Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

31‏/1‏/2013

مرة اخرى : الثورة العراقية الكبرى؟

تعليق عشتار العراقية

يسأل بعض الأصدقاء لماذا أمتنع عن الكتابة والتعليق. والحقيقة أني مازلت أتفرج وأشعر بالصدمة، ولهذا تركت الساحة لمن يريد أن ينفخ الروح في (الثورة) العراقية. وكنت قد كتبت هنا عن الأسباب التي لايمكن أن تجعل من هذه الاحتجاجات ثورة، وبعد المزيد من الفرجة تكونت لدي قناعة أشد بموقفي وأسبابا أخرى فاتني أن أذكرها في الموضوع السابق.
1- قيل أن للمحتجين مطالب عددها 13 وأنها قدمت للحكومة العميلة وأنها استجابت او لم تستجب لبعضها او كلها. الثورة الحقيقية لا تقدم مطالب، لأن مجرد تقديم مطلب لحكومة ما يعني انك تعترف بها، وتنتظر أن تلبي مطالبك. أي انك تلعب معها نفس لعبتها (الديمقراطية). وهذه حكومة نصبها الاحتلال لايمكن ان تقدم لها مطالب وانما ينبغي محاربتها وإزالتها من الوجود.

2- رغم اني لم اعثر على كل المطالب المذكورة في مكان على الانترنيت وربما بقصور مني، رغم أني بحثت فعلا ، ولكني لا اعتقد أن من بينها مثلا : إلغاء المعاهدة الاستراتيجية مع امريكا، أو تصفية السفارة الامريكية وإعادة الأرض العراقية التي بنيت عليها اكبر سفارة الى المالك الحقيقي: الشعب العراقي، او إغلاق اكبر محطة سي آي أي في العالم، أو إغلاق القواعد العسكرية الأمريكية المتبقية ، وترحيل المستشارين العسكريين والمدنيين الأمريكان، ومطالبة بالتعويضات من كل البلدان التي اشتركت في تدمير العراق منذ 1991 واثناء الحصار و2003 وحتى الآن. وإلزام الولايات المتحدة بتنظيف البيئة والارض العراقية من مخلفات الاسلحة المحرمة التي استخدمتها ضدنا. هل كان هذا في المطالب؟

3- في أدبيات (الثورة) يكتب البعض عن أن المقاومة العراقية قد طردت المحتل الأمريكي وهي الآن تقاوم المحتل الإيراني ولكن بمظاهرات (سلمية)!! غريبة أن تقاوم اي احتلال سلميا. طالما انه احتلال فهو عدوان، والعدوان لا يقاوم باللطف والكياسة والحنان.

4- فجعت أن أرى أن احد أبطال (الثورة) هو أحمد أبو ريشة!! وأن شهيد الثورة هو عيفان الامريكاني!! أحد الكتاب يقول أن تكتيك الثورات هو ان تتحالف مع الجميع حتى العملاء والفاسدين والمجرمين وخونة الأوطان من أجل احداث التغيير وبعدين الله يسهل ونحاسب هؤلاء !! أليس هذا نفس منطق العملاء المتناحرين الذين جمعهم الامريكان وصرفوا عليهم قبل الاحتلال وفيهم الإسلامي والشيوعي والإقطاعي والملكي من أجل الإطاحة بصدام حسين ثم انظروا اليهم بعد عشر سنوات ومازالوا يتحاربون ويقتلون بعضهم بعضا ويتحدثون عن المصالحة!!

5- شخصنة القضية في (المالكي) وكأن المشكلة هو المالكي، وانه إذا رحل فكل شيء سيكون على مايرام!! هذه حكومة صنيعة الاحتلال وكل من عمل ضمنها من قريب او بعيد هو ألعوبة الاحتلال والحل لن يكون بأن تقول لرئيس هذه الحكومة (ارحل) وانما عليك أن تزيل النظام من جذوره وتطيح بكل المؤسسات التي أقامها الاحتلال. هذه هي الثورة كما أفهمها وكما ينبغي  ان تكون.

6- مرة اخرى ، أسأل هل هذه ثورة إذا كان يقودها شيوخ العشائر ورجال الدين؟
وين چانت كل هاي العگل حين كان الرجال العراقيون يغتصبون في سجون الأمريكان على مرأى ومسمع من العالم كله وقد نشرت الصور والأفلام؟ كان الشيوخ في حينها يتوافدون على القواعد الأمريكية لشرب الكوكاكولا والإتفاق على عقود بناء المعسكرات الأمريكية ومزيد من السجون، او كانوا يقبضون لقاء تقديم البلاغات الاستخبارية عن رجال المقاومة ، فأي ثورة يقوم بها هؤلاء الشيوخ خاصة شيوخ الانبار الذين كانت لديهم اكبر القواعد الأمريكية وقد ظلت القاعدة آمنة حتى غادرها الأمريكان. الأنبار التي بدأت منها (الصحوات المأجورة)؟!

