Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

15‏/11‏/2015

حبكة باريس تتسع

غارعشتار
اقرأ هنا أولا
بقلم: بول كريج روبرتس*
ترجمة: عشتار العراقية

خلال ساعة واحدة من هجمات باريس وبدون أي دليل، ترسخت قصة ان الفاعل هو داعش. وهكذا تعمل البروباغندا.
حين يفعلها الغرب تنجح البروباغندا دائما لأن العالم قد تعود ان يتبع الغرب. على سبيل المثال وكالات الانباء الروسية تساعد في نشر  القصة الرسمية لهجمات باريس رغم ان روسيا نفسها عانت دائما من الاخبار الكاذبة المزروعة.
هل نسي الاعلام الروسي قصة الطائرة الماليزية المختفية MH-17
في الدقيقة التي نشر ان الطائرة ضربت بصاروخ روسي فوق اوكرانيا الشرقية بيد الانفصاليين، وجه الاتهام إلى  روسيا، ومازال الاتهام قائما رغم عدم وجود أدلة.
هل نسي الاعلام الروسي قصة (غزو روسيا لاوكرانيا) ؟هذه القصة مقبولة في كل مكان في الغرب كإنجيل.
هل نسي  الاعلام الروسي الكتاب الذي كتبه صحفي الماني وفيه أن كل  صحفي ا وربي ذا أهمية هو عنصر في السي آي أي؟

وهكذا يبدو أن لدينا قصة كاذبة اخرى تم ترسيخها في الأذهان. كما صدقنا أن بعض الفتيان السعوديين استطاعوا خداع كل أجهزة الامن القومي الامريكي بفتاحات صناديق، فإن داعش استطاعت ان تتحصل على اسلحة صعبة المنال واستطاعت خداع كل الاستخبارات الفرنسية وهي تحضر لسلسلة من الهجمات في باريس.
لماذا فعلت داعش ذلك؟ رد فعل على دور فرنسا الصغير في العنف الذي تبذره الولايات المتحدة في الشرق الاوسط؟
لماذا لا تهاجم داعش الولايات المتحدة نفسها بدلا عن ذلك؟

أم هل كان هدف داعش ايقاف تدفق اللاجئينن الى اوربا بإغلاق الحدود؟ هل تريد داعش حقا ان تحتفظ بكل معارضيها في سوريا والعراق بدلا من طردهم الى اوربا؟ لماذا عليها ان تقتل او تسيطر على ملايين الناس بمنعهم من الفرار؟
لاتتوقع أن تحظى بأجوبة أو ايضاحات من الاعلام حول الخبر الذي ترسخ  فعلا.
إن الخطر على المؤسسة السياسية الاوربية لا يأتي من داعش وإنما الخطر هو الاحزاب السياسية المناهضة لسياسات الاتحاد الاوربي وللمهاجرين. مثل حزب بيجيدا في المانيا وحزب الاستقلال البريطاني والجبهة الوطنية في فرنسا. أظهر آخر استفتاء أن مارين لو بان من الجبهة الوطنية هي المتقدمة و ستكون على  سدة الرئاسة الفرنسية القادمة على أكثر احتمال.
ولابد من فعل شيء حول أفواج اللاجئين الهاربين من حروب واشنطن وإلا سوف تواجه  احزاب المؤسسة السياسية الهزيمة على ايدي الاحزاب السياسية التي تعادي خضوع اوربا لواشنطن.
إن قواعد الاتحاد الاوربي حول اللاجئين وقبول المانيا لمليون لاجيء مع النقد الثقيل لتلك الحكومات في اوربا الشرقية التي ارادت ان تضع اسوارا تمنع اللاجئين من الدخول ، كل ذلك جعل غلق الحدود مستحيلا.
ولكن مع هجمات الارهاب في باريس اصبح المستحيل ممكنا وقد اعلن الرئيس الفرنسي مباشرة غلق حدود فرنسا. وسوف يتسع غلق الحدود ومعها تغلق القضية الرئيسية للاحزاب السياسية المعارضة الصاعدة.  سيكون الاتحاد الاوربي  بأمان وكذلك سلطة واشنطن  على اوربا.
سواء كانت هجمات باريس بيارق مزيفة من اجل الحصول على هذه النتائج، أم ..لا ، فإن النتائج هذه هي حصيلة الهجمات. وهي تخدم  مصالح المؤسسة السياسية الاوربية وواشنطن.
هل داعش من السذاجة بحيث لا تدرك هذا؟ إذا كانت على هذه السذاجة فكيف استطاعت خداع الاستخبارات الفرنسية بهذه السهولة؟ هل المخابرات الفرنسية على هذا الغباء؟
هل يمكن للشعوب الغربية ان تصدق خبرا بدون أي دليل؟ في الغرب الحقائق تصنعها التصريحات الحكومية التي تخدم مصالحها. والتحقيقات الجنائية ليست جزءا من هذه العملية.(تعليق عشتاري: دائما يتسابق السياسيون لجني ثمار الحوادث والجرائم قبل ظهور نتائج التحقيقات التي لا يلتفت لها أحد). حين تكون 90 بالمائة من وسائل الاعلام الامريكية مملوكة لست شركات كبرى فقط، تصبح البروباغندا سهلة
وكلما زادت الحبكة سخافة ، ازداد تصديق الناس لها. (المصدر)
++

