Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

26‏/6‏/2015

تفجيرات الجمعة: من الكويت الى تونس الى باريس

غارعشتار
حدثت صباح هذا اليوم 3 تفجيرات في آسيا وأفريقيا واوربا: على جامع شيعي في الكويت، وعلى فندقين سياحيين في سوسة بتونس، ومصنع غاز في ليون بفرنسا. في الواقعة الاولى تبنت (داعش) العملية، وفي الواقعتين الاخريين ، اشارت الاصابع الى الماركة التجارية (داعش) ..

الكويت
تونس
فرنسا
بتعبير آخر : الهجمات استهدفت : الدين - السياحة - الصناعة.
حتى الآن الضحايا في تونس أكبر بكثير من ضحايا التفجيرين الاخرين، وهي ضربة شديدة للسياحة التيتشكل مصدرا مهما للاقتصاد التونسي.. ولكن كان يمكن ان يكون تفجير فرنسا أفظع لو طال التفجير المصنع نفسه الذي ينتج الغاز. أما بالنسبة للكويت فلا أحد يعرف التداعيات التالية التي ربما تحدث جراء إثارة الفتنة.

هناك 3 تعليقات:

  1. شكرا للقائمين على غار عشتار اما بعد فشي مؤسف ان ينشغل العالمين العربي والاسلامي بالعنف بشتى انواعه بينما العالم ينشغل للبناء والازدهار .

    ردحذف
  2. من 31/12/2013 ولحد اليوم 26/6/2015 كل يوم يطلع علينه ... الاعلام العراقي ويقول ان القوات العراقيةقد قتلو مابين ( 20,30,40,50,100,120 ) داعشي وكمعدل نقول ( 40 ) داعشي *542 يوم =21680 قتيل من الدواعش ... وكل اجهزة الاستخبارات العالمية تقول ان عدد الدواعش لا يتجاوز 25000 مقاتل .... وطيران امريكا والقوات المتحالفه معها في هجماتها تقول قتلنا ما لايقل عن 12000 داعشي ....... زين هذوله الباقين مالين الدنيا بالعراق وسوريا وليبيا ونيجيريا وخراسان ويفجرون بالسعودية واليمن والكويت منين جايين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟. اعتقد ان الجواب سنجده عند فيلسوف العراق ابراهيم الجعفري

    ردحذف
    الردود
    1. السلام عليكم
      صدقت اخي اسماعيل وهذا ما نقوله...كل الاعلام كذب في كذبوهم اي الغرب من يملكه وللاسف العرب ياخذ منه كون حكوماتنا سفله بمعنئ الكلمه...داعش فصيل دوخ العالم الغربي قبل الشرقي ....لكن لديه نهج يحير العاقل ويجعله يشكك به مثلا....لماذا لا يوجه حربه ضد ايران الشر ثم تاليا الغرب ايران خنجر في خاصره العراق والاسلام منذ فتحت في زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وارضاه...الكل يعلم داعش ما هي الا نفس فكر القاعده هل سمعتم يوما تفجير انتحاري في ايران والعجيب يوجد 2 مليون افغاني في ايران وحدود مفتوحه اكثر من الف كيلو متر كيف يعقل ايران حكومتا ان استطاعت ان تطوع القاعده ولا تهاجمها علما ان الشيعه حسب المتعارف عليه هم اعوان الامريكان وهم من اتئ بهم لحكم العراق وتدخلهم في سوريا ولبنان واخرها البحريين واليمن بالله عليكم بلد مثل ايران وانني اعرفها جيدا دول ممن دول العالم المتخلفه جدا وامكانياتها الماديه محدوده لا تصدر سوئ 1ونصف مليون برميل نفط يوميا ولا تملك انهار واراضي زراعيه جيده وقوميات واثنيات متعدده مثل العراق....تدير وتحتوي القاعده وداعش وامريكا والغرب اترك لكم خيالكم بالاجابه

      حذف