Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

16‏/2‏/2016

الخطة (ب) الأمريكية لسوريا

غارعشتار
بقلم بل فان اوكن*
ترجمة : عشتار العراقية

حلب
عقدت المفاوضات حول الصراع المسلح الدموي في سوريا في ميونخ يوم الخميس على خلفية الهجوم الحكومي بدعم الضربات الجوية الروسية لكسر قبضة (الثوار) المدعومين غربيا على القسم الشرقي المدمر من حلب.
عقدت المحادثات برعاية مجموعة دعم سوريا الدولية التي تضم الولايات المتحدة وحلفاءها الاقليميين : السعودية وتركيا وقطر- في الحرب من  اجل تغيير النظام في سوريا مع روسيا وايران اللتين تتحالفان وتدعمان حكومة الرئيس الأسد.
طالبت واشنطن بوقف اطلاق نار فوري وتوقف الضربات الروسية في سوريا. وتخشى الولايات المتحدة مع الملكيات العربية الرجعية والنظام في تركيا بأنه بدون وقف القتال ، فإن الميليشيات الاسلامية التي يدعمونها ويمولونها ويسلحونها منذ خمس سنوات ستواجه هزيمة منكرة.

وقد اقترحت روسيا من جانبها ايقاف اطلاق النار يبدأ في 1 مارس مما يسمح بوقت كاف للحكومة السورية لاعادة سيطرتها على حلب.
في وقت متأخر من ليل الخميس، اعلن وزير الخارجية الامريكية جون كيري ووزير خارجية روسيا سيرجي لافروف بانهما توصلا الى صفقة تسعى الى وقف اطلاق النار (خلال اسبوع) مع تسريع وصول المساعدات الانسانية. وقد اعلن كيري انه في حين ان الاتفاق يبدو جيدا (على الورق) ولكن ينبغي ان يختبر. وتبقى كل الصراعات الموجودة بدون حل، وسوف تستمر العمليات العسكرية الامريكية والروسية باسم القتال ضد الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)
عشية المحادثات في ميونخ، قدم كيري في مقابلة مع الصحفي ديفد اغناطيوس من واشنطن بوست تهديدا واضحا فيما يتعلق باستراتيجية المفاوضات الامريكية في ميونخ "مانفعله هو اختبار الجدية (الروسية والايرانية) . وإذا لم يكونا جادين، فستكون هناك الخطة ب. لايمكننا الاكتفاء بالجلوس"
والخطة ب ستتكون من تصعيد حاد في التدخل العسكري الامريكي في سوريا بحجة مقارعة داعش ولكنه في الحقيقة موجه للاطاحة بحكومة الاسد"
ونقل أن السعودية وقطر قضيتا الايام العديدة الاخيرة في مناقشة الخطة ب التي ستتضمن مساهمتهما في تدخل عسكري مباشر لانقاذ (الثوار) الذين يدعمونهما. وقد اقتبست قناة العربية السعودية عن مسؤولين في الرياض تأكيدهم  قرار آل سعود لارسال قوات الى سوريا مما يعتبر غزوا معاديا مستفزا.
وردا على مايتضمنه مثل هذا التصعيد، قال رئيس الوزراء الروسي دمتري مدفيديف للصحيفة الالمانية هاندلشبلات يوم الخميس "ينبغي على الامريكان وشركائنا العرب التفكير كثيرا في هذا الموضوع.  هل يريدون حربا أبدية؟ يجب اجبار كافة الاطراف على الجلوس الى طاولة التفاوض بدلا من اشعال حرب عالمية جديدة"
 لم يكن اختيار مدفيديف للكلمات عشوائيا. إن من شأن تدخل عسكري لانقاذ (الثوار) والذي يرقى الى حرب لانقاذ جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة، وهي  القوة القائدة على الارض في حلب، قد يضع امريكا وحلفائها في حرب مع روسيا وهي مواجهة مسلحة بين القوتين النوويتين الرئيسيين في  العالم.
لقد تحدث المسؤولين الامريكان في الايام الاخيرة حول إقامة (ممر انساني) الى حلب ومناطق متمردة اخرى تحاصرها القوات الحكومية . ومن المفترض ان هذا (الممر) يعني استبدال طريق التموين الرئيسي للثوار من تركياوالذي قطعته هجمات الحكومة السورية مما اثر  على خطط السي آي أي لتسليح (الثوار) باسلحة تأتي من ليبيان ومن دول الخليج وغيرها. مثل هذا الممر سيحتاج الى قوة عسكرية لحمايته وفرض "منطقة حظر طيران" تعني مواجهة ليس فقط مع القوات السورية وانما مع الطائرات الروسية أيضا.
في هذه الاثناء تسد تركيا، حليف امريكا والناتو ، حدودها في وجه النازحين  السوريين من اجل خلق اقص ازمة ممكنة حتى يمكنها متابعة اهدافها الستراتيجية وتشمل ليس تغيير النظام في دمشق فقط وانما ايضا قمع الاقلية الكردية على جانبي الحدود.
لم تصدر  ادارة اوباما تحذيرا الى الشعب الامريكي من انها تتابع سياسة في سوريا يمكن ان تضع الولايات المتحدة في مواجهة الجيش الروسي وبالتالي احتمال اشعال كارثة كونية.
ليس هناك دعم شعبي ذا قيمة للتدخل العسكري الامريكي في سوريا، الذي روج له بالبيرق المزيف (المساعدة الانسانية) والذي دعمته عدة منظمات يسايرية تخصصت في تصوير الحملة الطائفية الدموية  التي تقوم بها الميليشيات الاسلامية المدعومة من قبل السي آي أي على انها (ثورة سورية).
والمدى الواسع لهذه الكارثة التي جلبوها على سوريا من خلال التدخل يتضح بشكل صادم من نشر دراسة جديدة قام بها المركز السوري لأبحاث السياسة، وفيها ان 11.5 بالمائة من السكان داخل سوريا قتلوا او اصيبوا نتيجة للنزاع المسلح. وعدد الوفيات من الحرب - مع التدمير المنظم للبنى التحتية الاجتماعية ونظام الرعاية الصحية والانهيار الكبير في مستويات المعيشة - كل ذلك تسبب في انخفاض متوسط عمر المواطن السوري المتوقع من 75.5 سنة في عام 2010 الى مايقدر بـ 55.4 سنة في 2015.
كما وجدت الدراسة ان نسبة البطالة في الدولة ارتفعت من 14.9 بالمائة في 2011 الى 52.9 بالمائة بنهاية 2015 وان نسبة الفقر الكلية تقدر بحوالي 85.2 بالمائة.
باختصار، لقد انهالت الولايات المتحدة على الشعب السوري بحرب اجرامية مدمرة مثل الحرب التي دمرت بها ادارة بوش العراق.
الشعب السوري هم ضحايا الحرب  التي تقودها الولايات المتحدة حسب الستراتيجية الكونية للامبريالية الامريكية لتعالج انهيارها الاقتصادي من خلال استخدام القوة العسكرية او التهديد  باستخدامها.
ارادت واشنطن تغيير النظام في سوريا كوسيلة الى غاية: اضعاف حليفي سوريا الرئيسيين روسيا وإيران وتأكيد قبضة الغرب على موارد الطاقة الهائلة في الشرق الاوسط.
إن خطر حرب عالمية لا يأتي بمجرد احتمال مواجهة الطائرات الامريكية والروسية في سماء سوريا، ولكن من جراء فكرة الحرب على سوريا من اجل تغيير النظام والاهداف الستراتيجية الاوسع التي تخدمها. وهذا ينعكس في تصعيد الناتو للاحاطة العسكرية بروسيا والسياسة المعادية للصين التي يتبعها البنتاغون في بحر الصين الجنوبي.
لقد رسمت خطة السعي الاميركي للهيمنة الكونية، من قبل البنتاغون، قبل حوالي ربع قرن ومفادها ان على واشنطن منع ظهور اي قوة قادرة على تحدي هيمنة الرأسمالية الامريكية على المستوى الدولي او الاقليمي. وهذه (الستراتجية العظمى) ادت الى شن حروب عدوانية منذ ذلك الحين والان تشكل الخطر الحقيقي لاشعال حرب عالمية نووية ثالثة.
++++
*بل فان اوكن Bill Van Auken
سياسي وناشط أمريكي في حزب المساواة الاشتراكي وكان مرشحا اشتراكيا في الانتخابات الرئاسية الامريكية 2004 ويكتب لموقع الشبكة الاشتراكية الدولية ويقيم في نيويورك.

