Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

24‏/11‏/2014

بنت ضخامة الرئيس

غارعشتار
وصلتني على البريد وربما وصلتكم ايضا هذه الصورة:
وتعرفون اني لا أصدق كثيرا مثل هذه الوثائق  التي يمكن تزييفها بسهولة، ولكن لأن موضوعة الوثيقة (جوان) هي فلتة زمانها التي لم يخلق الله مثلها من قبل أو بعد، وهكذا احتلت دائما منذ ايام بريمر مناصب مستشارة او وزيرة ، فقد نويت ان اتحرى عن المسألة.
كنا قد جئنا على ذكرها في الحديث عن والدها الرئيس المعصوم هنا.
وكانت قد انتشرت صورة لها مع وزيرة الاتصالات (الاسرائيلية) في عام 2007 :
واجتماع الإثنتين كان في مؤتمر في تونس وخبره نشر في موقع بانيت (الاسرائيلي) حسب مايلي:
  واضافت الوزيرة داليا ايتسيك التي كانت تتحدث لبانيت ولبانوراما من تونس ظهر اليوم، انه من خلال مؤتمر المعلومات العالمي الذي تشارك فيه في تونس، زاد لديها الاعتقاد بأنه يمكن استبدال الاجواء في المنطقة من اجواء عدائية الى اجواء سلام، وان السلام ليس مجرد حلم. ومن ناحية اخرى اجتمعت الوزيرة داليا ايتسيك في تونس على هامش المؤتمر مع وزيرة الاتصالات العراقية، الدكتورة جوان فؤاد معصوم، ودار الحديث بينهما حول مواضيع مشتركة في مجال تخصصهما. يذكر ان الوزيرة داليا ايتسيك من اصل عراقي وقد تحدثت كما قالت لمراسلنا، مع نظيرتها العراقية باللهجة العراقية العامية. ووجهت داليا ايتسيك الدعوة لنظيرتها العراقية لزيارة اسرائيل كما تلقت دعوة مماثلة من الدكتورة جوان فؤاد معصوم لزيارة العراق.

 ++
ونعود الى خبر تعيينها مستشارة (تاريخه كما في الصورة 12-10-2014) ، لنجد أنها رافقت والدها في زيارته الاخيرة الى الرياض بصفتها (سكرتيرة خاصة) كما ورد في الخبر (تاريخه 11-11-2014) 
(ويضم الوفد المرافق لفخامة الرئيس العراقي معالي وزير الخارجية إبراهيم عبدالكريم حمزة الجعفري ومعالي وزير المالية هوشيار الزيباري ومعالي وزير الداخلية محمد سالم عبدالحسين ومعالي وزير التخطيط سلمان علي حسن ومستشار الأمن الوطني فالح فيصل فهد ورئيس ديوان رئاسة الجمهورية نصير عايف حبيب ووكيل وزارة الخارجية نزار عيسي عبدالهادي ومدير مكتب رئيس الجمهورية نزار محمد سعيد والسكرتير الخاص لرئيس الجمهورية الدكتورة جوان فؤاد معصوم ومدير عام مراسم رئاسة الجمهورية جوان علي كريم.)
وتعلمون انها كانت وزيرة الاتصالات في عهد ابراهيم الجعفري ثم كانت مستشارة اتصالات في عهد المالكي.
في 12-14 تشرين ثان 2012 عقد في اسطنبول في تركيا الاجتماع السنوي لصناعة الاتصالات العراقية وكان من المتحدثين جوان معصوم بصفة (مستشار اتصالات لرئيس الوزراء العراقي).
وبين المناصب الحكومية وبالتزامن معها ، كانت تعمل في شركات استشارية خاصة تعنى بالاتصالات وايضا بالنفط والغاز (ألا ينتهي كل شيء في العراق الى النفط والغاز؟).
في 21- 10-2009 تحدث معها في بغداد صحفي من صحيفة دير شبيغل الالمانية كتب عن الفساد الحكومي في العراق، وقد انتقدت امامه فساد الوزراء والنظام، في حين ان الصحفي وصف بخبث محل اقامتها حيث جرى الحوار قائلا (معصوم تعيش في مجمع القادسية وهي المنطقة السكنية التي تحرسها وحدات خاصة كردية ، وكانت سابقا مقر سكن وزراء صدام. اربع سيارات واقفة امام الفيلا التي تسكنها ومياه حوض السباحة تلتمع زرقاء في الغسق . معصوم تدير حاليا شركة استشارية. وقالت انها تفضل ان تعمل في الخارج على ان تعمل في وطنها).
 في 12-1-2010 شاركت في مؤتمر في البحرين بصفتها ممثلة لشركة بيان الاستشارية Bayan Consultants .
وفي شهر نيسان 2014 ظهر اسمها في شيء اسمه (جمعية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العراقية) وهي جمعية اسستها  شركة شركاء التكنولوجيا  Technology Partners . ذكر في الخبر أن حفل التسليم كان في حضور رئيس الجمعية عمر برزنجي واحمد عز الدين وجوان معصوم وزيرة الاتصالات الاسبق وتمت الاشادة بجهودها التي لولاها لما انشئت الجمعية.
شركة تكنولوجي بارتنرز التي انشأت هذه الجمعية تجد وصفها هنا:

وتعمل في مجالات الاتصالات والنفط والغاز والأمن والدفاع (يعني معنية بكل مفاصل الأمن القومي لأي بلد ، ترجمها الى هيمنة وتجسس)، واعضاؤها من 3 دول (الامارات - العراق - لبنان).
باختصار، البنية مو راحة.. وفي علم  النزاهة، يعتبر هذا تضارب مصالح.. ان تكون لديك شركة او منظمة خاصة تهتم بالحصول على بزنس في العراق ثم تعمل مستشارا لرئيس وزراء ثم رئيس جمهورية، ناهيك عن فكرة ان تكون في نفس الوقت ابنة رئيس الجمهورية. عرفتم الآن ليش ماكو فايدة في حكومة ابن العم وابن الخالة؟

هناك تعليق واحد: