Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

31‏/8‏/2013

ماهو الخطأ في هذه المظاهرة ؟ انتفاضة العراق

غارعشتار
أرسلت الصورة الى بريدي مع ديباجة فخمة تقول "على بركة الله انطلقت مظاهرة ذي قار ولازالت مستمرة "
هاي هية؟؟ زين وبعد مايصدرون القانون؟ وين تروح الفلوس؟ هل تعتقدون أنها سوف توزع عليكم؟ من الغشيم الذي أمركم بكتابة مثل هذا المطلب على اللافتة؟ وكيف تكون انتفاضة والثوار يحملون علم الاحتلال؟ ويطالبون بكل حنية حكومة الاحتلال إلغاء امتيازاتها؟

هناك 11 تعليقًا:

  1. سيدة الغار

    أخطاء كثيرة لأغلب المظاهرات التي حصلت وتحصل اليوم وعلى رأسها أنها تفتقد لقادة مُنضمون وأصحاب فكر واضح وتوجهات مركزية أساسية لأنطلاقهم نحو أهداف ذات بعد لتستمر على خطاها وأدامتها بشكل سليم تبتعد عن الأخطاء ولا تترك مجالاً ليتصيد المقصودون بها ليقتلوها في مهدها ، والشواهد كثيرة أولها بطش الزمرة الحاكمة وأجرامهم ألا محدود يصل لأبعد مدى من سفك الدماء وألقاء النخبة منهم في غياهب السجون لسنين بالتعذيب والأعدام المستمر للكثير منهم دون أي وازع من ضمير أو خوف من عقاب ، وما حدث في جريمة الحويجة التي ترقى لجرائم ضد الأنسانية للمعتصمين في ساحتها لم ولن يغيب عن بال أي فرد من شمال العراق حتى جنوبه وما رافقها وقبلها وبعدها من أغتيال رموز قادتها في الفلوجة من الشباب والأنبار ونينوى وصلاح الدين والمئات الذين ذبحوا في ديالى ، كل تلك الشواخص الأجرامية لأرهاب الدولة وحزبها المجرم بقيادة المهووس بطائفيته الذي يصك على أسنانه بخطاباته المسمومة وأعوانه من العوران الدجالين وأنصاف الرجال من العرجان ، كل ذلك يترك الأثر في نفوس الناس ومالخوف على مصيرهم الأسود من هولاء المجرمين إلا لأنهم يعرفون تأريخهم الأسود منذ كانوا نوات القتل للجيش العراقي والشعب في مدن العراق وخارجه .
    نعم الخلاص منهم لا يتم إلا بثورة وليس بمظاهرات عقيمة ليس فيها من يقودها بكل ثقة وبشكل منظم ومدروس ومن قبل أعلام المجتمع وقادته ومفكريه وأدبائه وفنانيه وطلائع الطلاب في الجامعات والمعاهد وشيوخ العشائر الوطنيين من العراقيين الشرفاء .
    وإلا ستبقى هواء في شبك لتمضي دولة الفافون يقيادة قطيع البقر الى حضائرها كل مساء.

    ردحذف
    الردود
    1. اخي ابراهيم
      هذه ليست انتفاضة وليست ثورة ، ومن يعتقد ذلك واهم واهم. هذه احتجاجات يدفع اليها منتفعون او غير منتفعين من هذا القانون او ذاك. مرة يقولون لك ان السنة ينتفضون ضد تهميشهم، ومرة يقولون رواتب وتقاعد، ومرة يقولون انقاذ حماية العيساوي من السجن الخ. اليوم استمعت الى رأي قناة الرافدين والقائل أن هذه احتجاجات بسيطة ولكن يمكن ان تتطور الى انتفاضة عامة. وربما هذا هو لسان حال من يفرح بهذه المظاهرات في هذا الشارع او ذاك. والمشكلة التي اراها أن الثورة او الانتفاضة العامة لن تحدث في المستقبل القريب. لسبب بسيط هو ان الشعب قد قسم الى طوائف. وحتى ينبذ الشعب طائفته ومرجعياته سواء الشيعية او السنية فلن تحدث ثورة عامة. حين يكفر الشعب بالمرجعيات سوف تقوم ثورة. الآن هم مخدرون وكل طائفة تنتظر ان ينصرها (ربها) الخاص بها على الطائفة الاخرى. انظر معي هل من المعقول ان دولة دمرها الاحتلال وبها مصائب الدنيا مجتمعة ومع هذا يثور الشعب على (تقاعد) العملاء؟ بس ؟

      حذف
  2. يبدو ان الغشم بالامور وانعدام او قلة الدراية لاتقتصر على من يسمون بالساسة او المسؤولين وانما يشمل (قادة الانتفاضات والتظاهرات) ومنظموها ايضا ، اذ ان للسرقات الاف الابواب ولن تقتصر على تشريعات فاسدة منحت امتيازات يرفضها المنطق السليم لمن جرى انتخابهم (ديمقراطيا) لاداء مهمة ولمدة محددة يترتب عليها (استحقاقات) الى ابد الآبدين .
    الجهل بالامور يبعد الرافض لوضع ما عن الدقة في تحديد الهدف وتهيئة الحجج ومدّها باسباب القوة .. فهؤلاء (الرافضون) لتقاعد البرلمان والرئاسات لم يعترضوا على رواتب امتيازات عضو البرلمان او رئيس الدولة او رئيس الحكومة الوظيفية بل اقتصر الرفض على امتيازات مابعد الخدمة ، كذلك لم يظهروا للناس الفارق الهائل بين تقاعد اولئك والرواتب التقاعدية لمتقاعدي العراق الذين خدموا الدولة سنين طوال ، ولم يظهروا للناس ان قانون التقاعد الحالي لايمنح الراتب التقاعدي الا لمن كانت خدمته خمسة عشر عاما وبشروط اغرب من الغرابة ، بل وان هنالك مسودة لقانون التقاعد الجديد تشترط احد موادها ان يكون للموظف خدمة لاتقل عن عشرين عاما لأغراض استحقاق الراتب التقاعدي ، فكيف يبيح (المسؤولون) لأنفسهم استحقاق الراتب التقاعدي عن خدمة مقدارها سنة واحدة ؟؟ .. اضافة الى ان منظمي التظاهرات لايعلمون ان هنالك قوانين برقم 26 و 27 و 28 لسنة 2011 صدرت بغية تخفيض رواتب الرئاسات لكن مجلس الوزراء اوصى بالتريث في تطبيقها بحجة اعادة النظر في مضامينها واعادة تشريعها رغم ابقاء تلك القوانين على السقوف المليونية للرواتب ؟؟!!! اي ان (مساندة ودعم) رئيس الحكومة لمطالب المتظاهرين (المقموعين بالغاز والرصاص) التي اطلقها صباح اليوم قابلة (للتمييز) ..
    لايمكن اختزال الاهوال والكوارث التي حلت بالعراق بقضية امتيازات وتقاعد ووو .. القضية هي قضية وطن تحكمه وتتحكم بمقدراته عصابات تحترف الجريمة ولايهمها مصير الضحايا .

    ردحذف
  3. ممتاز عشتار .....
    هذا اللي دا أكتبه على صفحتي و سبقتيني ....

    يعني اني من الكرخ .... ساعتين علما وصلت موقع التظاهر .... شفته مسدود من قبل المرتزقة (سوات) .... ما عرفت الا بالصدفة انه تغير مكانها الى ساحة الأندلس ...... بعدين العطش ...تاذينا منه و ماكو جم محل عنده مي و خلص اللي عدهم ......

    مختصر .... تنظيم تنظيم تنظيم

    ردحذف
    الردود
    1. اخي في المرة القادمة خذ معك قناني المياه التي تكفيك. جمدها قبل يوم في الفريزر.

      حذف
  4. الصحيح ان ما يحدث من احتجاجات هدفها اجهاض حركة الجماهير التي تنادي اصلا بالغاء كل ما اتى به الاحتلال وافرازاته وهي حركات مدروسه لخدمة المالكي وحكومته كي يقول للاخرين اننا ديمقراطيون وها هي الاحتجاجات التي تنادي بالاصلاح مسموح بها
    اما انتم الذين تطالبون باسقاط عملية الاحتلال فانكم صداميون ارهابيون تكفيريون او فلول النظام السابق
    اها عمليات تجميل صورة العملاء وتضليل السذج من الناس

    ردحذف
  5. ثورة العراقيين مثل طائر الفينيق, الكل يتحدث بها ولاأحد يراها.
    لايوجد في العراق لاثورة ولاثوار, أقرأوا التأريخ وسترون أن تأريخ العراق خال من الثورات, وأن العراق من أكثر بلدان العالم التي تم احتلالها (المغول, الفرس, الانجليز, الاتراك) واخضاعها. وللذين يمنون أنفسهم بفارس موشح بالبياض يأتي على صهوة فرس بيضاء فيقود ثورة الشعب المقهور ضد ظالميه أقول: الصيف ضيعت الوطن.

    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. لافض فوك. ينبغي ان نعيد دراسة انفسنا وتاريخنا. ولكني لست معك في حكاية الفارس الموشح بالأبيض (وربما بالأخضر). لأن الثورات الحقيقية تتطلب قادة حاسمين واقوياء يقودون بقية القطيع. غير ذلك اما تحدث انقلابات عسكرية (لأن الجيش يملك القوة) انقلابات القصور، أو هبات وانتفاضات المنتقمين وهم الرعاع الذين رأيناهم من ايام ثورة الباستيل في باريس الى يومنا هذا، وهؤلاء كل همهم ان يقتلوا بوحشية من ظلموهم وأن ينبهبوا ممتلكاتهم، بمعنى آخر أن يحلوا محلهم. وهؤلاء دائما يحكمون - إذا حكموا- بظلم وطغيان وجشع لانهاية له، وتتسم عصورهم بالعراك حتى الموت بين بعضهم البعض على الفريسة (العراق الجديد مثالا). الثورة لابد لها من قيادة وفكر، ولا ارى في العراق حاليا لاقيادة ثورية ولا فكر ثوري. ولهذا ترى من يريد أن يحشد بعض الناس، يلجأ للشيوخ ورجال الدين باعتبارهم (القيادة) التي تستطيع التأثير على جمهورها واخراجهم في مظاهرة او صلاة الخ.

      حذف
  6. اتفق مع هذا الكلام بل انا مؤمن به

    "الثورة او الانتفاضة العامة لن تحدث في المستقبل القريب. لسبب بسيط هو ان الشعب قد قسم الى طوائف. وحتى ينبذ الشعب طائفته ومرجعياته سواء الشيعية او السنية فلن تحدث ثورة عامة. حين يكفر الشعب بالمرجعيات سوف تقوم ثورة. الآن هم مخدرون وكل طائفة تنتظر ان ينصرها (ربها) الخاص بها على الطائفة الاخرى."

    ردحذف
  7. الجو حاااار سنثور في الشتاء

    ردحذف