Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

19‏/4‏/2014

ملفات الغار

غارعشتار
ستجدون تباعا على جانبي جدار الغار روابط لملفات الغار السابقة ، وسوف اتفرغ لهذا الجهد في الأيام القادمة لتذكير القراء القدامى والجدد بالملفات العديدة والشائكة التي اضطلع الغار بالتنقيب فيها طوال السنوات الماضية.
أحيانا حين ارجع اليها بالصدفة، أخشى أن يضيع هذا الجهد، ولهذا قررت ابرازها بقدر الإمكان، وخاصة الملفات التي استغرقت اكثر من حلقة لتشعبها واستفاضتها.

هناك 5 تعليقات:

  1. اود ان احيي السيدة عشتار على هذا الجهد الرائع المميز في البحث والتنقيب والتدقيق واخيرا وضع هذا العمل في ملفات يسهل الرجوع الى ما تم بحثه والتعليق عليه
    ولا اخفيك سرا انني احتفظ بالكثير من هذه الملفات كاملة في مكتبتي الالكترونية واعتز بها لانها احدى مفاتيح ازالة الغشاوة عن عيون الامة في هذه المرحلة الحرجة والدقيقة وهي ذات قيمة عليا واعتقد بان الكثير من المعلقين والقارئين يعتبرونها وثائق يمكن الرجوع اليها لتقييم مرحلة من اشد المراحل التي استخدم فيها الاعداء التضليل والتعمية على الحقائق
    كما انني طبعت منها الكثير على ورق واحتفظ بها كملفات ومراجع وطبعا بكل فخر احتفظ لك بحقوق النشر
    ومن الممكن ان تتحول هذه الملفات الى دور النشر بعد اجراء اللازم عليها لتحويلها الى كتب وثائقية طبعا من قبل السيدة عشتار ليتمكن الجميع من الاطلاع عليها والخروج من حالة التضليل الجماعية التي مورست منذ عدة عقود على ابناء الامة
    ولك تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا اخي أبو ذر العربي ، الحمد لله ان هناك من يحتفظ بهذه الملفات او بعضها وهكذا اعرف ان جهدي لم يذهب سدى.

      حذف
    2. خطوة مهمة جدا ونافعة ، خسارة ان تنطمر معلومات قيمة تحمل جهداً مخلصاً وتحليلا واعياً من شأنه نفع كل من يبحث عن الحقائق وهذا ما عهدناه فيك أختنا عشتار وفي موقعك القيم ..وفقك الله دوما وسدد خطاك وبارك في جهدك وعمرك وصحتك

      حذف
    3. شكرا ضمير على التشجيع والكلمات الطيبة ، اتمنى لك كل ماتمنيته لي مع تمنيات خاصة بالسعادة والهناء والتوفيق.

      حذف
  2. لو جمعنا عناوين الملفات في غار عشتار في الفية جديدة وقام بتاليفها كاتب ذو اسلوب قصصي روائي مميز واتى ببعض الحقائق المذهلة فيها لخرج على القارئين بكتاب يفوق خيال كتاب الف ليلة وليلة واعتقد انه سيكون الف حقيقة وحقيقة لا تدخل العقل الا من خلال الخيال لما لها من اسرار لم يقراها الاغلبية من المثقفين او المتثاقفين في عصر الغزو والابادات والنهب والتدمير "الديمقراطي" للعراق والامة
    هذه دعوة صادقة لتحويل الحقائق في الملفات الى اساطير في خدمة العراق
    ولكم تحياتي

    ردحذف