Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

10‏/11‏/2012

حوبة العراق: المجرم بترايوس يستقيل مجللا بالعار

الجنرال ديفد بترايوس كان نجمة أمريكا اللامعة، وحتى فوز اوباما الأخير، كان بترايوس القائد الذي لايشق له غبار، الذي عمل قائدا للقوات في العراق من 2007 ثم في أفغانستان في 2010، ثم صار رئيسا لوكالة المخابرات المركزية حتى وفعت الواقعة. نشرت الصحف والمواقع أمس رسالته الى موظفي وكالة سي آي  أي" والتي يقول فيها:
"بعد ظهر امس ذهبت الى البيت الابيض وناشدت الرئيس ان يسمح لي لاسباب خاصة ان استقيل من منصبي كمدير لوكالة المخابرات المركزية الامريكية . حيث اني بعد 37 سنة من الزواج اخطأت خطأ كبيرا بالانخراط في علاقة خارج الزواج. مثل هذا السلوك غير مقبول بالنسبة لي كزوج وكرئيس لمؤسسة. وقد تفضل الرئيس بقبول استقالتي."
وقد طرحت صحيفة نيويوركر  بعض اسئلة حول الاستقالة. اسئلة مثل: لماذا لم يقدم استقالة بسبب عجز الوكالة عن معرفة ما حدث في بنغازي؟ ( خاصة أن مايسمى القنصلية كان في الواقع محطة للسي آي أي- هذه الملاحظة مني)
لماذا لم يستقل بسبب مايثار عن حرب الطائرات بدون طيار؟.
ولكن ان يستقيل بسبب  علاقة عاطفية فهذه مفاجأة تدفع المرء للتساؤل عما اذا كان هناك شيء آخر يتعلق بهذه العلاقة ، مثلا هل تهدد العلاقة أمن الوكالة ؟ هل كان هناك  ابتزاز؟ هل هناك  من يحاول تدميره؟ لماذا اعتقد ان الاستقالة بسبب علاقة خاصة افضل من الاستقالة بسبب خطأ في العمل؟ هل كانت سمعة كفاءته في العمل اهم لديه من سمعته الاخلاقية؟
وسؤالان ايضا هما : هل اختار أن يتفادى الاستجواب بشأن بنغازي بعد ايام في مجلس الشيوخ؟ أم هل اختار توقيت الاستقالة بعد فوز اوباما مباشرة وليس قبل ذلك لئلا يؤثر على سير الانتخاب؟ (السؤالان الاخيران مني)
أما موقع wired/danger room  فقد اعتبر أن هذه الاستقالة تعني " ان أشهر جنرال في هذا الجيل الأمريكي  ومدير جهاز المخابرات يترك الحكومة مجللا بالعار"
وكشف موقع slate ان الطرف الآخر في العلاقة هي بولا برودويل كاتبة مذكراته في كتاب نشر مؤخرا. وكانت قد رافقته بعض الوقت في افغانستان. في حين لمح آخرون الى أن الطرف الآخر رجل. وهكذا تجري التكهنات، ولكن الأكيد هو أنها لم تكن النهاية التي ينتظرها الجميع في أمريكا لبطلهم المحبوب بترايوس. كذلك لم يصد البعض ان السبب الحقيقي هو علاقة عاطفية. مثل هذا الموقع الذي تساءل "مدير وكالة المخابرات المركزية بترايوس يستقيل بسبب علاقة؟ حقا؟ لم يستطع أن يخفيها؟" انظر من المواضيع الكثيرة التي تناولنا فيها بترايوس في الغار هنا وهنا وهنا
ومتابعة للموضوع هنا
بولا برودويل

هناك 4 تعليقات:

  1. اعتقد ان مثل هؤلاء المجرمين دائما يظنون ان الفضائح ترفع من شانهم وتؤهلهم لمناصب اعلى في الدولة وهم من جنس مجتمعهم ومنسجمين معه وهو مجتمع يعيش على الفساد والفضائح ولا يرتقي الشخص الا بها
    صحيح ان الكفاءة هي جزء من الرتقاء في سلم المسؤوليات الا ان الفضائح هي جزء اساسي من هذه الكفاءة
    واعتقد انه و لا مسؤول امريكي ظهر الا وكان له فضيحة اخلاقية او فساد مالي يسقطه اما بترايوس فقد كان شاذا في فضيحته فاحب ان يدخل الموقع الاعلى دون ان تنهشه او تتهمه سلطة الاعلام بهذه العلاقة فيما بعد
    وكان لسان حاله يقول هذا خطاي اعترف به قبل ان اجلس للمساءلة وذلك لسحب الذرائع من ايدي خصومه
    ومن جهة اخرى هناك الكثير من الاخفاقات في عمله كما اشير في التعليقات الانفة الذكر ولكنه بهذه الوسيلة يحاول تجنب المساءلة عن هذه الفضائح
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  2. عشتار ألا تعتقدين ان بترايوس افضل من الحفنة الجالسه في المنطقة الخضراء والحكام العرب فهو على الأقل استقال بسبب او بفضيحة اي كان.في العراق والعالم العربي الفضائح على قدم وساق ولم نرى احدهم يستقيل او يفكر اصلا بما سيقوله الرأي العام.ولست هنا لادافع عن هذا الوغد المجرم وانما مجرد وجهة نظر , حتى اوغادهم افضل من اوغادنا.

    ردحذف
  3. برد حيلي عليك ياداود ابن بتريس ولك هاي هوليود جانت ناوية اتسوي من قصة حياتك فلم مابعدة من قصة وتشرح للعالم بية رجولتك وبطولتك ومروئتك واشلون بامكانياتك الجبارة كرامبوا امريكي اكدرت تلصم المقاوة العراقية ابتك ايد بالاعتماد على الصحوات وقوات السوات المالكية واليوم فشيت بيدهم بعرورة ووصلتهم الى مرحلة البين مصدك والمجذب.
    وكل اللي نكدر انكولة مسكين هاذا حجي براق حسين اوباما القائد العام للقوات المسلحة الامريكية اللي جان معتمد عليك كركيزة نحن شتات العرب والافغان..ولله في خلقة شؤون ياداود

    ردحذف
  4. عزيزي فارس النور
    لاوجه للمقارنة لسبب بسيط ان امريكا دولة لها قوانين اما حكومة الخضراء فهي عصابات في غابة .
    وفي نفس الوقت ، الوغد بترايوس وكما علق احد المواطنين العراقيين على تويتر (لم يستقل بسبب الجرائم التي ارتكبها هو وقواته في العراق وافغانستان ولكنه استقال بسبب علاقة عاطفية) هذه فكرة الامريكان عن الصواب والخطأ.

    ردحذف