Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

10‏/11‏/2015

أودعكم

غارعشتار
أعزائي قراء الغار، أصدقاء وأعداء.
من حقكم أن تعرفوا سر غيابي المتكرر في الفترة الأخيرة. سأقول لكم الحقيقة. منذ بداية هذا العام 2015 وأنا أشعر أنه عام (تصفيات رب العالمين) لجيل الستينات والسبعينات والثمانينات (من العمر)، منهم من فلت من القائمة مؤقتا، ولكن دوره محجوز بالتأكيد. ولما كانت عشتاركم ضمن هذه القائمة (لست صغيرة كما قد يظن البعض)، ودوري قادم وأفتخر، إن لم يكن اليوم، فغدا، فقد ارتأيت أن أسرع بجمع أعمالي (الطيبة والشريرة) في مجلدات دنيوية ، قد يستفيد منها واحد أو إثنان من الناس، في زمن ما، في مكان ما.

وهذا ما أعمل عليه منذ شهر تقريبا، ويشغل وقتي كله. أنا في وسط خلية نحل، هناك أكثر من ناشر أتابعه لكتاب من كتبي، وأكثر من مصمم غلاف، ومخرج أفلام (حيث أنوي أن أحول بعض أعمالي الى أفلام قصيرة) وراسم كاريكاتير (لتحويل بعض قصصي الى أفلام كارتون)  إضافة إلى أني أجمع أعمالي المتناثرة والمنسية، وأصحح وأعيد كتابتها وأكمل الناقص الخ .
لهذا سوف أوقف أعمالي البحثية الآن، وأعتقد بإيمان مطمئن بأني رسمت مسارا جديدا في البحث عن  اللصوص وشركاتهم الوهمية، وعن المجرمين والجواسيس والغزاة وخدمهم من عراقيين وعرب وأجانب ، وقدمت من الترجمات مالا يحصى ولا يعد، أرجو ألا يكون جهدي قد ذهب هباء.
سوف أبقي باب الغار مفتوحا، لما يعنّ لي من أفكار فيما يحدث بين حين وآخر. وسوف أكون موجودة للإجابة على أي سؤال. وسأكون في النهاية مدينة لكم بأن أكشف لكم عن حقيقة شخصيتي، ولكن ذلك سيكون في توقيت قادم قريب.

أخيرا، وأولا ، ودائما .. أود أن أعبر لكم جميعا عن امتناني الشديد لكل واحد فيكم، فلولاكم لما وجدت ولما كتبت ولما خطرت لي الكثير من الأفكار، فقد كان الغار مكانا لعصف الأفكار ، وتبادل المعلومات والخبرات.
هكذا إذن، لن يكون وداعا نهائيا، وأرجو بين حين وآخر حين تمرون قريبا من شارع الغار أن تطرقوا  الباب، فربما تجدون شيئا جديدا جديرا بإطلاعكم.

هناك 58 تعليقًا:

  1. لقد كنت نورا باهرا في نفق الحقيقة احببنا بحثك عن الحقيقة وعن الانسان المظلوم ووجدنا انفسنا في صحراء التيه تقديرنا واعتزازنا بكل ماكتبت وسيكون ماتنوين عمله نبراسا للحرية ولغد افضل وفقك الله

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا أخي اسماعيل. هذا أكثر مما أستحق. لقد فعلت ما في قدرتي وهي ضعيفة بالتأكيد.

      حذف
    2. أختي الماجدة عشتار
      أعتقد أن معظم قرائك هم من جيلك. فنحن معك في نفس القارب وإن اختلفنا بضع سنين. ولو سألتيني كيف عرفت؟ لقلت لك لا أحد يقرأ من جيل اليوم. وليس لديهم الرغبة في البحث والتمحيص ووجبات التحليل الدسمة. هم يسعون للوجبات السريعة الجاهزة من فتاوى جاهزة وأفكار معلبة. ولو حدث وأن شاركوا فطبعهم النسخ والإرسال لأنهم يرسلون ولا يستقبلون.

      أهنئك على صبرك وجهدك الكبير الذي بذلتيه خلال العقود الماضية في كشف الزيف وتعرية الباطل. وثقي أن جهدك لم ولن يذهب سدى يا خنساء العراق.