*بول كريج روبرتس شغل منصب مساعد وزير الخزانة في عهد ريغان. كان رئيس تحرير
مشارك في وول ستريت جورنال وشغل مناصب اكاديمية في الجامعات الامريكية. وله عدة مؤلفات.

موضوع له علاقة لنفس الكاتب "لماذا لا يصدق الناس الحقيقة؟"

هناك 7 تعليقات:

  1. هناك عدة أدلة تشير أن هجوم باريس من ضمن عمليات البيارق المزيفة:
    أولا: اتهام تنظيم داعش الأسطوري بالتنفيذ
    ثانيا: هذا المقطع الذي يتحدث فيه مراسل قناة رياضية أن هناك إجراءات أمنية جد مشددة وغير عادية بمحيط الملعب بالإضافة إلى تلقي الشرطة وشاية بوجود قنبلة. رابط الفيديو https://www.youtube.com/watch?v=IWQeUzI13fM
    ثالثا: حضور الرئيس الفرنسي للمقابلة (الودية) من أجل إبعاد الشبهات
    رابعا: توقيف التعاون الاستخباراتي مع المغرب (الذي تعتبر مخابراته من أقوى المخابرات في العالم) منذ شهور
    ...

    ردحذف
  2. يبدو أن تدفق اللاجئين و بهذه الأعداد المهولة الى أوربا جعل أوربا و معها العالم يتسائل عما الذي يحدث في الشرق الأوسط و من المسئول عن كل هذا فسافر كم احد من داعش و الذين يبدو أنهم من الجاهلين في الجغرافيا فلم يعرفوا أن إيران التي تمتلك فيالق مقاتلة في سوريا أو الكيان الصهيوني سبب مصائب العرب أقرب لهم من فرنسا و فجروا أنفسهم هناك و ليثيروا موجه جديدة من العنصرية ضد الأسلام و المسلمين و ليدفعوا الأوربيين لأرسال المزيد من قواتهم الى الشرق الأوسط و لتبدأ أمريكا بقيادة قوات دولية جديدة دون الرجوع الى الامم المتحدة التي من المؤكد انها ستعرب عن قلقها بطريقة ساذجه اصبحت لا تجذب حتى أنتباه أو أحترام أطفال زيمبابوي و ستبدا الفواتير تهل على أهلنا العربان تطلب الدفع و ستغلق حدود أوربا بوجه اللاجئين لأن أوربا أدركت أن اللاجئين ما يستاهلون و خلي يرجعون منين ما جاءوا و لتبقى أمريكا تقول " شفتوا...مو حقنا نرسل قواتنا لنغزو بها الدول العربية " و لينسى المجتمع فضائع جزار الأسد و ليلتهوا بفضائع داعش المولودة من عدة أرحام منها رحم إيران و الكيان الصهيوني و أمريكا و مخابرات جزار الأسد ..ترى كم عصفور ضربوا بحصواية مو تايهه

    ردحذف
    الردود
    1. عيوني لبيب .. حركة اللاجئين كانت مصنوعة ومقصودة ولعب عليها الإعلام المأجور جيدا بنشر صور معينة الخ. مع أن الشباب المسافر في البحر هربا من حروب او ظروف اقتصادية يموت بالآلاف منذ عشرات السنين دون أن تسلط عليه الأضواء إلا إذا كان يخدم مصلحة سياسية معينة. مثلا عندك الافارقة الذين يهربون من الموت جوعا.وأيضا من النزاعات والقتل. ماذا فعلوا لهم؟ احيانا نرى أطفالهم وهم جلد على عظم يموتون في صحراء الهروب . هل تحركت جيوش الغرب أو جيوب الغربان لإنقاذهم ؟ مثلا عندك الشباب المغربي كان يموت بالآلاف في البحر وهو يعبر بهجرات غير شرعية بحثا عن الرزق في اوربا حتى أن شاعرا مغربيا هو (بن يونس ماجن) أصدر ديوانا شعريا في 2002 بعوان (لماذا لا يموت البحر) تحدث عن هذه المأساة قال في إحدى القصائد:
      البحر ينزف أمواجا
      البحر ينزف جثثا
      أغرس شجرة المنفى فوق الماء
      وأحمل البحر المسجور بين يدي
      وأذبحه عند الساحل الآخر
      لا أحد يموت خارج سنوات الغربة
      كي يستريح المنفى إلى الأبد
      إنهم هكذا يموتون في قاع البحر.

