارك بأعداد هذه الملاحظات السادة:
عصام الجلبي... وزير النفط الأسبق
سعد الله الفتحي.. رئيس مؤسسة المصافي ورئيس دائرة الدراسات في الأوبك سابقا
فالح الخياط.. مدير عام مؤسسة المشاريع النفطية ودائرة الدراسات والتخطيط سابقا
عمان.... 7/3/2014
 الملاحظات كاملة هنا

رغم هذا تم توقيع العقد في نهاية عام 2014 كما جاء في الخبر
في 19 كانون الاول 2014 اكدت شركة كار كروب النفطية الكردية انها وقعت عقد مشاركة في الانتاج مباشر من مجلس محافظة نينوى في 2014 وهو احدث عقد نفط في العراق وهو يوضح عمق العلاقات الاقتصادية بين حكومة كردستان والمحافظة . وقال باز كريم رئيس كار كروب "في بداية 2014 وقعنا اتفاقية مشاركة انتاج مع حكومة نينوى لحقل مخمور...."
++
باختصار:

باز كريم فهم من اين تنهش الكتف.. يقع مقر الشركة في الشارقة في دولة الامارات العربية ومقر مجلس الادارة في اربيل . في الشارقة حيث التعاون والتشارك مع الشركات الاماراتية امثال دانة والهلال اللتين كانتا اول من اخترق سوق النفط في شمال العراق وجنوبه. ثم ان باز كريم تقلب بين ان يكون عراقيا (كرديا) مرة وتركيا مرة حسب المصلحة. وحسب الاصول بدأ نضاله في عالم البزنس مع قوات الاحتلال الامريكي ولكن أهم ما فعله هو ربط نمو وتوسع (كردستان) بتوسع شركته.. فهو يستولي بعقوده على مصادر النفط في المناطق المتنازع عليها، واكثر من هذا يبني انبوبا كرديا خاصا ومصاف جديدة حتى تستطيع كردستان الاستقلال بتصفية ونقل وتصدير النفط والغاز بدون الحاجة الى استئذان الحكومة المركزية في بغداد.
++
موضوع ذو صلة 

هناك 7 تعليقات:

  1. أسامة حسام الدين الدهان شريك لباز كريم كما يبدو في شركة أخرى هي
    INTERNATIONAL PETROLEUM INVESTMENT COMPANY LIMITED
    كما يبدو من سجل الشركات البريطانية. وعدا ذلك فليس للرجل أثر في شبكة المعلومات!

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا للاضافة. يبدو والله اعلم ان تسمية (مجموعة كار) هي ان تؤسس عدة شركات اخرى باسمك واسماء شركاء لتكوين (مجموعة)

      حذف
  2. مع اي حكومة لموصل وقع العقد في ديسمبر ? اليس موصل بيد الداعش?

    ردحذف
    الردود
    1. أنا ايضا تساءلت مع نفسي هذا السؤال ولكن يبدو انه وقع مع اثيل النجيفي قبل هروبه والخبر لا يقول ان التوقيع تم في كانون الاول 2014 وانما كان هذا تاريخ تأكيد شركة كار توقيعها العقد وربما يكون قد تم قبل ذلك.

      حذف
  3. السيد أسامة حسام الدين الدهان أخو العميد ثائر الدهان مدير مدرسة القوات الخاصة لفدائيي صدام وكان السيد اسامة الدهانمدير المكتب الخاص لعدي صدام حسين وكذلك اصبح مدير عام اذاعة وتلفزيون الشباب ومدير ادارة نادي الفروسية الجادرية وكان المسؤل الاول عن التعامل مع القطريين والعلاقات التجارية معهم لحين ان قام عدي صدام بطرده وكان برتبة مقدم

    ردحذف
    الردود
    1. اوافقك الراي

      حذف
  4. اسامة الدهان هو اخو كل من ثائر وسيف وشداد الدهان وكانوا جيران لنا في مدينة الضباط زيونة ويقع بيتهم في شارع الربيعي وكان لوالدهم سيارة بيوك قديمة موديل 1946 ولكنها كانت بحالة جيدة جدا وقد اصبحوا ضمن الحرس الخاص ومقربين من قصي وعدي

    ردحذف