Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

8‏/6‏/2009

في ذكرى قصف المفاعل النووي العراقي أوزيراك


شاهدوا الى جانب المدونة الأيسر فيلما عن قصف اوزيراك يحدد مسار الطائرات عبر السعودية






لماذا بكى صدام حسين عندما قام الصهاينة بقصف المفاعل النووي العراقي عبر الاجواء السعودية وحكاية مقتل المومس الشاهدة على استشهاد يحيى المشد ومقتل الطيار الصهيوني في الفضاء الذي لم يأكل التمر العراقي ؟

المحامي علاء الاعظمي
alaaaladamy@gmail.com

الساعة السادسة والربع من عصر يوم الاحد الموافق 7-6-1981 انقطع البث الاذاعي في عموم بغداد واستمر لمدة 15 دقيقة وتصاعدت أعمدت الدخان قرب مدينة سلمان باك في المدائن جنوب بغداد ، ولان العراق كان في موقع الدفاع ضد الهجمة الفارسية كنا نتوقع انه قصف ايراني لاحد المواقع العراقي وقد سبق وان قصف بقنابل عنقودية ايرانية في اول ايام ضد العدوان الفارسي .

القيادة العامة للقوات المسلحة لم تصدر حينها بيانات عن القصف بل صرح ناطق عسكري وقتها عن تعرض احد مواقعنا لعدوان جوي ولم يحدد اسم الموقع ولكن بعد ايام اعلن الكيان الصهيوني انه قام بقصف مفاعل تموز العراقي للاغراض السلمية .

بعد نصف ساعة من القصف حضر الشهيد ابو عدي ومعه عدد من اعضاء مجلس قيادة الثورة الى موقع المفاعل المضروب ولم يأبه ابو عدي الى كون الموقع ملوث او يعرض من يتواجد فيه للخطر وهاهي شجاعته كما عودنا دائما وعندما رأى المفاعل مضروب بكى وقال يجب إعادة انشاء مفاعل جديد واحسن من الذي ضرب قام الكيان الصهيوني بقصف المفاعل النووي العراقي في ذكرى نكسة حزيران المشؤومة بثماني طائرات من طراز أف 16 الامريكية الصنع بعد ان قامت أجهزة المخابرات في الجيش الصهيوني بالاستعدادات الدقيقة " لقصف الموقع الواقع على بعد 17 كلم من بغداد، هذه الطائرات كان يجب أن تسلم أصلا لشاه إيران في عام 1982،ولكن بعد زوال الشاه تم تسليمها للكيان الصهيوني.

وقد تدرب الطيارون الصهاينة على الطائرات الثمانية منذ وقت طويل وبسرية متناهية على التحليق على علو منخفض خصوصا فوق قبرص والبحر الأحمر خوفا من كشفها من قبل الرادارات العراقية كما انشأوا مفاعلا كارتونيا في صحراء النقب شبيها بالمفاعل العراقي للتدريب على قصفه .

وكان أصغر هؤلاء الطيارين إيلان رامون الذي أصبح أول رائد فضاء صهيوني وقتل في الأول من فبراير/شباط 2003 خلال تحطم المركبة الأميركية الفضائية كولومبيا.

كما شارك 230 صهيونيا في هذه العملية، وحث رئيس الأركان الصهيوني حينها الجنرال رافاييل إيتان -الذي كان يخشى حصول تسريب لأخبار العملية- رئيس الوزراء مناحيم بيغن على إعطاء الأمر للبدء بالعملية.

الطائرات الصهيونية ألقت قنابل بلغت زنة إحداها 900 كلغم وقال احد الصهاينة الطيارين عن الهجوم ان الجنرال إيتان قال لهم قبيل انطلاقهم "إذا وقعتم في الأسر قولوا كل ما تعرفونه. أنتم تعتقدون أنكم تعرفون الكثير ولكنكم لا تعرفون شيئا. كفوا عن أكل التمور لأنكم ستحصلون على الكثير منها في العراق".

انطلقت الطائرات الصهيونية من إيلات على البحر الأحمر وحلقت على علو منخفض فوق صحراء السعودية التي لم تعلن راداراتها رصد الطائرات الصهيونية .

