Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

5‏/10‏/2011

قرار مجلس الأمن الذي لم يصدر ضد سوريا

سوزان رايس
كنت أتابع نقل الجزيرة لمجريات مابعد فشل مجلس الأمن في  اصدار قرار ضد سوريا بسبب استخدام الصين وروسيا لحق الفيتو. تحدث ممثلو الدول الاعضاء في مجلس الأمن ،  عن مواقفهم تأييدا للقرار او رفضه.  تحدث الجميع وبقي مندوبة الولايات المتحدة ومندوب لبنان. تحدثت الامريكية سوزان رايس بغضب الأطفال، حول كيف تكسر الصين وروسيا كلام السيدة أمريكا، وكيف ان الشعب السوري يعرف الان من يريد له الخير و الديمقراطية ومن يعاديه، وناحت وبكت على السلام في سوريا الذي ضاع بسبب عدم اصدار قرار يدين سوريا. تذكرت فورا كيف أن أمريكا  تدخلت في كل مرة منذ عقود لمنع استصدار قرارات من مجلس الامن ضد اسرائيل مهما كانت جرائمها وعربداتها بحجة أن اصدار قرار ادانة يطيح بالسلم الذي لن يأتي الا بالحوار. الآن استخدمت روسيا والصين نفس العذر : الاستقرار لن يكون الا بالحوار. المهم ، بعد رايس جاء دور مندوب لبنان، واول كلمات قالها ان لبنان يحترم السيادة السورية على أراضيها ، وهنا تدخل مذيع قناة الجزيرة وغطى على صوت لبنان، قائلا انه نقل لنا جلسة مجلس الأمن الخ الخ الخ. يعني كانت كلمة لبنان هي التي عطلت الجزيرة ؟ علما انها كانت اقصر الكلمات، لم تستغرق دقيقة واحدة.
الآن استمع الى كلمة مندوب سوريا. ذكر فيما ذكر  المذابح التي ارتكبت في فيتنام وكمبوديا ولاوس وغيرها بضمنها افغانستان والعراق وليبيا، وذكر (ابو غريب) و(غوانتنامو) ثم قال أن بلادا معينة استخدمت الفيتو 50 مرة من عام 1948 لحرمان الفلسطينيين من حقوقهم. نظرت اليه الامريكية رايس بعينين حمراوين ، فلم تعد تحتمل والكلام سيأتي على الكيان الصهيوني، وتلفتت حولها وقالت لمرافقيها انها خارجة ، وقامت بعصبية وخرجت . تصرف زعاطيط!!

هناك 17 تعليقًا:

  1. خلال تقديم أوراق اعتمادها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم 26 كانون الثاني 2009, أدلت سوزان رايس بتصريحات صحفية مثيرة للتفاؤل تعهدت فيها بإحداث "تغييرات" في تعامل واشنطن مع المنظمة الدولية.
    الآن عرفنا نوع التغييرات التي تعهدت بأحداثها, ليس لصالح الامم المتحدة, بل لصالح الكونغرس الامريكي الذي وافق على توليها هذا المنصب بالاجماع, وهي ان لا تستمع لأي خطاب لا يعجب (كونغرسها).

    تعليق على صورتها وهي واضعة همها على خدها ولسان حالها يقول;( هيه هاي تاليها.. صرت مندوبة بالامم المتحدة ؟ .. صارلي من 2006 اركض ورا اوباما من جان بعده فصعون ... وهسه من صار براسه خير وصار الرئيس .. (ط...ي), ... ليش بشنو هيلاري احسن مني راح انطاها الخارجية؟؟)

    عراق

    ردحذف
  2. عزيزتي عشتار

    تابعت أنا أيضاً الخطابات التي ألقاها بعض ممثلي الدول في مجلس الأمن ولكن ليس من فضائية موزة بل من الفضائية السورية...

