Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

25‏/2‏/2011

تكتيكات حاكم وسكنسون لقمع احتجاجات العمال

ترجمة : عشتار العراقية

في كل مكان، نفس التكتيكات لقمع المظاهرات والاحتجاجات. ماهي الخطوات الثماني التي حاول سكوت ووكر حاكم وسكنسون ومن حوله لتخريب
مظاهرات العمال في ميدان ماديسون.

1- التهديد بقوة الجيش
لم يهدد علنا بتدخل الجيش لضرب المحتجين ولكنه ألمح ان الحرس الوطني للولاية يقف على أهبة الاستعداد في حالة حدوث شيء.

2- احتجاجات التخريب
وضع الحاكم ووكر خطة زرع (بلطجية) في المظاهرات للاساءة لصورة المحتجين، باعتبارهم حرامية ومشاغبين. لكنه لم ينفذ الخطة خوفا من تصاعد العنف الى خارج السيطرة.مما يضع عليه ضغطا أن ينهي الاحتجاج بالخضوع لمطالب المحتجين.

3- اخذ العمال رهائن
كانت خطته ابتزاز المشرعين الديمقراطيين (ووكر جمهوري) الذين تركوا الولاية بطرد العمال.او اعطائهم بلاغات بوضعهم على لائحة الطرد كنوع من الضغط السياسي عليهم.

4- حجب المواقع الانترنيتية المؤيدة لمطالب العمال
تم اغلاق موقع اسمه (دافع عن وسكنسون) وهو ينشر تعليمات تنظيمية للمحتجين . تم اغلاقه بنوع من السوفتوير الذي يستخدم لمنع مشاهدة لمواقع الاباحية . بعد احتجاج واستنكار الديمقراطيين في البرلمان زعم مكتب ووكر انهم لم يغلقوا الموقع عمدا ، ولكنه اغلق ضمن كل المواقع حديثة النشأة حتى يمكن مراقبتها لئلا تبث مناظر اباحية.. تذكرون حكومة القذافي حين فسروا انقطاع الاتصالات بأنها بسبب زيادة الطلبات.

5- الترهيب
في محاولة لتعطيل اصدار القانون الذي اقترحه الحاكم ضد نقابات العمال، غادر 14 من النواب الديمقراطيين الولاية ، ولكن في حركة (غير ديمقراطية) ارسل الحاكم الى بيوتهم شرطة وسكنسون لاخافتهم والضغط عليهم للعودة.

6- برباغندا كاذبة
يتطلب اقناع الناس ان التظاهرات السلمية ضد التشريعات التي تنال من حقوق الشعب، هي تهديد للقيم الأمريكية (في حالة البلاد العربية يقولون انها ضد الامن القومي) استعان الحاكم بجماعات جمهورية من خارج الولاية للقيام بحملات دعاية واعلانات في المواقع والفضائيات في وسكنسون . منها صوت امرأة مفزوعة على خلفية موسيقى مرعبة حول (نقابات الحكومة ) مع وضع اللوم على عاتق اوباما في كل شيء يحدث. هؤلاء الفزعون القادمون من خارج الولاية كانوا ايضا يحذرون من (تدخلات) خارجية أي من خارج الولاية . (اين سمعنا مثل هذا ياترى ؟)

والشيء الأكثر سخرية ان فوكس للاخبار قد حذرت من خطر (الاخوان المسلمين ) على ولاية وسكنسون!!اضافة الى "النقابات" والشيوعية . فزاعات امريكا قديما وحديثا.

7- اقتلهم
طبعا الاكاذيب والتهديدات والتخويف والابتزاز ينفع الى حد ما، ولكن نائب المدعي العام في انديانا كان لديه فكرة مختلفة للتعامل مع المتظاهرين . فقد كتب في صفحته على تويتر (اقتلوهم بالرصاص الحي) باعتبار انهم يهددون مسؤولين منتخبين شرعيا. (اين سمعنا مثل هذا؟) المهم أن نائب المدعي العام أقيل بعد ذلك بسبب جملته هذه.

8- الغرفة
غرفة التجارة الامريكية كان لديها افكار اخرى لقهر العمال المحتجين. قامت الشركة القانونية التي استأجرتها الغرفة باطلاق حملة تضليل وتخريب اعلامي ضد المحتجين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق