Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

17‏/2‏/2012

فضيحة: نوري وبتول

ربما يكفي العنوان حتى يعلم الجميع أي فضيحة أقصد. وهل هناك غيرها حديث سكان الإنترنيت الآن؟ إذا كانت حقيقية وليست مزيفة بطريقة ما أجهلها، فسبحان الله، الرجال لايعتبرون! الجيوش المؤلفة التي تحمي المالكي ليلا ونهارا، السيارات المصفحة، الطيارات العسكرية، المنطقة الخضراء المحصنة .. ولكن.. دائما يتساقط الحذر حين تدخل المشهد إمرأة. 
ألم يقل أحد للمالكي أن عليه ان يحصن نفسه ضد الثرثرة عبر البريد الألكتروني، وعبر المسنجر، عبر الفيسبوك؟ عبر التليفون؟ (أقصد جهاز الاتصال الحقيقي وليس المعنى القبيح  الذي رمز اليه بالتليفون في ثرثرته المنشورة على حبال الإنترنيت)، لأن كل هذه المنافذ سهلة الاختراق؟
كانت المرأة هي الملحق الثقافي في سفارة العراق المحتل بالسويد واسمها بتول الموسوي، وهي تبدو ذكية، سريعة البديهة في ثرثرتها، ولكنها ايضا تفتقد للحس الأمني لسوء حظها وحظه. حديث الغزل والكلام الصريح والتلميح ليس مما يعنينا هنا في الغار، ولهذا لن اشير اليه، ولكن تلك الثرثرة كانت تتضمن آراء في المحيطين بهما من أفراد وأحزاب، وهو كلام يودي بالمرء الى التهلكة. وكل هذا يمكن الإطلاع عليه في رابط الموقع الذي بعث اليّ بالبريد والذي تجدونه في آخر الموضوع. ما يعنيني هنا هو واقعة تذكرها له الست بتول عن شركة سويدية تريد ان تجعل منها شريكا (سريا) في صفقة استثمارية في العراق، والشريك السري يعني (رشوة مقنعة). اقرأوا المقطع هنا:
اضغط على الصورة لتكبيرها
المرأة تتخذ لنفسها اسم iraqebat في المحادثة. وتجيبه حين يقول لها انه لايريد وقوع مشكلة لها بقولها "لست انا الشريك بل احد من بغداد (لعلها تقصد من اهلها) ليتابع الامر وسيكون الشريك سري وانا واجهته ويحق لي طالما لا ادخل بصفتي الوظيفية" وتطلب منه ان يعطيها الضوء الأخضر، ويبدو انه ارسل لها كل الأضواء ، وتمت الصفقة. فعلى موقع الدائرة الثقافية العراقية في السويد على الانترنيت هناك هذا الخبر والصورة :
بتول الموسوي الثانية من اليمين مع وفد الشركة السويدية
 مؤتمر صحفي لشركة فيزيكام السويدية
نظمت الدائرة الثقافية العراقية في ستوكهولم مؤتمرا صحفياً لوفد شركة فيزيكام السويدية الذي زار العراق مؤخرا بالتعاون مع اتحاد رجال الاعمال العراقيين في السويد وتعاقد على الاستثمار في مجال الاتصالات
وياتي دور الملحقية الثقافية من خلال تبديد الصورة الضبابية التي حاولت وسائل الاعلام الصفراء ترويجها لادخال الخوف في نفوس المستثمرين الاجانب لمنعهم من الاستثمار في العراق  وقد اكد الوفد للحاضرين من مندوبي وسائل الاعلام ومندوبي بعض الشركات السويدية بان الوضع الذي شاهدوه في العراق هو غير الوضع الذي حاولت وسائل الاعلام الترويج له وان العراق بيئة صالحة للاستثمار فيه كما اكد مندوبو الشركات الحاضرين رغبتهم بالاستثمار في قطاعات المياه والكهرباء والاسكان الا ان مايمنعهم هو الخوف في موضوع الفساد الاداري والمالي.

علينا الآن ان نبحث عن شركة فيزيكام !!موقعها هنا.
++
لن أعطلكم اكثر من هذا، بالتأكيد تريدون قضاء بقية ساعات النهار او الليل (حسبما اذا كنتم في بغداد او استكهولم) في قراءة ثرثرة بتول ونوري والمكونة من 20 صفحة على هذا الرابط.
ويمكنكم ايضا قراءتها في وجهات نظر هنا.

هناك 7 تعليقات:

  1. انظروا الى تعليقات بتول الموسوي على الجزيرة ."
    د.بتول هليل الموسوي
    حكومة تتخبط
    والله ما نأمل من ورا حكومة عميلة اي خير"

    وهذا تعليق اخر لها تصف فيه المالكي "
    د.بتول هليل الموسوي/ عراقية مقيمة في السويد
    شر البلية ما يضحك
    هذا انا اعرفه شخصيا طائفي حتى النخاع وفارسي اكثر من الفرس"

    وهنا تعليق اخر "
    د.بتول هليل الموسوي/عراقية مقيمة في السويد
    حماقة لا تُحتمل
    اسطوانة مشروخة يا حكومة عميلة لإيران شنو رايكم تتفرغون لمجاهدي خلق لأن نجاد داينتظر وعودكم بتشويه سمعة العراق لسواد عيون الفرس. صرنا نستحي من العالم "

    ردحذف
  2. كلمة حق يجب تقال, انا ايضا عملت بحث في كوكل عن الدكتورة بتول هليل جبير وكانت نتائج انها كاتبة لها بحوث وكتب منشورة وايضا لها تعليقات على مواضيع منشورة هنا وهناك ومن تعليقاتها نستنتج انها:-
    1- انها تعادي سياسيات ايران في العراق وتحمل كره كبير لحكومة الملالي في ايران.
    2- في اغلب تعليقاتها تنتقد الحكومة الطائفية وتنتقد سياساتها واشخاصها في العراق.
    3- تدعي انها شيعية ولكنها ترى في ايران هي من تسيه الى الشيعة والشيعة باانجرارهم وراء ايران لم يكسبوا الا الخزي وسوه السمعة

    ردحذف
  3. السلام عليكم
    ولاننى من سطنة السويد, زادنى الفضول للتعرف على شركه لم اسمع بها من قبل خاصتا وان شغلى الرئيسى هو مجال الاتصالات.
    هذه الشركه كذبه من النوع الذى تعودنا على التعرف عليها بواسطة هذه الحكومه الشريفه.
    اولا موقع الشركه على النت جديد ولايمت بصله الى اى عنوان او اسم شركه مسجل ولو علمنا بان السويد بلد له من القوانين التى تجبر الشركات على وضع اسمها فى حاله تسجيل الدومين او اسم الانترنت وهذا ماموجود عن اسم الموقع
    vicicom.se
    state: active
    domain: vicicom.se
    holder: miklea5525-00001
    admin-c: -
    tech-c: -
    billing-c: -
    created: 2006-01-20
    modified: 2012-01-17
    expires: 2013-01-20
    transferred: 2009-03-06
    nserver: ns1.smelink.se
    nserver: ns2.smelink.se
    dnssec: unsigned delegation
    status: ok
    registrar: Smelink AB

    عنزان الشركه المذكور على النت هو عنوان شقه فى منطقه سكنيه وهذا الرابط يرينا اين هو العنوان
    http://maps.google.co.uk/maps?hl=en&cp=65&gs_id=3&xhr=t&gs_upl=&bav=on.2,or.r_gc.r_pw.r_qf.,cf.osb&biw=1366&bih=655&q=Nybohovsbacken+23,+Liljeholmen,+Stockholm,+Stockholms+l%C3%A4n,+Sweden&um=1&ie=UTF-8&hq=&hnear=0x465f77b800d8081d:0x2b67144d492b92cd,Nybohovsbacken+23,+117+63+Stockholm,+Sweden&gl=uk&ei=M1RAT56_Jsir8QPOiPyOCA&sa=X&oi=geocode_result&ct=title&resnum=1&sqi=2&ved=0CC0Q8gEwAA

    اما المفاجاه الحلوه هو عنوانها فى سنغافوره وهو عنوان شركه ضخمه للانشاءات ليس لها علاقه بالموضوع وهذا عنوانها
    http://www.hongleong.com.sg
    مااعرف شوكت راح نتحرك لفضح هيج حكومه تعبانه بس ملتهيه بالسرقه