كانت الصواريخ التي اطلقت على المفاعل وعددها 16 تزن الواحدة منها 900 كلغ الا ان تسعة فقط انفجرت وسبعة لم تنفجر منها واحدة سقطت على مخزن اليرانيوم ولم يكن اليراونيوم داخل المفاعل بل خارجه ولهذا لم تحدث كارثة بيئية لان العراق كان متحسبا من محاولات ايران لقصف المفاعل فلم يضع الوقود داخل المفاعل .

كان العراق قد اجرى قبل حوالي يومين من قصفه تجربة عملية لتشغيله استمرت 72 ساعة وهي آخر تجارب الاستلام وعددها 11 تجربة بغية الموافقة على تسلمه من الجانب الفرنسي الذي كان في بغداد لغرض التوقيع على التسليم حتى ان احد المهندسين قتل في الغارة عندما كان يكمل اعماله فيه .

وبرر السفاح مناحيم بيغن رئيس الوزراء الصهيوني في تلك الفترة هذه الغارة التي جرت قبيل الانتخابات البرلمانية الصهيونية بقوله إن مفاعل "تموز" كان على وشك أن يعمل مما كان سيتيح للعراق إنتاج قنابل ذرية.

يقول السفاح بيغن كنت لا انام طوال الليل وعندما سألتني زوجتي ماالذي يؤرقك قلت:

صدام حسين

وسالتني :لماذا ؟

قلت: لها انه يعلم اطفال المدارس حين زيارته لهم (أثناء الحرب العراقية الايرانية) عندما يسألهم من هو عدو العراق وعدوكم يجيبونه ، انها ايران فيقول لهم كلا، انها اسرائيل فكيف انام واطفال العراق عندما يكبرون سيقتلون ابناء اسرائيل!!!! .

قام الكيان الصهيوني قبل ذلك بقتل الشهيد يحيى المشد العالم النووي المصري الذي كان من ضمن ثمانية اشخاص اعضاء في لجنة استلام المفاعل الفرنسي الذي قصف في حزيران 1981 .

ويحيى المشد من مواليد 11/1/1932 .. وبعد دراسته التي ابدى فيها تفوقا رائعا حصل على بكالوريس الهندسة قسم الكهرباء من جامعة الاسكندرية وكان ترتيبه الثالث على دفعته مما جعله يستحق بعثة دراسية عام 1956 لنيل درجة الدكتوراة من جامعة كامبريدج - لندن - ولكن ولظروف العدوان الثلاثي تم تغيير مسار البعثة الى موسكو وعقب عودته التحق بهيئة الطاقة الذرية المصرية .. التي كان أنشأها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر .. الذي أمر أيضاً قبل ذلك بعام بإنشاء قسم للهندسة النووية في جامعة الإسكندرية .. انتقل إليه المشد حتى صار رئيسه.

أشرف الدكتور المشد في فترة تدريسه بالكلية على أكثر من عام 68 بعد سنوات قليلة من عمله كأستاذ مساعد ثم كأستاذ بكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية على 30 رسالة دكتوراه ونُشر باسمه خمسون بحثاً علميًّا تركزت معظمها على تصميم المفاعلات النووية ومجال التحكم في المعاملات النووية بعدها بفترة بسيطة تلقى عرضاً للتدريس في النرويج وبالفعل سافر .. ومعه زوجته ايضاً ليقوم بالتدريس في مجاله ..
وهناك تلقى عروضا كثيرة لمنحه الجنسية النرويجية بلغت احيانا درجة المطاردة طوال اليوم .. والمعروف ان النرويج هي احدى مراكز اللوبي الصهيوني في اوروبا

رفض الدكتور يحيى المشد كل هذه العروض لكن اثار انتباهه هناك الاعلام الموجه لخدمة الصهيونية العالمية .. وتجاهل حق الفلسطينيين وازمتهم فما كان منه الا ان جهز خطبة طويلة بشكل علمي منمق حول الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين ..

وانتهز فرصة دعوته لاحدى الندوات المفتوحة وهناك وقال كلمته التي اثارت اعجاب الكثيرين ولكنها اثارت غضب اللوبي الصهيوني والموساد في النرويج وكانت هذه الخطبة سببا في بداية ترصد خطواته وتعقبه .. خصوصا وانه قد تحدث بلسان العلم في السياسة ..
وبدأت المضايقات الشديدة للدكتور العالم من الجهات المعادية للعروبة ولفلسطين .. فقرر الدكتور المشد العودة الى القاهرة ..

عاد يحيى المشد للقاهرة مرة اخرى .. ثم طلبته جامعة بغداد فتمت اعارته لمدة اربع سنوات وكان العراق قد طلبه بعد ان حضر مؤتمرا علميا في اعقاب حرب 1973 في بغداد ..

وبعد ان انتهت مدة الاعارة تمسك به العراق وعرض عليه المسؤولون العراقيون اي شيء يطلبه .. ولم يطلب المشد سوى العمل في مؤسسة الطاقة الذرية العراقية الى جانب التدريس لبعض الوقت في كلية التكنولوجيا ..

الكيان الصهيوني كان قد قام في نيسان 1979 بتدمير قلب الفرن النووي للمفاعل العراقي « اوزوريس » في مخازن بلدة «لاسين سورمير» القريبة من ميناء طولون الفرنسي عشية ارساله الى بغداد .. طبعا التدمير حدث على يد الموساد ولم يكن بوسع احد من العلماء القيام بمهمة اصلاح الفرن سوى د. المشد الذي نجح في اصلاحه والاشراف على عملية نقله لبغداد.

بعدها اصبح د.يحيى المشد المتحدث الرسمي باسم البرنامج النووي العراقي ثم ترأس البرنامج النووي العراقي الفرنسي المشترك..
وكانت اول واهم واخطر انجازات المشد هي تسهيل مهمة العراق في الحصول على اليورانيوم المخصب من فرنسا ..

وبعد زوال حكم الشاه عجز نظام خميني عن سداد ديونه لدى شركة «الكونسرتوم» الفرنسية لانتاج اليورانيوم .. فعرض د. المشد على هذه الشركة شراء اسهم الحكومة الايرانية باسم حكومة العراق ونجح في ذلك واصبح باستطاعتها الحصول على اليورانيوم الذي تحتاجه . وكان هذا المشهد هو بداية التحول الدرامي في سيناريو قتل المشد.

في مساء يوم 1980 تم استدعاء د. المشد لفرنسا في مهمة بسيطة للغاية يستطيع اي مهندس او خبير عادي ان يقوم بها على اكمل وجه ..
كان دكتور المشد يقوم كل فترة بارسال كشف باليورانيوم الذي يحتاجه كماً وكيفاً .. وكان يطلق على اليورانيوم اسماً حركياً «الكعك الاصفر» وكان يتسلمها مندوب البرنامج في العراق ويبلغ د. المشد بما تم تسلمه ..

ولكن آخر مرة اخبره انه تسلّم صنفا مختلفا وكمية مختلفة عما طلبه د. المشد .. فارسل د. المشد للمسؤولين في فرنسا .. في برنامج العمل النووي ليخبرهم بهذا الخطأ

فردوا عليه بعد ثلاثة ايام وقالوا له: لقد جهزنا الكمية والصنف الذي تطلبه وعليك ان تأتي بنفسك لفحصها ووضع الشمع الاحمر على الشحنات بعد التأكد من صلاحيتها ..

هل كان تغيير المطلوب كماً وكيفاً مقصوداً؟لانه اذا كان مقصوداً فانه يفتح لنا باباً للشك في ان هذا التغيير كان بمثابة استدراج للدكتور المشد ليتم قتله في ظروف اسهل وفي بلاد لا يعرفه فيها احد..

سافر د. المشد لفرنسا وكان مقرراً ان يعود قبل وفاته بيوم لكنه لم يجد مكاناً خالياً على اي طائرة متجهة لبغداد..

وفجأة تم العثور على د.المشد مذبوحاً في غرفته ..

وذكر راديو «اسرائيل» تعليقاً على وفاة د. المشد نقلاً عن مصادر اسرائيلية:«انه سيكون من الصعب جداً على العراق مواصلة جهودها من اجل انتاج سلاح نووي في اعقاب اغتيال د. يحيى المشد»..

