Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

10‏/7‏/2011

إعادة آثار منهوبة من العراق

واشنطن - أعاد مسؤولون أميركيون للحكومة العراقية تحفا أثرية بعضها يرجع الى العصر البابلي من بينها عقد من الخرز ولوحات من الفخار احداها لعشتار إلهة الحب والحرب وملصقات (من النحاس) للرئيس العراقي الراحل صدام حسين (الصورة) وهدايا اخرى منقوش عليها رسمه.

وامس تسلمت الحكومة العراقية هذه التحف وبعضها يرجع 4000 عام الى الوراء وجاء ذلك في اطار مهمة جارية لمعرفة مكان أكثر من 15 ألف قطعة يعتقد انها نهبت من متاحف العراق ومواقعه الاثرية منذ بدء الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 .


وتتضمن التحف أوان ولوحات من الفخار (تيراكوتا) من عام 1600 الى عام 2000 قبل الميلاد تصور الحياة اليومية لآلهة ما بين النهرين. وعثر الخبراء في مزاد بصالة كريستي على عقد من الخرز يرجع الى عام 2500 قبل الميلاد يعتقد انه من المقابر الملكية لمدينة أور وهي من المدن السومرية القديمة.

وحققت مهمة خاصة تابعة لمكتب التحقيقات الاتحادي الاميركي (اف.بي.اي) عام 2006 مع متعاقدين في مجال الدفاع اتهموا بتلقي رشا والاحتيال وكان بعضهم يجمع ويهرب التحف العراقية الى الولايات المتحدة.

وقال سمير الصميدعي سفير العراق في الولايات المتحدة "حين نعيد الى الوطن المزيد والمزيد من القطع يترسخ الشعور بأن العراق يتعافى".

تعليق: بل العراق يتعافى حين نعيد الى الوطن المزيد والمزيد من القطع المسروقة ونتخلص من المزيد والمزيد من السراق. مافائدة ان نعيد قطعا منهوبة الى بلد يحكمه حرامية؟

هناك 3 تعليقات:

  1. هل هذه اللوحة النحاسية هي الاثار العراقية المسروقة؟ او على الاقل هل هي بعض منها؟
    انها لوحة جديدة مصنوعة قبل 10 سنوات في اكثر الاحوال، حيث العلم فيها مكتوب عليه لفظة (الله اكبر).
    لقد اعادوا هذه القطعة وامثالها، وهي غير ذات قيمة تاريخية، فيما سرقوا الاثار ذات القيمة الاثرية الكبيرة، وقبلها سرقوا العراق كله.
    وفعلا ما فائدة ان نعيد قطعا اثارية الى بلد يحكمه الحرامية؟
    صدقت عشتار...

    ردحذف
  2. معك حق يامصطفى وملاحظة مهمة. المنهوب اكثر من 15 الف قطعة ، وما اعيد هو عشرات بعضها بلا قيمة تاريخية. المهم في الخبر أن المقاولين المرتزقة هم من بين الحرامية . اضف اليهم الجنود الأمريكان الذين عششوا في اور وفي بابل على مناطق الآثار.

    ردحذف
  3. اثار العراق التي هربت عام 2000 وعثر عليها في احد المطارات واودعت في برج التجارة العالمي قبل هدمه ثم استخرجت من تحت انقاضه واعيد ترميمها ثم اعيد ارسالها بعد سقوط العراق وعثر عليها اخيرا في مطبخ رئاسة الوزراء كونها أواني فخارية تصلح للثريد
    http://aljadriya.blogspot.com/2010/09/relics-kept-in-twin-towers-sent-back-to.html

    ردحذف