    اريد اعرف شلون سفاره تختار بس الحراميه للتعاقد معها.
    شكرا

    ردحذف
  4. عزيزي غير معرف من السويد

    شكرا جزيلا لمتابعتك الشركة. وكنت اريد ان استوضح اذا كان عنوان الشركة في السويد كما تقول شقة في عمارة سكنية، هل تقصد ان الشركات هناك لابد ان تشغل شققا في عمارات خاصة بالاعمال والشركات أم يمكن استخدام شقة في منطقة سكنية. كذلك كون موقعها في سنغافورة هو لشركة انشاءات، فالشركة تتحدث في مؤتمرها الصحفي انها يمكن ان تستثمر في مجال الانشاءات ايضا في العراق.
    أي ان هذا ليس بحد ذاته يشكل اتهاما للشركة، ولكن بشكل عام، الشركة جديدة فهي منشأة في 2006 ويبدو ان ليس لديها خبرات كثيرة ولا ذكر لها على الانترنيت سوى ماجاء في موقع الدائرة الثقافية العراقية التي ترأسها الست بتول. وفي نفس موقع الشركة ليس هناك في (فريق الشركة) سوى اثنين من المديرين. والاعمال التي اشتركت فيها معظمها في (سنغافورة- باكستان - الامارات)
    ومع شيء من المتابعة والتدقيق ربما نصل الى علاقة النصب والاحتيال.
    اذا استطعنا اثبات أن احد اقرباء او معارف او شركاء الست بتول يقيم في سنغافورة او باكستان او الامارات.

    اما تساؤلك متى نتحرك لفضح هيج حكومة. نحن نتحرك وجميع المخلصين يتحركون ويفضحون ولكن، كيف تنتظر من حكومة جاء بها المحتل للنهب والانتقام فقط ان تبني؟

    ردحذف
  5. ثم لاحظوا السؤال المهم:

    الدائرة الثقافية والملحق الثقافي عادة تكون مهمته مع الدارسين والطلبة العراقيين في السويد او املنطقة التي تكون فيها السفارة. ماعلاقة الملحقية الثقافية في عقد مؤتمر صحفي لشركة اتصالات تريد الاستثمار في العراق؟

    أليس هذا شغل الملحق التجاري؟

    ردحذف
  6. انا المقيم فى السويد ارد على الاسئله الموجه لى
    من غير الممكن ان يكون مكتب شركه لها فروع فى دول العالم ان تقيم مكتب رئيسى لها فى عماره سكنيه بحته, لان شركات السكن حذره من ان توجر شقه سكنيه لشركه لوجود زوار للشركه اكيد وهذا غير ممكن فى السويد لان العماره التى تشير الى عنوان الشركه هى عماره سكنيه.
    اما عن فرعها فى سنغافوره, فلو نلاحظ عنوان الشركه الاوهو Hong Leong Building
    فالعماره التى هى عنوان الشركه هو ليس عنوان بل انها الشركه السنغافوريه والتى اسمها Hong Leong صاحبة العنوان ولو انها نفس الشركه لكان تباهت بما عملته الشركه السنغافوريه
    الان يجب عمل بحث لارتباط المتهمين اعلاه باصحاب الشركه او اى علاقه فى سنغافوره.
    هل تعتقد ان عملنا هذا سيجلب لنا الفائده فى فضح هكذا نماذج. انا اعتقد باننا دنصرف وقت وجهد بدون فائده لانهم متمسكين بالحكم وسنراهم دائما ولمدة 10 سنوات قادمه شئنا ام ابينا.
    مع الشكر

    ردحذف
  7. اخي في السويد

    اخطأت ..هؤلاء سنراهم في الثلاثين سنة القادمة.
    اما لماذا نضيع وقتنا؟ البحث عن الحقيقة حتى لو كانت صغيرة او تافهة في نظرنا، لايمكن ان يكون تضييع وقت. نحن نحقق ونبحث للتاريخ وليس للحاضر. ونحن نبحث عن الحقيقة لأنفسنا قبل الاخرين، لأننا على الاقل حين نموت، نكون مرتاحين اننا متنا ونحن على علم وليس على جهل بما يدور حولنا.

    ردحذف

هذه المدونة يحررها طرفان: صاحبتها وقراؤها. التعليق أداة مهمة للتفاعل والإضافة والإثراء. بالتأكيد لك وجهة نظر قد نتفق أو نختلف حولها ولكنها جديرة بأن نسمعها. الصمت ليس علامة الموافقة دائما، ولهذا من الضروري أن نسمع صوتك.
ولكن لو خالفت الشرطين التاليين، سوف تحرم القراء من الاستماع الى رأيك، وفي هذا خسارتنا جميعا.

1- ممنوع استخدام لغة حوار غير لائقة.
2- ممنوع التعليق في غير الموضوع المحدد.