وفي صحيفة «يديعوت احرنوت» جاءت المقالة الافتتاحية بعنوان :«الاوساط كلها في «اسرائيل» تلقت نبأ الاغتيال بسرور!!»

اما فونونو اشهر علماء الذرة الصهاينة فقال:«ان موت د.المشد سيؤخر البرنامج النووي العراقي سنتيمتراً واحداً على الاقل..»

لقد عثر على جثة الشهيد الدكتور يحيى المشد ظهر يوم السبت عام 1980 بالغرفة رقم ( 9041 ) في فندق المريديان بباريس ..
وكان في هذا الوقت موفداً في مهمة رسمية بحكم منصبه الذي كان يشغله كمدير لمشروع التسليح النووي العراقي الفرنسي ..
ففي ظهر هذا اليوم طرقت عاملة التنظيف باب حجرة المشد الذي علق عليه لافتة « ممنوع الازعاج »

وعندما فتحت الباب وجدته ملقى على الارض وقد غطى رأسه غطاء سميك وهو يرتدي ملابسه الكاملة .. والدماء تغرق رقبته وشعره ووجهه وثيابه والارضية وجدران الغرفة

فقامت بابلاغ البوليس الفرنسي الذي سجل في تقريره « ان القاتل كان في الحجرة عندما دخلها القتيل الذي فوجئ به فقاومه بشدة وظهرت اثار المقاومة على رقبة وثياب القتيل الذي عوجل بضربات شديدة على رأسه .. ثم كتمت انفاسه بغطاء الفراش حتى مات » ..

كان البوليس الفرنسي سال فـ«ماري كلود ماجال» التي شوهدت تتحدث مع د.المشد قبل صعوده لحجرته وقالت :

« ان د.يحيى المشد رفض ان يقضي الليلة معها بكل حزم رغم كل محاولاتها المستميتة فانصرفت فوراً » ..

ولكنها عادت وقالت انها سمعت اصواتاً في حجرة د.المشد بعد دخـوله بعشر دقائق تقريباً .. مما يعني استمرار وجودها في مركز الحدث ..
ثم لم تستطع ان تقول شيئاً آخر ..فقد تم اغتيالها بعد الحادث باقل من شهر حيث دهمتها سيارة مسرعة فور خروجها من احد البارات
مما يعني وفاة الشاهدة الوحيدة التي كانت الاقرب لماحدث او على الاقل هي آخر من شاهد د. المشد قبل دخـوله لحجرته ..

الشهيد ابو عدي اصدر قرارا جمهوريا بصرف راتب تقاعدي لأسرة المشد قدره الف دولار امريكي شهريا استمر صرفه حتى ملحمة ام المعارك بسبب قرار مجلس الامن الدولي بمنع تحويل الاموال العراقية للخارج وقد طلبت قبل شهر عائلته في احد البرامج التلفزيونية المصرية تسليمها مستحقاته المتراكمة .. بالاضافة لتعويض قدره 30 الف دينار تم توجيهها لشراء منزل لاسرة د.المشد في الاسكندرية ..
بعد فترة بسيطة قُيدت الشرطة الفرنسية الحادث ضد مجهول ..

في 19ـ 6ـ 1981 صدر قرار مجلس الأمن رقم 487 الذي جرم الكيان الصهيوني لقصفه المفاعل العراقي السلمي حيث نص :

