Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

15‏/11‏/2011

عار العدالة الإحتلالية: أكاذيب وأدلة ملفقة وقضاء عراقي مأجور

الخبر هنا - قدم الجنود الأمريكان تفاصيل موت قائد سريتهم امام قاضي تحقيق عراقي في محاولة لتسجيل شهاداتهم في قضية سوف يتم الحكم فيها بعد مغادرة القوات الامريكية العراق.
(ربما يظن القاريء العزيز ان هذا من بركات الاحتلال الذي منح الحرية والسيادة والاستقلال لحكومة الخضراء بحيث يقف الجنود يدلون بشهاداتهم امام قاض عراقي.الله أكبر) ولكن استمروا بالقراءة :انها احدى (وانتبهوا لكلمة احدى) القضايا العديدة في الأشهر الاخيرة حيث عمل محام عسكري امريكي وقاضي تحقيق عراقي معا من اجل ترتيب الاتهامات للمقاومين العراقيين الذين يستهدفون قوات الاحتلال. وهم يدلون بشهاداتهم لأنهم لن يكونوا هنا بعد الآن (أي ان شهاداتهم لن يمكن مراجعتها او مناقشتها)

وهذه القضية كانت قد حدثت هذا الشهر في 3 منه، حيث قتل الملازم الاول داستين فنسنت وهو اخر القتلى الامريكان قبل الانسحاب حتى الان، وقد صور المتمردون القناص الذي يطلق النار في فيديو ونشر على الانترنيت.
داخل المحكمة المزدحمة قال احد الجنود الذي كان مع فنسنت في يوم قتله لقاضي التحقيق "بعد ايام نشر فيديو على الانترنيت يزعم مقتل الملازم الاول ويبين نفس الموقع الذي كنا فيه "
(من الواضح ان الفيلم لا يصور فنسنت مقتولا وانما القناص والمكان)  (كانت هذه ملاحظتي قبل ان استمر في الترجمة ويتحقق حدسي- عشتار)
وقد ادار القاضي الفيديو وظهر ما يبدو جنديا على قمة سيارة مدرعة بعيدة من الكاميرا. وعلى ظهره الذي كان امام الكاميرا كان هناك دائرة قناص وسهم في وسطها، ثم صوت بندقية ويسقط الجندي. (ياله من دليل حاسم) وشهد رفاقه ان فنست قتل حين توقفت قافلته في منطقة الواسطي بكركوك ، وهي منطقة ساخنة مختلطة (سنة وتركمان) (يعني شنو سنة ؟ اليس التركمان ايضا سنة؟ هل صار اسم العرب سنة؟) توقفت القافلة لاصلاح سلك كهرباء على قمة احدى السيارات المدرعة . ثم سمعنا طلقة.
وشهد جنديان اخران انهم صعدا الى قمة السيارة لمساعدة فنسنت الذي اصابته الطلقة في الجزء الاعلى من صدره.
"كان يرتدي سترة واقية من الرصاص، ولكنه اصيب في الجزء العلوي من السترة" .ثم أخبرا القاضي انهما علما ان الشرطة العراقية امسكت بمشتبه به.
++
تعليق:
اضافة الى تعليقاتي  الآنية على الموضوع، أضيف:
1- هل يصبح الفيلم الذي لا يبين القتيل بشكل واضح دليلا في جريمة قتل؟
2- من الكذب القول ان الجندي كان يعطي ظهره الى الكاميرا ولكن شهادة رفيقه تقول انه اصيب في صدره !!
3- من الكذب ادعاء الجنود ان المنطقة كانت معروفة بأنها ساخنة ومع ذلك يتوقف القتيل في  وسطها لاصلاح سلك كهربائي. من اول مباديء سير هذه الدوريات الاحتلالية انها تسير بسرعة بدون توقف حتى انها تدهس ما امامها من سيارات اذا تطلب الامر، فكيف منطقة ساخنة ويتوقف لإصلاح شيء في السيارة ؟
4- ثم من الكذب القول انه بعد ان وقع خرج آخران لمساعدته. اول رد فعل سيكون ان يسحب  الجندي القتيل من فوهة السيارة العلوية ، او يتحصن الجنود الآخرون في السيارة المدرعة حتى  تأتي النجدة لهم، او الانطلاق بسرعة ، وذلك خوفا من ان يكون هناك المزيد من المقاتلين او القناصة.
5- ما أسهل ان يزيف الجنود اي فيلم ويضعونه على اليوتيوب، طالما ان المحاكم الاحتلالية في العراق تأخذ الأفلام المجهلة كدليل حاسم في تقرير مصير اولاد الخايبة.

