Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

1‏/9‏/2014

تمثال القهوجي المجهول: محمد مهدي الجواهري سابقا

غارعشتار
في غمار الاحتفاء بالشاعر الكبير الجواهري، أقيم له تمثال حوله فيه عملاء الاحتلال عديمو الموهبة والخيال والإحساس الى قهوجي وجايجي. أعرف أن هذا الموضوع قديم وقد أثير منذ بضعة أشهر، ولكن مناسبته قيام صحيفة (القدس العربي) بتذكيرنا مؤخرا بقصة النصب والتماثيل في بغداد قبل وبعد الاحتلال، وذكرت كمثال على هزالة تماثيل مابعد الاحتلال مقارنة بعظمة ماقبله، تمثال الجواهري. وبما أني لم اكتب عنه في حينها، فقد انتهزت الفرصة.




كما ترون .. الجواهري واقف او قاعد وسط هذه التفاصيل (صخور ملونة وحوضي مياه ودلال قهوة وفناجين قهوة (مصفطة) امامه وبيده سبحة) ويبدو قزما وسط الدلال الكبيرة والتي تغطي على نصف الجسد الشاحب. تصوروا أن تكون دلال القهوة اطول منه وبألوان قوية تطغى عليه.  الفناجين مرتبة بشكل لا نراه الا في الجايخانات أو المضايف، ولكن لكل هذا تفسير وفلسفة لدى النحات. اقرأوا:
وقال النحات مجيد الصباغ الذي صنع نصب الجواهري في حديثه للجزيرة نت، إن النصب عبارة عن صورة جميلة للعراق من الشمال إلى الجنوب، واستوحى فكرته من الأصالة العراقية التي أنجبت العديد من الرموز من شعراء وأدباء وشيوخ.
وأضاف أن النصب يحتوي على ثمانية رموز، حيث تمثل الدلال عشائر العراق المتماسكة والتي تنبذ الطائفية وتقسيم العراق، واستطاعت تولي شؤون البلد خلال غياب القانون في بداية الاحتلال الأميركي عام 2003، وأن غطاء الدلة يمثل دور المرأة بنحت تجريدي. وأوضح أن مصب الدلال يرمز إلى نخيل العراق، بينما الطير الحر يرمز للحرية والسنبلة إلى الخير والعطاء، مؤكداً أن الشلال يمثل إقليم كردستان ويوحي بالجبال والأنهار. 
أهااااا.. الدلال رمز لعشائر العراق المتماسكة التي تنبذ الطائفية وتقسيم العراق التي تولت شؤون البلد في بداية الاحتلال .. ومادخل هذا بالجواهري؟ هل كان شاعر العشائر؟ ومادخله بالاحتلال وقد رحل عن عالمنا قبله بسنوات؟ هل اشتغل (معزب) في مضيف أبو اللي خلف النحات؟
وغطاء الدلة رمز المرأة .. وبما أن الدلة رمز القهوة والمزاج، فالمرأة مزاج ايضا؟ أم ماذا؟ لم أفهم  الرمزية هنا.. الدلة جماد، تحوي شيئا يقدم للضيوف .. هل هذا دور المرأة؟ هل توزع على الضيوف مثل القهوة؟  ثم هل كان الجواهري شاعر المرأة؟ حتى تحيطه اربع دلات ؟
وكيف أن مصب الدلال يرمز الى نخيل العراق؟ وماعلاقة الطير الحر والسنبلة والشلال وكردستان الخ .. 
أقول لكم هل سمعتم مقولة (علج المخبل ترس حلكه)؟ وكأني بالنحات لم يصدق ان يسند اليه عمل نصب لشخصية عراقية (بما فيه من مقاولات وعمولات وخاطرانات واكراميات ودولارات) فحاول ان يضع فيه كل شيء: العشائر والمرأة وكوردستان والطيور والنخيل والمياه والشلالات والسنبلة ودلال القهوة والفناجين التسعة ( ولا ادري دلالة الرقم، هل يرمز الى شعوب العراق او الائمة الاثنى عشر ناقصا 3؟) في حين أن أي نحات في العالم حين ينحت شخصية ما، فإنه يبرزها على ماعداها ولا يضع الى جانبها إلا مايتميز به صاحب التمثال كأن يضعه على فرس إذا كان فارسا، أو يضع بين يديه بندقية إذا كان قائدا عسكريا، أو كتابا إذا كان أديبا وهكذا.. ولكن لا أحد يضع رموز البلاد كلها ولا احد يقزم الشخص المكرم بالتمثال فلا هو واقف بمهابة ولا هو جالس بكامل جسمه، وانما ان يختفي نصفه الاسفل تحت الحصى الملون والفناجين والدلال، فهذا أمر عجيب. وأنا على يقين من أنه لو مر على النصب شخص لايعرف الجواهري كأن يكون أجنبيا أو طفلا أو قادما من المستقبل، لكان أول خاطر له هو أن هذا تمثال القهوجي المجهول.
بس هناك شيء ناقص مع كل هذه القهوة والدلال وهذه الفناجين .. كان ينبغي نحت مندر  على الصخور الملونة لتقعد عليه الحجية أم مهاوش قارئة الفنجان، حتى تكتمل سبحة العراق.

