Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

18‏/5‏/2013

إلحگ كاكا: سرقوا المقبرة !!

كما تتبعنا الجثة الطائرة بين القارات هنا، نطارد هنا صورة أخذت مسارات أخرى. كانت نقطة الإنطلاق هي نشرها مع خبر العثور على مقابر جماعية في الفلوجة من أيام معارك 2004 مع قوات الإ حتلال. الصورة هي هذه:

الصورة نشرت هنا في 2012 على أنها من النجف مقبرة من مقابر الإنتفاضة الشيطانية.
ولكن في 2012 كانت الصورة قد نشرت هنا لمقبرة وجدت في مزرعة واحد كردي لم يكن يعرف أن أحدهم يزرع جثثا فيها. المزرعة قرب منتجع أحمد آوا في قضاء خورمال تضم رفات عدد من المواطنين الكورد.
ثم نشرت الصورة هنا على أنها مجزرة صوريا والضحايا كلدو اشوريين من سهل السليفاني جنوب غرب زاخو.
(يعني مرة سنة من الفلوجة ومرة شيعة من النجف ثم كرد ثم كلدو اشوريين)
ولكن الكرد أصروا على أنها لهم فهي من صور الأنفال كما نشر موقع كردستات.
ولكن كردا آخرين قالوا هنا بل هي من أثر تدمير حي كاني عاشقان في حلبجة ودفن 44 مواطن أحياء ، وشهدوا بذلك في محكمة الاحتلال.
ونشرت الصورة في 2010 على أنها من دوبز في كركوك.
ولكن قبلها في 2009 قالوا انها من جبل حمرين
++
لكن المفاجأة الكبيرة بالنسبة لي أن الصورة نشرت في 2008 وانتشرت جدا في 2010 في مواقع امريكية لاتينية وايطالية ومواقع اوربية على أنها صورة مذبحة (إبادة) في كولومبيا قتل فيها 2000  شخصا.


هاي شتكولون بيها؟ دايما أهل المقابر الجماعية والمظلوميات والإبادة عندهم مشكلة اقتراض الصور من إبادات غيرهم.
ولكن قبل أن تتصوروا أن جماعتنا اختلسوا صورة كولومبيا، يبدو أن العكس هو الذي حصل.
الأكيد أن أصل الصورة نشر في عام 2005 وهذا أقدم مصدر لها على الإنترنيت، وقد نشرت في حينها على أنها مقبرة للأكراد وجدت في السماوة. انظر هنا وهنا.
فهل هي فعلا للأكراد أم أنهم استولوا عليها لأغراض محكمة الإحتلال ، وقد تكون مجرد واحدة من المقابر المتنازع عليها بين أهل المظلوميات (بضمنهم أهل كولومبيا) كما اوضحنا هنا.

هناك 5 تعليقات:

  1. حسبألوان القماش ونقشاته الغير واضحة يبدو للوهلة الأولى لو تشاهدون الصورة مجردة من الكلام, وكما قلت من خلال الملابس والقماش الموجود بجانبها أن الصورة من جنوب شرق أسيا وشبه القارة الهندية. والله أعلم
    محمود النعيمي

    ردحذف
  2. ونساء الاكراد ايضا يرتدين ملابس براقة بهذه الألوان

    ردحذف
  3. شوفي سيدتي من خلال نوع التربة الصحراوية أستطيع ان أقول إنها ليست في كولومبيا حيث التربة الطينية. فهي أقرب للعراق .
    و من خلال ألوان الهدوم و حجمها هي أقرب للعراق أيضا, حيث تتناسب مع الطابع والذوق الريفي . وأكيد ليست في كولومبيا لأن الكولومبيين بالكاد يلبسون :)

    هذه المداخلة أرسلتها قبل اثنتي عشرة ساعة لكن يبدو إنها أخطأت طريفها .

    ردحذف
  4. عزيزي الصديق القديم
    قل هذا التعليق لأهل المظلومية في كولومبيا لأن الصورة نشرت في 2005 على انها للاكراد ونشرت منذ 2008 على انها في كولومبيا. فبراءة الاختراع او الملكية الفكرية تخص الكووووووووووورد.

    ردحذف
  5. لأنهم ميعرفون إن العصر العصر الكووووردي

    ردحذف