Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

22‏/1‏/2011

عربانة بوعزيزي ليست للبيع!


اكد سالم بوعزيزي (30 عاما) وهو يعمل نجارا، لوكالة فرانس برس، انه رفض عرضا من رجلي اعمال خليجيين للتخلي عن عربة شقيقه الذي اضرم النار في جسده عليها في 17 كانون الاول/ديسمبر الماضي، مقابل مبلغ يساوي قيمتها عشرات المرات.

واوضح لفرانس برس الخميس 'لقد اتصل بي رجلا اعمال احدهما من السعودية والثاني من اليمن. عرض علي اليمني عشرة آلاف يورو للتخلي عن عربة بيع الفواكه التي كان يعمل عليها المرحوم اخي، لكني لن ابيعها ابدا'.

++

تعليق: لماذا ياترى يغرم الخليجيون بشراء تذكارات ثورية بمبالغ كبيرة؟ قبل عربة البوعزيزي ، قدم سعوديون ايضا عروضا لشراء حذاء الزيدي.

هل للمتاجرة بها وعرضها في مزادات والكسب من ورائها؟

هل هو تعويض عن فعل لا يستطيعونه؟

هؤلاء يملكون أحذية آخر موديل ، فلماذا ياترى لا يستخدمونها سلاحا ضد المجرمين الأمريكان الذين يزورونهم ويستلمون من ملكهم الأوسمة والنياشين والألماسات واليواقيت؟ وكل هؤلاء المترفين لديهم أحدث طرازات السيارات، فلماذا يريدون شراء عربة كادح؟ ألا يستطيعون حرق أنفسهم داخل سياراتهم الفخمة ؟

ولماذا يظنون أن المال يمكن أن يشتري لهم تذكارات الشجعان؟

هناك 12 تعليقًا:

  1. لكي نفهم لماذا يهتم الخليجيون بشراء تذكارات الشجعان يجب أن نفهم كيف يفكر ويتصرف البدوي. فالبداوة سلوك حياتي لا يغيرها المال ولا الترف، لأن الطبع يغلب التطبع.
    وأعراب الخليج هؤلاء يشعرون بالنقص فهم لا حضارة لديهم ولا شيء غير المال، لذلك نراهم يتسابقون على شراء الشقق الفارهة في العواصم الغربية، ويتسابقون فيما بينهم من يبني أعلى عمارة في العالم (حتى وإن أفلست الدولة كما في دبي)، ومن يقيم مسابقات لسيارات الفورمولا ليزيد من أرباح الصهيوني أكلستون، ومن يقدم الهدايا لهذه السيدة أو ذاك الرئيس وثلث شبابه عاطل عن العمل.
    ويذكرني هذا بما يروى عن برنارد شو، حيث يقال أن كاتباً سأله مرة: لماذا تكتب؟ فأجاب شو: من أجل المال، فامتعض الرجل. وعندها سأله شو: ولماذا تكتب أنت؟ أجاب الرجل: من أجل الشرف والشهرة. فرد شو بسخريته المعروفة: كل واحد يبحث عما ينقصه.

    وكذلك أعراب الخليج.

    ردحذف
  2. لا اخفي زعلي عليكِ اختي عشتورة, كيف تنشري تعليق فيه تجاوز وتعدي علينا عرب الجزيرة العربية.

    عجبا, في العراق وسوريا قبائل مثل مافي جزيرة العرب, وفي العراق وسوريا والاردن اعراب, ومستعد ان اذكر بالاسماء مناطق تواجدهم.

    كفو عن النظرة الدونية للعرب, وكأننا عجم وانتم الوحيدين العرب.

    العرب الذي تهجوهم هم من دافعوا عن ارضك وعرضك بعد الاحتلال, هل نسيت افواج الجهاد والاستشهاد في ارض العراق؟ هل نسيت حينما هربت وهم دخلوا ارضك رافعي الرؤوس حتى استشهدوا.

    لا اقولها جزافا, فوالله الذي لا اله غيره ان الذي اعرفهم معرفه شخصية استشهدوا في العراق هم تسعة مجاهدين.

