Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

7‏/4‏/2013

كيف تعرف أن العراق مازال تحت الإحتلال -9

حين يزعم الإحتلال خروج آخر جندي أمريكي من أرض العراق ولكنه يخلف وراءه جيشا من المرتزقة يبلغ عدده عشرات الآلاف، ليقوم بواجب الإحتلال بدلا من الجنود، تعلم أن العراق مازال تحت الإحتلال.

حسب تقرير ربع سنوي صدر في خريف 2012  عن القيادة المركزية الامريكية في المنطقة التي تهيمن على العمليات في افغانستان والعراق وتشمل 18 دولة اخرى من مصر الى كازاخستان فإن عدد المرتزقة الذين يعملون بعقود مع البنتاغون يبلغ 113376 في افغانستان و 7336 في العراق . وهذا الرقم بطبيعة الحال لا يعكس العدد الفعلي للمرتزقة مثلا هو لا يشمل اولئك الذين يعملون مع وزارة الخارجية الامريكية التي تسلمت السيطرة على العراق من البنتاغون، ويقول تقرير القيادة المركزية ان عدد المرتزقة الكلي في العراق سيكون حوالي 13500 نصفهم تقريبا سوف يعملون بعقود من وزارة الخارجية.

التقرير لا يتحدث عن المرتزقة الذين تستأجرهم شركات النفط الدولية التي تعمل أو ستعمل في العراق، ولا شركات المقاولات أو شركات الفنادق أو الشركات المسؤولة عن المطارات الخ. كل شركة اجنبية تأتي بإسطول من المرتزقة معها لحمايتها.
أقول لكم عن اقتناع كامل انه لن يكون هناك أقل من 50 ألف مرتزق كان معظمهم جنودا ومارينز وقوات خاصة وتقاعدوا ليعملوا قتلة مأجورين لحساب الشركات المحتلة للعراق.
اقرأ لمزيد من المعلومات :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق