Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

12‏/6‏/2011

الآن شركات النفط تجفف الأهوار وتهجر أهلها!!

حين جفف صدام حسين أجزاءا من  الأهوار وعوض أهلها بمساكن وأراض زراعية ،  قامت الدنيا ولم تقعد حول جريمة الإبادة هذه! وقالوا انها جريمة مضاعفة : تخريب اسلوب حياتهم المتوارث من ايام السومريين وتدمير البيئة حيث ماتت الاسماك والطيور. شكلت جمعيات وعقدت مؤتمرات وخصصت مراكز دراسات وكرست أموال لإنعاش الأهوار وضخ الماء فيها (جنة عدن) . صارت الأهوار تبريرا مؤكدا للحرب على العراق. ومنذ الإحتلال والحديث يدور حول (إنعاش الأهوار) وضخ المياه مرة أخرى، ولكن لم يحدث شيء ، في ظل تناقص مياه دجلة والفرات من المنبع.

الآن شركات النفط الأجنبية تقوم بنفس الشيء ولكن لتحقيق مصالحها ، مع صمت ولامبالاة رهيبين ، بل أن الجمعيات الخيرية التي قامت للتنديد ب(جريمة صدام حسين) انقلبت الآن لمساعدة شركات النفط في سعيها المحموم لنهب العراق.

يجلس الشيخ رشاش الامارة في منزله فيما كان يعرف من قبل بالاهوار العراقية، ويحذر من مشاكل محتملة اذا ما اخرجت شركات النفط الأجنبية أفراد عشيرته الفقراء من اراضيهم، بداعي التنقيب عن النفط.

وقال الشيخ رشاش؛ الضابط السابق في الجيش العراقي، وأحد شيوخ عشيرة الامارة جنوب العراق حاليا "اذا كنت اتضور جوعا، وحفر بئر نفط بجواري فهل تعتقد انني ساظل صامتا؟ أقسم بالله ان اقطعهم اربا! قلت لهم ان اي شيء يمكن ان يحدث؛ هذه أهوار".

والاهوار التي ترجع لعصور قديمة، يعتقد انها موقع حدائق عدن التي ذكرت في الكتاب المقدس، تعرف محليا بانها ملاذ خطير للمهربين والعصابات والخاطفين.

وتعيش العشائر فيها، وهي فوق بعض اغنى احتياطيات النفط في العالم، والتفاوض معها هو احدث تحد للشركات الدولية التي تدير حقول النفط في البلاد، في اطار بعض اضخم الصفقات التي شهدتها الصناعة.

وتعيش عشيرة الامارة فيما يعتبر الان اطراف الأهوار، إذ لم يبق من الأهوار القديمة سوى أرض بور تتناثر وسطها اشجار النخيل التي تمتد لمسافة اميال، فضلا عن أكواخ من الطين وقنوات من المياه الراكدة، وخطوط انابيب يعلوها الصدأ.

وفيما يحاول مقاومة الحر الشديد بمروحة يدوية صنعت من أوراق النخيل، يقول الشيخ رشاش لوكالة (رويترز)، إن "المنطقة هنا متخلفة.. تحتاح مدارس ومستشفيات وطرقا ومياها وكهرباء".

والنفط هو العمود الفقري لاقتصاد العراق الذي تركته سنوات من الحرب والعقوبات الاقتصادية في حالة مزرية. ووقع العراق سلسلة من العقود مع شركات نفط لتطوير احتياطيات النفط الضخمة لرفع الانتاج المحتمل لمستواه في السعودية، وتوفير مليارات من الاموال السائلة لاعادة بناء البلاد.

وتواجه شركات النفط العالمية العاملة في العراق، كثيرا من التحديات لعل أهمها الأمن وتداعي البنية التحتية والاختناقات في الامدادات والروتين.

وتطور شركة النفط الروسية (لوك اويل) وشريكتها في الكونسورتيوم (شتات اويل) النرويجية، المرحلة الثانية من حقل غرب القرنة، الذي يمتد وسط الاراضي الزراعية في المنطقة التي تقيم بها عشائر الامارة، ما يؤجج مخاوف افرادها من ترحيلهم.

والكثير من هؤلاء اميون، وما من فرصة تذكر لديهم لايجاد فرص عمل خارج المزارع، ويريدون تعويضا عن الاراضي التي ستستغلها شركات النفط الاجنبية، او ان توظفهم هذه الشركات.

وقال الشيخ رشاش انه اجتمع مع الشركات لشرح مخاوف العشائر، محذرا من أن بعضهم قد يقاضي شركة نفط الجنوب.

وذكر أن بعض المزارعين منعوا بالفعل العاملين في شركات النفط من العمل في الحقل، من دون ذكر تفاصيل.

وأوضح رشاش "كان يفترض مد بعض خطوط الانابيب، ولكن من يعيشون على الارض منعوا (الشركات). قالوا لهم لن ندعكم تعملون اذا لم توظفوا اولادنا".

من جانبه، أكد ضياء جعفر رئيس شركة نفط الجنوب ان الكونسورتيوم الذي تقوده شركة (لوك اويل)، أرجأ بداية الانتاج في المرحلة الثانية من حقل غرب القرنة لمدة عام الى العام 2013، ويرجع ذلك في جزء منه الى مشاكل مع العشائر المقيمة هناك.

وتابع جعفر "لدينا مشاكل لم تحل، تتعلق بقضية تعويض اصحاب الارض. لدى البعض عقود ملكية رسمية، ولدى آخرين عقود إيجار".

وخلال حكم صدام الذي دام 24 عاما، سمحت الحكومة للمزارعين بالاقامة وزراعة الاراضي حول الحقول، بموجب عقود ايجار سنوية. والان يقول المزارعون ان المسؤولين يسوفون حين يطلبون منهم تعويضات.

وأعلنت وزارة النفط العراقية ان الحكومة ستقدم تعويضات، سواء كانت نقدا او ارضا بديلة في بعض الحالات، وان الدولة هي المالك الشرعي لحقول النفط.

وأوضح جعفر ان وزارة النفط شكلت لجانا للتفاوض مع السكان في المنطقة الخاصة بالمرحلة الثانية من حقل غرب القرنة وحقل مجنون، املا في حل الخلاف، علما أن شركة (رويال داتش شل) وشركة (بتروناس) الماليزية تطوران حقل مجنون.

وفي قرية قرب الخيوط التي تقطنها عشيرة الامارة، تشكو عشيرة اخرى هي بني منصور من مشاكل مشابهة، اذ تقع اراضيهم الزراعية فوق المرحلة الاولى من حقل غرب القرنة، وتطوره شركة النفط الكبرى (اكسون موبيل) الاميركية.

وقال الشيخ وفي عبد الرزاق من عشيرة بني منصور، وهو يقف بجوار بئر نفطية ومن خلفه يحترق الغاز المتصاعد منها "عانت منطقتنا كثيرا. حفرت شركة نفط الجنوب آبارا ومدت خطوط انابيب وسط مزارعنا دون تعويض".

واضاف عبد الرزاق "اذا دفعوا لي لارحل سافعل بالطبع. ما الذي يدفعني للبقاء هنا؟ لا توجد خدمات او مستشفيات او عيادات او مياه نظيفة، ولا تأتي الكهرباء سوى لمدة ساعتين كل يوم".

وفي قرية بني منصور تحولت قنوات المياه إلى برك من المياه الراكدة تغطيها اكوام القمامة، ويقبع على الارض خط انابيب نفط متهالك، وسط مجموعة من الاكواخ، فيما يلعب اطفال حفاة تغطيهم الاتربة داخل الانبوب.

وذكر دعير عذاب، وهو من بني منصور "جميع شباننا بلا عمل، وذهبت اراضينا لشركة النفط"، مضيفا ان الحكومة العراقية حفرت بئرا وسط ارضه العام 1973 ولم يتم تعويضه. وختم بالقول "نعيش على بركة من النفط، ولكن لم نستفد شيئا".
هناك صراع الآن بين لجنة إنعاش الأهوار في  الجنوب وشركات النفط . يمكنكم الإطلاع على حجج الجانبين هنا. حيث تتهم اللجنة الشركات بتخريب البيئة واسلوب الحياة، ويرد هؤلاء بالقول "إصرار الحكومات العراقية على إنعاش الأهوار هو عزف على أسطوانة مشروخة لم يصدقه سكان الأهوار قبل المعنيين بها». وقال إن «إهدار النظام السابق للثروة المائية خلال عملية التجفيف التي تكونت عبر قرون بعيدة لا يمكن تعويضها في الوقت الذي باتت فيه المياه من المصادر المهمة في البلاد المنتجة لها». 

وأضاف: «كان حريا أن تعمل حكومات ما بعد التغيير وفق هذه المعطيات إلى إنعاش سكان الأهوار لا الأهوار، باعتبارهم من الشرائح الاجتماعية التي تحملت معاناة توفيرها الملاذ الأمن للأحزاب الدينية المعارضة للنظام السابق». واسترسل قائلا: «من المعروف ومنذ أواسط السبعينات أن المناطق المحيطة بالأهوار هي من مكامن النفط المهمة ومن بينها حقول مجنون ونهران عمر والرميلة الجنوبي وغرب القرنة، قبل أن تكشف الأراضي المجففة عن مخزونها النفطي بانبعاث أعمدة الغاز المتصاعد منها والمعلن عن وجوده في باطن الأرض».

مختصر القول أن تجفيف جزء من الأهوار كشف عن وجود النفط فيها، او كان بسبب وجود النفط. وفي النهاية ، كان مثل (القصور الرئاسية) ، ما اعتبر جريمة في عهد صدام حسين ، أصبح غنيمة للمحتل وشركاته.

هناك 21 تعليقًا:

  1. عشتارتنا...هذا حديث ذو شجون...الاهوار هي بندقيه الشرق و العبث بهذه الطبيعه الخلابه جريمه و لا ننسى جريمه حجز المياه عن العراق و تأثير ذلك على الاهوار

    عشتارتنا...لنكن صرحاء...اينما وجدت ثروه طبيعيه تحت الارض فهي بالتاكيد ملك الدوله...و سيكون هناك استغلال لهذه الثروات بغض النظر عما يقوله انصار البيئه..و لكن هل رايت كيف يكون نصب المنصات و استخراج النفط من البحر...ليس هناك ادنى صعوبه على شركات النفط ان تعمل في بيئه الاهوار من غير تجفيفها...و بالعكس فعلى شركات النفط ان تقدم للحكومه العراقيه خطه بيئيه متكامله عن الكيفيه التي ستعمل فيها هذه الشركات على الحفاظ على بيئه نظيفه غير ملوثه بسبب عمليات التنقيب و استخراج النفط...و فوق كل هذا يجب ان تفرض شروط على شركات النفط بان يقدموا جزءا من ارباحهم لتطوير بيئه الاهوار و الزامهم بدعم برامج لارجاع اسماك و طيور الاهوار الى سابق عهدها...و اؤكد لك ان شركات النفط ستبوس الايادي للاستثمار في العراق و لذا علينا نحن فرض شروطنا...هذا اذا كان هناك قرد شريف في منطقه المراعي الخضراء يكون قلبه على العراق...ضيعوك يا وطني و اي وطن اضاعوا

    ردحذف
  2. هل انت متاكده انه عندما جفف صدام الاهوار كلها وليس جزء منها انه قام بتعويضهم .
    هل لديك دليل او روايه او مقاله او اي شيء يثبت ماتقوليه
    لماذا تحاولين ان تضعي بعض الاكاذيب الصغيره بين مواضيعكي
    من الثروات التي زخر بها العراق بلاد مابين النهرين الاهوار وصدام قام بتجفيفها وهذا مااعترفت به جميع المنضمات الانسانيه المختصه وما رايته انا بام عيني

    اهالي الاهوار الذين تمتاز حياتهم بطريقه خاصه بالمعيشه اصبحوا منذ ذلك الحين ولليوم يعيشون في غير بيئتهم ويعملون اعمال ليست مرغوبه لهم وقد فقدوا جنه عدن التي قضي عليها
    الاهوار في الناصريه والبصره والعماره ارث وحضاره وبيئه انسانيه لم تمتد يد لتغيرها مثل ما امتدت يد الضلم انذاك لتغيرها
    اتمنى منك ان تكوني امينه على مكتبته انا وان تنشريه ولا تمنعيه .. بحكم ثقافتك اتمنى ذلك

    ردحذف
  3. أخي وليد ،

    يبدو انك لا تقرأ الا وجهة نظر واحدة تصدقها وينتهي الأمر بالنسبة لك، وأتمنى أن تقرأ وجهات النظر الأخرى. ودليل ذلك حديثك الرومانسي عن (جنة عدن). عليك ان تسأل اولاد الأهوار عن الحشرات والحيوانات الخطرة والأمراض والتخلف وطريقة الحياة الصعبة التي كانوا يعيشونها. اما (جنة عدن) (الطيور الطايرة)، والمشاحيف والمياه الجميلة ، فأنت بهذا تنظر نفس نظرة الأمريكان للهنود الحمر. بدلا من دمجهم مع الشعب والحضارة ، وضعوهم في محميات مثل المخلوقات المنقرضة الى يومنا هذا، بفكرة (الحفاظ على التراث واسلوب الحياة). وأي مجموعة بشرية لابد أن تتطور بالمدنية وبالتعليم. مثلا ابناء الأهوار الذين خرجوا الى المدن وتعلموا واشتغلوا وصار منهم ادباء ومهندسين واطباء وسياسيين وغير ذلك ، لم يرجعوا الى الأهوار وانما عاشوا في المدن وقد هاجر بعضهم (برغبتهم) الى بلاد الله الواسعة. وإذا لم تكن تعرف بعض أهل الأهوار استطيع أن اعطيك بعض اسماء مشاهيرهم لتسألهم.