    وانا لولا وساطة احدى شيوخ القبائل لكنت اقبع في السجن إلى الآن بسبب محاولتي دخول العراق,

    قليلا من الانصاف يا اهلي, ما بال قومي لا يعلمون.

    قرأت التعليق, فنسيت تعليقي على الموضوع.

    الضاحك بسبب وبدون سبب
    ابن الاسلام والعروبة

    ردحذف
  3. اخي ابن الاسلام والعروبة

    الحمد لله زعلناك ولم تعد تضحك بدون سبب. هذا أولا .

    ثانيا ، ربما تلاحظ تعليق الاخ ابي هاشم يتناول جميع عرب الجزيرة ولكنه في الواقع من خلال الأمثلة التي جاء بها تقتصر على اغنياءهم ومترفيهم السفهاء فقط، ولم يتناول فقراء السعودية ومتربيها، وقد انتحر مؤخر بحرق نفسه واحد عمره 60 سنة من منطقة جازان. وقد حكت لي صديقة زارت تلك المنطقة وتقول ان الفقر فيها لم يحدث مثله في أي مكان في العالم، هذا في حين يهدر اغنياؤكم الاموال على السيارات المذهبة وعلى الترف السفيه ، ويتبرع ملككم وامراؤك بأموال المسلمين لشراء هدايا لأعداء المسلمين. كان ينبغي ان توجه زعلك الى هؤلاء وليس الينا، والحمية ينبغي ان تأخذك ضدهم وليس ضدنا.

    أما مسألة البداوة فهي تشمل العراقيين ايضا ولعل ابو هاشم يستذكر نظريات د. علي الوردي اشهر عالم اجتماعي لدينا ، في تفسير الشخصية العراقية بين البداوة والمدنية.

    ردحذف
  4. أخي ابن الإسلام والعروبة

    أنا لم أنتقد عرب الجزيرة بل أعرابها وهناك فرق بين هؤلاء وهؤلاء.
    فقد جاء في لسان العرب ما يشرح الفرق ويزيل الالتباس:

    فالأعرابي إذا قيل له : يا عربي ! فرح بذلك وهش له .
    والعربي إذا قيل له : يا أعرابي ! غضب له . فمن نزل البادية ، أو جاور البادين وظعن بظعنهم ، وانتوى بانتوائهم : فهم أعراب ؛ ومن نزل بلاد الريف واستوطن المدن والقرى العربية وغيرها ممن ينتمي إلى العرب : فهم عرب ، وإن لم يكونوا فصحاء .

    فالأعرابي ينتمي إلى عشيرته فقط وليس للبلد أو الأرض فهو مرتحل دائماً، والأرض لا تعني عنده غير الكلأ والماء. أما العربي فانتماؤه لأرضه ووطنه ولقومه بعد ذلك.

    والله سبحانه وتعالى فرق بين العرب والأعراب في قوله: "الاعراب اشد كفرا ونفاقا واجدر الا يعلموا حدود ما انزل الله على رسوله والله عليم حكيم " وقال أيضاً: "قالت الاعراب امنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا اسلمنا ولما يدخل الايمان في قلوبكم". أي أن الله سبحانه حرم حتى الإسلام على الأعراب!!!

    وأنا أيها الأخ الكريم لم أتعرض إلا للحكام وليس لأهل الجزيرة. فكيف "أهجو" أهل الجزيرة وهي أرض أجدادي بني هاشم وهم أشرافها حجازها ومنهم خير البرية؟؟
    لكني أتبع قول الرسول الأعظم عليه أفضل الصلاة والسلام حين قال: اللهم بارك لنا في شامنا وفي يمننا . قالوا : وفي نجدنا ؟ قال : اللهم بارك لنا في شامنا وفي يمننا . قالوا : وفي نجدنا . ؟ قال : هناك الزلازل والفتن ، وبها يطلع قرن الشيطان.

    ونجد هي التي طلع منها حكام الخليج كلهم.

    فهل ما تزال تعتب علي ما قلت؟

    ردحذف
  5. ابو هاشم .. رهيب والله رهيب !

    ردحذف
  6. عندنا في مصر كلمة بدوي تقال بعنصرية كما تقال كلمة زنجي في امريكا و كل ذلك مرفوض
    عربي اعرابي بدوي التعميم مرفوض و دائما ابدا ما كرهت التلاسن بآيات الله و استخدام الآية عن اعراب في ذم اخلاقهم في زمان و مكان رغم ان من الاعراب ايضا من جاء للرسول مؤمنا مسلما و من العرب من اقرباء الرسول من كفر به و عاداه و آذاه يعني التعميم مرفوض و الآية الكريمة تتحدث عن الاعراب في زمن النبي و في منطقة جغرافية وصفت في الآية و كم اكره تعميم الآية لذم كل ذنبهم انهم قبلوا بالعيش في البادية
    عذرا اخي ابي هاشم احزنني تعليقك

    اما مسألة شراء عربة بو عزيزي
    فما يفعله العرب سيفعله غيرهم اذا كان يملك المال و المال فتنة..مزادات العالم مليئة بالنوادر و الغرائب فنري التسابق لشراء اشياء قد نعتبرها نحن تافهه
    العرب لا يشترون فقط رموز الثورات بل يشتروا اى شئ له صيت و المثل يقول الصيت و لا الغنى يعني يبتغون شهرة لانفسهم و مكانة بواسطة اموالهم و هذا ما يفعله اي من يملك من المال الوفير
    فاحد اثريا العرب عرض سيارة نجاد و لا ادري ما المميز فيها
    و اشتروا سيارة ديانا التي قتلت فيها غير متأكدة من هذه المعلومة لكن اذكر ان احدهم عرض شراء الحطام

    و نذكر طبعا شراء السيارات ذات الارقام المميزة و يشترون ايضا اللوحات و التحف الثمينة ليس لمجرد اقتنائها فهم قد لا يقدرون الفن او التراث و لكن لمجرد شراء الصيت و الشهرة
    الم اقل لكم الصيت و لا الغنى

    لم افهم سبب رفض والد بو عزيزي طلب الشراء الاسرة فقدت عائلها و تحتاج للمال و ان كان يجب على الثري العربي اعطائهم المال بدون مقابل و لو انهم سيرفضون ايضا الصدقة كعزة نفس منهم لكن البيع عادل و ربما توضع السيارة في متحف ما بدلا من ان تذهب في طي النسيان

    عرض شراء حذاء الزيدي يعتبر كنوع من الفخر بما فعله و غريب امركم استنكار عرض الشراء فلو استنكروا العرب فعل الزيدي لقلنا جبناء و يستنكرون عليه فعله الشجاع
    و لو ابدوا اعجابهم بما فعله عن طريق عرض الشراء لقلنا يشعرون بالغيرة من فعل لا يستطيعون القيام بمثله!!
    صحيح ارضاء الناس غاية لا تدرك

    ردحذف
  7. اولا وقبل كل شئ, يااختي عشتورة كوني محايدة ولا تصفقي لواحد وتتركي واحد.

    اخي ابو هاشم

    لو لاحظت في ردي الاول ركزت فقط على الدفاع عن العرب وعروبتنا, والسبب الاساسي هو قراءتي لهذا المقال:
    http://nizarqabbani.eu/modules.php?name=News&file=article&sid=1709

    (( لا يوجد عرب في ما يسمى بالمملكة العربية السعودية ... بل يوجد بدو وعبيد سلطان جهله ، انهم قوم رعاع ابل وشذوذ جنسي. )).

    وبعد هذا مقال القذر الوقح , قرأت تعليقك, فلذا اتجه مقالي ذاك الاتجاه..

    واما ما ورد في آخر تعليقك عن حديث "نجد قرن الشيطان". اؤكد لك اخي انه سبق وان طرحه علي اخ اردني اثناء زيارتي له, ولكن ماافضل ان نتحدث عبر بحث مفصل:

    اقرأ المقال:
    http://www.khayma.com/kshf/r/garn.htm

    ارجوا قراءة البحث كلمه كلمه.هذا كرد عليك ولا يعني اني اؤمن بتوجه الكاتب.

    اشكرك على ماقلته, شكرا لك,

    الشكر موصول للاخت عشتورة.


