Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

15‏/2‏/2015

هل بدأ (صدام الحضارات) في العراق؟

غارعشتار
كل شيء اكتمل.. داعش ومليشيات سنية من ناحية ترعاها تركيا ودول الخليج والأردن وامريكا من ناحية، حشد شيعي يقوده ايرانيون من ناحية، وميليشيا مسيحية يدربها الأكراد وحزب القوات اللبنانية و(من ورائهم فرنسا) وربما واستراليا وامريكا ايضا.
اليكم هذا التقرير من رويترز حول المتطوعين الاوربيين والامريكان في جيش الفدائيين المسيحي (دويخ نوشا).


ترجمة عشتار العراقية
رئيس الملائكة (حسب الديانة المسيحية) القديس ميخائيل (يدوس على الشيطان) موشوم على ظهر جندي امريكي سابق عاد الى العراق مؤخرا لينضم الى المليشيا  المسيحية التي تحارب داعش في ما يراه حربا انجيلية بين الخير والشر.

مازال الجندي بريت (28 سنة) يحمل في جيبه نفس الانجيل الذي كان يحمله عندما خدم في العراق عام 2006 وصورة مريم العذراء مخفية في طياته وقد أشر بالقلم على السطور التي يفضلها اكثر من غيرها.
وجوابا على سؤال حول الفرق بين التجربتين القتاليتين يقول "مختلفتان تماما . هنا انا اقاتل من اجل شعب ومن اجل عقيدة والعدو اكبر كثيرا واشد وحشية"
وقد تدفق الاف الاجانب الى العراق وسوريا في السنتين الماضيتين ومعظمهم للانضمام الى داعش ولكن قليلا من الغربيين ينضمون الان الى المشهد وهم يعبرون عن سخطهم لأن حكوماتهم لا تفعل مايكفي لقتال الاسلاميين المتطرفين او منع معاناة الابرياء.
والميليشيا التي ينضمون اليها اسمها (دويخ نوشا) وتعني الفدائيين باللغة الارامية التي كان المسيح يتحدث بها ومازالت تستخدم من قبل المسيحيين الاشوريين الذين يعتبرون انفسهم سكان العراق الاصليين.
خارطة على حائط مكتب الحزب السياسي الاشوري الذي ترتبط به دويخ نوشا تبين المدن المسيحية في شمال العراق وهي تنتشر حول مدينة الموصل.

معظمها الان تحت سيطرة الدولة الاسلامية التي اجتاحت الموصل في الصيف الماضي واصدرت انذارا للمسيحيين : دفع الجزية او التحول الى الاسلام او الموت بالسيف. وقد هرب معظم السكان.
يقول بريت (هذه بعض المدن الوحيدة في نينوى التي تدق فيها اجراس الكنائس. في كل مدينة اخرى لاصوت للاجراس. وهذا غير مقبول) وعلى مقدمة درعه الواقي العسكري مكتوب بالعربية (ملك نينوى).( ملاحظة عشتارية: الاشارة الى سفر يونان في الكتاب المقدس الاصحاح الثالث، إقرأه هنا) وهو يخفي اسمه الاخير حماية لعائلته وهو الوحيد الذي يشترك في القتال حتى الان. الاخران اللذان وصلا في الاسبوع الماضي ابعدتهما  قوات الامن الكردية  من الصفوف الامامية بسبب احتياجهما الى موافقة رسمية.(من  اي جهة؟)
أما تيم فقد اغلق شركته للبناء في بريطانيا في السنة  الماضية وباع منزله واشترى بطاقتي سفر على الطائرة الى العراق له ولاخر عمره 44 سنة وهو مهندس سوفتوير امريكي التقاه عبر الانترنيت. التقى الاثنان في مطار دبي وطارا الى مدينة السليمانية الكردية واستقلا سيارة اجرة  الى دهوك حيث وصلا في الاسبوع الماضي.
يقول تيم (38 سنة) "انا هنا لاحدث فرقا وآمل ان اتمكن من ايقاف بعض الفظائع. انا مجرد شخص عادي من انجلترة " .
اما سكوت مهندس السوفتوير الامريكي فقد خدم في الجيش في التسعينيات ومؤخرا كان يقضي معظم وقته امام شاشة كومبيوتر في نورث كارولينا.
وقد شدته صور مقاتلي الدولة الاسلامية الذين يطاردون الاقلية اليزيدية في العراق كما تسمر امام المعركة في المدينة السورية الحدودية كوباني التي كانت هدف حملة لا هوادة لها من قبل الجهاديين الذين صدتهم وحدة الحماية الكردية المسلحة تسليحا خفيفا بدعم من الضربات الجوية الامريكية.
كان سكوت يخطط للانضمام الى وحدة الحماية الكردية التي تدفق اليها متطوعون اجانب ولكنه غير رأيه قبل اربعة ايام من السفر الى الشرق الاوسط بعد زيادة شكوكه عن علاقة وحدة الحماية الكردية بحزب العمال الكردستاني التركي. وقد خشي هو والمتطوعون الاخرون الا تسمح لهم الولايات المتحدة بالعودة  اليها بسبب ادراجها حزب العمال الكردستاني على قائمة المنظمات الارهابية. كما انهم كانوا ينفرون من الايديولوجية  اليسارية التي تعتنقها المنظمة.
والمرأة الاجنبية الوحيدة في دويخ نوشا قالت انها استمدت الالهام من نساء وحدة الحماية الكردية ولكنها ترتبط اكثر بالقيم التقليدية  للمليشيا المسيحية.
وتقول ان الاسلام الراديكالي كان وراء  الكثير من الصراعات وينبغي احتواؤه.
وكل المتطوعين يقولون انهم مستعدون للبقاء في العراق الى مالانهاية.
يقول بريت ردا على سؤال حول احتمال اصابته وقتله "كل انسان يموت . احد الأسطر التي احبها في الانجيل تقول "كن مخلصا حتى الموت وسوف امنحك تاج الحياة"
المصدر
++
موضوع ذو صلة: فرض صدام الحضارات بالتدليس والارهاب
موضوع ذو صلة (في العراق: اعطني سلاحا واطلقني في الغابة)

