Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

27‏/12‏/2014

الفضائيون .. عجل الله فرجهم

غارعشتار
هذه مقالة عجيبة تشد الانتباه الى ماغاب عنا: الإمام الفضائي!! نقرأها أولا ثم لديّ تعليق يتيم.
بقلم: عبد الرزاق الحكيم
كلف السيد حيدر العبادي مستشاره النزيه الدكتور مظهر محمد صالح بالكشف عن الفضائيين لدى كبار المسئولين ، وأوصاه بالبدء بأعضاء حزب الدعوة من البرلمانيين ، على ان يكون التحقيق سريا حفاظا على ماء الوجه ، ويمنح من يعترف اعترافا كاملا الحصانة وعدم الملاحقة قضائيا ، حسب قاعدة عفا الله عما سلف . فأخذ المستشار الامر بكل جدية على عادته وحدد بعض الاسماء كالسيد( ابن رسول الله ) عضو مجلس النواب ، وبدأ بجولة سريعة على المصارف الحكومية والاهلية...
بقية المقالة هنا
والشكر للدكتور عماد خدوري لتنبيهي الى هذه المقالة.
++
التعليق: حسب مافهمته من  المقالة أن هناك حقوقا (بشكل خمس الاموال والأملاك) تؤدى الى الإمام الغائب. والسؤال الذي يتبادر الى الذهن هو : لماذا إذن هذه الضجة عن رواتب وحقوق الفضائيين (القوات الوهمية في الجيش والشرطة التي لم يرها أحد)؟ أليس من الممكن أن هؤلاء هم جنود الإمام الغائب؟ يرونكم ولا ترونهم؟ أليس من  الممكن أنهم نزلوا السرداب وغابوا؟؟ وسيظهرون في يوم ما قريب أو بعيد؟؟ هل تريدون أن تبخسوا جنود الإمام حقوقهم حتى ساعة الفرج؟ وهكذا أرجو ان يكون هذا التوضيح قد كشف غموض الفضائيين (وإن كان وصف - السردابيين - اكثر دقة)  وأن تكفوا عن الحديث عن فساد لاسمح الله، فهذا العراق بلد المعجزات والكرامات والسراديب، وكل المطلوب الآن من كل عراقي أن يدعو في يقظته ومنامه للفضائيين أن يعجل الله فرجهم.

هناك تعليقان (2):

  1. هناك مقالة للسيد نبيل ابراهيم بعنوان مخطط الشعاع الازرق يعني بالموضوع نفسه وفيه المزيد من التفاصيل والمعلومات الهامة
    وفي التفاصيل هناك لكل امة مهدي منتظر سياتي من الفضاء ليكلم امته بلغتها وما تفهم وهو مشروع تعمل على انجازه اجهزة الاستخبارات الامريكية للسيطرة المطلقة على البشرية جمعاء من خلال شبكات الانترنت والتواصل الاجتماعي

    ردحذف
  2. فارس النور29 ديسمبر 2014 8:08 م

    ست عشتار ارجوا ان تتناولي موضوع انخفاض اسعار النفط واثارها على العالم
    لاني اعتقد ان الانخفاض هذا مقصود من امريكا ودويلات الخليج للاطاحه بروسيا وإيران
    كما فعلوها مع العراق بعد حرب ايران.

    ردحذف