    ابن الاسلام والعروبة

    ردحذف
  8. الأخت أم إياد

    نحن لا نملك سوى القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ليقول لنا أن الله سبحانه هو من ذم الأعراب ونفى عنهم صفة الإيمان بل منع عنهم حتى معرفة حدود ما أنزل على رسوله....
    هذا يا سيدتي ليس تلاسناً بآيات الله كما قلت بل هو التزام بالكتاب المنزل الذي أنزله ذكرى وموعظة.

    أما الحديث عن أن القرآن نزل في زمان ومكان آخرين وأن ما فيه لا ينطبق على هذا الزمان والمكان فهو قول مرفوض لأنه يخالف الحكمة الإلهية التي اقتضت أن يكون القرآن لكل البشر ولكل الأزمان والأمكنة وإلا لبطلت الحكمة ولانتفى العقاب والجزاء. ولو طبقنا رأيك لصار التزامنا بالمحرمات انتقائياً فنأكل لحم الخنزير والدم والميتة ونحلل ما نشاء ونحرم ما نشاء وفق مصالحنا، أو قل لا يعود للقرآن الكريم قيمة لأنه أنزل في زمان غير زماننا ومكان غير مكاننا فنصبح في حل مما فيه....

    ولعلك ياسيدتي لم تقرأي ما كتبت جيداً فتسرعت في الحكم.
    فأنا لم أنتقد إلا حكام الخليج من الأعراب الذين ذكرهم الله في كتابه العزيز، وفسوقهم ومجونهم وتبذيرهم أموال الله في غير ما أمر به. فبدل أن يعينوا فقراء المسلمين، يصرفون أموالهم في شراء الفنادق والملاهي وإنشاء محطات فضائية إباحية ، وشعوبهم تعاني من البطالة كما عند آل سعود ودويلاتهم المصطنعة مفلسة كما في دبي. وألله سبحانه يقول عن أمثال هؤلاء: "فلا تعجبك اموالهم ولا اولادهم انما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا وتزهق انفسهم وهم كافرون."
    وبدل أن يعينوا المسلمين نراهم ينفقون أموالهم في دعم من يقتل المسلمين في العراق وفلسطين ولبنان وأفغانستان وباكستان وغيرها، ناسين أمره تعالى "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان واتقوا الله ان الله شديد العقاب".

    وقد قلت سابقاً أنهم يبحثون عن الشهرة وهم الذين ينفقون اموالهم رئاء الناس ليتحدث الناس عنهم ويتفاخروا بما عندهم وينطبق عليهم قوله تعالى "ولا تمش في الارض مرحا انك لن تخرق الارض ولن تبلغ الجبال طولا" وقوله "ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الارض مرحا ان الله لا يحب كل مختال فخور".
    وهذا ليس من عندي بل من عند الله العزيز الحكيم.

    فالذي يريد أن يفخر بالعمل الشجاع للزيدي أو بو عزيزي يستطيع أن يعينه و أهله بإيجاد عمل يرتزق منه أو يهديهم بيتاً يظلهم أو أن يفتح فمه بشجاعة بنقد حكامه وشيوخه والظلم الذي يمارسونه، لا أن يسرق شجاعة الآخرين ليضعها في متحف يتباهى به بين الناس.

    وأنا لا يهمني إرضاء الناس أبداً بل أريد أن أعيش وأعلم أولادي أن الحياة بدون مبادئ ليست حياة وأن رضى الله هو الرضى.

    والسلام

    ردحذف
  9. شوف اخي ابن الاسلام والعروبة

    معذرة لتأخر نشر ردك لمسائل تتعلق بخاصية وصول الردود الى الموقع حيث لم اره الا اليوم.

    أنا علقت على الرد الأول لأبي هاشم بقولي (رهيب والله رهيب) ، ليس بالضرورة لأني اؤمن بما كتبه وانما لأنه جاء بمحاججات ومصادر لم تخطر على بالي، وهذا النوع من الإبداع في الرد وفي الحجج يعجبني ويستدعي الحاسة الخلاقة في أعماقي. أحيانا يعجبني طريقة دفاع الشخص الذكية عما يؤمن به حتى لو لم اكن معه على طول الخط. أنا من الناس الذين لديهم ثقة كاملة بالنفس، وطالما قلت انه لا أحد يهزمني في الجدال، ولكن حين يهزمني أحد أو يأتي بما لا استطيعه او بما لم افكر به، فلابد أن ابدي اعجابي بمن هو أفضل مني. وبما اني بينت الآن موقفي. فلنعد الى تعليقك.

