Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

21‏/12‏/2011

فيلم نوري وطارق : تحليل

 تحليل: عشتار العراقية
متوالية الفيلم الكوميدي (نوري وطارق)
بعد أن لاذ طارق الهاشمي في أحضان الإخوة الألداء في الشمال، قريبا من ديار المحبوب في أقصى الشمال حيث قواعده المدججة
بالـ(عسكرلر). صرح بأنه لا يثق بقضاء بغداد المسيس لصالح المالكي ويفضل عليه القضاء الكوردي المسيس لصالح برزاني، لأن العلاقات الآن بين الأخير وجيرانه العثمانيين الجدد عال العال يا أفندم.
 وكان الهاشمي قد نفى تهم الإرهاب وقال من منفاه الاختياري قرب بلد المحبوب "القضاء فقد استقلاليته وتم تسييسه منذ سنوات". وإذا كنت تعلم ذلك فلماذا بقيت نائبا لرئيس عصابة لاتعترف بقانون ولا بعدالة؟  وللأسف ربما لم يكن يقرأ (غار عشتار) حتى يتعظ، وكنت قد قلت لإحدهم "كان ينبغي ان تعارضوا منذ نصبت اول محكمة احتلال لمحاكمة رئيسكم صدام حسين. نعم لا مانع من محاكمته او محاكمة عهده ورجاله، ولكن امام محاكم عادلة ، وقد رأينا كم كانت تلك المحكمة جائرة بشهود زور وبقضاة منحازين وبمحتلين يحركونهم من خلف الستار، وكيف لم يسمح للمحامين بالدفاع الحق، وكيف كان المحامون والمتهمون يهانون امام انظار الجميع. لابد أنكم رأيتم في تلك المحاكم الانتقامية، قمة العدالة !! والآن وصلت تلك (العدالة) اليكم!! فلا يحق لكم ان تتذمروا !! "
وبعد تدخل بترايوس رئيس السي آي أي الذي قيل انه جاء الى بغداد (صدفة)، ومكالمات بايدن من واشنطن، صرح المالكي تصريحا لائقا بهذه الكوميديا، إذ قال:
 طبعا هذه الجملة الواحدة تكفي وحدها أن يشمع الهاشمي الخيط الى الأبد، لأنه والمالكي وبقية العصابة يعرفون جيدا ماذا تعني الجملة. وماهي البدلة التي سيلبسها المتهم في النهاية نتيجة المحاكمة العادلة المفصلة تفصيلا على المقاس المضبوط !!.
**
تسألونني رأيي في التهم؟ طبعا كلها كاذبة وملفقة. كل ما يعرض على التلفزيون وليس امام قضاة تحقيق او محاكم، هو بروباغندا سياسية، وليس حقيقة. كل من يقبل او يصدق اعترافات تلفزيونية، سوف يذوقها يوما ما.
المعترف التلفزيوني في أي زمان ومكان هو واحد من حالتين:
1- اما انه تعرض لتهديد وتعذيب لا طاقة له به، وفضل ان يفضح نفسه كذبا تفاديا لمزيد من العذاب.
2- إنه اصلا كان معدا لهذا الدور، أي انه عميل للمالكي، تسلل الى حماية الهاشمي انتظارا ليوم مثل هذا. وهذا روتين من اعمال المخابرات في كل انحاء العالم.
والاعتراف التلفزيوني في الحالة الأولى هو ممارسة ضد حقوق الانسان وضد العدالة وضد المنطق. ولا يأتي الا بالتعذيب او التهديد. وفي الحالتين تكون (الاعترافات) مجرد (تلفيقات). لاحظوا هنا اعترافات أحد أفراد حماية الهاشمي. وهي تثير الأسئلة، وقد طرح بعضها الأمريكي خضير طاهر(هنا) وهي اسئلة ترد على كل ذهن:
1- كيف يعرض الهاشمي سمعته للخطر ويشرف بنفسه على خلية الإرهاب ولم يضع في حسبانه إحتمال إعتقال أحدهم والإعتراف عليه ؟
2- لماذا لم يكلف شخصا ما الإشراف على هذه الخلية بعيدا عنه ويدعمها ويخطط لها بالسر دون كشف نفسه ؟
3- هل يعقل ان الهاشمي يقوم بإعطاء مبلغ ثلاثة آلاف دولار للإرهابي بعد العملية، لماذا لم يسلم المبلغ صهره وشريكه في الجريمة ؟
4- جميع الجرائم كانت من الحجم الصغير وليست جرائم نوعية كبرى تهز البلد والعملية السياسية وبالتالي لاتحتاج الى تدخل وإشراف الهاشمي ، فالقتل بالعبوات والكاتم أصبحت جرائم بسيطة يقوم بها أي عراقي مقابل المال .(قتل شرطي مرور - حارس في حماية الخ )
5- تركيز الضابط في إعترافاته على حشر إسم الهاشمي بشكل مكرر يثير شبهات وجود عملية تلقين له !
 6- لماذا سكت المالكي عن العديد من المتهمين بالإرهاب من الساسة، وتحرك الآن ؟(انتهى الاقتباس)
وهذه  اسئلة عامة ، ولكن أضيف اليها اسئلة في التفاصيل:
1- قال المتهم ان اول عملية كانت استلام عبوة ناسفة، وتفجيرها في أحد الأماكن. وشرح حيرته لأن ذلك لم يكن عمله. ولكن بدون ان يشرح لنا كيف تعلم في خلال تلك اللحظات القصار زرع عبوة وتفجيرها بنفسه بالرموت.
2- قال المتهم ان للهاشمي بيتا في اليرموك يستخدم لتخزين العبوات الناسفة والاسلحة . لماذا لم نر صورة لتلك الترسانة؟
3- كان المتهم يتذكر كل التفاصيل : الاسماء الثلاثية والمواقع والتوقيات بالساعة والدقيقة. والذاكرة البشرية لا تعمل بهذا الشكل، الا اذا كانت ملقنة.
4- كان ينسى ويعود يذكر احداثا سابقة. بعد ان شرح جرائم 2010 و2011 تذكر جريمة حدثت في 2009.
5- حين كان ينسى كانت عينه تهبط على شيء امامه (ربما ورق الخ) وفجأة يتذكر.
6- سرعة كلامه واسترساله، ليس من طبيعة الشهود، او الاعترافات.
7- يبدو - مثل كل الاعترافات التلفزيونية- ان المطلوب هو تلبيس الهاشمي كل الجرائم التي وقعت وكانت قد قيدت (ضد مجهول) او تحت اسم عائم فضفاض هو (القاعدة)، حتى مقتل شرطي مرور.
لم استمع الى بقية الاعترافات للافراد الآخرين، لأني كما قلت لا اصدق ولا احترم هذه الطريقة.
 الآن ماذا يحدث؟ البعض صورها على أنها نزاع (طائفي) وأن المالكي (الشيعي) ينقضّ على الهاشمي (السني)، وأن السنة سوف يهمشون الخ الخ الخ. ومن الأسف أن نجد أناسا ينأون بأنفسهم عن الطائفية ولكنهم فجأة يتبنون هذا التفسير. وكأن المالكي يمثل الشيعة والهاشمي يمثل حقا السنة. وكلاهما إما يمثل نفسه أو يمثل حزبا اتخذ من المذهب واجهة وقناعا. وكأن ايران التي تدعم المالكي هي فعلا تمثل الشيعة وكأن   السعودية وتركيا اللتين تدعمان الهاشمي هما فعلا تمثلان السنة. لو كانت ايران مثلا تمثل الشيعة فعلا، شيعة العالم كله، لما طورت لنفسها النووي وتركت لنا التفلة والجكليتة، والطوز المقدس، لما منعت عندها التطبير وأنواع التغييب العقلي الأخرى وغرزتها لدينا (انظر انجازاتنا العلمية في العراق الجديد). ولو كانت السعودية تمثل دينا او مذهبا ما، لما زرعت في ارضها قواعد عسكرية امريكية للعدوان على بقية بلاد المسلمين (من افغانستان الى العراق وليبيا وسوريا واليمن الخ ) . إنما الدين يستخدم هنا وهناك وفي أي مكان في العالم لقيادة (القطيع) وضمان الطاعة. النزاع منذ الأزل بين الدول هو على الموارد الطبيعية والمواقع الاستراتيجية، والنفوذ.
لدينا الآن قوتان في المنطقة تتنازعان النفوذ والموارد: ايران وتركيا. ربما عميل ايران هو المالكي وعميل تركيا هو الهاشمي. القوة الاخرى في المنطقة (الكيان الصهيوني) ولكن بنفوذ غير مباشر (تحرك ألعوبتها أمريكا لتنفيذ مهامها) ، ولكن في النهاية ليس الكيان قوة اقليمية. ولا السعودية رغم اموالها، ولهذا جاءت الخطوة الجديدة لدول الخليج في تصعيد تعاونها الى اتحاد، لتلعب هذه الدويلات والإمارات والمشايخ دور قوة اقليمية اخرى. الدول العربية العلمانية التي كانت تقود (القطيع) باسم القومية اندثرت الى الأبد في العصر الحالي. ربما تنهض بعد 50 سنة، حين تحتاجها قوى كبرى للقضاء على القوى الدينية التي صعدت في هذا العصر.
المالكي الآن يريد أن ينبذ قضية (الشراكة والمشاركة) ويعود الى حكم (الأغلبية) ليتخلص من كتلة (العراقية)، ليضمن وضع العراق في سلة قوة (ايران) الإقليمية. الهاشمي طار الى الشمال المنحاز حاليا الى سلة قوة (تركيا) الإقليمية. في النهاية اذا تصارع الشمال مع وسط وجنوب العراق، فهذا صراع بين تركيا وايران. وإذا دخل غرب العراق على الخط، فسوف يدخل نيابة عن اتحاد الخليج  العربي (هل سيكون هذا اسم الاتحاد؟). لهذا ليس مستغربا أن يستميت المالكي في منع اقامة اقليم في الغرب يمتد من الموصل الى الرمادي.
ولكن أرجو من العراقيين (كل من لا يرتضي ان يكون جزءا من قطيع) أن ينسوا أن الصراع هو بين (سنة) و(شيعة)، بين (يزيد والحسين) بين (نواصب وروافض) .. كل القضية هي: النفط والنفوذ.

هناك 15 تعليقًا:

  1. كفيتي ووفيتي
    شكرا جزيلا.

    ردحذف
  2. السياحة الفكرية التي أخذتنا بها السيدة عشتار عميقة وتحتاج الى مزيد من التحليل.
    باعتقادي المتواضع، مايجري في العراق، هو محاولة لترسيخ المنهج الاقصائي، الذي لايقبل بأي شريك، انا اقبل بك عندما تكون وديعا ضعيفا تسبح بحمدي، وتخدمني، مثل خالد الملا وسعدون الدليمي وغيرهما، اما ان تحاول ازعاجي وتتحدث بأمور لا ارضى الحديث بها فذلك غير ممكن.
    نعم سيدتي الصراع ليس بين سنة وشيعة، ولكن بين تيارين يلبسان ثوبي السنة والشيعة، وهذا يمكن ان يجر البلاد الى منزلقات خطيررة جدا، وهو امر سيحصل بسبب هذا المنهج الاقصائي وليس بسبب غيره.
    اما ان يكون ماجرى ويجري جزء من الصراع بين ايران وتركيا باعتبارهما قوتين اقليميتين، فأعتقد انه تحميل للامر مالايحتمل.
    لقد خلا الجو للمالكي واراد ان يتغدى بشركائه قبل ان يتعشوا به، وهذا وهم كبير لأنهم بسبب ضعفهم وخورهم ومواقفهم المائعة لم يكونوا ليشكلو اي تهديد حقيقي له.
    لقد ارتضى هؤلاء (صالح وطارق ورافع وعلاوي) هذا المصير منذ ان تخلوا عن حقهم في تشكيل حكومة في ضوء نتائج الانتخابات، بصرف النظر عن الموقف منها أصلا، وارتضوا ان يلبسوا الكلاو الامريكي الذي اقنعهم به بايدن.
    نعم ليس الصراع بين سنة وشيعة، وانما بين شركاء في مركب واحد على من يدير الدفة.
    نعم الصراع ليس بين سنة وشيعة لأن المالكي لايمثل الشيعة والهاشمي لايمثل السنة.
    هما يمثلان مجموعتيهما فقط، ومن ينتفع في الاطار الابعد قليلا.
    وبتقديري فإن الصراع السني الشيعي لم يبدأ بعد.

