Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

9‏/2‏/2016

مهمة بالغة السرية؟؟ قضية عناصر SAS في شمال الوطن

غارعشتار
تعليق عشتار العراقية

الخبر الذي أذيع  في أكثر من موقع منذ ثلاثة أيام حول مقتل 30 من داعش وإصابة 3 جنود من  القوات الخاصة البريطانية (ساس) ، كان مترجما عن صحيفة ميرور البريطانية مختصرا، وهذا مفاده:
أفادت صحيفة "ميرور"، اليوم السبت، بأن ثلاثة من أفراد القوات البريطانية الخاصة أصيبوا في اشتباكات مع مسلحين تابعين لتنظيم داعش الإجرامي في شمال العراق.
وقالت الصحيفة في تقرير لها، إن "المصابين من وحدتي (اس.ايه.اس) و(اس.بي.اس) وإنهم كانوا يشاركون في دورية لقوات خاصة حليفة مؤلفة من 25 فردا في شمال العراق عندما تعرضوا لإطلاق نار من 30 مسلحا من داعش كانوا في سيارات همفي مصفحة مسروقة من الجيش العراقي".
وأضافت الصحيفة، أن "عناصر داعش الذين أطلقوا النار قتلوا جميعا عندما ردت القوات الخاصة بإطلاق نيران الأسلحة وطلبت شن ضربة جوية"، مشيرة إلى أن "الثلاثة أصيبوا بالشظايا وتلقوا علاجا على الفور قبل نقلهم جوا في طائرة هليكوبتر".
ولم تقدم الصحيفة أي تفاصيل عن مصادرها، فيما قالت وزارة الدفاع البريطانية إنها لا تعلق على عمليات القوات الخاصة.
وقد التزمت الحكومة العراقية الصمت ازاء وجود قوات بريطانية خاصة تعمل في العراق دون موافقة مجلس النواب.

ولكن نص الخبر لم ينقل معلومات أخرى مهمة وردت في التقرير الصحفي للجريدة البريطانية وإليكم أهمها:

- كانت  القوة  الخاصة مكونة من بريطانيين (اكثر من 200) وألمان (فريق كوماندوز) وأمريكان ضمن قوة مهام  قوات العمليات الخاصة المشتركة للتحالف والعملية اسمها operation shader وهي خاصة بتدمير مواقع الارهابيين خارج الموصل ومراقبة  النقاط الضعيفة في شبكة الدفاعات. اضافة الى الاعضاء المدربين من  SAS وSBS كان هناك افراد من فوج الباراشوت وفوج الاستطلاع الخاص  ورسميا هناك المئات من القوات البريطانية - من قوات خاصة وجنود نظاميين على الارض في العراق لتدريب القوات الامنية هناك. ولكنهم فعليا موجودون لمطاردة وقتل عناصر داعش في العراق وسوريا. فرق ساس كانت تعمل في شمال العراق وقوات اخرى لجمع المعلومات حتى يتمكن قادة التحالف من اعادة النظر في خططهم لدعم الهجوم العراقي الكردي لاستعادة الموصل.
- خلال هذه العملية كانوا في سيارات نصف نقل، ويرتدون الكوفية المحلية ويخبئون اسلحتهم الهجومية في ارضية السيارات، وكذلك في دورياتهم يستخدمون سيارات  رباعية الدفع مدنية ويرتدون بنطلونات جينز وملابس عربية محلية لعدم جذب الانتباه اليهم.
ويعلمون سياراتهم بعلامات خاصة لتتعرف عليها طائرات التحالف .
- يعملون انطلاقا من قاعدة محصنة داخل مخيم البيشمركة جنوب غرب الموصل على نهر الفرات.
++
أليس من الغريب أن تنشر هذه الصحيفة البريطانية كل المعلومات الاستخباراتية عن قواتها في أرض المعركة؟ والمشكلة ان عنوان التقرير كان (وقوع أبطال ساس في فخ داعش في مهمة بالغة السرية) الآن بهذا النشر اصبحت كلش (بالغة السرية)!!
المصدر

هناك 5 تعليقات:

  1. عادة لا يعلن عن العمليات السرية الا اذا اصابها بعض الفشل في الميدان وخوفا من ان يعلن عنها الطرف المعادي فتصبح فضيحة

    ردحذف
  2. أتابع مدونتك منذ سنوات لكني لم أشارك بأي تعليق حتى الآن، المهم أنه ليس من المستغرب انتشار عناصر القوات الخاصة دلتا وساس وراينجرز وسبتسناز ومن على شاكلتهم على أراضي العراق وسوريا لكن عمليات هذه القوات تعتبر Classified.

    ردحذف
    الردود
    1. لم يعد هناك شيء سري وخفي في هذا القرن ولو وجد لما استطعت ان ابحث واكتب وانبش المستور. دائما هناك من يفضح السر، سواء كان بشكل ويكيليكس او بشكل اعترافات ويوميات يكتبها المسؤولون بعد خروجهم من مناصبهم، او بشكل صحفي يحقق ويلاحق حتى يصل الى الحقيقة. الآن تجد الخطط العسكرية لحرب من الحروب وقبل بدئها بأشهر ترسم وتفصل على الانترنيت. واذكر اني استغربت جدا من قيام بعض جهات امريكية بنشر الاهداف التي سوف يقصفونها حين غزوهم العراق، قبل الغزو الفعلي بأشهر.

      حذف
    2. خطط المعلنة كانت متعددة كما أن القنوات التليفزيونية والصحف كانت تعج بالخبراء العسكريين في هذا الوقت وكل منهم له رأيه التحليلي حتى أنني عرفت في هذا الوقت كل أنواع الأسلحة من المسدس حتى قاذفة القنابل بي2 الشبحية، وأذتذكر أن هناك خطة أدلى بها أحد الخبراء في صحيفةالعرب الناصري المصرية تفيد بأن الغزو سيكون أمريكي إسرائيلي مشترك للعراق تقوم فيه القوات الأمريكية بالاختراق ناحية الكويت بينما تقوم القوات الإسرائيلية باختراق الصحراء الأردنية مباشرة باتجاه الحدود العراقية الغربية

      حذف
    3. نعم .. الاساليب القديمة من الكتمان الخ لم تعد مجدية. وفي نفس الوقت يمكن ان يكون اعلان الخطط الحقيقية نوع من الحرب النفسية. يعني البلد المستهدف لن يصدق أن هذه هي الخطة تعلن بهذه البساطة ، فإذا قالوا اننا سندخل من الكويت، يتخذ البلد المستهدف خطة عسكرية للتصدي لهم من مكان آخر. بالتأكيد كانت تلك الخطط المعلنة في الفضائيات تخدم التشويش النفسي على العراق.

      حذف