    هذه قضية تم تسييسها، مثل كل قضايا العراق. أرجو ان تطلع على وجهة نظر أخرى في هذا الملف:

    http://ishtar-enana.blogspot.com/search/label/marshes

    ردحذف
  4. عشتارتنا العزيزه...بغض النظر عن الاثار الجانبيه للباقلاء الواضحه في تعليق الاخ وليد فانا لا اشاطره ان يبقى ابناء الاهوار بعيدون عن اي حضاره بحجه ان لهم اسلوب خاص بالمعيشه...هناك البدو في الصحراء ...هل هذا يعني اننا يجب ان نبقيهم بدو لان لهم معيشه خاصه.
    اكيد في كل بيئه هناك الكثير من السلبيات التي يجب معالجتها و ليست هناك جنه عدن في الارض...فالصحراء فيها الحر و العقارب و الثعابين و لكن فيها روعه الخالق و الكثير من الاجانب يزورها كما في الامارات . و هكذا الاهوار فيها ما فيها من حشرات و بعوض و تلوث مياه و غيرها و لكنها غنيه في طيورها و اسماكها و بيئتها الفريده...حتى اسلوب بناء المضايف و البيوت يعتبر من الاساليب الفريده بالرغم من بساطتها... و اكرر لا توجد جنه عدن في الارض ..حتى مدينه البندقيه فيها ما فيها من تلوث المياه.

    للامانه كانت هناك دراسه لادخال انواع معينه من الاسماك التي تاكل يرقات البعوض و الطحالب و كان هناك توجه لبناء مستشفيات و مدارس و مد الخدمات لهذه الاماكن و ابتدا قسم منها حتى مجئ الحرب مع ايران و ابتدا تاثير افرازاتها التي طالت الجميع

    عذرا عشتارتنا للاطاله و لكني من عشاق البيئه و من اشد الداعين الى استغلال كل شئ وفره الله في العراق لصالح العراق...و آه من القهر على حال الوطن هذا اليوم من الجبل الى الهور

    ردحذف
  5. يبدو ان السيد وليد ليس من الذين يقرأون وجهة نظر واحدة بل من الذين يصدقون كل مايقرأون ويرددونه ايضا.
    الاهوار لم تجفف، بالمعنى الذي يتحدث عنه السيد المحترم، ولكن بسبب الظروف الامنية السائدة في التسعينات وبركات جارة السوء الشرقية، اتخذ القرار بانشاء سداد وطرق في وسط الاهوار لتتمكن القوات الامنية والعسكرية من متابعة المجرمين الذين يتخذون الهور ملاذا لهم وقاعدة لانطلاق ارهابهم، كما كان يفعل المجرم، مهرب المخدرات، عبد الكريم المحمداوي، الذي يسميه البريطانيون والامريكان (امير الاهوار) وهو الان احد اعضاء قائمة علاوي.
    هذا (الامير) المجرم كان يقطع الطرق ويهرب المخدرات من ايران الى اقطار الخليج العربي، ويهاجم الجيش العراقي والمسؤولين الحزبيين والاداريين، ويهرب الى ايران عبر ملاذات الاهوار، وغيره عديدون.
    لذا كان قرار القيادة انذاك، بناء تلك السداد والطرق لتسهيل حركة الاليات في المنطقة.
    ايضا تم بناء مجمعات سكنية حديثة مزودة بمدارس ومستوصفات وغيرها، للعشائر التي تم ترحيلها من مناطق العمليات العسكرية، المقصود خط الحدود الذي تم اعتماده والمقدر بحوالي 10 كم عرضا.
    وهنا نشير الى ان مايدعيه العملاء الأكراد في موضوع الانفال وتهجير سكان 5000 قرية، ليس صحيحا ان المقصود به هم الاكراد فقط، وانما يتعلق الامر باقامة منطقة عازلة على طول الحدود مع ايران، من الشمال الى الجنوب.
    اما موضوع جنة عدن والحفاظ على البيئة، والطيور والاسماك، وفينيسيا الشرق، الخ هذه التفاهات، فهذا ليس واردا على الاطلاق هنا، القصد كان تأمين مدن جنوب العراق من هجمات المخربين العملاء.
    وارجو ان لاتتاح لامثال السيد وليد فرصة بث اكاذيبه الكبيرة في ثنايا تعليقات القراء على موضوعات سيدة الغار، لان الغار مصدر مهم للتنوير وكشف الحقائق لا لنشر خرافات وأباطيل الجهّال والمضللين.