    ردحذف
  3. نقطه مهمه في اعترافات احد حمايات الهاشمي ركزوا عليها في هذا المقطع من الدقيقه 10.00 الى 10.40

    http://www.youtube.com/watch?v=6dpXKANmJi8

    ردحذف
  4. ماذا تقصد فدوة لعينك اخونا البغدادي الكردي؟
    كلش دايخين وماكو مزاج للتدقيق بالاعترافات المهزلة.
    انا شاهدت الذي اشرت اليه لكن ماافتهمت.

    ردحذف
  5. الشيء المميز في هذه اللحظات من الاعترافات:
    1- ذكر كلمة شتيمة طائفية للايحاء بان الجريمة كانت طائفية.
    2- ذكر التاريخ والساعة وقال ان اليوم كان عطلة . كان يوم 1/1/2011. لا ادري هل يقصد عطلة راس السنة؟ هل مازال العراق يأخذ اليوم عطلة؟

    ردحذف
  6. اصبتِ كبد الحقيقه ( سيده آجاثا )

    ردحذف
  7. غض النظر عن حقيقة الطائفية في العراق و التي ضربت اطنابها في عمق المجتمع و الحياة في العراق بكل تفاصيلها يجعل من يتابع خصوصا من يعيش بالعراق يرى ما طرحتيه من تحليل منقوص لأهم جانب يتحكم في مصير و حياة الناس منذ الاحتلال و حتى هذه المسرحية.. رجاءا كونوا واقعين بصرف النظر عن الرغبة بالابتعاد عن الخوض بالطائفية .. حديث المالكي يقطر سما طائفيا و وجوده يعول به على طائفته و هم يعولون عليه ايضا .. عدم إقتناعكم أو غض الطرف لا يلغي الحقيقة ..

    بنت البلد

    ردحذف
  8. بنت البلد

    لسنا مختلفين. أنا لا انكر وجود المشاعر الطائفية منذ الاحتلال وعلى اساسها تمزق المجتمع. ولكن من اشعلها؟ ولماذا؟ وهل الذي اشعلها يحب فعلا طائفته؟ أليس النار التي تشعليها وسط الدار تأتي على الاخضر واليابس؟ أنا اقول ان الذين اشعلوا النار هذه اشعلوها لأغراض الموارد والنفوذ ولكنهم غيبوا الناس بحجة المذهب او الدين. الان اذا انت اردت الهاب مشاعر الناس للتحرك في اتجاه معين مخالف للمنطق او حتى لصالح الناس، ماذا تفعلين؟ تلعبين على الاوتار العاطفية حتى لو كانت مدفونة في الباطن.

    ردحذف
  9. التحليل يستحق التقدير. ودوما في وكالة انباء الرابطة نلجأ الى مدونتك وما فيها .
    لكن دعينا نرى الامور من زاوية اخرى.

    لا اؤمن ان دول الخليج العربي يمكن ان يكون لها مشروع مستقل عن ما تريده واشنطن لذا هي لها دور وفق الاجندة الامريكية وليس غيرها.
    وليس خافيا ان النشاطات السرية للمخابرات السعودية بل وكل دول الخليج العربي هي جزء من برنامج مخابراتي امريكي موحد لدول المنطقة.
    بل ان كل معلومات المتاحة عن اي مواطن في هذه الدول يمكن للمخابرات الامريكية الاطلاع عليها.
    و الدور التركي و الايراني وكلاهما على حساب العراق والعرب يجد اداوته في العراق . وهي ادوات السلطة والقوى التي اشتركت في عار الحياة السياسية ما بعد الاحتلال.
    ومن مصلحة ايران خوض صراعها خارج بلدها والامر نفسه بالنسبة لتركيا.
    لكن كم يدوم هذا الصراع.
    سيكون طويلا مع توافد عناصر من كل الدول دعما للطرف الاخر.
    مع امدادات مختلفة.
    كما اختلف معك في كون الامبريالية الامريكية العوبة في يد العدو الصهيوني . والعكس هو صحيح بشكل قاطع ولكن هذا موضع اخر.

    الشعب العراقي ، غائب والقوى السياسية المعارضة للاحتلال الامريكي وما نتج عنها غائبة . وهي قوى لها صوت وصوتها ليس فعلا.
    كما ان المقاومة العراقية وبكل فخر ننتمي لها ، لم تستطع التحول الى مقاومة شعبية.
    بقت هي مقاومة سنية سواء كانت في جانبها القومي او الاسلامي.
    وحتى بين صفوف السنة هي ليست فاعله كقوة سياسية.