هناك 7 تعليقات:

  1. تعليق ;; كلشي بحسابه بين الفناجيين والدللال والنخلات واتمثال شكد الحساب والزرق ورق يطلع جم مليون نحات سسوك مريدي مع احترامي للناس الطيبين

    ردحذف
  2. همزين جواد سليم و محمد غني حكمت ماتوا الله يرحمهم جان طك عدهم بنجر بالدماغ

    اقترح تمثال عن الملالي والمعممين والشيوخ وبجانبهم تايرات وركعه حاره وبارده بنفس حجم الدله والفناجين.

    ردحذف
    الردود
    1. ليش ماتعرف يا فارس أن النجف اقامت متحفا لأصنام الملالي والمعممين؟ حتى شوف في هذا الرابط؟
      أصنام النجف

      حذف
  3. طلعت الراشدي1 سبتمبر، 2014 1:45 م

    يقال ان لكل زمن دولة ورجال ،،،وهذا الزمن هذه دولته وهذه رجالاته هههههه شي لايگ على شي

    ردحذف
  4. ست عشتار ..لا تلومي النحات فهو وليدة المجتمع العراقي.. مجتمعنا ذو الغالبية الجاهلة..ماذا نتوقع من عالم مزقته الحروب بمختلف انواعها..

    ردحذف
  5. عشتارتنا...تره التمثال كلش معبر...شوفي مثلا التمثال النصفي و بغض النظر عن أن النحات حوسم جزء من مبلغ صنع التمثال فلم يتبق غير ما يكفي لعمل النصف الاعلى " قابل لعد يسوي الجزء الاسفل " فان وضع التمثال يعبر عن حالة المواطن العراقي المسكين الذي يغوص في أوحال حجي عبعوب و قذارات سياسات حكومة الحظيرة الخضراء كل يوم..أما الدلال فاما هي رمز القهوة التي تسكب في الفواتح الكثيرة في زمننا الحالي أو أنها رمز الكهاوي التي أصبح يرتادها العاطلون عن العمل و يتداولون فيها آخر أخبار الدومنه في العالم الغربي أما ما اعتقدتيه فناجين فهي عبارة عن سنادين فارغة بلا زرع رمز الجفاف و قلة المياه أما الحجر الملون فأعتقد و الله أعلم أنها رمز لجكليت السيد...طلعت و لا سلفادور دالي الدركزلي...مو بالله

    ردحذف
    الردود
    1. والله يبين كلامك صح .. افكارك دائما خلاقة. النحات حوسم حوسمة حاسمة.. يعني ماكان يمكن يخلي الرجال كاعد كاشخ وحاط رجل على رجل وهو حافي ، مثلا، ويحوسم القندرة بس، لا .. من طمعه النحات حوسم الرجلين كلها من جذورها.

      حذف