هناك تعليقان (2):

  1. قاريء الموضوع يشم رائحة البارود ويتخيل مرغما صور الاشتباكات الجوية بين السطور ، قد تبرز خلافات بين الروس والامريكان هنا وهناك لكن لن تصل الى درجة المواجهة المسلحة المباشرة ، فبرغم تراجع وربما انحسار التفوق العسكري الغربي بعض الشيء امام القوة العسكرية الروسية والصينية خاصة مايتعلق منها بالجانب التكنولوجي فان امريكا والغرب مازالا يمتلكان عوامل تفوق (أنعم) تشكل قوة ضاغطة في الوقت الحاضر ، فروسيا لاتحتمل المزيد من العقوبات الدولية خاصة بعد احداث اوكرانيا .. مجرد رأي .

    ردحذف
  2. لقد دخلت جميع القوى في العالم الى مسرح العمليات وستكون الارض السورية مهياة للاشتباك العالمي اذا اصرت القوتان الاعظم في العالم على عدم التنازل لبعضهما عن بعض اهدافهما الثانوية كي تكون الحرب لا غالب ولا مغلوب
    ولكن الماساة ستكون على الشعب السوري اولا وستدفع القوى الاقليمية اثمان المواجهة من ثرواتها ودماء ابنائها وربما ستدخل الصين كقوة منتظرة رئيسية بعد ان يشتبك الجباران الامريكي والروسي كي تقطف الثمار كما فعلت امريكا في حروبها العالمية السابقة

    ردحذف