إن مجلس الأمن وقد نظر في جدول الأعمال المنشور تحت رقم S/Agenda/2280, وقد اطلع على مضمون البرقية المؤرخة في 8 حزيران/ يونيو 1981 الصادرة عن وزارة الخارجية العراقية (S/14509),
وقد أخذ في اعتباره التصريحات المتعلقة بهذا الموضوع في جلسات المجلس 2280 حتى 2288,
وإذ يحيط علماً بتصريحات مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية المتعلقة بهذا الموضوع في مجلس إدارة الوكالة بتاريخ 9 حزيران/يونيو 1981, وبتصريحاته في جلسة مجلس الأمن رقم 2288 بتاريخ 19 حزيران/ يونيو 1981,
وإذ تحيط علماً فوق ذلك بالقرار الذي تبناه مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 12 حزيران/ يونيو 1981 حول «ضرب إسرائيل لمركز الأبحاث النووي العراقي ونتائجه بالنسبة إلى الوكالة» (S/14532), وإذ يدرك بوضوح أن العراق طرف في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية التي دخلت حيز التنفيذ سنة 1970, وأن العراق قبل بموجبها ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يتعلق بجميع أنشطته النووية, وأن الوكالة قد صرحت أن ضماناتها قد طبقت بشكل مقبول حتى هذه الساعة,
وإذ يلاحظ فوق ذلك أن إسرائيل لم تتقيد بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية,
وإذ يساورها بالغ القلق للخطر الذي يتعرض له السلم والأمن الدوليان بسبب الغارة الأمريكية المتعمدة على المفاعل النووي العراقي في 7 حزيران/ يونيو, إذ أن ذلك يهدد في كل لحظة بانفجار في المنطقة له نتائجه الوخيمة على المصالح الحيوية لجميع الدول,
وإذ يأخذ في اعتباره الفقرة 4 من المادة 2 من ميثاق الأمم المتحدة: «تمتنع الدول الأعضاء في المنظمة, في علاقتها الدولية, عن اللجوء إلى التهديد بالقوة أو استعمالها سواء ضد سلامة أراضي جميع الدول أو استقلالها السياسي, أو بأي شكل آخر لا يتلاءم وأهداف الأمم المتحدة»,

1ـ يشجب بشدة الغارة العسكرية الإسرائيلية التي تشكل خرقاً فاضحاً لميثاق الأمم المتحدة ولمبادئ السلوك الدولي؛
2ـ يطلب من إسرائيل الامتناع في المستقبل عن القيام بأعمال من هذا النوع أو التهديد بها؛
3ـ يعتبر فوق ذلك أن الغارة المذكورة تشكل تهديداً خطيراً لكامل نظام ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتي عليها ترتكز معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية؛
4ـ يعترف من دون تحفظ بالحقوق المشروعة وغير القابلة للتصرف للعراق ولباقي الدول, وخصوصاً الدول النامية منها, في العمل لوضع برامج تقنية ونووية لتطوير اقتصاد وصناعة تلك الدول للغايات السلمية بحسب حاجتها الحالية والمستقبلية, بما فيه تلك الغايات المعترف بها دولياً في نطاق عدم انتشار الأسلحة النووية؛
5ـ يطلب من إسرائيل أن تضع فوراً منشآتها النووية تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية؛
6ـ يعتبر أن للعراق الحق في التعويضات الملائمة عن الدمار الذي كان ضحيته والذي اعترفت إسرائيل بمسؤوليتها عنه؛
7ـ يطلب إلى الأمين العام إعلام مجلس الأمن, بانتظام, بسير تنفيذ هذا القرار.

تبنى المجلس هذا القرار, في جلسته رقم 2288, بالإجماع.

هناك 8 تعليقات:

  1. هل رأينا قائد يبكي وطنه سوى الشهيد صدام حسين والزعيم جمال عبد الناصر؟!
    طوبى للأحرار..
    هل رأينا قائد عربي حر يشير بسبابته الى العدو الأزلي دون خوف سوى الشهيد صدام حسين؟!
    مكتوب علينا أن نشهد العصر الذهبي للعراق، ومكتوب علينا أن نرى القرود يتنططون على الكراسي ويدفنون مؤخراتهم في وجوهنا على التلفاز ..
    ولكن...
    لصوت العراق صدى آخر، لايشابهه سوى أصوات الرجال من بلادي..

    ردحذف
  2. عشتورة، تحت سماء الوطن، نتوحد والرجال، فلا يكاد يبان منا سوى الأقلام والبنادق وهي تناجي الوطن..
    سواعدنا تتشابه والنخيل، فكيف نفرق مابين العين والعين؟!


    على العموم، النساء في أرض العراق لايحتجن منا أن نكتبهم مابين السطور،بدليل أننا ها هنا على هذه الصفحة بين يدي محاربة بالكلمة وهي الأقرب لفوهة البندقية..