      كلنا نتطلع إلى رؤية كتبك التي ستكون زبدة فكرك وخبرتك. وستسهم بإذن الله في زرع نخلات باسقات جديدة في أرض وسماء العراق والعرب.

      أعتقد أن معظم قرائك يعرفون شخصيتك الحقيقة إن لم يكن كلهم. نسأل الله أن يطيل بعمرك ويمدك بالصحة والعافية. وسيظل الغار عرين اللبؤة عشتار ودارا نلجأ إليها في الأيام الماطرة ونقتبس من نارها شعلا ندفئ بها أرواحنا.

      لك المجد.

      حذف
    3. شكرا أخي ابن العروبة. ولو أنك ظلمتني الآن ، فأنت تعرفني وأنا لا أعرفك. أعتقد أن من حقي عليكم، يوم أكشف إسمي (رغم معرفتكم به) أن أعرف بالمقابل أسماءكم جميعا. ومع هذا لن أنسى كلماتك الطيبة هذه .

      حذف
  2. انا اتابع كتاباتك منذ سنوات وقد استفذت منه كثيرا وقد نجوت كثيرا من مطبات الطريق وانا في اوربا ... الله يحفظج ويبارك فيك.

    ردحذف
    الردود
    1. أنا سعيدة أن أعرف أني أفدتك في شيء ما. هذا هو أفضل مردود لأي جهد إعلامي. حفظك الله في غربتك.

      حذف
  3. “يا من يَعُز علينا أن نفارقهم، وجداننا كل شيء بعدكم عدمُ

    ردحذف
    الردود
    1. محمد عواد
      يامعود هذا رثاء أم ماذا؟

      حذف
  4. كلما دخلت الغار وجدت وجبة شهية دسمة رائحتها
    عطر عراقي وطني ممزوج بحب دجلة والفرات
    لاحرمنا الله منك ..اسعد دائما بوجودك .ثقي
    انتي اخت الكل وعزيزة الكل..
    من بغدادالتي اعزها المرحوم تاج الراس وقرة
    العين ابا عدي سلامي مقرون بالدعاء لكل من اخلص
    مثلك للعراق... alfa alfa

    ردحذف
    الردود
    1. إن شاء الله بغداد عزيزة بوجودك وأمثالك في العراق.

      حذف
  5. صراحة في اللحظات الحرجة تختلط مشاعري ولا اعرف التعبير صار ساعه اكتب وامسح
    اتمنى لكم التوفيق.

    ردحذف
  6. ست عشتار اتمنى ان اجد المجموعات القصصية على شكل pdf ان امكن
    بحثت عنها في بغداد ولم اجدها ولا على النت.

    ردحذف
    الردود
    1. أنا في صدد نشر (الأعمال الكاملة) وحين انتهي بالتزامن مع معرض القاهرة الدولي للكتاب، يمكنك ان ترسل إلي عنوانك لأرسلها لك مع اي مسافر الى بغداد او بالبريد.

      حذف
  7. عشتار الحبيبة، حين قرأت العنوان احسست بحشرجة ودمعة تتأهب، وحين بدأت القراءة بكيت بكاءاً يشبه النحيب. ولا أدري لمَ.
    أو ربما أدري أني أحبكِ كثيراً وأعتبركِ مثلي الأعلى في التفكير والتحليل.

    ربما يعرفك قراؤكِ الكثر، لكني لا اعرفك. كل ما اعرفه اني تعثرت بغارك صدفة قبل سنوات وانا ابحث عن حقيقة في مكان ما من هذا العالم الافتراضي.
    وبصدق لم يخيل لي يوماً انك بهذا العمر، الذي اسأل الله ان يطيله ويمده بالصحة والعافية، إذ انكِ تملكين روحاً مشاغبة نضرة جعلتني اخال انك في عمري الذي لا يصغرك بالكثير.
    اما ما يقوله اخي ابن العروبة بأن الجيل الجديد لا يقرأ فهو تعميم ظالم انا، وغيري الكثير، في بداية الثلاثينيات من عمري ولا شيء عندي يضاهي القراءة، واتابعك يومياً منذ سنوات.
    اتمنى ان مررتِ بعمّان يوماً ان تمنحيني فرصة السلام عليكِ وتقبيل جبينك العالي.

    انا هنا فقط لأقول لكِ: ارجوكِ، لا تغيبي ظلي قريبة.
    تستطيعي ان تعتبري هذا "رجاء شخصي" -اذا كان يعني لكِ ذلك شيئاً- لانسان تأثر كثيراً بما تكتبين وغيرتِ في عقله الكثير

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزتي افتراضية، بالنسبة للسن .. العمر الحقيقي لا علاقة له بالعمر الزمني الذي يدرج في البطاقات. وأنا لا أكبر ، لأني لو كبرت لما أبدعت. شكرا على مشاعرك وكلماتك المؤثرة. وكما قلت سأظل موجودة فاتحة باب الغار، ولكني لن أكون بنفس النشاط السابق، لأني سوف أركز جهودي على عمل آخر هو جمع أعمالي كما بينت.

      حذف
  8. شكرا عشتار. غارك انقذ وعيي من الغرق في وحل السفافة والسفاهة. ولا ادري الى اي ملاذ ساهرب بعد غارك. تعلمت منك الكثير, ولعل اهم ما تعلمته هو الترفع عن الانجرار الى المجادلة العقيمة, وصبر وهدوء الحكماء الذي انعم الله بهما عليك. شكرا لك الف شكر ولك العمر المديد انشاء الله.

    تحياتي لك ولكل اصدقاء الغار
    أخوكم أمير المدمنين

    ردحذف
    الردود
    1. سوف يبقى الغار مفتوحا، ولكن ليس كل يوم على الأقل لمنعك من الهرب الى ملاذ آخر.

      حذف
    2. كلما مررت بالغار سانشد:

      امر على الغار غار عشتار
      اقبل ذا الجدار وذا الجدارا
      وما حب الغار شغفن قلبي
      ولكن حب من سكن الغارا

      حذف
    3. بس أخاف وانت في خضم الشغف وأنت منهمك تقبل ذا الجدار وذا الجدارا، ، يخرج لك أحد سكان الغار ( ولا ادري إن كنت تعرفهم) ويهبشك هبشة تنسيك كتابة الأشعار. هل تعلم من يسكن الغار أضافة الى عشتار؟ أسد متوحش اسمه ماكس ومتوحشة أخرى اسمها لاسي.
      أقول هذا للتنبيه، مع شكري الجزيل للأبيات.

      حذف
  9. انا ربما جديد على الغار فقد اكتشفته بالصدفة (قبل 8 شهور ربما لا اذكر بالضبط ) لكن كان من افضل ماوجدت والحمد لله اني وجدته
    حقيقة اتمنى استمرارك بالغار و البحوث لكن فكرة تاليف كتاب فكرة ممتازة اتمنى لك كل التوفيق بها اختي العزيزة

    ردحذف
    الردود
    1. سيكون أكثر من كتاب ، بل هي سلسلة كتب ربما اجعل اسمها (أسرار غزو العراق) او شيئا من هذا القبيل. عليّ أن أبحث عن ناشر ينشر لكاتبة وباحثة مفلسة دون أن يطالبها بدفع اثمان الكتب.

      حذف
    2. لست ناشرا ولكن يشرفني ان اتكفل بتمويل نشر اعمالك اذا وافقت مع احتفاضك بحقوق النشر كاملة. هذا عرض جاد.

      حذف
    3. شكرا أخي الكريم..وفقك الله. ولكني لن أعدم أن أجد من ينشر مواضيع جادة ومهمة بدون مقابل.

      حذف
  10. احب ان اقدم اقتراح تضعيه كبحث اخير بالغار او كجزء بكتابك
    وهو ان تعملي منهج وطريقة لمن يريد ان يبحث عن موضوع معين كما تفعلين انت بحوثك و نصلين للحقيقة
    فمثلا احدما يريد بحث معين سياسي مثلا
    من اين يبدأ ؟ ماهي افضل المصادر (المواقع بالنت ) الانكليزية الموثوقة للرجوع لها و ماهي المصادر العربية ..ماهي المصادر غير مووثوقة او غير مؤكدة لكن بها معلومات غنية يجد بها اضافات عن مايبحث
    يبحث عن شخص من اين يبدا ماهي الادوات و المواقع ليصل معلومات عن هالشخص و اخباره
    اعتقد انت فهمتي الفكرة و انت اعرف مني كيف تصنعيها منهجا يسير عليه اخرين من قرائك فلربما ينتج عشتار جديدة بنفس الذكاء و الفراسه و الخبرة تكمل الطريق بهذا الغار وربما تحت اشرافك والاستفادة من خبراتك باخراج جيل جديد بطريقة عشتار ولا اقصد بجيل الالاف الاشخاص ..لا بل اقصد شخص واحد بنفس كفائتك يكمل المسيرة يدا بيد
    وكما يقول المثل الياباني (لاتعطني السمك بل علمني الصيد ) اسف للاطالة

    ردحذف
    الردود
    1. سوف ألبي طلبك قريبا. الانترنيت أكبر مستودع لكنوز الاسرار والمعرفة. ولكن السر في البحث هو ان تكون متفرغا وعنيدا ولا تيأس بسرعة وصبورا وتحسن البحث باللغة الانجليزية وكذلك تعرف كيف تستخدم آلة البحث جوجل او غيرها.

      حذف
  11. العزيزة عشتار،
    بقدر ما يحزنني وداعك لنا، لكني أفهم رغبتك وأعلم أن لكل شيء أجل وأن قرارك الانصراف إلى جمع نتاجك هو خير ما تفعلين. ولكل محارب الحق في أن يستريح وأنت قد حاربت على أكثر من جبهة عقدين من الزمن ويحق لك أن تفخري بما حققت ولنا أن نفخر بمعرفتك.
    أعرف من أنت وأنت ربما تعرفين من أنا. لكن كل معرفة شخصيتك الحقيقية لن تغير من حقيقة أن ما منحنا إياه الغار من مساحة للتعبير هو حالة ندر مثلها.
    كل التحية والتقدير والمحبة الأخوية.

    ردحذف
    الردود
    1. أخي أبو هاشم
      يعزّ عليّ وداعكم، ولكني صرت أخجل من انصرافي عن قرائي لانشغالاتي التي لابد منها، ولهذا قررت أن أصارحكم. ولكن صدقني أنا لا أعرف عنك سوى الإسم الذي اتخذته هنا (ابو هاشم) وسوى خصالك التي ظهرت جلية في ردودك . لا أعرف شخصيتك الحقيقية. ولكن ماعرفته عنك هنا يكفي لأحكم على نبلك وسعة فكرك ولغتك الرصينة وتبحرك في اللغة العربية.

      حذف
  12. أنا من المتتبعين لغارك منذ سنة 2012، عثرت عليه صدفة و أنا أبحث عن من يتقاسم معي نفس الرأي الذي يعتقد أن الجماعات الجهادية المتطرفة هي صناعة غربية فوجدت ضالتي في مدونتك التي أصبحت مدمنا على متابعتها لدرجة أنني قمت بتنصيب برنام يخبرني بكل تغيير تحدثينه. للإشارة أنا شاب في 27 من عمري.

    ردحذف
    الردود
    1. رائع.. ولكني ضد مسألة (إدمان) المواقع والمدونات، أو أي إدمان. ولكن جميل أن يهتم شاب في سنك بالبحث والتفكير خارج الصندوق.

      حذف
  13. يعز علينا فراق عشتار رغم كوني موقن ان عشتار انسان عزيز على القلب صلب كحجر الصوان موقن ان عشتار ستعلن عن ذاتها قريب ليس ببعيد
    احس اني اعرف شخص عشتار وسانتظر الزمن اتمنى ان يصدق حدسي
    غالية عشتار بطلة عشتار رمز للاصالة والوفاء
    مع كل الاحترام والحب لعشتار ومع الامنيات لكم بالتوفيق والنجاح
    صقرالعراق

    ردحذف
  14. شكرا صقر العراق، لن يطول انتظارك إن شاء الله، وبورك جهدك الدؤوب في الجهاد الإعلامي.

    ردحذف
  15. تحية للقائمين على غار عشتار

    ردحذف
  16. لا اعتقد ان من الكتاب حافظ على خط ونهج ثابت منذ ايام الدورية الى اليوم الا انت
    الثبات على مبدأ صعب للغاية وانت كنت تحافظين عليه بقوه

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا للمتابعة منذ ذلك الزمن (2003) وهذا يعني انك كنت ثابتا أيضا على مبدأ واحد، ولست وحدي في هذا.

      حذف
  17. خبر سار ومؤلم
    سار لأنه يتضمن حفظ وتصنيف ونشر ما كان قد جُمع وتُعبَ عليه من وثائق ومعلومات وهذا كنز.
    مؤلم لتوقف أو تباطؤ ما تعودنا عليه. عموماً أشعر بالأمل والألم.

    ردحذف
    الردود
    1. هذا هو الإيجابي في الموضوع. أني أحفظ كل الجهد من أن يذهب أدراج الرياح.

      حذف
  18. رحم الله ابا ذر يمشي وحده ويموت وحده ويبعث وحده " صدق رسول الله صل الله عليه وسلم وكانني اخر من يعلق هذه الصباح الجميل
    جميل بان نعترف ان لكل بداية نهاية وان الانسان يخلد ذكره بعمله وموقفه
    فعشتار النخلة الباسقة يراها الجميع وترمي ثمارها الرطبة للجميع وعطاؤها الدائم في تخريج اجيال ومتابعين لها
    فانت شكلت اما ومعلما وقائدا وطبق زهور يؤمه الجميع للتعلم والمعرفة والراحة والاستراحة من عناء التضليل والفتن وتفريغ ما في الصدور من اسئلة لاتجد الاجابات الصارمة الا على صفحات غارك الجميل
    جيل العظماء والكبار يتجدد دائما ونخيل العراق دائم التجدد كمياه دجلة والفرات واكيد انت من انتج فكرا ومواقف لا تنسى على مر الزمن وتتجددين في افكارك ومواقفك على صفحات كتبك التي ستملا الارض نورا وبشرى
    دمت عشتار للجميع وتحية لجهدك واملي ان ناتقي فالجميع ذاهب الى ملاقاة ربه الكريم

    ردحذف
    الردود
    1. أبو ذر .. على مهلك .. هذا أكثر مما أستحق وأحتمل. وأنت تعرفني لا أحب المديح ، وكل منا يجتهد فيخطيء ويصيب. وأتمنى أن يكون صوابي أكثر من خطأي. هذا كل ماهنالك.

      حذف
  19. تشرفت بكوني احد المتابعين لهذا الغار الجميل منذُ سنوات ومتابع لقلم سيدة الغار من اكثر من 10 سنوات في موقع البصرة شخصيتك تستحق الاحترام وقلمك فتح لنا آفاق من المعلومات وطريقه التعاطي مع المعلومة دمتِ مبدعه وحفظك الله
    وأرجو من الله ان تباع كتبك في البصرة والموصل وبغداد...

    ردحذف
    الردود
    1. أخي يوسف
      لقد أتاح لي موضوع الوداع أن أتعرف على قرائي الصامتين الذين لم يشاركوا من قبل في التعليق وإن كنت أعرف انهم يتابعون كتاباتي. وأنا أتشرف بك وبالجميع، راجية لكم التوفيق.

      حذف
  20. أختي عشتار

    ما كنت أعرف شخصيتك حتى أسرت إلي إحدى قرائك (كان اسمها المستعار "فلاح". ولا أعلم أين هي الآن. فهي تملك قلما وجرأة وموقفا مشرفا) في "دورية العراق" بأنك امرأة. ثم عملت على نهجك بالتقصي والبحث حتى عرفت اسمك وقرأت بعض كتبك.

    أنا لا مانع لدي من التعريف باسمي الحقيقي. ولكن هل تريدين ذلك بحيث كلنا يعرف الآخر أم يكون ذلك برسالة خاصة لك؟ أنت قرري ذلك.

    اعتذر من أختي افتراضية والأخوة الباقين أشد الاعتذار على التعميم الذي أطلقته على جيل اليافعين بأنهم لا يقرؤون. والحقيقة أن هناك من يقرأ منهم ولكنهم في نظري أقلية. وأنا أطلقت هذا الرأي بحكم عملي كأستاذ جامعي وأرى الشباب بأعداد كبيرة في كل فصل دراسي. فالعزوف عن القراءة أصبح ظاهرة تزداد مع مرور الوقت. أعرف أنها ظاهرة عالمية ولكننا العرب من أسوأ الأمم في هذا الأمر. أذكر أني قرأت بحثا ربما صدر عن منظمة اليونيسكو يقول أن معدل ما يقرأه الإنسان العربي في السنة هو أربع صفحات لاغير (أو ست دقائق في السنة). وربما أدعي أني أعلم أين يقضي العرب بقية وقتهم!

