Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

30‏/1‏/2015

لعبة ساجدة الريشاوي

غارعشتار
تبدو الحكاية غير قابلة للتصديق من أول وهلة، ومليئة بالثغرات والتضارب في السرد وسخافة الإداء. فكرة القصة هي أنه من 10 سنوات اعتقل الأردنيون واحدة عراقية (من عائلة أبو ريشة الذين  اشتهر منهم  اثنان بالتحول من بزنس قطع الطرق الى العمالة للأمريكان) بتهمة المشاركة في تفجير 3 فنادق في العاصمة الأردنية. كانت السيدة من البلاهة بحيث غيرت قصتها اكثر من مرة، واعترفت انها فشلت في تفجير حزامها الناسف، وقد حكمت عليها محكمة اردنية بالاعدام ولكن لم ينفذ الحكم من عشر سنوات، وربما ارادها الله (او مخابرات عربية تكاد تقول خذوني) لتعيش ليوم داعشي مثل هذا.


وتمضي القصة ليحدث انه منذ اسابيع وقع طياراردني (ضمن الحرب الكارتونية ضد الإرهاب) بطيارته في سوريا فاعتقله الدواعش. وتضاربت الانباء حول سقوط او اسقاط طائرته بخلل فني أم داعشي؟ لا أحد  يعرف، ولكن المهم أن الطيار معاذ الكساسبة بحوزة الدواعش. وتقوم قائمة قبيلة الكساسبة الاردنية والمتعاطفين من الشعب الأردني رافعين شعارات "اشودانا هناك؟ ومالنا ومال الارهاب؟ داعش لا تهدد الاردن". وأخيرا يوجه والد المخطوف رسالة استرحام تبدأ بالكلمات التالية (اخواننا في الدولة الإسلامية...).
الطيار الاردني غير مصاب بأي أذى بيد دواعش سوريا
ويشاء مؤلف القصة أن داعش تأسر اثنين من اليابانيين (من الصحفيين كما يقال).
ثم يشاء القدر أن رئيس وزراء اليابان المدعو شنزو آبي يزور الأردن ونسمع عن قوة العلاقات الاقتصادية والامنية والسياسية والأخوية بما يشيب له الولدان، وتنتهي الزيارة بتبرعات يابانية للأردن. كان هذا في 19 كانون الثاني 2015.
في نفس اليوم تسرب (داعش) رسالة على الانترنيت تطالب فيها بفدية (بقدر تبرعات اليابان) مقابل الابقاء على حياة اليابانيين.
طبعا اليابان لا تستجب لأنها لا تفاوض الإرهاب.. ولهذا تقوم داعش في يوم 25 كانون الثاني، بقتل أحد اليابانيين، وتنشر صورة عبارة عن ضبابة (خشية خدش مشاعرنا) وعلينا نحن قطيع المتلقين رقيقي المشاعر ان نفهم أن هذا هو القتيل. وتصادق البنتاغون وامريكا على (صحة) الصورة !!!
ويقول الرهينة الياباني الحي في هذا الفيديو أن اليابان لم تأخذ تهديد داعش مأخذ الجد، وأن حياته هو الان  على المحك، والمطلوب مقابل الإبقاء عليه ليس دفع فدية وإنما اطلاق سراح ساجدة الريشاوي !!اشجاب ساجدة على الياباني؟؟ كان هذا هو التساؤل المشروع الذي  يصعد الى رأس أي واحد منا قد يكون جالسا على المقهى يدخن أحدث تبغ داعشي مستورد، في أمسية شتائية شديدة البرودة. وطبعا كان هذا هو السؤال الذي داخ به الشعب الأردني: ولماذا لا نبادل ساجدة بطيارنا معاذ الكساسبة؟؟
لماذا مثلا لم يطالب الدواعش بإطلاق بعضا من قادتهم (إذا جاز التعبير) في سجون العراق مقابل الياباني؟ العراق المحتل ايضا حليف في مقاتلة داعش!! لماذا هذا الربط بين اليابان والأردن؟؟
وهنا لم تستطع داعش السكوت على زعل الشعب الأردني فأرادت تطييب خواطره برسالة أخرى، بعدها بيومين في 27 كانون  الثاني، قالت فيها مامعناه (اوكي .. ساجدة مقابل الياباني والطيار الأردني)  وأقول لكم أنا عشتار شخصيا لا مانع لدي من هذا، فهو يعني أن المرأة لدى الدواعش تساوي رجلين!! مع أن بعض رجال الدين يقولون أن دية المرأة نصف دية الرجل.
بعدها بيومين أيضا في 29 كانون الثاني ، صدرت من داعش رسالة اخرى تقول شيئا آخر: إمهال الأردن حتى مساء الخميس، 29   كانون الثاني الجاري، لتسليم ساجدة الريشاوي مقابل الرهينة الياباني، وإلا فسيتم قتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة فورا !!
++
الآن هذا هو ما نجده أمامنا، رسائل متنوعة كل منها يتحدث بشيء مختلف،  يعني بالضرورة أن مرسلي تلك البيانات والافلام والصور هم جهات مختلفة قد لايكون لأحدها علاقة بالآخر. الكل يلعب لعبته.. ربما عشيرة ساجدة يريدون اطلاق سراحها ويحددون الحدود التركية لتسلمها، وبعدها مع السلامة. ربما المصدر جهات لا تريد تقارب اليابان والأردن، ربما جهات تريد احراج الأردن،  ومن ناحية اخرى ربما الأردن يريد ابتزاز اليابان بالمزيد من التبرعات، أو يريد جمع الشعب من حوله بزعم تهديد داعش له، ربما الطيار الاردني لم يسقط ولم يؤسر اصلا ، وكل ما نشاهده ونسمعه افلام وبيانات صادرة عن ستوديو ومحترفي صناعة دجل. كل شيء وارد والاحتمالات كثيرة ، وقد ذكرت بعضها عند الحديث عن بلاكووتر وساجدة الريشاوي والملك في هذا الرابط (وفيه اسرار خطيرة قد تورط علاوي ايضا في الموضوع).
والسؤال قائم : ما الذي يجمع بين هؤلاء الثلاثة؟

