Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

22‏/2‏/2011

هل بدأت الإنتفاضة الأمريكية ؟

بقلم: عشتار العراقية

في 12 شباط ، كتبت على تويتر هذا السؤال:
متى سيثور الشعب الأمريكي ضد نظامهم من أجل ديمقراطية حقيقية؟

ويبدو انه لم يكن عليّ أن انتظر طويلا، فهاهي الانتفاضة - وكل شروطها متوفرة في أمريكا اليوم- تبدأ من ولاية وسكنسون، ويستلهم الناس هناك الثورة المصرية ، ويتخذون من ميدان ماديسون هناك ميدان تحرير أمريكي. كانت الانتفاضة ضد حاكم الولاية واسمه (سكوت ووكر) ويسميه المتظاهرون الأمريكان (مبارك) ، بسبب طرحه مشروع قانون للحد من قوة النقابات العمالية وحقها فى الاضراب. ومنذ أكثر من ثمانية أيام والحشود تزداد، و الزخم يتضاعف، وصار المتظاهرون ينامون في الميدان كما فعل المصريون.

وقد أرسلت اليّ الأخت
(أم أياد) صور المظاهرات وموضوعا عنها وتساءلت "طيب و الامريكان ملهمش نفس يثوروا هما كمان؟!"


والتقرير يقول:

«أهلا بكم فى ميدان التحرير»، «لتكن مسيرة كمسيرة المصريين»، كانت بعض الشعارات التى رفعتها مظاهرات حاشدة فى ولاية ويسكونسين بالولايات المتحدة الأمريكية مستمرة منذ خمسة أيام، ضد قانون يضر بمصالح العمال. ويعتبر المراقبون الدوليون أن تلك المظاهرات تأثرت بطراز الثورة المصرية. نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن لسان مدرس متقاعد انضم للمتظاهرين «لقد كان المصريون مثالا عظيما لنا».

ويتوقع خبراء أن يتسع نطاق المظاهرات الأمريكية بعد أن وصل عدد المشاركين فيها حتى الآن إلى نحو 60 ألف مواطن. «نتوقع أن يمتد أثر ما يحدث هنا إلى باقى الولايات الأمريكية، كما امتد أثر ما حدث فى مصر إلى باقى الشرق الأوسط» يقول المدرس المتظاهر.


وتذكر وكالات الأنباء أن ولاية اوهايو شهدت مؤخرا تظاهرات بعشرات الآلاف تحذر من إقرار قانون مشابه لقانون ويسكونسين، وأن هناك إعدادا لحشد تظاهرات بإنديانا مع خطة الولاية لتخفيض امتيازات تحصل عليها العمالة هناك.

وكان حاكم ولاية ويسكونسين، سكوت ووكر، قد استفز قطاعا من العمال والطبقة الوسطى بطرحه مشروع قانون للحد من قوة النقابات العمالية وحقها فى الاضراب، بما ييسر من اجراءات خفض نفقات الموازنة فى ظل العجز الكبير الذى تعانى منه الحكومة الأمريكية. واستفز ووكر، الذى ينتمى للحزب الجمهورى المحافظ، المتظاهرين أكثر برفضه التفاوض مع نقابات العمال، وهو ما دفع أحدهم لرفع لافتة عليها صورة ووكر ومكتوبا تحتها «حسنى مبارك».

نائم في ماديسون في انتظار اليوم التالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق