Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

30‏/3‏/2014

كيف تعرف أن العراق مايزال تحت الإحتلال-15"وين فلوسنا؟"

غارعشتار
في قانون الأحوال الشخصية أن القاصر الذي لم يبلغ سن الرشاد بعد لايحق له التصرف بأمواله ، ولهذا تعين له المحكمة وصيا يدير تلك الأموال ويحافظ عليها او يسرقها كما يشاء كلما أستطاع أن يلعب في الدفاتر، وإذا كان الوصي من الأجانب الذين لايقربون بصلة الرحم من القاصر، حق لهذا الوصي أجرة على مايقوم به من مهام إدارة أموال القاصر.
العراق منذ الإحتلال وضعت أمواله بمباركة مجلس الأمن في جيب الوصي المحتل أمريكا، وبالتحديد (بنك الإحتياطي الفيدرالي في نيويورك)، وحتى لايضج العالم من استغلال الوصي اموال هذا القاصر، تم تعيين مجلس دولي للإشراف ومراقبة فلوسنا ومختصره IAMB.
يتكون المجلس من هيئات تضعها أمريكا في جيبها الآخر وتتحكم بها:
ممثلون عن الأمم المتحدة
المديرون التنفيذيون للصندوق العربي للتنمية الإقتصادية والإجتماعية (أي تنمية اقتصادية واجتماعية قام بها الصندوق؟؟)
صندوق النقد الدولي
البنك الدولي
(ملاحظة من عندي: علينا أن نعرف من هم الممثلون الأمميون؟ ومن هم المديرون التنفيذيون للصندوق العربي لتكتمل الصورة)
وبعد  استلام العراق السيادة والريادة والاستقلال التام أو الموت الزؤام، ومن أجل ذر الرماد في العيون الكحيلة، قيل أن البنك المركزي العراقي يحتفظ بالدفاتر والسجلات ولكن الأموال الحقيقية لن تغادر البنك الأمريكي وكل سنة يقوم المالكي بمناشدة الوصي المحتل أن يمد فرض الحماية على فلوسنا سنة أخرى لأن الصغير لم يكبر بعد، وبعد كل مناشدة يقبل الرئيس الأمريكي على مضض هذه المهمة التي تنوء بحملها الجبال، وطبعا مقابل اجرة الوصي من الأموال المودعة هناك بعد كل عملية بيع النفط للشركات الأمريكية المحتلة وغيرها.
ومن مهازل الدنيا أنه في (هذا الموقع) معلومات عامة عن فلوسنا في بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، ولكنه حين يصل الى معلومة (درجة الشفافية) يضع أمامها جملة (غير متوفرة).

وتذكرون جيدا حين گبت العيطة قبل سنوات عن فقدان بلايين من أموال العراق الموضوعة في جيب الوصي، وقيل ان بريمر ضيعها، وأموال أخرى قد تقترب من نصف المودع من فلوسنا، راحت علينا بدون أن نعرف كيف، ولم يقل لنا أحد حتى الآن وين فلوسنا: لا الوصي ولا القاصر ولا الامم المتحدة ولا الصندوق العربي ولا صندوق النقد ولا البنك الدولي، ولا نفعتنا السجلات والدفاتر في البنك المركزي العراقي.
كل هذا لأننا مازلنا تحت الإحتلال. ومن يقول غير ذلك خلي يطلع الفلوس من جيب أمريكا ويحطها بجيب العراق.
فلوسنا هنا

في هذا الموقع معلومات عن فلوسنا حتى عام 2006
في هذا الموقع أخبار عن فلوسنا في البنك الأمريكي
هنا الحلقات الـ 14 السابقة من ملف (كيف تعرف أن العراق مايزال تحت الاحتلال)

هناك 5 تعليقات:

  1. هذه معلومة لااعرفها. أية نقود هذه التي استولت عليها امريكا وكم يبلغ حجمها؟ هل هي اموال العراق المجمدة في الخارج قبل الاحتلال ام بعده؟

    ردحذف

  2. امير المدمنين
    كل اموال العراق المنهوبة سابقا ولاحقا وتشمل:
    1- الاموال التي كانت تحت يدي مجلس الامن ايام الحصار
    2- الاموال المجمدة في الخارج
    3- الأموال المنهوبة من البنك المركزي اثناء الغزو
    4- كل عائدات مبيعات النفط من 2003 حتى الان

    ردحذف
    الردود
    1. ولكن الموقع الرسمي للصندوق IAMB يذكر أن آخر تمديد لمهمة الصندوق انتهى في حزيران 2011. ويوجد رابط للتقرير النهائي للجنة.

      http://www.iamb.info/

      حذف
    2. لاتقرأ شيئا وتترك شيئا . متحدث باسم السفارة الامريكية في بغداد يقول :
      “On 17 May 2013, President Barack Obama to extend the period of legal protection for the Development Fund for Iraq and certain Iraqi assets other in the United States.”

      الرابط هنا
      http://thecurrencynewshound.com/2013/06/19/us-embassy-in-baghdad-protection-of-the-dfi-promote-the-growth-of-the-economy/

      حذف
    3. وهذا خبر من جريدة طريق الشعب العدد 151 السنة 79 الأثنين 24 آذار 2014 يعني قبل اسبوع :
      (إلى ذلك، قال احمد المساري عضو ائتلاف متحدون ان "قانون الموازنة عليه خلافات بين الإقليم والاتحادية، ولم نلحظ اي تقارب لوجهات النظر بين الطرفين، ولكن يجب ان تحل الأزمة لتمرير الموازنة"، موضحا أن "ابرز الخلافات هي كمية النفط المصدر من الإقليم الذي يجب ان تذهب وارداته الى صندوق تنمية العراق".

      تذهب وين وارداته؟ الى صندوق تنمية العراق! والصندوق وين؟ عند ماما أمريكا.

      حذف