    ههههههههههههههههه بس متت ضحك هسه ادري اني بنت ساسون حتى ادققين ههههه
    امواااااااح لعشتورة

    ردحذف
  3. عزيزتي عشتار
    لم يثر استغرابي في هذه المقالة الا شئ واحد وهو الطريقة التي اغتيل بها د يحيى المشد من ناحية سهولة الوصول اليه وكيفية استدراجه الى باريس ولعبة تأخير سفره
    سؤالي ؟؟ شخص بهذه المكانة العلمية والرسمية للبرنامج النووي العراقي يقتل بطريقة سهلة جدا" اين الامن المرافق له وكيف يترك كهدف مكشوف بهذه الصورة والعراق كان في اتون حرب والكل مستهدف فكيف بشخص مسؤول عن اهم برامج العراق في ذلك الوقت

    السؤال بلا اختيارات
    واريد جواب نهائي



    تحياتي


    ماجد

    ردحذف
  4. عزيزي ماجد .. هل تظن اني أملك كل الإجابات؟

    لا أعرف ظروف الجريمة بالتفصيل، ويبدو انه كان هناك اكثر من مرافق او زميل مسافر معه ولكنهم يقيمون في غرفة اخرى. هذا ماوجدته على الانترنيت . وكانت الجزيرة قد قدمت برنامجا خاصا عن اغتياله (سري للغاية) يمكنك الحصول عليه في يوتيوب.

    طبعا كان من الأجدر الا يسافر الى فرنسا من اجل فحص المواد المطلوبة قبل شحنها ، وكان يمكن ان يقوم بذلك شخص اقل منه منصبا. وكما تقول كنا في حالة حرب، وكان المفاعل نفسه قد استهدف قبل ذلك ، او بالاحرى تم تخريب اجزاء مشتراة من فرنسا ايضا قبل شحنها الى العراق، وذهب المشد وصلح التخريب . هذا قبل رحلته الاخيرة.

    لا أدري ماذا حصل ولكن يبدو ان قتله كان سهلا، ويبدو كذلك ان المشد الله يرحمه كان متوكلا على الله في كل شيء،ولم يحتط لنفسه كما ينبغي. كان رجلا متدينا وطيبا . واللوم ايضا يقع على الحكومة
    العراقية في وقتها، حيث كان يجب ان تكون اكثر حرصا عليه. كما كان يجب على مصر أن تطلب التحقيق الجدي في مقتل احد ابنائه في الخارج، ولكن اغتياله جوبه بصمت من الجميع . وقد قتل بتهشيم رأسه (مصدر العلم ) بضربه بآلة مما موجود في الغرفة ويعتقد انه عمود مصباح منضدي table lamp . ولم تكتشف الجريمة الا بعد يومين حين دخلت خادمة الفندق للتنظيف. وسبب تأخرها في تنظيف الغرفة هو وجود لافتة (رجاء عدم الازعاج) موضوعة على الباب.

    ردحذف
  5. لم يستطع اخونا عراق أن يرسل تعليقا على المدونة ، فأرسله على بريدي الخاص وطلب أن أضعه نيابة عنه:


    (عمو علاء ) انت يظهر ارشيفك حافل ... فزيدنا علما , زيدنا !

    اتذكر كنت قد قرأت عن هذه الحوادث في وقت ما , اعتقد بالنسبة لضرب المفاعل بهذا التوقيت هو لتتجنب اسرائيل دخولها (بمشاكل سياسية) مع الجانب الفرنسي لأحتمال مقتل خبراء فرنسيين نتيجة العدوان ! الدوام الرسمي في العراق كان ينتهي (عموما) ما بين الساعة الثانية والخامسة بعد الظهر , فحتما بعد الساعة السادسة يكون احتمال تواجد خبراء فرنسيين ضعيف جداً , واذا بحثنا عن يوم الضربة سنجده يوم ( أحد) عطلة نهاية الاسبوع للفرنسيين !!!

