Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

15‏/11‏/2011

تذكروا سايغون 1975

هناك ذعر بين أصناف المتعاونين من الإحتلال وخاصة المترجمين . اقرأوا التعليقات على هذا الموضوع هنا.  كان ينبغي ان يقرأوا تاريخ الولايات المتحدة مع عملائها، قبل تصديق وعودها. للتذكير اليكم صور ذعر المتعاونين مع الاحتلال في سايغون بعد هروب الأمريكان انفسهم من على سطح السفارة.  الرسامون في أمريكا تذكروا تلك الصورة الشهيرة للهروب من على سطح السفارة، فرسم أحدهم الصورة القادمة :

 اوباما: بسرعة ورانا حرب انتخابات جاية
ولكن من ركب الطائرات من فوق سطح السفارة في سايغون كان الموظفون الأمريكان فقط ، اما المتعاونون من المترجمين وغيرهم فقد تركوا لمصيرهم . انظروا اليهم: 
يحاولون تسلق جدار السفارة انقاذا لأرواحهم والحراس يصدونهم.
يتصارعون مع الأمريكان على ركوب طيارة
سفينة خصصت لتسفير من يستطيع الحصول على موطيء قدم. انظروا عدد العملاء على رصيف الميناء


هناك 3 تعليقات:

  1. ابو ذر العربي16 نوفمبر 2011 10:50 ص

    اعتقد ان الصورة بالاف الكلمات وارجو من الله ان تكرر هذه الصورة في العراق قريبا وتكون نهاية المجرمين على ايدي ضحاياهم
    وان تنتقل الصوره الى كل ارض عاث العملاء والجواسيس فيها الفساد
    /"اللهم اشف صدور قوم مؤمنين/"

    ردحذف
  2. ربما لن نشهد هذه الصور في العراق، لأن شعب العراق سيمزق هؤلاء العملاء إربا..

    ردحذف
  3. أعتقد أننا و للاسف لن نرى ذلك قريبا لأن العملاء و الخونة سيكونون بحضانة إيران التي سلم الامريكان العراق لها لتعيث فيه الفساد الى ما شاء الله

    ردحذف