    المتابع لا بد أن يسأل نفسه: لماذا ترفض الولايات المتحدة طلب فلسطين للعضوية من خلال مجلس الأمن بحجة أن الخلافات لا تحل إلا بالحوار وأن السلام، كما قال أوباما، لن يتحقق بقرارات من الأمم المتحدة؟ ألم يدمروا العراق عام 1991 هم أنفسهم بقرارات من الأمم المتحدة بحجة فرض السلم في المنطقة وأنهاء العدوان والاحتلال؟
    ألم نتشاً "دويلة" إسرائيل بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة وليس من مجلس الأمن؟
    لماذا يجب أن يتحاور الفلسطينيون مع من يحتل أراضيهم ويرفض الحوار مع العراق عندما احتل الكويت بحجة أن لا حوار قبل انتهاء الاحتلال؟؟
    ولماذا يعطل الحوار الداخلي في سوريا ويدعون إلى الحوار مع المحتل؟
    متى تتحاور تركيا، بطلة الإسلام الجديدة، مع معارضيها؟ وأية دولة تحاور مع من يحملون السلاح ضدها قبل أن يلقوا سلاحهم؟ ألم يكن شرط الحوار مع الفلسطينيين هو نبذ "العنف" والكفاح المسلح؟

    في الشأن اليمني والبحريني، الحوار هو طريق الحل.

    أما في الشأن السوري، فلا حل إلا بقرار من الأمم المتحدة يهدد بفرض عقوبات على سوريا. وقد فشل القرار لأن روسيا والصين أفشلتاه لأن مجلس الأمن ليست من اختصاصه التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء.

    عجيب أمر هذا العالم....

    وأخر المضحكات والمبكيات هو موضوع "الشهيدة زينب الحصني" التي قام العالم العربي ولم يقعد لأجلها، حيث قالوا أن الأمن السوري اختطفها وسلخ جلدها وقطع جسدها... ودفنت، وأنشئت صفحات على الفيسبوك واليوتوب تبكيها، واستنكر شيخ الأزهر جريمة قتلها الوحشية، وهاج الناس في هرج ومرج لأجلها... وبكت الجزيرة والعربية وضيوف فيصل القاسم.
    ثم نكتشف أن زينب الحصني حية ترزق وأنها لم تختطف بل هربت من بيت أهلها لأن اخوتها كان يؤذونها، ولم تدخل في التفاصيل...

    وأنا أنتظر ماذا ستقول الجزيرة والعربية وشيخ الآزهر وهيومان رايتس واتش ومنظمة العفو الدولية وغيرهم من المتباكين على حقوق الإنسان في سوريا (وليس في العراق أو فلسطين أو أفغانستان).

    ردحذف
  3. العزيزة عشتار تحية و سلام ما جرى في موضوع التصويت على مشروع القرار الخاص بسوريا يثير الاستغراب فالنتيجة كانت فيتو عضوين دائميين و اعتراض اربع دول غير دائمة و لم توافق عليه الا تسع دول فقط. المعروف أن مشاريع القرارات لاتصل الى مرحلة التصويت الا بعد أن يحصل اتفاق اولي بين الاعضاء الخمسة الدائميين عبر المشاورات الدبلوماسية و تعديل الصياغات و الوصول الى قبول من تسعة أعضاء دائميين و غير دائميين و عدم وجود اعتراض من اي عضو دائم و هذا ما حصل في الحالة الليبية فما الذي دفع الدول الاوربية و امريكا الى الانتقال من مرحلة المشاورات و الصياغات الى مرحلة التصويت قبل اكتمال المرحلة التمهيدية. هل لهذا علاقة بترشح بوتين للرئاسة الروسية و ممارسة روسيا و الصين للعبة دبلوماسية ما فاجئوا بها الاوربيين و الامريكان. هل ستنفذ تركيا تهديداتها و تبدأ عمليتها العسكرية المترقبة نهاية هذا الشهر لانشاء منطقة حدودية عازلة ام أن المصير الذي أل اليه مشروع القرار سيوقف عجلة هذا الامر ؟ هل ستعمل الدول الاوربية و امريكا لاعادة طرح مشروع القرار بعد أن تتسلح بدعم أكبر من جامعة الدول الخليجية أقصد العربية بقيادة قطر الخليجية ؟ و ماذا ستفعل تركيا دبلوماسيا ؟ أسئلة كثيرة و غموض اكثر يلف ما حدث مساء امس في مجلس الامن

    ردحذف
  4. ابو ذر العربي5 أكتوبر، 2011 11:56 ص

    اعتقد انها اول ضربة سياسية على الصعيد الدولي بهذا الحجم فلغة المصالح العليا لروسيا والصين قد اطاحت بالجهود الغربية ولو مؤقتا بقرار التدخل للناتو مع العلم ان خطط الناتو لم تلغ وستستمر
    فهناك وسائل واساليب استخدمت من قبل واعطت ثمارها والحجج والمبررات كثيرة وهي جاهزة لحن الطلب
    ففي العراق لم يؤخذ قرار الغزو من الامم المتحدة وبررت الحرب باشكال مختلفة منها طلب العملاء من مجلس الامن بالتدخل
    فهدف الناتو لم يتغير ولن يتغير وسياخذ شكلا اخر وئكرا

    ردحذف
  5. أبو هاشم

    لم اتابع قضية زينب لأني اول ماسمعت ان الامن قطعها وسلخها حكمت عليها بأن القصة مفبركة. لأنه مهما بلغت وحشية الامن في اي بلد، لماذا يسلخ ويقطع ويترك علامات؟ بالعكس ان طرق التعذيب تطورت بحيث أنهم يمكنهم القيام بأقسى انواع التعذيب بدون ترك علامات. وتلاحظ ان الكذب حول ليبيا (من قضية اغتصاب تلك الفتاة التي نسيت اسمها الان. الى اعتقال هذا او ذاك او مقتل هذا او ذاك ، وكذلك الكذب في سوريا من ايام الفتاة المثلية صاحبة المدونة اللي طلعت رجلا اجنبيا يحب الهزل الخ الخ، كلها كذبات مفضوحة والاعلام الذي يتداولها يطيح بمصداقيته. طيح الله حظهم. حتى كذب ما يعرفون يكذبون.

    ردحذف
  6. عراق ..

    أعتقد أن من أبسط قوانين الدهاء - دعك من اللياقة والدبلوماسية - هي الاستماع الى العدو او الخصم الى النهاية حتى تعلم كيف ترد عليه. وامريكا تطالب بالحوار والسلم (حين يناسب اغراضها) فكيف تتحاور او تتسالم وانت لا تستمع حتى للخصم؟

    ردحذف
  7. أبو يحيى

    شكرا لهذه المعلومات، لم اكن اعرف آلية القرارات، ولكن يبدو ان روسيا والصين طلعوا صفح . ولكن الشيء المحزن هو لماذا لم يتخذوا نفس الموقف مع ليبيا؟ ربما لأن سوريا في آسيا ولهذا يهمهم ان تكون من حصتهم؟ وتركوا ليبيا وشمال افريقيا كله للذئاب الاخرى؟

    ردحذف
  8. ابو ذر ، وهذا ماكنت افكر به، يمكن للناتو وامريكا التحرك خارج قرارات مجلس الأمن. ولكن يبدو أن روسيا والصين سيكون لهما موقف وربما الامر كله يتعلق بإيران بموقعها المهم ستراتيجيا لروسيا والصين ولأمريكا ايضا. العركة كلها على ايران.

    ردحذف
  9. ابو ذر العربي5 أكتوبر، 2011 5:18 م

    استميحك هذرا عشتار
    فقد ارسلت رسائل الى اصدقاء من تحقيقاتك ولا اهلم كيف يتصرفون بها
    ممكن ان يفتطهاو منها او يقتبسوا دون ذكر المصدر
    هذا ما احببت قوله ولك الشكر

    ردحذف
  10. ابو ذر العربي5 أكتوبر، 2011 5:27 م

    ان الناتو لديه خطة لاتراجع عنها تجاه سوريا
    وهم يعملون ليل نهار من اجل التدخل
    ويشكلون خلايا عمل امنية في المناطق المحيطة بسوريا وتنسيقات امنية على مستوى دول المنطقة لاثارة موجة من التحركات الداخلية تتدخل على اثرها الناتو للاطاحة بالنظام
    انها صورة مكررة لما حدث في العراق مع اختلاف الوجوه والتفاصيل
    وشكرا

    ردحذف
  11. اخي ابو ذر

    ماذا تعني انك ارسلت الى اصدقائك ولا تعلم اذا كانوا سيقتطعون منها او ينشروها بدون ذكر المصدر؟ اذا كان اصدقاؤك من غيرأهل الثقة ، لماذا ترسل اليهم. ولماذا لم تذكر لهم ان المدونة محمية بالقانون؟ وانه ينبغي عليهم ذكر المصدر؟ كان يمكنك ان ترسل اليهم رابط اي موضوع، وهم يدخلون ويقرأون التحذيرات بشأن النقل.