    تحية للشباب الذين يقرؤون في هذا الزمن. فهم يستحقون كل تقدير. وعليهم نعول في نهضة العرب مستقبلا.

    أنا اقترح أن نشكل مجموعة أصدقاء عشتار. فالحياة قصيرة ومشاغلنا كثيرة. وأسعد أوقات الإنسان هو عندما يلتقي بمن يرتاح إليهم ويشترك معهم في الرؤية. فمهما صغرت هذه المجموعة فهي جيدة. وقد نتفق أن نلتقي يوما على أرض الكنانة أو في أي مكان آخر. مجرد خاطرة مرت بذهني وأرجو أن تكون مقبولة.

    ردحذف
    الردود
    1. أخي ابن العروبة
      حين قلت بالظلم من أنك تعرفني وأنا لا أعرفك، فهذا لتوصيف موقف، وعليّ أن أحترم اتخاذك اسما مستعارا لأسباب كثيرة أتفهمها لأني أفعل نفس الشيء. أما تشكيل مجموعة أصدقاء فهذا شيء لا أستطيع أن أجاريه. ولعل السبب عيب فيّ. أنا طول عمري أعمل وحدي ولا أحسن العمل ضمن مجموعة، ولهذا عملت بالصحافة ولم انتم لنقابة صحفيين، وعملت بالأدب ولم انتم لاتحاد كتاب أو ادباء، وعملت بالسياسة (وقصدي بكلمة عملت = كتبت) ولم انتم لأي حزب، أو جماعة أو جمعية. لان العمل الجماعي يحتم عليك ان تعمل ضمن محددات ونظام معين وتوجه معين، وهذا ما لا أطيقه. أنا حريتي في التفكير الحر الذي لايرتبط بأي قيود. ربما أخطيء كثيرا، ولكني سعيدة بحريتي الفكرية هذه.

      حذف
  21. وانت يا حرة يا جوهرة نفخر بها نحن العراقيات و اشدد العراقيات
    اني ايضا ممن قادتهم الصدفة الى غارك في طريق البحث عن الاصالة و صدق المواقف و ادمنت متابعة الغار يوميا وبت افتقدك حين لا انعم باطلالة ولو قصيرة
    انا فخورة جدا بك وبكل نشاطك الراقي و اتطلع بلهفة لمعرفة شخصك الكريم واتمنى ان تصلنا اعمالك في بلدان الشمال الباردة لندفئ بها ايامنا و ارواحنا
    اختك العراقية

    ردحذف
    الردود
    1. سوف أعمل على إيصال كتاباتي إلى آخر ركن من أركان الأرض ينبض فيه قلب عراقي وعراقية.

      حذف
  22. السلام عليكم
    لكم هو مفجع وحزين جدا ان اقرا مثل هذا الكلام استفدت كثيرا من الماجدة عشتار ومن قلمها الرائع المفيد الذى انار لى الطريق وكشف كثيرا لى من الزيف الذى يمكر به الاعداء به علينا ليل نهار
    اتابع قرائتك وكلماتك ومقالاتك منذ ايام دورية العراق وكنت مسجل بنفس الاسم وفجعت عندما تم غلق الموقع وعندما اهتديت للغار فرحت بجدا وسعدت ومن اكثر ما اسعدنى وافادنى كشفك التضليل الاعلامى فى موضوع (القاعدة) الوهمية وصناعات المخابرات لمثل هذه الاساطير احيى فكرتك عن توثيق اعمالك ومقالاتك فى كتب ونشرها واتمنى ان تعزفين عن الرحيل من النت وتتابعين الاخبار وتحللينها فالعالم كل لحظة تدور وتقع فيها احداث وافعال كثيرة لك التحية ولكل اعضاء الدورية الجميلة والغار الغالى

    ردحذف
    الردود
    1. طبعا أذكرك ياكلنا جنود، وأشكر لك متابعاتك طوال هذه المدة. وإ شاء الله لن أغيب كثيرا عن الانترنيت. وهل يستطيع أي شخص أن يغيب عن هذا العالم الافتراضي؟

