Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

30‏/7‏/2015

بزنس مظلومية السنة: تجارة وشطارة وCIA

غارعشتار
الحمد لله الذي جعل للسنة "مظلومية" انظروا أين وصل اليهود بمظلوميتهم، وأين وصل الكرد بمظلوميتهم ، وأين وصل الشيعة بمظلوميتهم ؟. وقد جاء دور السنة!! والحمد لله يرعى السنة الآن تاجر شاطر، في معيته، ضباط CIA.
تاجر السنة ليس غريبا على الغار.. ولكنه بدل جلده كثيرا. ويعتقد أحد أصدقائه الأمريكان أن هذا دليل (المرونة) والمرونة تعني انه تاجر شاطر ومجازف.
في 2010 حين كتبنا عنه كان - ومايزال- يمتلك شركة أمنية اسمها (نسور بابل) ، وقبلها ربما كان يمتلك اسطبل خيل سباق في لبنان، وبعد  الاسطبل في بداية التسعينيات من القرن الماضي ، صار من قيادات المؤتمر الوطني العراقي (حزب الجلبي) ثم خرج على الجلبي وفضح سرقاته بالأرقام في احدى الصحف، ثم عاد في 2005 وأشاد بالجلبي وقال انه أقرب الناس إليه وتوقع في قناة الجزيرة ان يتولى الجلبي رئاسة الوزراء، ثم أصبح نائبا في برلمان الحرامية في بغداد. والرجل شديد المرونة فعلا .. فبعد أن عمل مع السي آي أي ومن خلال حزب الجلبي وغيره من المنظمات للاطاحة بالحكم الوطني في العراق، عاد مؤخرا للترحم على (العراق حارس البوابة الشرقية) وهذا هو البزنس الجديد .
ولكن دعونا أولا نقرأ تاريخه الأسود كما سطرناه في الغار هنا .
الخلطة الفورية التجارية الجديدة (لتحرير سنة العراق هذه المرة) على يدي مضر شوكت تتكون من العناصر التالية:
1- ضباط CIA سابقون
2- ضباط من الجيش العراقي ايام الحكم الوطني وقد ذكرهم بالإسم
3- السعي للحصول على دعم أمريكي
4- السعي للحصول على تمويل سعودي واماراتي
5- تقسيم العراق الى 3 أقاليم
في 2014 ومن اجل تحقيق هذه الأهداف أطلق تجمعا سماه (جبهة الخلاص الوطني)
ومن أجل ترقيع جلده الجديد على مقاس الخبطة التجارية الراهنة أصدر هذا الفيديو من ضمن عدد من الافلام المماثلة حول سيرته ذاكرا بطولات وانجازات أجداده وأقاربه، ثم انتهى بنفسه ليصورها بصورة البطل العروبي حارس البوابة الشرقية الجديد!!! بعد أن حرس سلطة الاحتلال برئاسة بريمر وتعاون مع بلاكووتر سيئة  الصيت حسبما يتفاخر  في موقع شركته هنا.
إليكم ترجمتي لمقالة نشرت هنا في اوائل هذا الشهر.
ترجمة عشتار العراقية
المنزل الفخم في تشارتويل ، قصر مساحته 10 الف قدم مربع تحيطه حدائق غنّاء ويبعد 18 ميل عن وسط لندن، قد يبدو مكانا غريبا لبدء حرب. ولكن هنا يعيش مضر شوكت وهو رجل اعمال عراقي ثري لديه تاريخ طويل مع المخابرات الامريكية ومن هنا يطلق مبادرته ضد داعش.
شوكت ، سني جمع امواله من اعمال الاتصالات ويدير شركة أمن خاصة هي (نسور بابل) يقول انه يسعى لتشكيل جيش سني مستقل ليطارد داعش ويحرر مقاطعات واسعة من العراق التي اجتاحها المسلحون. وان رجاله مستعدون للقتال بدون مساعدة الحكومة المركزية في بغداد.