هناك 10 تعليقات:

  1. الجمع بينهم ليس صعبا، وكثير ما كانت منظمات تختطف من جنسية وتطالب اطلاق سراح اخرين من جنسية اخرى .. كل ذلك ليس مشكلة . المشكلة في تفاصيل الحدث الاكبر ما يسمى الحرب على الارهاب اما البقية فهي تفاصيل مسرحية ..

    ردحذف
  2. أولا داعش كما تسمينها لم تقايض حكومة المزبلة المجوسية لأنها لا تعتبرها إلا عصابة كما إن الأردني ثمين عند أهله مو عند المجوس و أصلا ماكو إنسان له قيمه لدى المزبلة حتى لو ولدهم
    ثانيا حكومة القزم ابن الإنكليزية هو من تطوع لدى اليابان منذ البداية جاء وفد ياباني للأردن قبل إعلان المقايضة
    ثالثا الطيار لن يطلق سراحه بالسيدة الريشاوي بل سيتم تأجيل البت في أمره سيطلق الياباني فقط
    لماذا لأن الأردني أكثر قيمة و ثمنه يجب أن يكون بحجمه
    جزء من قيمته يتمثل في الضغط الشعبي على حكومة الانكليزي و زعزعة الثقة بها و التأليب ضدها
    نستطيع السؤال عما يفرق بين الثلاثة ؟؟!!!!

    ردحذف
  3. الطيار لم يصب بأذى لأنه هبط بالمظلة !

    ردحذف
    الردود
    1. اخي غير معرف. يبدو انك لم تشترك في حروب ولم تهبط بمظلة بعد اصابة طيارتك. الهبوط بالمظلة في ساحة حرب ليس مثل الهبوط في ألعاب الهواة حيث الساحات مكشوفة ومهيئة وارتفاع الطائرة بحدود معينة، في الحرب لا تعرف اين تهبط . ربما على شجرة او فوق جبل او في وكر العدو، أو في بحر الخ لأنك لا تعرف متى تسقط طائرتك، ودائما يصاحب مثل هذا الهبوط اضرار جسدية طفيفة او جسيمة حسب مكان الهبوط وظروف الارض والعدو.

      حذف
    2. وللعلم ايضا، انزال جنود المظلات في ميدان القتال كجزء من الخطة الحربية لدولة ما، لايكون اعتباطا وانما يتم اختيار المكان قريبا من ارض المعركة ولكن بعيدا عن الخطر ويجري ذلك بمتعاونين (جواسيس) يعينون الاحداثيات على الارض، ولهذا يكون الانزال آمنا بقدر الإمكان، وهذا ايضا يختلف عن هبوط طيار بعد اسقاط طائرته حيث لا يعلم مكان او وقت اسقاط الطائرة ودائما يحدث ذلك على حين غرة لهذا تزداد احتمالات الاصابات في هذه الحالة.

      حذف
  4. شو شو كل هالاحتمالات ؟؟؟ طيب ما حاصل شي منها الحاصل أن الطائرة سقطت أو أسقطت ( و هو قليل الخبرة عمره 27) في أرض منبسطة سهلية حيث محافظة الرقة و لحسن الحظ عدوه ينتشر فيها و لم ترسل إحداثياته بالسرعة المطلوبة و بعيد كل البعد عن أرض آمان
    العدو في التحالف كان مستهتر بعدوه و امكانياته في الجو كما هو ااحال طوال عشرين سنة مضت بل يشارك في هذه الطلعات أبناء ملوك العربان فهي بالنسبة لهم رحلة متعة من جهة وساعات طيران تحسب لهم من جهة
    و بالأول و الآخر هو طيار عربي من ولاد الخايبة خريج جيش بدائي حيث لا تدريب ولا تخريج كما هو الحال مع الجيوش المتقدمة

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزي غير معرف .. في هذه المدونة التي يشارك القراء صاحبتها بالتأمل والتحليل، ارجو الا تكون التعقيبات نابعة عن وجهات نظر متسرعة ومستسهلة.. هل تعتقتد مثلا ان طائرات (الجيوش المتقدمة) لاتسقط؟ هل احسب لك كم طائرة امريكية اسقطت فوق ارض العراق وفي فيتنام وحتى في الصومال؟ وفي حروبهم الاخرى؟

      حذف
  5. لا طبعا تسقط لكن ردي على تساؤلاتك .... هل من المعقول ؟ ولماذا؟ وكيف؟ ..... و افتراضك أن كل الفرضيات يجب أن تتم !!!
    قبل قليل قرأت تغريده لا أظن صحة خبرها
    https://twitter.com/abdollah781/status/561470191033270273

    ردحذف
  6. فارس النور31 يناير 2015 6:41 م

    اختي عشتار حتى لو كان ماتقوم به داعش لعبه
    من قتل جنرالات ايران والبيشمركه غيرهم؟
    اعطونا البديل وان كان لايوجد بديل اذن داعش افضل السيئين.

    ردحذف