Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

24‏/7‏/2014

آخر خبر: ماذا يحدث للطائرات؟

غارعشتار
يبدو أن هذا العام شؤم على الطائرات. بعد اختفاء طائرة ماليزية في المحيط ولا احد يعرف مصيرها حتى الان، ثم استهداف طائرة ماليزية اخرى فوق اوكرانيا وقصفها من قبل مجهولين، الآن تختفي طائرة جزائرية قادمة من بوركينا فاسو الى الجزائر، وقد اختفت عن الرادار بعد 50 دقيقة من اقلاعها وعلى متنها 110 ركاب 50 منهم فرنسيون وهناك عدد غير معروف من اللبنانيين والجزائريين والألمان مع الملاحين وعددهم 6 وهم  اسبان. يعتقد انها اختفت فوق شمال مالي ليس بعيدا عن الحدود الجزائرية.

هناك 7 تعليقات:

  1. سيقول الفرنسيون أن "الانفصالين الإسلاميين" في مالي هم من أسقط الطائرة وسيقدمون "تأكيدات" تماثل تلك التي كانت لديهم عن قنابل سوريا الكيماوية وأسلحة العراق وصواريخ الانفصاليين الروس في شرق أوكرانيا. وسوف يعرب "بوكيمون" عن حزنه وتحل المسألة!!

    ردحذف
  2. يبدو ان مرحلة جديدة بدات لتصفية الحسابات بين الدول بضرب الطائرات المدنية وستكون الضحايا هم المدنيون او المسافرون عبر الفضاء
    وقد تاخذ طابع الانتقام من سياسات الدول المتناقضة مصالحها

    دعوة للحذر من السفر بالطائرات

    ردحذف

  3. مع كل طائرة تُسقط أو تَسقط ، تختفي أو تُدمر ، يتم الكشف لاحقاً عن ركابها ، لنرى بعدها أن بين الركاب ضباط أو علماء أو شخصيات سياسيه لها وزنها ، وأظن أن هذا الأسلوب بات متبع منذ سنوات عديده بعد أن ضَعُفت القدرة على التخلص ممن أُريد له القتل نتيجة الحمايات المشدده ، فلم يبقى إلا السماء سنرى ونسمع لاحقاً وعليه نقدر الخصم ...

    ردحذف
  4. بالنسبة لماليزيا، فإنها نتيجة لسقوط الطائرتين سوف تخسر خطوطها الجوية الكثير وكذلك اقتصادها المتأتي عن طريق السياحة. هل تكون ماليزيا مستهدفة وممن؟ الله أعلم.

    ردحذف
  5. يبدو لي من خلال استهداف طائرات ماليزيا والجزائر المدنية ان هاتان الدولتان ستكونان في مستقبل الايام هما اهداف المخطط العالمي المعنون تدمير ما بني من اقتصاد واحلال الفوضى المدمرة فيهما
    فلكل من ماليزيا والجزائر اقتصاد قوي ومستقر
    وقد حاولت سياسة الفوضى المدمرة اجتياح الجزائر في فترة السنتين الماضيتين الا انها فشلت في الاختراق ويبدو انها ستعيد المحاولة من جديد
    والله اعلم

    ردحذف
  6. اعتقد أن الإجابة على السؤال بدأت بوجود إحتمال أن تكون ابنة فيدل كاسترو ( راؤول كاسترو ) على نفس الرحله

    إمكانية تواجد ابنة راؤول كاسترو على متن الطائرة الجزائرية
    أعلن مطار واغادوغو أن ابنة رئيس المجلس الحكومي الكوبي راؤول كاسترو - مارييلا كانت على متن الطائرة الجزائرية التي تحطمت شمال أفريقيا.

    وكانت الطائرة الجزائرية قد اختفت عن شاشات الرادار أثناء اتجاهها من عاصمة بوركينا فاسو – واغادوغو إلى الجزائر. وقد سقطت الطائرة التابعة للخطوط الجوية الجزائرية بالقرب من قرية تلميزي التي تبعد 70 كم عن مدينة غاو في مالي.

    وأفادت التقارير أن مسؤولين فرنسيين ومارييلا كاسترو ابنة شقيق فيديل كاسترو الرئيس السابق لكوبا كانوا على متن الطائرة.

    الوكالات

    ردحذف