    الشعب العراقي ، فشل في اثبات انه يملك هوية. وهذا مؤلم جدا لان الطائفية كانت اقوى من الوطن فيه.
    وانا اتكلم عن الشيعة بنسبة كبيرة. ولا احتاج ان اتردد في هذا الامر وهو ما اعتدنا عليه دوما في الوكالة.
    كما لم يتخلص الاكراد من نزعة الانفصال.
    لم تستطع مرحلة الجمهورية منذ عام 1958 ولغاية 2003 من احداث تغيير في عقلية المواطن البسيط
    .
    لكن لننتبه لحقائق تاريخ العراق. دوما يبقى موحدا حتى كقوة خلافة عباسية عندما يكون الحاكم عربيا سنيا.
    وعندما يضعف الحكم المركزي فيه بسبب سيطرة الغلمان وغير العرب يضعف لدرجة بائسة .

    والتغيير الذي اعنيه بشكل جذري. لانه بسهولة بعد الغزو ربط العراقي بين الطائفية والمصلحة.
    وبالرغم من الفقر والاذي يلحق بكل العراقيين لم نجد ان الشعب العراقي خرج بكثافة ليقول لا .
    لانه يفكر بشكل طائفي.
    ولولا هذا لم بقى الاحتلال وشخصيا لا اؤمن انه انسجب.
    كما لا اتردد في القول اننا لم ننتصر.
    الانتصار الحقيقي يكون عندما تسحق هذه العصابة العميلة الطائفية مع الاحتلال.
    والبعض يقول وهو بذلك يزيف الحقيقة ان الاحتلال هرب من المقاومة.
    لكن المقاومة في المناطق السنية فقط اما في المناطق الشيعية فلم يحدث مقاومة ولا في المناطق الكردية.
    ما يقال عن انسحاب الاحتلال هو دور سياسي جديد سيحدث في العراق. والمقاومة لم تنجح في التوحد كما انها لم تنجح في جانبها الاسلامي من التخلص من رفض دول الخليج العربي لوحدة المقاومة بسبب ارتباط الحركات الاسلامية مع بعضها وعملها بشكل جماعي لصالح مشروع السعودية وقطر الذي هو مشروع موجه امريكيا.

    خلاف نوري والهاشمي وكلاهما من العملاء للاحتلال الامريكي قبل ان يكونا لايران وتركيا وكلاهما ينتميان للاسلام السياسي الشيعي والسني رغم محاولة الهاشمي اظهار صورة مغايره لذلك هذا الخلاف لابد ان ينتقل لصراع طائفي .
    المالكي يحتجا دوما لتجميع الشيعة عليه وطالما ان العدو الان سني سنجد ان هناك تجاوبا شيعيا شعبيا مع نوري العميل.
    بل ان كل طقوس ومراسم الشيعة من اجل هذه الحرب.
    اما الوسط السني . فالاطراف السياسية فيه عميلة وبعضها في غاية التفاهة ويستند لما يسمى بالعشائر والقبائل.
    وحقيقة ان دورالعشائر والقبائل ضد الاحتلال صوري، والحقيقة انهم قوى خانت العراق ايضا ولا يجوز الاعتماد عليها.
    صراع نوري ضد الهاشمي، هو من اجل انتاج حالة جديدة وسيحدث ذلك. والذي ضد نوري العميل ممن هم باللعبة السياسية اتفه من مقاومته.

    ومصالح دول الجوار في العراق يرسخها الشعب العراقي الذي سيخوض حربا نيابه عنهم.

    واكبر قوة سياسية معارضة للاحتلال هي حزب البعث . لكن اين دوره في تحريك الشارع .
    وارجو ان لا تقولي ان نوري اعتقل قبل مدة عدد من اعضاء حزب البعث .لان ذلك كان لاسباب طائفية و لان ما حدث كان بداية للحالة الان.
    وانا اتابع بدقة ما ينشر عن حزب البعث الذي نعتز به ونفخر به مقاوما، ولدي ملاحظات حول صياغة خطابه ورسائله لكن ليس هنا مجالها.
    كل القوى السياسية المعارضة للاحتلال الامريكي والعملاء غائبة .
    لذا الطائفية ستكون الخدعة التي سيتقاتل العراقيين بسببا من اجل دول اخرى ودوما لخدمة امريكا والعدو الصهيوني.
    مع الشكر.
    وكالة انباء الرابطة