هناك 4 تعليقات:

  1. العزيزة عشتار تحية و سلام. في شهادة الامريكيين زملاء الملازم القتيل فنسنت في المحكمة وردت العبارة (سنة و تركمان) في وصفهم لسكان المنطقة التي جرت فيها الحادثة ، مما أثار تساؤولك و إستغرابك. من وجهة نظري هذه نقطة مهمة جداً و ذات دلالة لأنها تمثل إنعكاس لثقافة و تفكير منتشر في صفوف الجيش الامريكي في إطار مشروع و توجهات سياسية أمريكية معينة. يبدو من هذا الكلام (و ربما أكون مخطيء) أن الامريكيين يعتبرون و نتيجة قراءات تاريخية معينة لبعض مستشرقيهم و مفكريهم الاستراتيجيين أن القوميين العرب هم ورثة مشروع قوى السلطة في هذه المنطقة ذو الطابع المذهبي السني فيما يعتبرون الاسلام الشيعي هو أحد أقوى مشاريع المعارضة المزمنة لهذه السلطة. و حيث أن الامريكيين و منذ مرحلة ما بعد الحرب العالمية الاولى قد دخلوا مرحلة المشروع الامبراطوري الكوني و صار من إهتماماتهم الكبرى بسط نفوذهم و سيطرتهم على المنطقة و بالتالي الاصطدام مع شعوب و دول المنطقة كان من مصلحتهم الترويج لهذه القراءات و المفاهيم و رسم شبكة الاعداء و الاصدقاء في ضوئها. هم يعتبرون الدين الاسلامي دعوة عربية انطلقت من شبه الجزيرة لتبني إمبراطورية عربية و حيث أن الفهم المذهبي السني كان هو المسيطر فيها كانت الدولة تبعاً لذلك عربية سنية و كان المسلمين السنة في نظرهم عرباً أو محبين و داعمين للعروبة فيما كان معارضوا و خصوم الدولة هم المذاهب الأخرى و الأقوام الأخرى. هذه أفكار و خواطر مرت على ذهني و أنا أقرأ المقالة و احببت أن أطرحها عليكم و قد ترددت طويلاً في طرحها خشية أن يكون فيها أي إثارة لنقاش ذي طابع طائفي. أستميحكم عذراً إن كان في مقالي أي شيء من ذلك و لعشتارنا بكل تأكيد مطلق الحرية و الاختيار في الحذف او النشر و هي في كلا الخيارين مؤيدة مني

    ردحذف
  2. عزيزي ابو يحيى

    تفسيرك مهم، ولكن ليس هو الذي وراء تسمية العرب (سنة) بعد احتلال العراق. هذه محاولة الاحتلال ومن جاء معه لمحو عروبة العراق. ترى ان اسم (عرب) (عربي) اختفى حتى من دستورهم. قسم العرب في العراق حسب المذهب الديني (سنة وشيعة) ولم يعد يطلق عليهم لفظ عربي. هل سمعت في اي خبر اجنبي كلمة (عربي شيعي) و(عربي سني) ؟ لن تجدها. في نفس الوقت ظل الاكراد بهويتهم القومية وظل التركمان وغيرهم الا العرب لم يعد لهم وجود. كان المفروض بالخبر ان يقول (عرب وتركمان) لكنه قال (سنة وتركمان).

