Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

23‏/8‏/2013

استطلاع محايد جدا للرأي في مصر: "انقلاب" رأسا على عقب

المقصود "انقلاب الحقائق" بموجب هذا المركز (المحايد جدا) الذي تأسس قبل بضعة أشهر ويصف نفسه بأنه أشهر مركز لقياس الرأي. من الواضح من الأسماء أن رئيسه ينتمي الى جماعة الإخوان وكذلك الاسماء الواردة في الهيئة الاستشارية. ولكن والله أعلم، أن رئيسه، وهو صحفي يكتب في جريدة غير معروفة، يعمل وحده، مثلي، مع قدح الشاي، ثم يتفنن في استنباط مايشاء. ولكن في حالته المسألة أخطر لأنه يزعم التعامل مع قياس رأي ويدرج ارقاما. الموقع على الانترنيت. والأخطر أيضا أني رأيت كاتبا غربيا معروفا هو بيبي اسكوبار (في آسيا تايمز) يستند الى (المركز المصري لدراسات الإعلام والرأي العام) وهو اسم المركز، في أحدث مقالة له هنا. ويبني تحليله على هذه النتائج الهازلة.
الدراسة التي نشرها المركز تقول أن:

79% من المصريين يرون أنّ مذابح الأربعاء الدامي جريمة ضد الإنسانية (لاحظوا تحيزه اصلا في استخدام كلمة (مذابح) (الاربعاء الدامي) (جريمة ضد الانسانية) مما يعني انه وجه من استفتاه توجيها للإجابة، هذا إذا كان قد قام باستفتاء اصلا، ومثل هذا التوجيه ينفي (علمية وحيادية) اي استبيان.)
  73% من المصريين يحملون الفريق السيسي وزير الدفاع المسؤولية عن تلك المذابح
65% من المصريين يرون أنّ مجموعة قنوات الجزيرة هي الوسيلة الأكثر مصداقية (يقول رئيس المركز متباهيا أن قناة الجزيرة أذاعت نتائج الاستبيان) لماذا لا أشعر بالدهشة؟
بالتأكيد الرجل أدار الاستفتاء في إحدى مظاهرات الإخوان، لأنه يذكر أنه سأل اكثر من 3000 عينة  من مختلف طبقات المجتمع . وأعتقد والله أعلم أنه لم يسأل جيراني .

أترككم مع بقية النتائج هنا.

هناك 12 تعليقًا:

  1. انا ارى ان نتائج هذا الاستبيان وهمية لأنه كان يجب أن يخرج بنتائج تشيد بعظمة الانجاز الذي تحقق ...

    ردحذف
  2. كلا عزيزي مصطفى. ولكن مراكز الاستطلاعات كما هو معروف عالميا ينبغي ان تكون (غير منحازة) او تابعة لجهة من الجهات. ألا ترى ذلك؟ في نفس الاتجاه لو كان الجيش المصري هو الذي عمل الاستطلاع لقلنا نفس الشيء عليه. او لو كان الحزب الفلاني او العلاني ، ينطبق عليه نفس الشيء. أم أن لديك رأيا آخر؟
    والنتيجة وهمية اولا لأنها منحازة ومن جهة غير محايدة، ثانيا لأنك يامصطفى لو كنت في مصر لعرفت كيف استعدى الاخوان المسلمون الشعب في معظمه ضدهم. لاتستطيع تخيل ذلك. دعك من مشاعرك وانحيازك لأن المسائل ليست بالتمني، ولكن كانت لديهم فرصة عظيمة وقد اضاعوها. وإذا لم يراجعوا اخطاءهم فهم لن يتعلموا شيئا للأسف.

    ردحذف
  3. ليست لي مشاعر ولا تمنيات تجاه الاخوان
    الاخوان جماعة سياسية تخطئ وتصيب وانا لست معها سياسيا ولا فكريا.
    وكل منحاز غير موضوعي، بالتأكيد

    ردحذف
  4. هل الأخ مصطفى يريد أن يقول لنا إنه يؤيد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين؟؟

    ردحذف
    الردود
    1. اخي ابو هاشم
      الأخ مصطفى حر في من يؤيد. ثم انه قال في تعليقه انه غير منحاز لهم.