    ردحذف
  10. أخي من وكالة انباء الرابطة
    شكرا لمساهمتك. ايضا لا نختلف. معروف اين يقف حكام الخليج، وهذا ما كتبت عنه مرارا وتكرارا، ومعروف ان الحلف الذي تسعى امريكا لصنعه وكتبت عنه كثيرا هو :
    دول الخليج + تركيا + اسرائيل +(دول الثورات التي دعمتها امريكا الان)

    ضد حلف يضم ايران في الواجهة وخلفها روسيا +الصين + ودول اخرى في اوراسيا.

    امريكا تعمدت استخدام الورقة الطائفية من اختيار مجلس الحكم على اساس طائفي وليس سياسي، ثم كتابة الدستور. ايران ايضا تلعب على الورقة الطائفية.

    هذا ما عبرت عنه في مناسبات كثيرة عن قيادة القطيع. حتى تقود قطيعا الى تحقيق مصلحتك وليس مصلحته، عليك ان تلغي تفكيره وتعطل عقله وتشغل غرائزه ونزعاته الاخرى. وليس افضل من استخدام ورقة الدين لتعطيل الفكر وليس لاستنهاضه. هنا دور رجال الدين المخرفين ووعاظ السلاطين الذين يفسرون ايات القرآن حسب اهواء مصالح السلاطين ومن يدفع. يا أخي البنتاغون نفسه كان يقدم فتاوي اسلامية في مرحلة من مراحل احتلال العراق.

    الطائفية لم تكن شيمة من شيمنا. نعم في الشعب العراقي هناك تنوع في المذاهب والقوميات ولكن التطرف لم يكن من اخلاقنا. ولا تظهر هذه التفرقات الا مع اي غزو اجنبي، واي صراع على سلطة.

    المعركة في العراق رمزا للصراع في المنطقة هو بين الخندق الامريكي والخندق الايراني ومن ورائه القوى الصاعدة في العالم.

    ردحذف
  11. ابو ذر العربي22 ديسمبر 2011 4:51 م

    اللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرج المسلمين المؤمنين المجاهدين الحقيقين من بينهم سالمين امنين منتصرين يا رب العالمين امين امين
    اخوتي
    لقد بدات لعبة الدومينو وبدات الدائرة تدور عليهم وبدا الخوف يقطع ركابهم ورقابهم
    وما سمعناه وقراناه وشاهدناه هو بداية ذوبان جبل الجليد وتشاهدون فصولا جديدة من مسرحية امريكا الجديدة وسيكون بطلها المتخفي عن الانظار الجلبي الذي سيبطش بكل الخونه ليبقى هو على حب امريكا وايران لوحده
    اما الابطال فهم علاوي المالكي الهاشمي البرزاني الطالباني الصدري الحكيم والممرض والفراش والسائق والقواد وام اللبن وام البنين والخ
    ولكن في النهاية سياتي البطل الحقيقي
    الشعب العراقي العظيم ومقاومته الباسلة ليجعل المسرحية مسرحية حقيقية وتتمثل على ارض العراق بابطالها الحقيقيين وفصائلها المجاهدة
    وان شاء الله اقتربت ساعة الخلاص من هذه الماسي في ارض العرب والاسلام
    ولكم تحياتي

    ردحذف
  12. جياد التميمي23 ديسمبر 2011 12:12 ص

    المثل الدراج هاليومين بين الناس " فروخ الجلبة أبيضهم نجس " هههههه

    ردحذف
  13. ست عشتار هنالك لص اقتبس من الموضوع اعلاه بض النقاط وهذا هو الرابط
    http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=100502#ixzz1hNRJZumQ

    ردحذف
  14. اخي عمار

    حرام عليك. آني اللي مقتبسه منه ووضعت رابطه واسمه خضير طاهر في مقالتي وقلت هذه نقاط ذكرها وزدت انا عليها بعض التفاصيل. اعد القراءة على مهلك.

    ردحذف
  15. اعتذر على السوء الفهم.
    كل الصوج عليا لاني اقرا بشكل سريع بدون الانتباه الى التفاصيل الدقيقة.
    ان شاء خير حتى بالمرات الجايا نقرا بتاني.
    تحياتي ست عشتار

    ردحذف