    ردحذف
  6. أخي لبيب

    طور المهندس البريطاني ف.هيج (F.Haigh) عام 1951 خطة لتجفيف الاهوار الا انه كان ينوي تنفيذ ذلك بطريقة مدروسة وقد اعطت الاطار العام لاستصلاح الاهوار حيث تقوم على معالجة تملح التربة والحد من تدهورها حيث اقترح بناء شبكة من المبازل السطحية والمغطاة لجذب مياه البزل الى مناطق خاصة. رغم ان هذا المقترح كان يؤدي الى خفض تيار الماء الداخل الى الاهوار والسيطرة على الاجزاء السفلى من افرع نهر دجلة.

    وكذلك قدم المهندس الاميركي Mott Mncdononals تصاميم متعددة تنفيذ قطاعين من المصب العام. هذا وقد بقيت هذه المخططات على الرفوف طيلة الحرب العراقية-الايرانية 1980-1988 باستثناء التدمير والتخريب الهائل الذي اصاب هور الحويزة بسبب العمليات العسكرية.

    في حقبة التسعينيات وبعد انتهاء حرب الخليج الثانية قام النظام السابق بحملة هندسية واسعة للتجفيف وقد تم تنفيذ هذا المشروع بانشاء سدود ترابية لمنع تدفق المياه من الانهر التي تغذي الاهوار ومن ثم توجيهها لتصب في نهر الفرات عند القرنة وتحويل مجرى الفرات من موقعه الحالي شرق الناصرية الى مجرى المصب العام الذي كان في الاصل مبزلاً للمياه المالحة الى خور الزبير فالخليج العربي بالاضافة الى انشاء سدة ترابية بين قضاء المدينة ومحافظة الناصرية لمنع تدفق مياه الفرات الى هور الحمار بواسطة الروافد مع سدود ترابية داخل الاهوار نفسها لتسهيل تجفيفها بسرعة.

    هذه العملية ادت الى تقليص مساحة الاهوار الى 2000كم2 وجاءت هذه العملية مع انخفاض شديد في منسوبي نهري دجلة والفرات عقب انشاء السدود في كل من سوريا وتركيا.

    واعتقد انك تذكر انه في اواخر القرن الماضي كان كل الحديث هو عن (حروب المياه المقبلة) بسبب تناقص المياه وقيام دول المنبع في الاستفادة من كل قطرة مياه. فلعل مشاريع التجفيف كانت في هذا الإطار. اي تحويل مياهها الى نهر يخدم الزراعة.

    واعتقد أن مساحة 2000 كم2 المتبقية من الأهوار، ليست قليلة لاقامة مزار سياحي ومحمية طبيعية للطيور والحيوانات البرية.

    أعتقد أن الباحث المنصف ينبغي ان يطلع على كل جوانب الموضوع بدون تسييس . مثلا عليه ان يبحث اذا كان صدام حسين يريد (ابادة اهل الاهوار) كما قيل انه اراد (ابادة القومية الكردية) ؟ أم انه فعل شيئا تحتمه قوانين التطور والاستفادة القصوى من الامكانيات؟ في مصر ايضا مازال البعض يقول ان اقامة السد العالي خرب حياة اهل النوبة الذين نقلوا الى مساكن غريبة عن (اسلوب حياتهم) . ولكن السد العالي هو الذي يزود مصر كلها بالكهرباء.

    من طبيعة الامور ان يتطلع اي انسان الى العيش والعمل في المدن الكبيرة .حتى الفلاحين يهجرون قراهم للنزوح الى المدن الكبيرة. والذي يعيش في مدينة كبيرة يطمح في السفر الى اماكن ارحب واوطان اخرى كلما توفر له ذلك. وابناء الاهوار جيلا بعد جيلا هجروا اهوارهم للتعليم ثم العمل في المدن واستقروا فيها وعاشوا ولم يعودوا في معظمهم الى الأهوار .