وقد كتب شوكت عنوانه في لندن على الاستمارات التي ملأها وقدمها لمجلس الشيوخ الامريكي في الاسبوع الماضي، حين استأجر شركة ضغط في واشنطن لمساعدته في فتح جبهة ثانية في حملته.  شركة الضغط يديرها سيناتور آيداهو السابق ستيف سيمس واثنان من كبار المشرعين السابقين في الكونغرس. مهمتهم : ترتيب لقاءات لشوكت مع أعضاء الكونغرس ومراكز القوى الذين يمكنهم مباركة  رؤيته الطموحة ومساعدته في الحصول على دعم واشنطن.
 في مقابلة مع (الديلي بيست) قال شوكت، وهو يتنقل بين لبنان واربيل في المنطقة الكردية في شمال العراق "اعطوني الفرصة لشن حرب سنية ضد داعش" ويصر شوكت على أن داعش بسبب كونها سنية لن يدحرها سوى مقاتلون من نفس الطائفة وانه مستحيل ان يقبل بميليشيات شيعية تدعمها ايران للقيام بالمهمة لأن ذلك سوف يمنح ايران المزيد من الهيمنة على الحكومة الشيعية في بغداد.
حتى الان كانت الميليشيات الشيعية التي تدعمها ايران هي التي تدير المعارك البرية ضد داعش بدعم من الضربات الجوية الامريكية . ولكن شوكت يقول انه على المدى البعيد سوف يؤدي تدمير الارهابيين بيد الشيعة الى الكارثة . كان الرئيس اوباما قد قال انه ملتزم بسحق داعش ولكن خطته كما يبدو تتطلب مساعدة ايران والان بعد الصفقة النووية الاخيرة مع ايران يشكك شوكت وبعض السنة في المنفى بالتزام الادارة الامريكية بدعمهم. "نريد ان نشكل جيشا يقوده ضباط عراقيون سابقو ن". وهؤلاء الرجال طبعا خدموا تحت الدكتاتور السابق (السني) صدام حسين. وهذا اول عنصر مثير للجدل في خطة الحرب التي يفكر بها شوكت. وكان اولئك الضباط قد طردوا من الخدمة حين حلت سلطة الاحتلال الامريكية الجيش العراقي في 2003ـ ولكنه يريد ان يعيدهم الى الزي العسكري.
مهمة هؤلاء ستكون قيادة  قوة من 10 الاف رجل يقول شوكت انهم جاهزون للقتال حالما يتم تسليحهم.
كان شوكت في واشنطن في الاسبوع الماضي وقال انه التقى بأكثر من 12 من أعضاء الكونغرس من كلا الحزبين بضمنهم رئيسا لجنتي القوات المسلحة في مجلسي الشيوخ والنواب، جون ماكين وايد رويس.وهو على ثقة من ان احدى  اللجنتين او كليهما سوف يعقدان جلسة استماع هذا العام حول الجهود السنية لتخليص العراق من داعش.
يتكون جيش شوكت من (مجندين) من  الموصل حين استولت عليها داعش بهجوم صاعق في حزيران الماضي اضافة الى عناصر ما يسمى الصحوة السنية الذين قاتلوا الاسلاميين خلال الحرب الامريكية التي اطاحت بصدام حسين. وقد اشاد  ضباط جيش ومخابرات امريكان سابقون بجهودهم  في تغيير مسار الحرب في 2007 و 2008. والآن تشجع الادارة الامريكية التحاق المزيد من السنة في المعركة خاصة من خلال الحكومة المركزية في بغداد لتدريبهم بالتنسيق مع شيوخ العشائر السنية في محافظة الانبار التي اجتاحتها داعش.
ولكن شوكت يريد جيشا مستقلا بعيدا عن سيطرة بغداد، وهذا مايجعل خطته اكثر تطرفا من السنة الاخرين الذين قالوا انهم يرغبون في العمل مع رئيس الوزراء الشيعي حيدر العبادي.
