Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

14‏/9‏/2014

منسق الحرب على داعش: جنرال الغزل بعد منتصف الليل

غارعشتار
الجنرال جون ألين
اختار اوباما الجنرال المتقاعد جون ألين لتنسيق العمليات بين الدول المتحالفة ضد داعش . ألين عمل في العراق - الانبار من 2006-2008 في تنظيم الصحوات العشائرية ضد القاعدة. انتقل ليخدم سنتين نائبا عن قائد القيادة الامريكية المركزية التي تشرف على القوات العسكرية والعمليات في الشرق الاوسط وشمال افريقيا واسيا الوسطى.
ثم اصبح القائد الاعلى في افغانستان من 2011 الى 2013 حيث عمل على الإشراف على قوات الحلفاء في الميدان هناك.
تقاعد بسبب فضيحة البريد الألكتروني.

وكان جنرال المارينز جون الين صاحب اطول خدمة قائدا لقوات الناتو في افغانستان ، قد طلب من  الرئيس اوباما في شباط 2013 قبول تقاعده من الجيش لأن زوجته (كاثي) مريضة مرضا شديدا وتحتاجه للعناية بها. وكان قد تم ترشيحه قائدا أعلى للناتو في  أوربا. ولكن حقيقة طلب التقاعد كان بسبب فضيحة رسائل البريد الألكتروني.
والحكاية هي أن الين وعمره في حينه 59 سنة كان قد تبادل رسائل غزلية  مع جيل كيلي 37 سنة في معسكر تامبا وهي نفسها اثارت   فضيحة السنة الماضية ادت الى استقالة جنرال اخر هو ديفد بترايوس كمدير للسي آي أي. (الغريب أن بترايوس وألين عملا معا في القيادة المركزية وفي العراق 2007 -2008).
وقد وصف أصدقاء الين التحقيق بأنه مبالغ به مؤكدين ان كيلي المتزوجة من الدكتور سكوت كيلي 46 سنة كانت تسعى في رسائلها لتملق عدة جنرالات خدموا في مقر القيادة المركزية الامريكية اثناء عملها في قاعدة ماكديل الجوية في تامبا.
وتم اكتشاف الرسائل بين ألين وكيلي، خلال تحقيق الاف بي آي في متابعة البريد الوارد الى كيلي. بعد اكتشاف العلاقة بين بترايوس وبولا برودويل كاتبة سيرته (والتي ادت الى استقالته من السي آي أي) من خلال الرسائل ارسلتها  بولا الى كيلي.
وقال ألين ان زوجته تأثرت بالاحداث.
وفي مقابلة في وقت مبكر من هذا العام (2013) مع نيو ريبابلك سئلت كيلي ماهي الرسالة التي تعتبرها  الاكثر حرجا لها من بين رسائل الين؟ اجابت :"لا تفهمني خطأ ولكن بعض تلك الرسائل كانت غزلية . أقصد انه لم تكن بيننا علاقة ولكني اعتقد انه في الساعة الثانية فجرا حيث اعتاد أن يكتب اليّ، كانت بعض رسائله غزلية"- المصدر
++
خوش اختيار .. ميزته الأساسية علاقته بالعشائر في العراق وعلاقته بالنسوان. خلطة فورية قوية للتنسيق بين العمائم والعگل والدشاديش.
وعلى هامش الموضوع، يمكن تخمين أن الأمريكان معتادون على استبعاد قادتهم المدنيين او العسكريين بفضائح نسائية. وربما تكون الست جيل كيلي التي تعمل في قاعدة عسكرية مسلطة على جنرالات القيادة المركزية لإحالتهم على التقاعد.

هناك 3 تعليقات:

  1. يبدو ان اخطر الضربات الامريكية تتم في الغالب في عهد الحزب الديمقراطي الامريكي الذي يبدو انه يميل الى السلام ولا ينهج طريق الحرب كما يصرح قادته تما كما يفعل حزب العمل الصهيوني في الاراضي المحتلة ظاهره السلام وباطنه فيه العذاب والدمار
    والان يتحفنا اوباما بانه جاء ليبعد شبح الحرب عن الامريكان ويتبنى نهج حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية في الداخل الامريكي وهو يقوم باخطر حرب على الامة منذ ما يزيد على القرن ويحشد لها حلفا مبني على مصالح عليا مشتركة لتقسيم ما قسمته بريطانيا العجوزفي القرن الماضي

    ردحذف
    الردود
    1. مرحبا أخي أبا ذر .. الحروب الامريكية كانت ا كثر في عهد الديمقراطيين الذين اشعلوا على مر التاريخ الامريكية 16 حربا في حين ان الجمهوريين كانوا وراء 10 حروب.

      حذف
  2. اعتذر عن انقطاعي لاسباب شخصية عن متابعة ما يدور في الغار الجميل ولسيدة الغار كل التحية ولاصدقائي القراء جميعا دوام الصحة والسعادة

    ردحذف