Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

30‏/8‏/2013

جون كيري في خطابه التاريخي: قانون قالولي

غارعشتار
قبل قليل انهى وزير الخارجية الأمريكي خطابه الباولي (نسبة لكولن باول) ، مع اختلاف أنه ألقاه في وزارة الخارجية وليس في مجلس الأمن. كل الذي قاله أن مفتشي الأمم المتحدة لن يستطيعوا تحديد من استخدم الكيمياوي، وكل  الذي يستطيعونه هو البرهنة على استخدام كيمياوي من عدمه، ولكن امريكا لديها كل الأدلة على أن الأسد هو الذي استخدم اسلحة الدمار الشامل. ماهي الأدلة؟
(تركيا قالت لنا ، ومسؤول سوري قال لنا).. أي قانون (قالولي)!! ولكن رغم هذه الأدلة القاطعة والحاسمة فإن الإدارة الأمريكية كما قال كيري سوف تستمر بالجهود الدبلوماسية والتفاوض، وإذا أرادت ان تتحرك عسكريا فسيكون ذلك حسب التوقيت الذي يناسبها.
أظرف شيء في خطابه، كان الإشارة الى معاهدة عمرها مائة عام لتحريم امتلاك الدول للعناصر الكيمياوية واستخدامها. لم يذكره أحد بأن أمريكا تكاد تكون الوحيدة التي استخددمت اسلحة دمار شامل في كل مكان ارادت: في هيروشيما ونكازاكي(قنابل ذرية) ، في فيتنام (النابالم المطور) و(العنصر البرتقالي)، في جنوب العراق (اليورانيوم المنضب) وفي الفلوجة (الفوسفور الابيض) .
وأطرف شيء في خطابه ايضا أنه وصف الأسد بأنه (بلطجي وسفاح) ، وردا على هذا نشر بعض الناشطين الأمريكان صورة لكيري وهو مع الأسد وزوجتيهما في عشاء رومانسي هاديء في مطعم (نارنج) بدمشق في عام 2009 حين كان كيري مازال عضو مجلس شيوخ (سيناتور) .


هناك 9 تعليقات:

  1. ايعقل ان العالم من السذاجه بحيث يصديق الادعات الاميركيه وباسلوب واحد ومكرر ؟ الاتخجل اميركا من تكرار اكاذيبها ؟ الاتملك ذرائع اكثر اقناعا من الاتهامات التي تطلق جزافاً . طيب ان كانت اميركا لا تتعض كونها دوله ذو سياسه خارجيه متغطرسه ومتعجرفه . الم يأن الاوان ليقف العالم وقفه مشرفه بوجه هذه الانظمه المستبده وتمنعها من تمرير سياساتها الشريره وتسلط سيوفها على رقاب الشعوب الفقيره متبجحه بالحريه والديمقراطيه ؟ هل استطاعت اميركا ان تقضي على ضمير الشعوب ؟ وهل استطاعت ان تسلب مشاعر الناس الشرفاء في العالم وهم كثر ؟ لانه من الملاحظ ان الدور الشعبي للعالم كله في تراجع . وكأن مصيرالانسان الذي يحق له العيش كما يريد لم يعد يعني احداً ....

    ردحذف
    الردود
    1. ليس هذا فقط. شاهدت قبل قليل البي بي سي وهي تنقل رأي مواطنين سوريين في مشاعرهم عن ضربة اميركية. كانت هناك مواطنة وزوجها ويبدو انهما من اللاجئين الى تركيا. ابدت السيدة ضرورة الاستعجال بالضربة وعبرت عن نفاد صبرها في انتظار الضربة.
      هذه السيدة لا تختلف عن العراقيين فيالخارج الذين كانوا يتحرقون شوقا للغزو الامريكي في بلادهم، ولكن بالتأكيد ا لسيدة السورية قد وعت التجربة العراقية ، فلماذا لم تتعظ؟ ولماذا تعتقد أن تدمير امريكا لبلادها سيأتي لها بالخير؟

      حذف
    2. الشعوب تهتف بالحياة لموتها وبالموت لحياتها

      (ميكافيلي)