    ولو كنا نريد أن يبقى الانسان على نفس طريقة حياته منذ 5000 سنة ، فقد كان الأجدى بإنسان الكهف ان يبقى في كهفه (محافظا على اسلوب حياته) يتسلح بالهراوة ، ويأكل اللحم نيئا، ويجر انثاه من شعرها الى داخل الكهف، وفي اوقات تجليه وهبوط وحي الفن عليه يرسم على جدران الكهف. ولا كنا اخترعنا السيارات ولا الصواريخ ولا الانترنيت ولا الفوتوشوب.

    ردحذف
  7. أخي مصطفى

    لست مع رأيك الدكتاتوري!! سوف أسمح بتعليقات مخالفة اذا كانت تقدم بطريقة لائقة واسلوب راق من اجل الاستزادة من معلومات احدنا الآخر. ومع أن الأخ وليد نعتني بدس اكاذيب صغيرة .. ولم يضع يده على هذه الأكاذيب، ولكني سمحت برأيه لأنها فرصة لتزويده بمعلومات ربما كان لم يطلع عليها.

    ردحذف
  8. طبعا سيدتي انت تعرفين رأيي بالديمقراطية والديكتاتورية، ولكن ما قصدته هو محاولة السيد وليد استفزاز قراء الغار، وسيدته، بقوله انك تدسين اكاذيب صغيرة، ولذلك كتبت ماكتبت.
    واعتقد ان ملاحظة الاخ لبيب حفزتك على تقديم مزيد من الحقائق في هذا الصدد.
    واشكر المعلقين الذين يهدفون الى اثراء الموضوع وليس المناكفة او المماحكة او بث الاكاذيب.
    مع احترامي

    ردحذف
  9. كان من المفروض ان تقومي برفع الفلتره عن الردود من الاصل والسماح بعرض الردود مباشره مثل مدونتي

    طلبت منك اي شيء يدلنا او يصحح نضريتي الا انه يوجد اناس من الاهوار قد تم تعويضهم وانت لم تعطيني ذلك لا كلامك غير مستند الى اي شيء من الحقيقه

    واجد نفسي مستغربا منك ككاتبه ومترجمه ان تبرري تجفيف الاهوار بهذه المبررات العجيبه من ان سكان الاهوار قد دمجوا بالحياه وان حياتهم كانت صعبه ومزعجه
    وكأنهم قد اشتكوا لك

    او طالبوا هم بذلك
    واذا كان هم من دمجوا بالعصرنه
    فلماذا تجفف الاهوار اصلا لماذا لا يرحلوا الى قرى او مدن عصريه وتضل الاهوار على حالها

    اذا لماذا نتكلم عن الامريكان بانهم قضوا على السكان الاصليين لامريكا ولماذا نرفض كل مايمت لكل انواع الأحتلال والاستعمار بصله من انهم يريدوا تغيير الحياه بشكل عام من بيئه وسكن وكل شيء

    للعلم العراق يعد الى حين تجفيف الاهوار اكبر مرتع للطيور المهاجره والمستوطنه بالعالم حيث يمتلك مايقارب من 400 نوع من الطيور

    كانت الاهوار اكبر خزين في العراق من الاسماك التي ياكل منها كل العراقيين

    و((للأهوار تأثير إيجابي على البيئة فهي تعتبر مصدر جيد لتوفير الكثير من المواد الغذائية من الأسماك والطيور والمواد الزراعية التي تعتمد على وفرة وديمومة المياه مثل الرز وقصب السكر.
    ويعتقد البعض أن المنطقة هي الموقع الذي يُطلق عليه العهد القديم "جنات عدن". وتشير الدراسات والبحوث التاريخية والأثرية إلى أن هذه المنطقة هي المكان الذي ظهرت فيه ملامح السومريين وحضاراتهم وتوضح ذلك الآثار والنقوش السومرية المكتشفة.))

    وحين اقول بان سكان الاهوار قد دمجوا في حياه غير حياتهم لااقصد بانهم تحولوا الى متعلمين وموظفين وحولت حياتهم الى حياه عصريه
    لا فقد فهمتني خطا
    ولكن اقصد انهم تحولوا الى حياه الهجره والعوز بعد ان كانوا لا يحتاجوا الى اي شيء ويعيشوا وسط بيئه متكامله
    ومن يقل ان الاهوار لم تجفف بشكل كامل فاقول له انه لم يتبق من الاهوار الا 4% وجفف 96%

    اتمنى مراجعه ويكبيديا الموسوعه العالميه على الرابط التالي
    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%87%D9%88%D8%A7%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82

    او
    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D9%88%D8%B1

    موقع برنامج الأمم المتحدة البيئي - مشروع الأهوار
    http://imos.grid.unep.ch/

    ردحذف
  10. أخي وليد

    كل الذي اطلبه منك قبل أن تعلق هو أن تقرأ كل وجهات النظر حتى تعرف الحقيقة. انت اقتصرت على وكيبيديا وهي موقع يحرره الناس امثالنا. يعني انا يمكن ان انشر ما اريده فيها وانت تفعل كذلك . اما الامم المتحدة فهي كما خبرناها ليست مصدرا محايدا، يكفيها انها خالفت مواثيقها حين فرضت حصارا جائرا على شعب بأكمله لمدة عقد من السنين.

    ارجوك أن تذهب لقراءة هذه الدراسة وفيها كل ما تحتاج الى ادلة واثبات

    http://www.darbabl.net/show_qadhaya.php?id=60

    وإذا لم تكتف بها، اذهب الى موقع (صدري) يعني تابع لمناصرين لمقتدى الصدر، لا صداميين ولا بعثيين ولا تكفيريين:

    http://almoallem.hooxs.com/t516-topic

    ردحذف
  11. الأخ وليد

    ما دمت قد اعتمدت على ويكيبيديا، فقد سمحت لنفسي بترجمة قسم بسيط مما كتب في ويكيبيديا الإنجليزية عن تجفيف الأهوار وكما يلي:


    كان البريطانيون أول من جفف أهوار العراق التي كانت تبدو غير ذات قيمة اقتصادية بينة ويتكاثر فيها البعوض. وقد حدد تقرير هيغ الذي أعد عام 1952 سلسلة من القناطر والجسور والقنوات في الأجزاء الدنيا من دجلة والفرات التي يمكنها تجفيف المياه لأغراض الزراعة. وبدأ عام 1952 مشروع النهر الثالث (وهي قناة طويلة) لكي يقوم بتصريف جزء من الأهوار المركزية لكن المشروع لم يكتمل إلا عام 1992، كما حدث بالنسبة لمحطة ضخ صرف الناصرية التي لم تكتمل إلا عام 2009 (لاحظ التاريخ!!)

    وقد بدأ التوسع في مشاريع الري منذ سبعينات القرن الماضي في عرقلة تدفق المياه إلى الأهوار. وبحلول الثمانينيات كان قد صار واضحاً أن مشاريع الري قد بدأت فعلاً تؤثر على مستوى المياه في الأهوار. وقد تم تجفيف جزء من هور الحمار عام 1985 لإعداد المنطقة للتنقيب عن النفط.

    أرجو أن تساعد هذه المعلومات على فهم أفضل لواقع الحال بعيداً عن العواطف.

    الرابط هو:
    http://en.wikipedia.org/wiki/Draining_of_the_Mesopotamian_Marshes

    ردحذف
  12. عزيزتي عشتارتنا و الاخوه الاعزاء

    مشكله ملوحه مياه العراق هي مشكله تبدا منذ دخول المياه الحلوه الى العراق...نوعيه المياه الواصله للعراق تعتبر جيدهو لكن لاسباب كثيره و لقدم شبكه الري و البزل في العراق و عدم وضع دراسه جديه و صحيحه ادى الى تدهور الحال...انا لا اعتبر خطه المهندس البريطاني ف.هيج او المهندس الامريكي مثاليه...كل خطه و لا جانب شئ كما لها جانب حسن...و ليست الطريقه المثلى هي في تجفيف الاهوار...لانني خارج فساعود لهذا الموضوع ثانيه مع اعتزازي بارائك و اراء البقيه و لا دخل لي بما كان يبغيه صدام من تجفيف الاهوار فالرجل افضى الى ما قدًم...و انا ارى مماحكه الاخ وليد ربما من باب كلمه حق اريد بها باطل...من ذهب الى ايران و احتج على تجفيف روافد دجله او الى تركيا لتقليل حصه العراق...الا يساهم كل هذا مع قله المطر بتجفيف الاهوار...لي عوده لشرح هذا الموضوع كما اراه و ربما قد اكون محخطئا و لكني مع عوده الاهوار و عدم المساس بهذه البيئه الجميله " بغض النظر عن البق" ان استطعنا...و شكرا للاخ مصطفى و ابو هاشم للمداخله...اخوكم لبيب

    ردحذف
  13. لبيب

    انت تعرف أن هذه المدونة تكرس جهدها لكشف الأكاذيب والتضليل الإعلامي وعمليات غسيل الدماغ. ولهذا كان الغرض من الاشارة الى مشروع المهندس البريطاني ليس تقييمه من ناحية الجدوى الخ، وانما للقول أن المسألة ليست كما يصورون انها خطة صدام حسين لإبادة أهالي الأهوار.

    والغرض ايضا من المدونة ليس تبرير أفعال الحكومة في عهد صدام حسين، اي اني لا ادافع عنه ظالما او مظلوما، وانما لأن هذا العهد هو الذي تعرض أكثر من غيره من العهود للتضليل والكذب والاتهامات الباطلة والشيطنة. انها فترة من تاريخنا عاشها جيلي وشارك فيها ولهذا أنا اتحدث عن شيء خبرته وعشته. وبسبب كل تلك الأكاذيب تم احتلال العراق وتدميره.

    ردحذف
  14. عشتارتنا العزيزه...لو لم تكن مدونتك تفضح الاكاذيب و بشكل محترف لما جعلتها " الهوم بيج " مال الكمبيوتر في البيت..كما انا لا اراك تبررين افعال الحكومه السابقه مثلما انا لا اضعها في موضع الاتهام...كل بشر و له اخطاؤه و هفواته و هدفنا ليس محاسبه من مات على افعاله ..المهم ان نصل كيف السبيل لبناء العراق و استغلال كل قطره من موارده من نفط و سياحه و آثار و كل ما حبا الله هذا البلد مما لم يجتمع في بلد مثله.و المعلق وليد اظنه يقرا ما يريد لا لغايه الا ليقول صدام فعل كذا و كذا و هو السبب في كذا و كذا متناسيا ان واجبنا هذا اليوم هو طرد المحتل و النهوض ببلدنا و هذا اكيد لن يكون بالجدال البيزنطي...آسف على ردودي المتباعده بس اليوم الانفلاونزا هاده حيلي و هسه اجيت من الطبيب بعد ما انطاني درازن مضادات...اراك غدا ان شاء الله...اخوك لبيب

    ردحذف
  15. أخي لبيب

    يمكن الدواء شديد ولكنه بالتأكيد سوف يساعد على (تجفيف) منابع الانفلونزا.

    بالشفاء العاجل إن شاء الله.

    ردحذف
  16. شكرا عشتارتنا...اصيله يا بعد عين اخوك لبيب..لا زلت اعاني من الوهن بسبب هذه الانفلاونزا اللعينه..و هنا اكتشف اخوك لبيب اكتشاف طبي مذهل...فالانسان يفقد قدرته على مقاومه الانفلوانزا بعدما يركب طخم اسنان حيث لم اكن اعاني من الانفلاونزا هكذا ايام ما كنت اكسر جوز باسناني الطبيعيه...شلوني و آني مشغًل الجمجمه

    عشتارتنا الورده...ساكمل تعليفي على هذا الموضوع حالما تغادرني هذه الانفلاونزا اللعينه...و شكرا على تمنياتك لي بالشفاء...اخوك لبيب

    ردحذف
  17. مع تمنياتي لك بالشفاء العاجل وبالجوز الوفير. يمكنك ان تسحن (تسحق) الجوز وتلهمه مثل اللهوم. أو بطل تاكل جوز لأنه يزيد الكولسترول.

    وفي هذه الأثناء، الا يمكن ان تكون الانفلونزة اشارة من رب العالمين حتى لا تكمل مناقشة الموضوع.

    ردحذف
  18. اذا انت تظنين انها اشاره فان ظنون عشتارتنا عندي اوامر..و يا حسرتي على ايام الجوز

    ردحذف
  19. لا .. معود .. لا اشارة ولا شي.. شنو قابل وصلت تحليلاتي للاشارات السماوية؟ لما تخلص من الوعكة، ارجو ان تستمر في النقاش لأن آراءك اضافة مهمة للغار.

    ردحذف
  20. لبيب ، انت حذفت تعليقا لك وانا حذفت تعليقك الآخر لأنه متعلق بالتعليق المحذوف. أريد اشوف چارة لخاصية السماح للمعلقين بحذف تعليقاتهم. هذه بادرة خطيرة.

    ردحذف
  21. عشتارتنا...مو آني ادركت بعد ان كتبت التعليق انني اخطأت بالكتابه مما يفتح الباب على المتصيدين بالماء العكر بالتأويل كما يحلوا لهم...فصححت تعلقيق...بعدين عمو كوكل انطانا هذا الحق الفيدرالي الديمقراطي التعددي الثوري...شكو بيهه اذا استخدمناه عند الحاجه؟

    ردحذف