    (يجيبونه ، انها ايران فيقول لهم كلا، انها اسرائيل) هو كان فقط يقول لهم ! ولكن تذكروا معي (من كان يأخذ اطفاله الى منصات اطلاق الصواريخ والقنابل ليكتبوا عليها - رسائل موجهة - قبل اطلاقها ؟؟)

    التحليل التالي هو من مخيلتي البحتة نتيجة مشاهدتي لافلام جيمس بوند :

    حادثة اغتيال د. المشد كانت مبيتة حتى من قبل ارسال الشحنة المشبوهة ! التلاعب بمواصمات الشحنة كان مقصودا لاستدراج د. المشد لفرنسا , في ذاك الوقت كانت فرنسا تحرص على تعزيز انتشار صناعتها النووية فلا يمكن تصديق الوقوع بخطأ المواصفات .

    الطلب من د. المشد الحضور شخصياً للاشراف على مطابقة المواصفات وختم الشحنة هو المفتاح لهذا اللغز , وطبعا الجهات العراقية المعنية (فاتت) عليها هذه الخدعة , وارسلوا د. المشد لهذه المهمة (وان كان برفقة حراس شخصيين) كان يمكن الهائهم ببساطة . ثم هل يصدق احد ان د. المشد لم يجد رحلة مغادرة بعد انتهاء المهمة ؟ شركات الطيران عادة تصدر تذاكر السفر لـ ( ذهاب واياب ) فما بالنا والامر هنا يتعلق برحلة مهمة وشخص عالم ؟ والمومس لم تكن سوى عميلة (موسادية) , كانت خطة 1 لاغتياله في مخدعها (اذا كان قد بلع الطعم) - تعرض نفسها عليه بمحاولات مستميتة قبل صعوده الى غرفته ثم انصرفت فورا - يا ترى الى اين انصرفت فورا؟ هل للأبلاغ ان خطة 1 فشلت , لتدارك تفعيل خطة 2 ؟ وماذا اتى بها الى مقابل باب غرفة المشد ومكوثها هناك لمدة عشرة دقائق او اكثر؟ هل للتأكد من نجاح الخطة 2 ؟

    كذلك مقتلها جاء نتيجة ورود اسمها في المحاضر الرسمية ومخافة تطور التحقيقات وافتضاح امرها !!!

    يا ريت اذا اكو ناس كانوا في قلب الحدث , يحكولنا ذاكرتهم حول هذه التفاصيل مثل صاحب مدونة ( العراق الحر ) د. خدوري !

    ملاحظات سريعة :

    أشرف الدكتور المشد في فترة تدريسه بالكلية (على أكثر من) عام 68 بعد سنوات قليلة من عمله كأستاذ مساعد ثم كأستاذ بكلية الهندسة بجامعة الإسكندرية على 30 رسالة دكتوراه ونُشر باسمه خمسون بحثاً علميًّا

    (على اكثر من ) يربك فهم النَص !.

    (في مساء يوم 1980 تم استدعاء) ؟

    ؟؟
    ظهر يوم السبت عام 1980 ))



    عراق

    ردحذف
  6. لا والله عشتورة ... أفضل ان ما اعلق بعد , على ان تغادرنا (تنويرتچ) للمدونة..لأن المدونة منورة بصاحبتها

    عراق

    ردحذف
  7. لا .. معود .. معقولة ؟ تعليقاتك مهمة وانت تتبع نفس اسلوب البحث الذي اتبعه ولهذا نصل الى نفس النتائج تقريبا.

    لكن لماذا وضعت هذا التعليق في غير موضعه؟ وعلى مقالة لا علاقة لها بجين ساسون ؟

    ردحذف

هذه المدونة يحررها طرفان: صاحبتها وقراؤها. التعليق أداة مهمة للتفاعل والإضافة والإثراء. بالتأكيد لك وجهة نظر قد نتفق أو نختلف حولها ولكنها جديرة بأن نسمعها. الصمت ليس علامة الموافقة دائما، ولهذا من الضروري أن نسمع صوتك.
ولكن لو خالفت الشرطين التاليين، سوف تحرم القراء من الاستماع الى رأيك، وفي هذا خسارتنا جميعا.

1- ممنوع استخدام لغة حوار غير لائقة.
2- ممنوع التعليق في غير الموضوع المحدد.