Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

7‏/6‏/2011

قارئة الاستكان: باللهجة الموصلية

 على ضوء قصيده قارئه الفنجان للشاعر نزار قباني
 
شعر: عبدالرزاق القوطجي
                 *
قعدت عالقنبه والخوف بعيونا
وكانت نيمي يمها البزونا
قعدت ومسحت الدمص وبحلقت عيونا
اتدحق عل استكان المقلوب
اتدحق وقلبا يذوب
قالت يا ابني لاتنقهغ
قالت ول لا تنمغل
كوي انت انفجعت وانكفيت
وانت مثل ورقه اشتعلت ومانطفيت
القهغ عليك هو المكتوب يا ابني
الفقغ والعذاب نام عليك يا ابني
وغاح تسافر وتتبهدل وتطلب لجوء يا ابني

بقية ماجرى لصاحب الاستكان من اهوال  هنا

مع الشكر للصديق لبيب العراقي الذي نبهني الى القصيدة.

هناك 7 تعليقات:

  1. وش أقول بقة أغوح أحبس غوحي بالغهغة .
    لا حول ولا قوة إلا بالله
    بنت البلد

    ردحذف
  2. شكرا عشتارتنا للاشاره...الحقيقه ما كنت اعرف اسم شاعر القصيده و لكن حال القصيده يقول ان معاناه ابن البصره لا تختلف عن معاناه ابن الموصل...الكل مع هذه الحكومه سواسيه في المعاناه و هذه هي الديمقراطيه...بعد ليش تحجون على الحكومه

    ردحذف
  3. عشتارتنا...تعتقدين محتاجه ترجمه...اختنا بنت البلد ممكن تساعدنا

    ردحذف
  4. لبيب ، اول شيء افعله بعد ان يصلني اي موضوع مجهل الكاتب ان ابحث على الانترنيت عنه.

    ردحذف
  5. ماكو داعي للترجمة . كلنا نعرف اللهجة الموصلية، وإذا لم نفهمها بالعقل فبالقلب.

    ردحذف
  6. أم الربيعين ما للقلب يهواك
    وما للفكــر مشـــغول بذكراك
    مرت لنا أيام فيك لها أثر
    فيها المســــر و فيها المحزن الباكي

    قصيدة كتبها جدي حبا في الموصل للاسف لم أتذكر منها سوى البيتين الاولين .. حبيت أشارككم بيها
    بنت البلد

    ردحذف
  7. تتمة
    مررت بالدار فقلت لها
    يا دار أين الذي كان يرعاك
    أين أيامنا الشمل ملتئمن
    و العيش غض فمن يا دار أخلاك

    ردحذف