Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

23‏/9‏/2013

أهلا بكم في ليبيا المحررة: لا نفط، لا أمن، لا ماء، لا كهرباء

غارعشتار
لا حامض حلو .. لا شربت . (هاي من عندي)
بقلم عبد الباري عطوان
القادمون من ليبيا الى لندن، وقد التقيت العديد منهم، يروون روايات لا يصدقها عقل، فالعاصمة بلا ماء او كهرباء منذ اسبوع، والمليشيات المسلحة اصبحت هي صاحبة الكلمة العليا في ظل غياب كامل للحكومة ومؤسساتها الامنية والخدماتية.
بقية المقالة هنا
موضوع ذو صلة 

هناك 3 تعليقات:

  1. الحقيقة مرة وقولها جهاد اذا كانت امام حاكم جائر وكما قال رسولنا الكريم (ص) ان من اعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر
    كثير من الناس يتهمون من يقول الحق ويجاهر به خروج عن المالوف فالكثرة لا تدل على الحق بل العلم والتحقق مما يقول الانسان هو الحق
    وما حدث ويحدث في المنطقة العربية هو صناعة صهيونية امريكية بامتياز وكل ما رايناه حتى الان من اوضاع جديدة تتطابق في اغلبها ان لم تكن كلها مع ما قلناه في السابق
    فالغرب لا يريدون لهذه الامة ان تتحرر ولا يريدونها ان تقف وتمتلك ثرواتها وتقرر مصيرها بنفسها القوى الخاجية تريد النفط بايديها وان منعت تصديره الان ليس الا لكي تستحوذ عليه مستقبلا بعد ان تجرد الشعوب العربية من قوتها باستحداث قتال داخلي حتى تنهك جميع قوى الشعب الحية

    ردحذف
  2. حدثتني صديقة من ليبيا بقصة طريفة ومؤلمة.
    روتلي, والعهدة عليها فيما روت, أن لها شقيقا ثريا يملك سلسلة متاجر في العاصمة طرابلس. ونظرا لغياب الاجهزة الامنية وانعدام الامن, قرر شقيقها تأسيس مليشياه الخاصة لتتولى حماية تجارته من اللصوص والرعاع.
    أحد أفراد هذه المليشيا المدججة بالسلاح شعر بالضجر بعد التحشيش والسكر, وبعد أن مل إطلاق الرصاص في الهواء والتحرش بعباد الله, فقرر أن يفرج عن نفسه بطريقة أكثر إمتاعا. أدار محرك سيارته (بيك آب) ذات الدفع الرباعي وركب فوقها قاذفة صواريخ واتجه الى البحر مع مجموعة من اصحابه, ثم أخذ لاطلاق الصواريخ باتجاه البحر وصياح اصحابه المهتاجين فرحا يملأ الافق. هكذا يسلي الشباب أنفسهم إذا شعروا بالضجر في ليبيا الحرية والديمقراطية. ولنا أن نحمد الله أن ذلك الصعلوك كان رحيما بالعباد ولم يطلق صواريخه باتجاه البر.

    ردحذف
  3. كم أنت منافق ياعطوان ألم تكن أول المطبلين لحلف الناتو ضد القذافي

    ردحذف