      حذف
    2. اخي ابو هاشم
      الأخ مصطفى حر في من يؤيد. ثم انه قال في تعليقه انه غير منحاز لهم.

      حذف
  5. الجيش المصري ممثلا بالفريق السيسي عمل استطلاعا مشابها قبل فترة قصيرة, ولكن بطريقة مختلفة وهي دعوة الشعب المصري للخروج ضد العنف " تحريض الاخوان على العنف", واعتقد ان نسبة من الشعب لا يستهان بها خرجت الى الشارع لتلبية الدعوة.

    عراق

    ردحذف
  6. يبدو ان الأخ أبوهاشم لا يقرأ تعليقاتي في غار عشتار، بعد أن امتنع عن التعليق في وجهات نظر، بسبب موقفنا من العدو الإيراني ومن القتل الذي يمارسه الحكم السوري؟ (بالمناسبة انا اعتبر الحكم السوري والمعارضة متآمران كلاهما) بدليل ان تعليقه جاء بعد نحو ساعة من تعليقي الثاني الذي أعلنت فيه موقفي من الاخوان. وربما يكون السبب غير ذلك، وهو آلية النشر بعد الموافقة، ما يعني أن تعليقه جاء رداً على تعليقي الأول. حتى لا نظلمه.
    ولافت جدا، أن يتسق موقف الأخ أبي هاشم من الاخوان مع الموقف السعودي الإماراتي الكويتي البحريني، وهو بحسب علمي كان يرفض مواقفهم جميعاً بسبب مواقفهم من الحكم السوري!
    كما أوضحت وكما كررت سيدة الغار، متفضلة، انا لست مع الإخوان المسلمين لأسباب فكرية وسياسية، وعندي موقف رافض لكل حركات الإسلام السياسي، ولكن لأسباب أخلاقية أنا معهم عندما يكون الحق معهم، وهذا رأيي.
    وأعيد التأكيد لأخينا أبي هاشم أن الإخوان المسلمين حركة سياسية تخطئ وتصيب، ولها أخطاء كثيرة أرفضها جملة وتفصيلا، ولا يمكن أن أدافع عنها.
    لكن اللافت للنظر ان من كانوا يتحدثون عن جرائم الإخوان هم أنفسهم من جعلوا منهم شهداء وأبطالا!
    عودة على موضوع الاستفتاء، نحن نعرف ان هذه الاستفتاءات منحازة، وواضح ذلك في لغة السؤال ابتداءً، كما أوضحت السيدة عشتار.. وعليه لا يمكن أن نتوقع نتيجة أفضل، أو أخرى..
    تحياتي

    ردحذف
  7. أخي مصطفى

    لقد امتنعت عن التعليق في وجهات نظر منذ فترة طويلة منذ أن قرأت لأحد زوارك وهو يشتمني دون سبب، وهو حتى لا يعرفني. يومها قررت، وأنا أقرأ بعض التعليقات في موقعك، أنني لا يمكن لي أن أكون ضمن من يعلقون، بل وانقطعت عن زيارة الموقع بشكل كامل. وأنا أرفض أن أزور موقعاً يحتوي مقالات وتعليقات طائفية وإخوانية أو ينشر مقالاً لطارق الهاشمي.....

