Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

3‏/11‏/2012

أمريكا على المكشوف: فك وإعادة تركيب المعارضة السورية

تستعد الدوحة هذا الأسبوع لاستقبال معارضين سوريين من أطياف مختلفة، يحضرون للمشاركة في تأسيس هيئة قيادية جديدة تشكّل بديلاً من المجلس الوطني الحالي الذي باتت أهليته في تمثيل المعارضة السورية مثار خلاف دولي وعربي حاد. الاجتماع، الذي يبدأ يوم غد لمناقشة تشكيلة المجلس الجديد المفترض الإعلان عنها الأربعاء المقبل، ليس الأول للمعارضة السورية، لكنه قد يعدّ الأكثر أهمية، إن لم يكن المفصلي. وفيما تأتي هذه المبادرة برعاية أميركية خالصة، وتنسيق أوروبي وخليجي إلى جانب الجامعة العربية، فإن ذلك يشي بتغيير حاصل في المقاربة الدولية للأزمة السورية. بداية، أصرّ الأميركيون ومعهم المجتمع الدولي على التلويح بخطر المتطرفين وضرورة احتوائهم، وبعد ذلك كانت الدعوات لتوحيد المعارضة، تلتها انتقادات للمجلس الوطني الحالي، وصولاً إلى محاولة تجريده من شرعيته، وفق ما أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أمس الأول لأن «أعضاءه متواجدون خارج سوريا منذ أكثر من 20 عاماً». من هنا، أكدت كلينتون أن هدف بلادها الوصول إلى معارضي الداخل، وهو ما أوضحت أبعاده تقارير كثيرة ناقشت مؤخراً احتمال توجه واشنطن نحو البحث عن حلّ سياسي وصولاً إلى إيجاد جهة موحدة يمكنها الحوار مع المجتمع الدولي كما مع الأسد.
بقية المقالة هنا

العملية بإدارة بريمر سوريا وهو روبرت فورد تلميذ المجرم الدولي نيغروبونتي في تدريب الكونترا وفرق الموت. اقرأ عنه هنا

هناك تعليق واحد:

  1. ابو ذر العربي4 نوفمبر، 2012 4:13 ص

    بما ان امريكا ليس لها مباديء سوى التي تخدم مصالحها فهي على استعداد دائم لان تغير "احذيتها " في كل ساعة
    فهي امتصت الفائدة التي من اجلها دعمت مجلس ثوار الناتو واستنفذت دوره كله والان جاء الدور لغيره
    واعتقد ان الهدف الامريكي من هذا المجلس هو زيادة الاحتقان الداخلي والقتل والتخريب تمهيدا لاعطاء دور لعملاء جدد اكثر التصاقا او عمالة لامريكا
    وهكذا هو دور العملاء في التاريخ البشري
    ولكم تحياتي

    ردحذف