Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

19‏/9‏/2014

كل رجال آيات الله !!

غارعشتار
بقلم: فيليب سميث (باحث في جامعة مريلاند ومتخصص في الجماعات الشيعية المسلحة)
ترجمة بتصرف: عشتار العراقية 
تمهيد: الكاتب اقتبس عنوان المقالة من (كل رجال الملك) وهي رواية بقلم روبرت بين وارن نشرت في 1946 و تحولت الى فيلم في 1949 و 2006.عنوان الرواية مستوحى من اغنية الاطفال الشهيرة (همبتي دامبتي) والاغنية تقول :
Humpty Dumpty sat on a wall 
Humpty Dumpty had a great fall 
All the king's horses and all the king's men
Couldn't put Humpty together again
(ترجمتها: همبتي دامبتي جلس على الحائط. همبتي دامبتي سقط سقطة كبيرة. كل خيول الملك وكل رجال الملك. لم يستطيعوا جمع همبتي مرة اخرى)
الفكرة الرئيسية للرواية ان لكل فعل نتائج ومن المستحيل على الفرد ان يقف جانبا لايفعل شيئا سوى الفرجة. وربما هذا مايريد كاتب المقالة ان يقوله.
++
الوجه الاخر لداعش ، اكثر من 50 ميليشيا شيعية يتم تجنيدها للقتال في العراق. وقد تداخلت  الميليشيات الشيعية في هيكل الحكومة العراقية التي اصبحت اكثر اعتمادا على قوتهم .ولعبت الميليشيات دورا في تحرير مدينة آمرلي التركمانية المحاصرة . وقد استخدمت كتائب حزب الله المروحيات التي يستخدمها الجيش العراقي لتوصيل الاسلحة والمؤن الاخرى اثناء المعركة كما تستخدم داعش المركبات والمعدات الامريكية التي استولت عليها.
ساعدت ايران في تطوير الميليشيات الشيعية في البداية من اجل توفير دفق منتظم من المقاتلين في سوريا
كتائب حزب الله التي تأسست بمساعدة حزب الله اللبناني في 2007 اعلنت مؤخرا تأسيس سرايا الدفاع الشعبي وهي جماعة جديدة لتدير المتطوعين الشيعة العراقيين وقد استطاعت  ارسالهم الى بغداد وديالى وامرلي.
منظمة بدر: وهي جماعة مسلحة بالالاف واحدى وكلاء ايران الرئيسيين وخلال 2003 ساعدت في احتلال المكاتب الحكومية . وهي تدير عددا من فرق الموت الطائفية وقد اسست المنظمة قوة الشهيد باقر الصدر للقتال في سوريا.
ولكنها في اقوى حالاتها في بغداد. فهي تتمدد في عمق قوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية حيث تدير بعض وحدات العمليات الخاصة وغيرها، ولها حصة في المراكز الحكومية وهي جزء من تحالف دولة القانون وقد طالبت ان يكون قائدها هادي العامري وزيرا للداخلية.
ومن ابرز قادتها زعيم كتائب حزب الله جمال الابراهيمي وعلي الياسري قائد ميليشيا تقاتل في سوريا تحت اسم وحدة الخراساني وواثق البطاط قائد جيش المختار
ورجال منطمة بدر مزروعون بعمق القيادة السياسية العراقية فالشيخ عدنان الشحماني وهو عضو برلمان وعضو في لجنة الدفاع في البرلمان وهو نفسه مقاتل في بدر سابقا ورئيس حزب التيار الرسولي الذي يملك ميليشيا ايضا. في ايلول 2013 دعا ان تقوم الميليشيات الشيعية بحماية الشيعة الذين يعيشون في مناطق سنية . ووحدة الخراساني والتيار الرسولي اعضاء في تحالف دولة القانون.
كتائب حزب الله وبدر شكلا كتائب سيد الشهداء في بداية 2013 للقتال في سوريا. يقودها ابو مصطفى الشيباني وهو قائد مرتبط بمنظمة بدر وقوة القدس التابعة للحرس الثوري الايراني. والامين العام للمجموعة مصطفى الخزعلي كان قد جرح في ضواحي دمشق. ثم عاد الى العراق ليفوزبمقعد بالبرلمان في نيسان واتخذت مجموعته دور حزب سياسي وفي مدينة البصرة خاض الانتخابات على قائمة نوري المالكي. ابو مجاهد المالكي وهو محارب قديم في سوريا مع كتائب سيد الشهداء ومدير حملة الخزعلي قتل في العراق .
عصائب اهل الحق وهي ميليشيا اخرى في العراق تشكلت خلال الحرب على العراق (يقصد بعد الاحتلال) كجزء منشق من جيش المهدي وتكاثرت بسرعة حتى اصبحت قوة لايستهان بها.وقد ارسلت مقاتليها  الى سوريا ثم في بداية 2014 بدأت ترسل مقاتليها الى محافظة الانبار لقتال السنة المناهضين للحكومة.
كل هذه الميليشيات تستفيد من قدرات ايران المادية والتنظيمية وهي تحقق اهداف ايران في السيطرة على العراق وهي تلتزم
بايدولوجية ايران فولاؤها لاية الله خامنئي وولاية الفقيه كما يتبعون نموذج وكيل ايران في لبنان حزب الله  .
وكما كان هدف داعش ازالة الحدود في الشرق الاوسط فإن الميليشيات الشيعية تسعى الى ذات الهدف فهي تعلن ان قتالها في سوريا هو ضمن الدفاع عن الاضرحة المقدسة والدفاع عن الشيعة في اي مكان بغض النظر عن الحدود.
لواء أبو فضل العباس اقدم وابرز ميليشيا مقاتلين اجانب شيعية في دمشق لعبت دورا في تشجيع الحرب الطائفية. في آب اعلنت تأسيس فرعها العراقي والذي ارسل الى جنوب بغداد وربما قرب آمرلي .وقد اسس ابو علي الدراجي احد اقدم قادتها من دمشق فرعه من لواء ابو فضل العباس من مقاتلين سبق لهمم القتال في سوريا.
مقتدى اسس سرايا السلام في حزيران في نفس توقيت اصدار السيستاني لفتواه التي يدعو فيها  الى الحشد الشعبي والجهاد ضد داعش. ثم اوضح السيستاني ان الفتوى تعني الانضمام الى الجيش العراقي وفي حين ان الصدر لا يدين بالولاء للسيستاني ولكن سراياه لن تعدم ايجاد عشرات الالاف من المتطوعين. ومع ان  اسمها والاهداف المعلنة هي للدفاع ولكنها  ساهمت في عمليات هجومية في سامراء وامرلي وجرف الصخر وديالى.
بعد فتوى السيستاني اسس عمار الحكيم رئيس المجلس الاسلامي الاعلى سرايا عاشوراء للارسال الى سامراء وبغداد. في تموز وخلال القتال في جنوب شرق ميسان عانت السرايا من اصابات فادحة.
وفيما يشكل القادة السياسيون والدينيون ميليشياتهم الخاصة هناك خطر ان يحدث صراع بين بعضها والحكومة كما حدث مع رجل الدين الشيعي محمود الصرخي الذي قاتل انصاره مع قوى الامن الداخلية في جنوب العراق مما تسبب في 7 وفيات .
كما ان الميليشيات الشيعية تصطدم بالمجتمع الكردي وهو حليف كبير للولايات المتحدة في الحرب ضد داعش. مثلا حركة حزب الله النجباء وهي مجموعة خرجت من عباءة عصائب اهل الحق وكتائب حزب الله اتهمت الزعيم الكردي مسعود برزاني بالتنسيق مع داعش والبعثيين واصدرت تحذيرات شديدة ضد اي تحركات كردية في كركوك. وقال المتحدث باسم الحركة "صواريخ المقاومة الاسلامية سوف تضرب اربيل، إذا استمر برزاني في التنسيق مع الجهاديين"
هذه الميليشيات ترتهن الحكومة العراقية فهي عمليا مستقلة عن بغداد وتستغل آليات الديمقراطية في اكتساب الدعم من خلال هيمنتهم على الهيئات الرسمية وهم لا يأتمرون بأوامر الحكومة فولاؤهم لقادتهم ولايران. وإذا لم تتخذ واشنطن خطوات لكبح نمو هذه الميليشيات فسوف تكتشف حين لا ينفع الندم انها سلمت بغداد الى طهران.(المصدر)
++
تعليق:
في حين أن الكاتب يرى ان خطر الميليشيات المسلحة الشيعية هو فقط في تعاظم نفوذ ايران ولكنه لا يحذر من خطر وجود ميليشيات على وجود الدولة نفسها، فهو يناقض اصلا قيام دولة ذات سيادة وقانون . وفي حين انه يستنهض همة واشنطن ينسى انها اول من بدأ في تكوين فرق الموت وتسليح الميليشيات بشكل (صحوات) عشائرية في الوقت الذي كان ينبغي ان تبني دولة على انقاض الدولة التي هدمتها

هناك تعليقان (2):

  1. ايران تحارب الشيطان اﻻكبر"امريكا" اعلاميا وتلتزم بقواعد اللعبه "الصهيونيه لتقسيم العالم العربي" وتنام معه على فراش"التقيه"في الظلام "في العراق" منذ ان ساعدت الصهيونيه الخميني على السيطره على الشعب اﻻيراني وفضيحة "ايران غيت"وتزويدها بالسلاح من اسرائيل اثناء عدوانها على العراق لتصدير ثورتها البائسه الظلاميه المتخلفه في العالم "داعش الشيعيه واخواتها "..واليوم هو الحصاد)(التقسيم)ليكمل بعضهم بعضا "داعش السنيه" وداعش الشيعيه"واﻷثنان حماران صهييييييييييييونيان ركبتهما الصهيونيه لتحقيق مشروعها"من النيل الى الفرات ارضك يااسرائيل"اللعبه انتهت"قالها الدوري مندوب دولة العراق العظيم "في اﻻمم المتحده مع بداية الغزو واﻻحتلال اﻻمركي"من يحكمون العراق اليوم يسمونه "تحرير"ويسمون انفسهم"وﻻة امر"وهم لصوص دوليون ولكن هؤﻻء مثل الدول اللتي انظمة ﻻوباما واﻻربعين حرامي"يخافون من عصابه صنعوها جميعا.نحن نعيش في عالم العبث واﻻنحطاط القيمي واﻻخلاقي واللامنطق في كل شئ)(نحن فعلا خارج التاريخ)

    ردحذف
  2. مغالطات كبيرة وتضليل قصد الكاتب من خلالها ان يوصل فكرة ان لولا وجود داعش لما كان هناك ميليشيات طائفية مقابلة وكان داعش اسبق واقدم في وجودها من الميليشيات الاخرة
    ويريد ان يقول بان الميليشيات الحكومية تدافع عن نفسها امام داعش ومبرر ما تقوم به هذه الميليشيات للرد على داعش
    وتناسى الكاتب كل ما قامت به دولته من دمار وحصار وقتل وتهجير في ارض العراق بحجج كاذبة ويتناسى ان حكومتة ساعدت على نمو هذه الميليشيات وتفريخها سنوان ما فبل الاحتلال وما بعده
    وكما يقول المثل
    "على هامان يا فرعون ؟"11111111111111

    ردحذف