      حذف
  23. ان الاجماع من قبل القراء لمدونة عشتار وتقييمهم لها ومقدرتها على الاقناع وطرح الافكار الجديدة والمتابعة الرائعة لكل ما يدور على ارض الواقع لهو دليل على قوة الحجة لدى عشتار وهذا ليس مديحا وانا كذلك لا احب المديح او المدح ولكن هي الحقيقة التي يجب ان تقال في جهد تم بشهادة الجميع
    مع فائق تحياتي للجميع وبرجاء الاستمرار في طرح المواضيع على جدران هذا الغار المميز

    ردحذف
  24. لست متفاجئا ابدا .. في الفترة الاخيرة شعرت ان هذا (الغار) يدبر أمرأ ، وقلت لك عن يقين في تعليقي على موضوع الچلبي الاخير ان هنالك توطئة لامر ما ، لذلك لم اشعر بالمفاجأة .. كم تمنيت ان يخطيء حدسي هنا ، جزاك الله عنا خيرا وانعم عليك بوافر الصحة والعمر المديد ان شاء الله ..

    ردحذف
    الردود
    1. هل تصدق أني لم أفهم تعليقك في حينها حول الحسنة الوحيدة في موت الجلبي، والنافذة التي تغلق كثيرا، حتى قرأت إشارتك اليها الآن؟
      حدسك كان في محله.

      حذف
  25. عشتارتنا
    يعني ما كافي هموم الدنيا و تجين و تصعدين الكآبة عندي...ليش هيجي مو أحنا حبابين

    ردحذف
    الردود
    1. البركة بيك .. وبعدين وين رحت؟ قلت أودعكم ..مو أودع الدنيا. ولو قرائي هم دنياي. ولكن للظروف أحكام. وأنت تعرف عشتارتكم هي أم المفاجآت . تصور أني أجمع قصصي وأنا أصر على أن يكون عنوان مجلد الأعمال الكاملة ، عنوان عبيط ونزق أثار مقاومة من المحيطين بي، ولم يعجب به إلا أصحاب الخيالات المحلقة بين الغيوم. القصد أني دائما أطلع بما لا يتوقع مني. فلا تيأس.

      حذف
  26. والله خساره مابعدها خساره الا الموت .... سنفتقدك اختاه

    ردحذف
  27. تحية طيبة عشتارنا العزيزة،
    شعوري غريب لأنه مزدوج، فمن ناحية أنا سعيد لعلمي بطموحاتك و بالمشاريع المختلفة التي انت بصدد اعدادها. نعم تحقيقاتك و أعمالك تستحق هذا الإهتمام من قبل المختصين لأنها رائدة في مجال التحري الصارم لفضح أصحاب القرار الكذابين و كشف الأوهام التي يروجونها على نطاق العالم بأسره.
    لكنني حزين في نفس الوقت لأنك قررتِ الذهاب في ظرف صار العالم فيه ملتهبا أكثر من أي وقت مضى، و هذا ما يجعلنا في أمس الحاجة الى تحليلاتك "البوليسية" القيمة.
    على كل، أتمنى لك كل التوفيق و نحن بانظار اصداراتك على أحر من الجمر.
    صديق الغار الدائم لطفي من باريس

    ردحذف
    الردود
    1. أخي لطفي
      شكرا جزيلا لمشاعرك ، ولكني لم أذهب بعيدا، فبعد هذا الوداع عدت لأكتب عما ا ستجد في العراق وفرنسا .. وسوف أتواصل ولكن بشكل أقل من السابق، لأن جهدي سيكون مقسما بين الغار والكتب التي أجهزها.

      حذف
  28. يبقى المنهج الذي رسخته في الصحافة الاستقصائية متميزاً ونبراساً للراغبين في الحقائق والباحثين عنها. وقد تعلمت منه ومنك اقصد وإن اختلفنا في تفاصيل بعض المواقف.
    لك تحياتي وامنياتي بعمر حافل بالمزيد من الانجازات الباهرة.
    ونحن بانتظار ما سيظهر من ابداعات تضمها دفات الكتب.

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا أخي مصطفى. الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.

      حذف