    ردحذف
  12. ابو ذر العربي5 أكتوبر، 2011 5:51 م

    اقصد انني حولت الرسائل هن الايميل الخاص بي الى مجموعتي ولا اعرف كيف سيتصرفون بها حفاظا على حقوق المدونة لانها محمية وقد يرسلون ما يريدون الى مواقع اخرى باسمائهم الشخصية دون الاشارة الى مصدر هذة المعلومات
    مع ان الملاحظة "حقوق النشر محفوظة" موجودة ومقروءة
    وشكرا

    ردحذف
  13. ابو ذر العربي5 أكتوبر، 2011 5:57 م

    التحذير موجود والروابط موجودة على كل المقالات والتحقيقات والرسائل
    وشكرا

    ردحذف
  14. لماذا لم تتخذ روسيا والصين أي موقف لصالح العراق، كهذا الموقف.
    هاتان الدولتان تلعبان بقضايانا العربية لصالح من؟
    ربما ايران، لأنهما اتخذا موقفا لصالح سورية ومعروفة علاقات طهران ودمشق!
    المهم كم هو منافق هذا العالم (المتحضر)؟

    ردحذف
  15. جياد التميمي6 أكتوبر، 2011 12:18 ص

    وأضيف على ما تقدم به الأخ مصطفى كامل ... هل حقا روسيا و الصين فاجأتا الولايات المتحدة و بريطانيا بالفيتو .. ؟؟

    أين جن الأمريكان و الانكليز ؟؟ الذين يصنعون المستحيل و يعلمون الغيب و يفعلون ما يشاؤون .. !!

    بالنسبة لقصة الفتاة " زينب " هي كذبة من صناعة السلطة السورية سقط في فخها المتاجرون بالدم و الشرف البرئ .. و الضحية هي الفتاة .

    كما إني لم أقتنع بقصة تقطيعها و سلخها . كذلك لم أقنع بقصة هروبها من بيت أهلها لتعذيبهم إياها ـ حسب رواية السلطة ـ ثم ظهورها " المتلفز " لانها تفكر بأبنائها الذين (سـ ) ستنجبهم ( و هي ابنة 16 )و تريد تسجيلهم باسمها الحقيقي !!

    سئمت الكذب :|

    ردحذف
  16. ابو ذر العربي7 أكتوبر، 2011 9:16 ص

    انا لم اطلع على قصة زينب ولكن من خلال التعليقات اضع تصوري
    اولا اننا نعرف بان الاهلام السوري من اذكى وادهى وسائل الاعلام في المنطقة العربية
    وله وسائله وادواتة الدعائية الناجحة وبتقديري ان اللعبة السورية واقول لعبة لانها ملعوبة على وسائل الاعلام المضادة لافشالها قد نشر هذة القصة التي لا تصدق لتتناقلها وسائل الفتن الاخرى كي يظهر الاهلام المضاد بانه سخيف ولايستند الى الوثائق في بث المعلومة
    ويكون بذلك قد اظهرهم على حقيقتهم
    وشكرا

    ردحذف
  17. يصح في سورية قول الشارع بتصرف
    تنبهوا واستفيقوا أيها العرب

    فقد طما الكذب حتى غاصت الركب
    الهجوم بالاعلام هو ما تقوم به الجزيرة في ليبيا ثم في سورية ، لكن سورية غير ليبيا لم تسقط في فخ " دفق اللحظة " الاخباري ، بسبب شراسة النظام من جهة ووعي جزء كبير من الشعب وارتيابه فيماي جري لا حبا بالنظام من اغلبهم طبعاً .
    اعتقد ان الغرب سيستمر في حربه الذي فشل رأس حربتها الاعلامي الذي وصل لدرجة " السعار " في تعاطيه مع الحدث السوري في حين ان المعارضة واشلارع المحتج غرقا بالاخطاء وتحولت الحركة الاحتجاجية إلى عنف وعمل مسلح في الوقت الذي تماسكت فيه السلطة وصارت خطواتها مدروسة وعقلانية واخذت زمام المبادرة وتجاوزت أزمتها ولكن لا بديل لها عن التغيير واقناع الشعب بالدخول في عملية سياسية الغرب لن يتركها تسير باي اصلاح عندما تتوفر لها الرغبة وهنا تمكن الخطورة الاكبر حيث ستستغل قوى الهعيمنة والتبعية مجددا وستعمل على الاقل على تمويل نشاطات تخريبية و ومسلحة تسير بالبلاد إلى حرب اهلية .

    ردحذف