موضوع ذو صلة : العلاقة بين كل هؤلاء  احزاب اشورية - اسرائيل - سمير جعجع - فرنسا

هناك 10 تعليقات:

  1. شكرا لمن وضع رابط المقال واوصلنا الى هذا الغار....سيدة عشتار انا من المتابعين لك منذ ايام كتابات قبل عشر سنوات وافتقدتك فعلا....هذا غار لا يصل الى الكثيرين ولو فعّلت صفحتك على الفيسبوك لوصت افكارك الى اكثر المتلقين مما هم في هذا الغار...تحية لك وساتابع نتاجك في الفيسبوك Imad Kadhum

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لاهتمامك ومرحبا بك في الغار.

      حذف
  2. فارس النور16 فبراير 2015 3:28 م

    السؤال الذي يدور في رأسي منذ فتره : مالذي يجعل هؤلاء يتركون بلدانهم ويأتون الى العراق؟
    عقيده؟ سر؟ غسيل دماغ؟ حظ العراق المصخم؟
    لا استطيع تصديق ان يهاجر احدهم من بلده لأجل المسيح او محمد.

    ردحذف
    الردود
    1. يبدو انك غادرت سن أول الشباب. لاحظ ان المتطوعين ينقسمون الى قسمين:
      1- الشباب المتحمس الباحث عن مغامرة والتميز والشهرة والدور في الحياة.
      2- من تجاوز الاربعين عادة يكون فاشلا في حياته العملية او العاطفية ويبحث عن فرصة للاثراء والتربح وربما مغامرة عاطفية هنا وهناك.

      حذف
    2. وجيفارا كان من النوع الاول ولا الثاني

      حذف
    3. جيفارا ياسيدي كان ثائرا سياسيا ولم يكن يتحرك باسم الرب او باسم الانبياء او باسم اي دين. من يعتبر نفسه وكيلا عن الله يحيي ويميت هو بالتأكيد ارهابي لأنه ينتحل صفة الالوهية . وأنا كنت اتحدث عن هذا النوع.

      حذف
  3. هناك فئة أخرى من "المجاهدين" المتطوعين هي الأخطر على الإطلاق تتمثل في أولئك البسطاء بل و المختلين عقليا الذين الذين غرر بهم شيوخ الدجل و غرسوا الأوهام و المفاهيم الزائفة عن الشهادة في عقولهم. هؤلاء "المتطوعين" و أغلبهم شباب يعتقدون بكل صدق انهم سيذهبون مباشرة الى الجنة و يخلدون فيها لينعموا بحور العين و أنهار اللبن و الخمر "الذي لا يسكر"... هم الذين يقومون بما يسمى بـ"العمليات الإستشهادية" بتفجير انفسهم في الأماكن العامة و يقتلون المارة بصورة عشوائية... علما بأنه لا يوجد في الإسلام ما يسمى زورا بـ"العمليات الإستشهادية"...
    هناك عشرات الأشرطة على الإنترنيت مثل هذه :
    https://www.youtube.com/watch?v=R6GFbhJoY8k

    ردحذف
    الردود
    1. 1- هؤلاء يندرجون في الفئة الاولى (الباحثين عن التميز والمغامرة)
      2- اكثر العمليات (الاستشهادية) تتم في الواقع بالتفجير عن البعد، ولأنه ليس هناك تحقيقات فعلية ومن صالح الحكومات الصاق الاتهامات بالقاعدة على اساس ان لديها (بصمة) هي (الانتحاريين) فإننا نسمع من اول صوت الانفجار ان المتسبب هو انتحاري.

      حذف
  4. سيدة عشتار ر
    انا من المتابعين لقراءة ماتكتبين ومن المعجبين بالتحليلات العلمية والسياسية لماتكتبين
    ولكنك بخيلة في نشر كتاباتك عبر النسخ واللصق
    ان كتاباتك تنور الغافلين والنائمين من ابناء شعبنا
    افكارك وكتاباتك ممبزة لذا اجعلي مساحة القراء اكبر وشكرا

    ردحذف
    الردود
    1. أخي اسماعيل .ز انا تعبت من الذين يستسهلون النسخ واللصق وسرقة مجهود الغير دون الاشارة الى المصدر. ماعيب أن يقوم الراغب في نقل الموضوع واعادة نشره من وضع الرابط فقط؟

      حذف