Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

18‏/2‏/2012

القرار الأممي لإدانة سوريا: ولا دولة عربية رفضته

 المصدر - من الاعضاء البالغ عددهم 193 في الجمعية العامة صوتت  137 دولة لصالح القرار و 12 صوتت بالرفض و16 امتنعت عن التصويت. القرار غير ملزم ولكنه يشكل ادانة دولية. من هي الدول التي رفضت ومن هي الدول التي امتنعت؟
الدول الرافضة :
بوليفيا- بيلاروسيا- كوبا - روسيا - الصين - الاكوادور - ايران - فنزويلا - نيكاراغوا - زمبابوي- كوريا الشمالية - سوريا
(لاحظوا ولا دولة عربية - ماعدا سوريا صاحبة الشأن -  رفضت)
 الدول الممتنعة:
لبنان - الجزائر- انغولا - ارمينيا - فيجي - الكاميرون - جزر القمر - ماينمار - ناميبيا- نيبال- سري لانكا- سانت فنسنت (اية دولة هذه؟)- سورينام- توفالو (اية دولة هذه؟)- اوغندا - فيتنام
(من الدول العربية امتنعت فقط لبنان والجزائر)

 

هناك 5 تعليقات:

  1. هذا عالم مضحك حقاً. فقد تابعت الفضائيات "العربية" ولاحظت اهتماماً كبيراً منهم بتأكيد أهمية قرار الجمعية العامة ضد سوريا. ومن المضحك أن الواشنطن بوست تعتبر القرار الرمزي "إدانة دولية"، دون أن تفعل نفس الشيء حين تصوت الجمعية العامة كل عام ومنذ أكثر من أربعين عاماً على إدانة الحصار الأمريكي لكوبا، وهي إدانة أشد لأن الدول المعترضة هي ثلاث: الولايات المتحدة وإسرائيل وميكرونيا.
    ثم هل خلا العالم من مشاكل أم هل قد حلت الديمقراطية وحقوق الإنسان في كل المنطقة العربية إلا في سوريا بحيث أننا ننام ونصحو على أخبار سوريا ونسمع نفس الأكاذيب التي سمعناها عن العراق تكرر. فها هو أمين عام الأمم المتحدة (بوكيمون!) يقول أن السلطات السورية تعذب الأطفال وقبلها قيل أن الأطفال الخدج يقتلون.... مهزلة والله يقودها من هم أشد كفراً ونفاقاً!

    ردحذف
  2. ان دل على شيء انما يدل على مدا ذل الدول العربيه وعمالتها

    ردحذف
  3. تحية لكم جميعا، عشتار ، أبو هاشم، عراقي حر


    انا ابتسمت من دهشة الأخت عشتار عندما ذكرت أسماء بعض الدول الأعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة و التي امتعنت مؤخرا عن التصويت فيما يخص قرار إدانة سوريا: سانت فنسنت (اية دولة هذه؟)، توفالو(اية دولة هذه؟)...

    اعلمي يا عزيزتي عشتار انه بالمقابل، من بين الـ 137 دولة التي صوتت لصالح القرار هناك مجموعة كبيرة من الدول لم يسمع عنها الناس قط، باستثناء ربما السندباد البحري مكتشف جزر الواق واق: كيريباتي، ناورو، ميكرونيزيا، تونغا، سان كريستوف و نييفيس، سالومون (جزر سليمان)...

    و المعلوم، ان قرارات مجلس الأمن إلزامية و تدخل حيز التطبيق فورا (عندما يتعلق الأمر بشن عدوان على الأقطار العربية و الإسلامية دون إسرائيل)، بينما القرارت الصادرة عن الجمعية العامة غير ملزمة و ذات قيمة "معنوية" فقط.

    و للتذكير فإن الجمعية العامة هي المنبر الوحيد الذي "تستأسد" فيه الأنظمة العربية العميلة الخانعة لا سيما قطر و الأردن و عُمان و المغرب للتنديد بإسرائيل في العديد من المناسبات و لكنها في ذات الوقت تواصل تعاونها مع الدولة العبرية في كافة المجالات التجارية و السياسية و المخابراتية و حتى العسكرية.

    أخوكم لطفي

    ردحذف
  4. أخي لطفي

    ميكرونيزيا اعرفها . انها الدولة التي لا ترى الا بالميكروسكوب والتي يظهر اسمها دائما الى جانب امريكا في رفضها او تأييدها لقرارات الامم المتحدة.

    ردحذف
  5. جياد التميمي18 فبراير، 2012 11:39 م

    تذكرتُ " الهندوراس " عرقت هذه الجمهورية في مناسبة مشابهة إلى حد ما .

    كما تدين تدان ..

    سبحان الله ..!

    ردحذف