      فهل تحرك أحد للنظر في أسباب هجرة وموت هؤلاء الشبان؟ ولكن مثلا عندك حين قيل للكرد في شمال العراق اهربوا الى الجبال والى تركيا لأن صدام قادم ليضربكم بالكيمياوي. قامت ضجة كبيرة وبدأت منظمات حقوق الانسان الاستعمارية في ارسال الوفود ونشر الصور الخ انتهت بفرض حظر الطيران ثم قصف العراق ثم الاحتلال.
      دائما يستغل الناس البسطاء الباحثين عن الامن والخبز لأغراض الغزاة.

      حذف
    2. كلامك صحيح عشتارتنا و لكن حجم الهجرة المهول جعل المواطن الغربي يتسائل لماذا لم يهاجر هؤلاء من قبل و مالذي تغير حتى ينفر كل هؤلاء الى بلدان الغرب و من المسئول عن معاناو هؤلاء و بدأت الأصابع شيئا فشيئا تتجه الى التدخل الأمريكي في العراق و محاباة الغرب لطغاة بلدان الشرق الاوسط حتى أني سمعت يوما ما في راديون السيارة مالتي بعد رجوعي من عملي في بسطتي الصغيرة في جادة مونتانتي المختصة ببيع تايرات البايسكلات محاورة بين مقدم برنامج و أحد المتصلين يقول المتصل فيها " نعتقد أن كل هذه الفوضى سببها أمريكا و تدخلاتها و عليه فعلى أمريكا أن تأوي هؤلاء اللاجئين و ليس نحن " ثم أنهالت المكالمات و النعل على مقدم البرنامج من مستمعين يبدون تأييدهم لما قاله المستمع الاول الذي ورط مقدم البرنامج هذه الورطة. قيطان الكلام أن أعداد اللاجئين المهولة ربما بدأت تخرج عن السيطرة و بدأ السحر ينقلب على الساحر و هذا فقط ما جال في بالي بعد شربي قوطية السفن آب أم القبغ الجديد

      حذف
    3. لبيب .. حجم الهجرة المهول .. اصبح مهولا لأن الاضواء سلطت عليه. هل كان أي شخص في أي مكان في العالم على الفيسبوك او تويتر لا يتناقل الصور ولا يعلق على المهاجرين؟ وكما تعلم أنه في عصر الاعلام هذا ، مالم يظهر في الإعلام كأنه لم يكن ولم يحدث. قارن فقط تغطية تفجيرات لبنان وتفجيرات باريس !!

      حذف
  3. المشكلة التي تظهر الثغرات هي ان المنفذين دائما لا يتم القاء القبض عليهم اثناء التنفيذ وتعرف اسماؤهم وهوياتهم فورا بعد التنفيذ بوقت قصير وكذلك تعلن الجهة التي تنفذ بدون تحقيق وكان التهم جاهزة لداعش والاغرب من ذلك ان داعش تعلن عن مسؤوليتها بعد اعلان فرنسا او البلد "المنكوب "بداعش
    اعتقد ان استهانة الغرب بالعقول العربية لها ما يبررها لانهم عمموا علينا الفضائيات المضللة اولا ومن ثم عمموا علينا الانترنت والخلويات التي لا تسمح للعقول ان تفكر اكثر من التي تبثه ادارة الانترنت الا من رحم ربي
    وهكذا تصبح الرواية الغربية مصدقة عند معظم المصابين بمرض الاكلات الغربية الجاهزة

    ردحذف

  4. نبيلة: صور انتحارية باريس تخصني وصديقتي باعتها للصحافة انتقاما مني!


    فجرت مغربية تقطن بمدينة بني ملال مفاجأة كبيرة، بإعلانها أن كل الصور التي نشرتها وسائل الاعلام الفرنسية والأجنبية، وتناقلتها عنها وسائل إعلام مغربية، تخصها، ولا علاقة لها بحسناء ايت بولحسن، الانتحارية التي فجرت نفسها، فجر يوم الأربعاء، عندما داهمت قوات النخبة شقة كان يتحصن بها العقل المدبر لهجمات باريس “عبد الحميد اباعود، الذي قتل على يد قوات النخبة، التي نفذت الهجوم على شقة “سان دوني”.

    وبدت نبيلة، في حديثها مع اليوم 24، منهارة بعد تلقيها اتصالات عديدة من معارفها، يستفسرون عن علاقتها بتفجيرات باريس، مضيفة “لم افهم ما الذي وقع، فجأة صارت صور جي على واجهة كل الصحف والمواقع العالمية، والأفظع انه يقال بأنني الانتحارية التي فجرت نفسها في باريس، في حين انه لا علاقة لي مطلقا بالأمر”.
    http://m.alyaoum24.com/427417.html

    ردحذف