7- أخيرا ملاحظة بسيطة: لم ار في أي من الاحتجاجات والاعتصامات شبح امرأة.. لعل المانع خيرا!! المرأة تكوّن (عددا) نصف المجتمع العراقي، والثورة لا تكون حقيقية بدون نساء يشاركن فيها. لماذا لاتشارك المرأة في ثورة عراقية كبرى؟ خاصة حين يقال 
أن الدافع الرئيسي لها هو الدفاع عن السجينات؟ لماذا أرى حشودا رجالية فقط؟ شنو  الثورة عورة وحرام ؟



هناك 6 تعليقات:

  1. كل ما جئتي به يا عشتار صحيحا, لكن نتمنى ان تستمر بالتظاهر وتحويلها الى ثوره هو الهدف الاهم . وان( شاء القدر ) و نجحت الثوره وتم تشكيل حكومه وطنيه بمعنى الكلمه حينها ممكن ان تعمل الحكومه الجديده على تفعيل المطالب المذكوره في النقطه (2) لانها اهم من كل اسباب تغيير النظام ولابد ان تدرج في مطالب الثوار

    ردحذف
  2. ما تفضلت به هي مبادىء الثورة الحقيقية لطرد الاحتلال وعملاؤه ومحو اثاره والتعويض عن كل مانتج عنه من خسائر وهي مبادىء لا يختلف عليها اصحاب الثورة
    ولكن هناك تكتيك وهناك استراتيجية في عمل الثورة ولا بد من استخدام التكتيك المناسب في كل مرحلة للوصول الى الهدف الاستراتيجي
    وحديثنا هنا عما سيكون وليس ما هو كائن الان
    واعتقد ان علينا دعم كل توجه لادامة العمل الجماهيري ضد حكومات الاحتلال المتعاقبة وضد المحتلين انفسهم
    ومن استطاع ان يحيد اكبر قوة في التاريخ يستطيع ان شاء الله هزيمة عملائها وبمراحل وخطوات مدروسة جيدا
    والا ستكون الامور كما تفضلت
    وانا لا اشك بمقدرة الشعب العراقي على هزيمة العملاء واسيادهم بالصبر والثبات والمطاولة في كل الساحات
    ولا ننسى ان العدو ذو ثلاث رؤؤس قوية
    والمقاومة العراقية بحاجة الى التفاف كل القوى الخيرة معها وتشكيل جبهات حقيقية ثورية للاطاحة بكل ما افرز الاحتلال
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  3. أخي أبو ذر
    معذرة لكني لا اجد نفسي في هذه (الثورة) ولهذا سأقف على الرصيف للفرجة. كيف يهزم الشعب العراقي العملاء في هذه (الثورة) إذا كان من يقودهاويتحدث باسمها هم بعض اولئك العملاء؟ مثل ابو ريشة واعضاء القائمة العراقية الذين تربوا على ايدي كل مخابرات العالم؟ كيف اؤمن بثورة تعتبر أن مايحدث في سوريا هو ثورة وأن ثوار العراق هم امتداد لثوار الناتو؟ بل أن أحدا من هؤلاء الثوار لم يحتج على او يستنكر الغارة الصهيونية امس على سوريا؟
    إن مايحدث في العراق هو جزء من ترتيب المنطقة وليس ثورة على احتلال او عملاء احتلال، او بسبب ظلم.

    ردحذف
  4. اشعال التظاهرات في مناطق سنية ثم ارتكاب اعمال عنف وتفجيرات في مناطق الشيعة كما حدث مع التركمان في طوز
    والسبب دفع الشيعة هم ايضا للتظاهر والنتيجة معروفة مسبقا
    بالنسبة لمطالب المتظاهرين فقد قرأتها على الفيس بوك المادة اربعة ارهاب ، الغاء المساءلة والعدالة ، الغاء المداهمات الليلية وامور منوهذا القبيل

    ردحذف
  5. كل ما جاء في المقال صحيح ، وموضوع شيوخ العشائر عليه علامات استفهام كثيرة، فلم يعد الشيوخ يدافعون عن الاصالة القيم والاعراف بقدر دفاعهم عن مكاسب حصلوا عليها في وقت ضعفت فيه سلطة الدولة فتصدروا المشهد الاجتماعي والسياسي.اليس من قبض ( الفصل) عن جرائم مناف الناجي الاخلاقية هم الشيوخ الذين اثروا المال. وباعوا الشرف؟؟؟ولا فرق بين شيوخ الجنوب والغرب والشمال ، الكل اصبحوا مقاولين ، كل حسب اختصاصه ، وما اكثر المجالات التي فتحت بعد الاحتلال، مخدرات ، حراسات(تفاكة)، انشاءات، ارزاق معسكرات،تنظيف قمامة معسكرات، فضائيات ماجورة،والقائمة تطول.
    الثورة لم تات بعد فلا زال الشعب في غفلة وخنوع.

    ردحذف
  6. لا فض فوك يا أختنا الكريمة، فقد أحسنت في التحليل وأنا أتفق معك في موقفك. فالثورة لا تقوم على المصالح ولا يقودها العملاء لأسباب شخصية وليس رافع العيساوي أو رجال حمايته من الذين اعتشاوا على أموال هذه الشعب بأفضل من مئات الآلاف من أبناء هذا الشعب الذين لم يثر اغتصابهم وقتلهم وتهجيرهم حمية أبو ريشة ورهطه الذي كان وأخوه يلتقي بالقادة الأمريكان ويأخذ الصور معهم...

    ردحذف