    موقفي من سوريا واضح وهو أنها تتعرض لمؤامرة غربية صهيونية لا تختلف عم تلك التي تعرض لها العراق. وأنا أؤمن أن المعارضة مدعومة من الغرب ومن الصهيونية ومن دويلات الخليج بشكل علني، وهم برأيي لا يختلفون عن المعارضة المسلحة التي قامت في جنوب العراق عام 1991.
    وأنا لا أبني مواقفي بشكل أعمى على موقف هذا أو ذاك من العراق، لأني أعتقد أن لكل دولة مصالحها وتحالفاتها. ولهذا أؤيد دعم إيران لسوريا لأني أعتبر ذلك دعماً ضد الهجمة الصهيونية. وقد نختلف على ذلك، لكن هذا هو موقفي الذي أزن به الأمور. لكني في نفس الوقت لا أدعم موقف إيران من العراق، حتى تكون الصورة واضحة!
    وأنا لهذا لا أقبل أن عدو عدوي صديقي وبالعكس، لأن المواقف تتغير وفق المصالح. فالعراق كان مستعداً لعلاقات صداقة وتعاون وثيقة مع الولايات المتحدة مع أنها أكبر داعم للعدو الصهيوني.

    وأنا ليست عندي عقدة البعث العراقي في عداءه للبعث السوري بسبب عقدة ميشيل عفلق أو الوحدة السورية العراقية التي وئدت، ولهذا لا أحمل موقفاً معادياً لسوريا على طول الخط.

    أما ما تعتبره اتساق موقفي من الاخوان مع الموقف السعودي الإماراتي الكويتي البحريني فليس مثلبة لي مثلما لا أعتبر اتساق موقفك من مصر مع قطر أو دول الغرب أو الاتحاد الأوربي مثلبة لك! ولا ننسى كيف اتسق الموقف العراقي مع الموقف الخليجي في عدة قضايا أثناء حكم البعث. فهل في هذا انتقاص من حكم البعث؟؟
    وأنا أرفض مواقف دول الخليج ليس من الحكم السوري فقط بل ومن الحكم العراقي ومن مجمل القضايا العربية، فهي أنظمة مصطنعة أنشأتها الصهيونية لتفتيت الأمة. وموقفي من هذه الدويلات واضح وأعتبرها مسؤولة (مع صدام حسين) عن كل ما حدث للعراق من خراب ودمار. وهذا ليس مكان الدخول في تفاصيل عن تحميلي للرئيس صدام المسؤولية أيضاً!!

    وأنا أقف ضد الإخوان المسلمين لأني أعتبرهم حركة أقل ما يقال عنها إنها مشبوهة، قامت لتعارض الحركات القومية العربية، ومارست العنف والاغتيالات والكذب والنفاق. وأرى أن ما فعله الإخوان في عام دليل على هذا النفاق وهذا الدجل. فحين كانوا في المعارضة كانوا يشتمون النظام بسبب اتفاقيات السلام مع العدو الصهيوني وبسبب غزة. وعندما استلموا الحكم بقي التزامهم باتفاقيات الذل بل وصار بيريس صديقاً عزيزاً، وأغلقت الحدود مع غزة وهدمت الأنفاق. فأين كان الحق معهم حتى أقف معهم؟ في دعوتهم للجهاد في سوريا، ربما؟؟

    هذا موقفي، وقد علقت على ما كتبت لأني وجدت في تعليقك بعض السخرية وبعض الدفاع عن الإخوان، وهو ما أستغربه من شخص يحمل فكراً قومياً عربياً.

    تحياتي

    ردحذف
  8. الأخ ابو هاشم
    ارجو ابلاغي عن الموضوع الذي تقول ان زائرا شتمك فيه ، حاشاك، لأنني لا اقبل بشتم اي من السادة القراء في موقعي، وانت تعرف ان لك مكانة في عقولنا، على الاقل اذا لم تكن في قلوبنا..
    الباقي لن نناقشه هنا، لأن الغار ليس محلا لذلك.
    مع التقدير

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا اخي مصطفى على هذه الروح. يالللا ابو هاشم، تفضل فض اعتصامك هنا وروح اشرب الشاي عند الاخ مصطفى، وشوف شنو الموضوع.

      حذف
  9. شكراً أخي مصطفى على مشاعرك، وأنا لا أذكر التعليق فقد مر على القضية بعض الوقت ولم أسجله عندي

    مع التحية

    ردحذف