      حذف
  2. تصريح كيري مليء بالمفارقات الكاريكاتورية, وأولها لهجته الخطابية الحماسية التي حاول بها أخفاء ارتباك الادارة الامريكية وورطتها. ثم استحدامه الاسلوب التضليلي ذاته الذي استخدمه بوش لترسيخ أكاذيبه حول العراق من خلال ترديد بعض العبارات أكثر من مرة للايحاء بأن المعلومات التي لديه لاتقبل الشك, مثل (لاتظنوا ابدا) و (العالم كله متأكد) و (حلفاؤنا متيقنون).
    ولعل اسخف ما جاء في تصريح كيري هو محاولته البائسة لتطمين الشعب الامريكي أنه لن يضطر الى الدخول في حرب (نهايتها مفتوحة) كما هي الحال في العراق, أفغانستان وليبيا. ولشدة غروره وانفعاله فاته انه بذلك انما يذكر العالم بالويلات التي سببتها الادارة الامريكية في السنوات العشر المنصرمة.
    بالنسبة لي يعني هذا الخطاب شيئا واحدا, وهو أن على الشعب السوري ترقب ضربة كيمياوية أخرى قريبا تفتح الباب على مصراعيه للتدخل العسكري. هذا ما تحتاجه امريكا وحلفاؤها الآن.

    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. قبل قليل شاهدت جون ماكين على إحدى القنوات الأجنبية، وكان يطمئن الشعب الامريكي ان الضربة الامريكية لن تؤذي امريكا "اطمئنوا لن يكون هناك جنود على الارض وطائراتنا لن تصاب بأذى" هل رأيت العنصرية البغيضة؟ لا يهمه ولا يهم الشعب الأمريكي الذي يمثله أن يموت السوريين تحت القصف او تدمر بلادهم ووسائل عيشهم.

      حذف
    2. ورطة أمريكا ليست في كيفية إقناع الرأي العام الامريكي والعالمي بضرورة التحرك عسكريا ضد سوريا. الورطة الحقيقية هي كيفية إقناع العالم في المرة القادمة لو أرادت أمريكا أن تفعل الشيء ذاته ضد دولة أخرى, ايران مثلا. لقد استنفذت الادارة الامريكية كل حججها وتلفيقاتها بعد أفغانستان والعراق, والآن سوريا, وستحتاج الى جهد أكبر في تلفيق الاكاذيب في المرة القادمة. فهل ستتمكن من الاستمرار في هذه اللعبة الى مالانهاية؟ ألن يكون الامر مدعاة للسخرية لو اضطر كيري للوقوف أمام الجمهور مرة أخرى بعد بضعة أشهر من قصف سوريا ليبرر قصف دولة أخرى؟

      تحياتي

      حذف
  3. "ألن يكون الامر مدعاة للسخرية لو اضطر كيري للوقوف أمام الجمهور مرة أخرى بعد بضعة أشهر من قصف سوريا ليبرر قصف دولة أخرى؟"....

    أو ليكتب كتاباً يقول فيه إن هذا الخطاب كان نقطة سوداء في حياته وأن أجهزة الاستخبارات خدعته وأنه.... وأنه... وأنه.... ؟

    ردحذف
  4. كلا لن يكون هو نفسه، عادة ضرب دولة اخرى سيكون من نصيب رئيس امريكي جديد أو وزير خارجية جديد. وفي كل الأحوال الأمريكان يقدمون ذرائعهم بما تخدمهم في اللحظة الآنية، بعدها يخرج الرئيس الامريكي ليقول" حتى لو لم نجد اسلحة دمار شامل فقد خلصنا العالم من دكتاتور"

    ردحذف
  5. امريكا لا يهمها ما سيكون عليه موقف الاخرين من سياستها فيما بعد
    وما يهمها هو تنفيذ ما ارادت وحسب مصلحتها
    والضعفاء ياكلون الحصرم فقط مثلنا
    وفي المرات القادمة يكون لها مبرراتها ايضا

    ردحذف