Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

16‏/1‏/2015

جديرة بالقراءة: موقع داعش في حرب الغاز ومسارات أنابيبه

غارعشتار

هذه مقالة جديرة بالقراءة لأنها تلخص بشكل مفهوم مايجري في منطقتنا. الكاتب كردي سوري هو د. آزاد أحمد علي ويبدو انه يحمل نفس افكار غار عشتار من ان النفط والغاز هما المحرك لكل الاحداث التاريخية الجارية قديما وحديثا، وقد طالما قلنا هنا انك من اجل ان تعرف الحرب الامريكية القادمة اتبع انبوب النفط، والان علينا ان نتبع انبوب الغاز. وقلنا أن أمريكا ترسل (مجاهدي) القاعدة الى المناطق الغنية بالطاقة قبل ان ترسل جيوشها (لمحاربة القاعدة) والآن داعش تقوم بالمهمة، والعالم الطامع بالغاز يتحالف لقتال داعش،  وداعش أشرس لأن العصر القادم هو عصر الغاز. المقالة تفسر بشكل مبسط وشيق موقع داعش وقطر وروسيا وايران وسوريا والعراق من أنبوبي غاز متنافسين مطلوب مدهما عبر المنطقة الى اوربا. يستعرض الكاتب سبب القضاء على الامبراطورية العثمانية وسبب رسم خرائط الدول العربية آنذاك: كان النفط هو المحرك. والآن يعاد رسم المناطق بسبب الغاز.
المقالة بشكل بي دي إف هنا

هناك 3 تعليقات:

  1. دراسة تستحق الاشادة، لكن هناك ما يجب التوقف عنده واغفلته الدراسة، يتعلق بموقف الولايات المتحدة الامريكية، وكأنها ليست معنية بالموضوع. النقطة الثانية ان كان الموضوع يخص التجارة والمال لكان مرّ الا ان كان هناك طرف لايريده ان يمر. لاحظ ان خطط الانبوب الايراني كانت بعد الانبوب القطري. ونقطة اخيرة الخليج العربي وليس الفارسي .. مع الاحترام

    ردحذف
    الردود
    1. كما انه لم يذكر الدور الكردي في الموضوع ولم يوضح تماما دور داعش كأداة في الحرب على الغاز. ولكن يا اخي المتابع لايمكن ان تتطابق اية دراسة حول موضوع ما بكل ما نراه ونعتقده ونفكر به ولكن بشكل عام وجدت مثلك ان الدراسة تستحق القراءة والاشادة ايضا.

      حذف
  2. بعيدا عن خط الغاز كيف يمكن لدولة الكرد ان تتنفس مستقبلا وهي محاطه بالعمالقه
    اذا كانت دول مثل ايران وروسيا وتركيا تتصارع هل نقول انها ولدت ميته أصلا؟

    ردحذف