    تعترف انك كتبت تعليقك على المدونة تأثرا بشيء قرأته في موقع آخر، وهذا منتهى التحيز. أنا من الناس الذين أفخر بعروبتي، وبالتأكيد تمتد جذور كثير من العرب في كل البقاع الى الجزيرة العربية، والبداوة ليست عيبا ولكنها حالة ينبغي دراستها والبحث عن خصائصها وخصالها: المحاسن والعيوب، وعن تأثيراتها اذا مازالت موجودة في الوجدان الجمعي للعرب حتى في حالة تمدنهم (اي عيشهم واستقرارهم في المدن).

    ردحذف
  10. أبو هاشم .. هؤلاء الأغنياء السفهاء، بدلا من ان يعينوا شخصا مثل بوعزيزي الذي وصلت به قلة الحيلة وانسداد الأبواب في وجهه الى حرق نفسه، وأمثاله كثير ، آخرهم كان في السعودية في منطقة جزان، فهم يتركونه يحرق نفسه ثم يعرضون شراء العربة التي احرق نفسه بسببها!!

    كما يفعلون مع الفتيات العربيات اللواتي دفعهن الفقر أو الاحتلال أو التشرد الى بيع أنفسهن في العواصم العربية ، فبدلا من أن يسترهن هؤلاء السفهاء القادمون من ارض (الحرمين)، تراهم يتدافعون في السفر الى مناطق تواجد الأرخص سعرا في سوريا او البحرين او الاردن أو غيرها من مناطق الاتجار بالبشر ، للحصول على المتعة المحرمة.

    ردحذف
  11. أخي إبن الإسلام والعروبة

    لا علاقة لي بما كتبه أحد ما في شتم آل سعود وخدمهم، وأنا حذر في استخدام الألفاظ. ولا يجوز الحكم على رأي أحد برأي آخر، إذ لا تزر وازرة وزر أخرى.

    أما عن موضوع نجد فهو موضوع متشعب وقد حاول الكثير من أهل نجد وأتباع المذهب الوهابي خصوصاً إيجاد تخريج جديد لتفسير قول الرسول الأعظم (ص). لكن هذه تبقى محاولات فردية لا ترقى إلى قيمة الحديث نفسه أو ناقله.

    على أني أجدني مضطراً إلى القول بأني أشمئز من كل من وضع الكوفية على رأسه وجعل نفسه داعية وصار يطلق الأوصاف على هذا وذاك. فمن غير المقبول أن يسمي داعية الطائفة الشيعية بالرافضة، واعتبار العقائد الأخرى كافرة وهو نفسه يتبع عقيدة هي بدعة بحد ذاتها. ولم يعد مقبولاً أن يقف العضاريط من رجال الدين مدافعين عن حكم آل سعود برغم ما فعل ويفعل.

    ومثلما للألباني ولغيره الحق في تفسير الحديث بما يلائم توجهاتهم التي قد تكون طائفية أو عنصرية في مجملها، فأنا لي الحق أيضاً في التفكير والاجتهاد والتوصل إلى استنتاجاتي التي ترضي عقلي. فليس في الإسلام كهنوت ولا رهبانية ولايحاسبنا اله سبحانه على ما قاله فلان أو غيره لنا، بل على ما نفهمه ونفعله، ولذا أعطانا العقل وهدانا النجدين. أما القوالب الجاهزة فليست جزءاً من أسلوب تفكيري أو سلوك حياتي.

    والسلام

    ردحذف
  12. للتوضيح:

    والعُضْرُطُ والعُضْرُوطُ: الخادمُ على طَعامِ بطْنه، وهم العَضارِيطُ والعَضارِطةُ.
    والعَضارِيطُ: التُّبّاعُ ونحوهم، الواحد عُضْرُطٌ وعُضْرُوطٌ؛

    العضروط هو ما نسميه الآن بالمرتزق.

    ردحذف