Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

17‏/5‏/2011

الرجل القذر المناسب في المكان القذر المناسب


 ليس من عادتي نشر مثل هذه الفضائح، ولكن هذه القصة رمزية جدا.

اعتقلت شرطة نيويورك رئيس صندوق النقد الدولي دومنيك شتراوس كاهن (62 سنة) وهو فرنسي الجنسية بتهمة اعتدائه الجنسي على خادمة في فندق سوفتيل المطل على ميدان تايمز حيث يقيم في  جناح  بثلاثة الاف دولار في الليلة. 
 كانت الخادمة قد جاءت لتنظيف الجناح فتهجم عليها عاريا وحاول اغتصابها، وبعد صراع ومطاردات استطاعت الافلات منه وأبلغت ادارة الفندق. وحين ابلغت الشرطة كان قد غادر الفندق متعجلا وركب طائرة ولكن الشرطة اعتقلته قبل اقلاع الطائرة. والتهم الموجهة له : محاولة اغتصاب، انتهاك جنسي، فعل جنسي جنائي، الاحتجاز القسري، واللمس بالقوة. وهي تهم قد تضعه خلف القضبان لمدة 25 سنة.

قضت هذه الفضيحة  على مستقبله السياسي (عضو في الحزب  الاشتراكي) فقد كان أهم المرشحين للرئاسة الفرنسية في الانتخابات القادمة وكان يعتبر منافسا خطيرا لساركوزي. بعد انتشار القصة تقدمت نساء اخريات باتهامات تحرشه بهن سابقا.

العبرة من هذه القصة؟ الرجل القذر المناسب في المكان القذر المناسب، فهو يرأس مؤسسة (صندوق النقد الدولي) أولى مهامها: اغتصاب الشعوب الفقيرة ، واحتجازها قسريا في ربقة ديون تكسر الظهر.

والسؤال هو : ألم يكن يستطيع رجل قذر بثرائه ان يشتري جنسا أو حتى يستميل باللطف احداهن؟ ولكن ماذا تقول لمن نهج في مؤسسته على اغتصاب الفقراء والافلات من  العقاب؟

هناك تعليق واحد:

  1. تكفي قذاره هذه المؤسسه ان مديرها يسكن فندفا اجره الليله الواحده (3000 دولار يوميا) فهذا اكبر دليل على فساد هذه المؤسسه
    وردا على سؤالك: طبعا كان بقدوره ان يشتري الجنس او يستميل احداهن . ولكن كيف للقذاره ان تنكشف؟؟؟

    ردحذف