    ردحذف
  3. متابعة التعليق السابق:
    هل سمعت يا أبا يحيى من يقول (كردي سني)؟ او (تركماني شيعي) (تركماني سني)؟ لن تجد. وواضح من وراء محو عروبة العراق وهذا التقسيم النشاز عن بقية قوميات العراق.

    ردحذف
  4. العزيزة عشتار تحية و سلام أنا معك في وجهة نظرك و هي بلا شك فكرة أساسية و مهمة و شائعة و متداولة و نعتمدها في تفسير تجاهل العدو لمسمى العروبة و لكن و كما قلت لك يا سيدتي في تعليقي الأول إنما هي خاطرة جالت في ذهني بعد قراءة المقطع في شهادة زملاء فنسنت و أحببت ان اناقشها معكم كنوع من التفكير بصوت عالي مع من اثق بعلمهم و إطلاعهم و سعة افق تفكيرهم. الاكراد السنة او الاتراك السنة أو التركمان السنة يسعى الاجنبي و الامريكي في المرحلة الحالية إلى تجنب ذكر انتمائهم المذهبي السني مقترناً بإنتمائهم القومي لأن ذلك و حسب تصوري عن التفكير الاجنبي و الامريكي أنما مرده لأعتقادهم أن ذكر المذهب السني لهذه الاقوام يجرها بشكل أو بأخر إلى تمجيد تاريخها المشترك مع العرب في الدولة العربية الأسلامية التي سيطر فيها المذهب السني لفترات طويلة حيث سيذكر هؤلاء السنة من غير العرب أمجاد الدولة المسماة بدولة الخلافة الراشدة و أمجاد الدولتين الاموية و العباسية و سائر الدول الاخرى التي نشأت في ظل ذلك المذهب و كيف خاضوا الحروب و الصراعات المتعددة ضد الاعداء الخارجيين. لذا هم و حسب تصوري عن تفكيرهم و رؤياهم لنا يربطون المذهب السني بالدولة العربية الاسلامية التي مثلت تحدي و خصومة لدولهم و مجتمعاتهم السابقة و هم يحاولون في تعاملهم مع الاقوام المسلمة غير العربية التركيز على إنتماءاتهم القومية و تجنب الجانب الديني و المذهبي لديهم على إعتبار أن وجود هذه الامور لدى تلك الاقوام إنما هو ناتج عرضي للغزو العربي لهم بإسم الدين و سلطة الدولة سنية المذهب. إن هؤلاء العسكريين زملاء الضابط فنسنت حين وقفوا في المحكمة و أدلوا بهذه الاقوال التي أشرت اليها في مقالتك لم يفعلوا ذلك لأغراض دعائية مقصودة في رسالة مغرضة موجهة الينا. يمكن أن تكون الصحيفة أو وسيلة الاعلام التي نقلت الخبر قد تلاعبت بالصياغة لغرض معين لكني أظن أن هذه أقوالهم فعلاً و هي ليست إنعكاس لدعاية موجهة للخارج و إنما هي إنعكاس لتفكير و ثقافة و قناعات حقيقية منتشرة داخل المجتمع الامريكي تم تاسيسها نتيجة إعتماداً على وجهة نظر المؤرخين و المستشرقين لديهم عنا و عن تاريخنا و قد تعزز هذا التفكير الداخلي لديهم نتيجة أحداث الحادي عشر من سبتمبر التي قام بها شباب مسلم متطرف دينياً كلهم من العرب و من المذهب الوهابي الذي يحسب على مذهب السنة رغم وجود إختلافات و ربما هذا ما يفسر بشكل ما حقد و غضب الامريكيين على القوميين العرب بإعتبار أنهم يلتقون في بعض النقاط مع المتطرفين السنة. ربمت يكون في هذه التعليقات إنحراف عن أصل الموضوع و إني أعتذر عن هذا

    ردحذف