يقول شوكت (لن اعمل تحت امرته لأن هذا سوف يفقدني قاعدتي)  التي يزعم انها تتكون من مليون عضو في حركة يقودها باسم (جبهة الخلاص الوطني) وقد أسسها في 2014 .  ويدفع شوكت باتجاه (حكومة اقليمية سنية ) ذات حكم ذاتي. يقول انها ستكون مؤقتة. ولكن حالما تتم هزيمة داعش سوف ترسم الحدود النهائية لثلاثة اقاليم : كردي وسني وشيعي.
شكوت ينظر هذه الايام الى اصدقائه في واشنطن بريبة. يقول وايتلي برونر المتحدث باسم شوكت "انه قلق جدا ان ترى الولايات المتحدة في ايران حليفا للتخلص من داعش. سيكون ذلك خطأ جسيما. فهذه حرب سنية سنية"
برونر هو ضابط مخابرات سابق ومساعد قديم في شؤون الشرق الاوسط يقول ان الالتزام من 1700 ضابط و 10 الاف جندي لقتال داعش حقيقي وان شوكت يتطلع الى الدعم ايضا بين (القوى الاقليمية ) التي لم يسمها.
وكان شوكت قد قال ان السعودية والامارات دولتان قد تساعدان في تسليح الميليشيا الجديدة واشار الى ان موافقة امريكية على مثل هذه الصفقة سوف تسهم في التسريع بها.
شوكت ليس مجهولا في واشنطن. انه قائد كبير في المؤتمر الوطني العراقي وهي الجماعة المعارضة العراقية التي نالت دعما من الحزبين في الكونغرس واستلمت تمويلا من السي آي أي ووزارة الخارجية والبنتاغون. يصر شوكت على انه لم يكن ابدا (نائب) احمد الجلبي رئيس المؤتمر سيء الصيت كما قيل على نطاق واسع. كان شوكت في وقتها يدير جماعة معارضة لصدام في 2002
ثم انضم الى مظلة الجلبي كما يقول "تحت ضغط كبير من وزارة الخارجية والبنتاغون" ثم انفصلا في 2004 ولكن بقيا صديقين يقول شوكت (يظل الدكتور الجلبي صديقا شخصيا ولكننا نختلف في المسائل السياسية والمنهجية)
ديفد ماك نائب مساعد وزير خارجية سابق كان في وقت من الاوقات مسؤولا عن تفاعل الحكومة الامريكي مع قوات المعارضة العراقية وصف شوكت بأنه - سياسيا- رجل "مرن" تعكس فطنته التجارية  مهاراته السياسية".
يقول ماك انه تعرف على شوكت في ربيع 1999 حين كان شوكت يعيش في المنفى في فانكوفر. كان يحضر مؤتمرا كبيرا للمعارضة العراقية في نيويورك وقد برز كشخص لديه "احساس جيد بالدور الذي يمكن ان يلعبه القطاع الخاص في العراق" في مجهود التحضير لدولة مابعد صدام ، ماك قال لموقع الديلي بيست "انه شخصية مجازفة تجاريا وهذا يصنع احيانا سياسيين جيدين"
ربما هذا ماكان قد جذبه الى الجلبي. يقول ماك "ادرك (الجلبي) ان احد الاشياء التي كان يحتاجها في المؤتمر الوطني العراقي هو شخصية سنية عراقية بارزة وقد استقر على مضر ليلعب هذا الدور"
برونر المتحدث الراهن لشوكت كان اول من جند الجلبي للعمل مع السي آي أي في 1991. وقد ادى هذا الى تشكيل المؤتمر الوطني العراقي الذي قدم فيما بعد الى الاستخبارات الامريكية معلومات عن اسلحة الدمار الشامل المفترضة وهي معلومات ثبت زيفها فيما بعد . وقد كتب الصحفي ارام روستون في كتابه (الرجل الذي دفع امريكا الى الحرب) "لولا الجلبي ماوقعت الحرب"
إن علاقات شوكت بالجلبي قد تكون اقل تحدياته في اقناع واشنطن بانه الرجل المناسب لمحاربة داعش. وهذا لوجود عدة عراقيين من السنة يزعمون ذلك الزعم بضمنهم على الاقل 3 افراد استأجروا جماعات ضغط في السنة الماضية ، حسب سجلات Foster Friess التي كشف عنها "هناك  ايضا جهود جارية لتمويل مقاتلين اكراد عراقيي من قبل الممول الجمهوري فوستر فريس"
احد اللاعبين السنة الشيخ عبد الرزاق حاتم السليمان وهو شيخ عشيرة التقى باعضاء من الكونغرس خلال زيارة امتدت اسبوعا في آيار. كما جلس مع رويس رئيس لجنة الخدمات المسلحة لمجلس النواب والذي التقاه شوكت  ايضا. في وزارة الخارجية تحدث عبد الرزاق مع بريت ماك جورك ، المفوض الخاص للرئيس اوباما الى التحالف الدولي لدحر داعش.
وكان الشيخ الذي هرب من العراق بعد ان دمرت داعش منزله في الانبار ويعيش الان في الاردن، يقود عشيرة قوامها 300 الف مستعدين لقتال داعش، وقال ممثله جوناثان غرينهل (ضابط عمليات كبير سابق في CIA) في واشنطن "الشيخ مستعد ان يأتي برجال قبيلته الان". بعد زيارته الى واشنطن، احضر عبد الرزاق اعلانا من مجلس محافظة الانبار يدعم خطته لجمع الاكراد والشيعة غير المدعومين من ايران وتدريبهم لقتال داعش الى جانب المقاتلين السنة العراقيين. وعلى عكس شوكت يرغب المجلس بالعمل مع الحكومة المركزية في بغداد لتدريب المقاتلين. كما أن خطة المجلس للتدريب تحظى بدعم ادارة اوباما.
مايحدث في واشنطن الان ربما يكون منافسة  لرؤية اي من اللاعبين السنة المتعددين لديه افضل خطة، او على الاقل يستطيع البروز بين الاخرين. من بين الجماعات تحالف آخر لشيوخ العشائر السنة اضافة الى شخصيات بارزة منن محافظة نينوى. إذا كان ثمة شيء يوحدهم فهو درجات متراوحة من عدم الثقة في حكومة بغداد وحلفائها الايرانيين.
"على مدى 12 سنة ماضية، قتل  من  السنة على ايدي المليشيات الشيعية المدعومة  ايرانيا اكثر مما قتلت داعش  و القاعدة معا، وفي حين تغمض حكومة العراق المركزية عينيها كما يقول مارك الصالح وهو ضاغط سني بارز في واشنطن ورئيس برنامج استقرار العراق والامن والمتكون من مواطنين وشيوخ عشائر.
الجماعات المتنوعة تريد الدعم والتعزيز، في حين ان ادارة اوباما تدعم العبادي وتميل على الحكومة المركزية لحل مشاكل العراق وهزيمة داعش ومن هنا جاءت هذه الجهود المحمومة من قبل القادة السنة للضغط على واشنطن. ولكن كل مجهوداتهم قد تكشف   نقاط ضعف خططهم المختلفة اكثر من مواطن قوتها كما يقول الخبراء.
"مواكب القادة السنة التي تبدو لانهاية لها القادمة الى واشنطن للسعي للحصول على اسلحة واشكال اخرى من الدعم لتسليح فرق من المقاتلين تعكس مشكلتين كبيرتين في العراق اليوم" كما يقول كنيث بولاك وهو محلل سابق في سي آي أي يعمل على القضايا العسكرية الايرانية والعراقية والان هو زميل كبير في مركز سياسة الشرق الاوسط في معهد بروكنجز.
"اولا ، القيادة السنية متشظية وتفتقر الى هيكل قيادة موحد يمكن ان ينظم معركة ضد داعش او يدير مفاوضات مهمة مع العبادي" ويضيف بولاك "ثانيا ، التسويف المستمر للحكومة العراقية (وهي حليف للولايات المتحدة) في تسليح وتدريب المقاتلين السنة "
وقد نتج عن ذلك مأزق كما يقول بولاك حيث تجادل الحكومة الشيعية في بغداد انها تحتاج ان تأخذ الأمور ببطء لأن  السنة الذين يريدون السلاح يقودهم "قادة يعملون لحسابهم لا يعرف احد ارتباطاتهم" والسنة يطالبون بالسلاح متهمين الحكومة بانها غير راغبة او غير قادرة على قيادة الحرب ضد داعش في المحافظات السنية.
في الايام التي كانت القوات  الامريكية تقاتل وتموت في العراق ضد القاعدة ربما كان المسؤولون الامريكان  اكثر حماسة للمجازفة بالاستعانة ببعض هؤلاء القادة المستقلين.
يقول جوناثان شانزر وهو محلل سابق في شؤون الارهاب مع وزارة الخزانة والان هو نائب رئيس لشؤون البحث في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية "هناك الكثير من القادة العشائريين والاداريين في المحافظات لهم نفوذ. وفي عهد بوش كان ينظر اليهم بجدية"
"اما الان فإن احساسي هو ان ادارة اوباما تنظر اليهم على انهم أناس سوف يجرون امريكا مرة اخرى الى الصراع او تضييع المزيد من اموالنا على قضية ميئوس منها"ويضيف "اتعاطف معهم ولكني اعتقد انهم يحتاجون الى تنظيم داخلي قبل التقدم الى الكونغرس والبيت الابيض"
في نفس الوقت يقول شوكت انه يخطط للعودة الى واشنطن في الخريف على امل ان يكون شاهدا في جلسة كونغرس  او اكثر. وحينها ربما يحظى بفرصة افضل لتحقيق خطته الحربية.
++
من هم القادة العسكريون السابقون من جيش الحكم الوطني الذين يعملون الان بإمرة السي آي أي ومضر شوكت؟
يقول شوكت هنا 
  ان من اتباعه الفريق الركن رعد الحمداني  واللواء ركن نوري الدليمي اللذين يعيشان في الاردن. لو طلب هذان في الراديو مجندين للبى النداء عشرات الالوف.
ينوي مضر ان يعقد مؤتمرا كبيرا في اربيل خلال الشتاء القادم يحضره قادة عسكريون سابقون وشيوخ عشائر. وانه سوف يطلب من ادارة اوباما خلال زيارة قادمة الى واشنطن لارسال مراقب للمؤتمر. ويرغب ان تصادق واشنطن على جيشه من  اجل الحصول على تمويل من السعودية والامارات."دور الامريكان حيوي لا اتخيل ان يحدث اي شيء بدون الامريكان"
يتساءل بولاك "الفكرة جيدة ولكن في حالة اطمأنت الولايات المتحدة ان لوردات الحرب العراقيين الذين يرغبون في التسليح والتمويل والتدريب لديهم القوة اللازمة لهزيمة العدو. في حالة شوكت ليس من الواضح إذا كان القادة العسكريون السابقون وشيوخ العشائر هم حلفاء له فعلا. لو كنت في محل الحكومة الامريكية لقيمت هذا الادعاء. لسألت : هل يملك هذا الرجل قوة فعلا؟ سوف اقول له : هل تريد منا ان نسلح ونمول وندرب رجالك؟ نريد ان نرى هؤلاء الرجال. اعطنا الاسماء." ويقول بولاك ان المسؤولين الامريكان يحتاجون الى معرفة إذا كان هؤلاء السنة الراغبين في المساعدة الامريكية ليسوا وكلاء قوى اقليمية مثل تركيا والاردن والسعودية وحتى ا يران.
 ++

هناك تعليقان (2):

  1. انتي اذا معلوماتج صحيحه ليش متخفيه خايفه من شي ؟

    ردحذف
    الردود
    1. 1- كل معلوماتي عبارة عن تصريحات على لسان اصحابها وكل عملي هو الربط والتحليل. هل قلت مثلا (وصلني من مصدر موثوق به) ؟ كل مالدي موجود على الانترنيت.
      2- مسألة اخفاء شخصيتي الحقيقية فهذا حتى يكون لديكم حافز للبحث عني وفك لغز من اكون.
      3- ولماذا تخفي انت اسمك الحقيقي؟ خايف من شي؟

      حذف