Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

30‏/9‏/2014

ساعة المهدي: الرايات السود القادمة من خراسان -5

غارعشتار
الحلقة الرابعة
أعتذر عن تقصيري: فرغم أني  اكرس وقتي كله للبحث في جيوب العم جوجل، ولكني لم اكتشف إلا اليوم أن هناك موقعا خاصا على الانترنيت لمراقبة ظهورالمهدي (من ضمن مواقع مكافحة الارهاب) والموقع اسمه MahdiWatch وأهداف الموقع مذكورة في مقدمة كتبها صاحب الموقع يقول فيها:
 المهدي حسب الاحاديث الاسلامية سوف يأتي قبل نهاية الزمان ليحول العالم كله الى الاسلام. على مدى 1400 سنة مضت ظهر العديد من مدعي المهدية في الدوائر الشيعية والسنية. وكان  اشهرهم في 1979 هجيمان العتيبي الذي استولى على الكعبة في السعودية ومؤخرا هناك الحركات المهدوية في العراق، وتتجلى قضية المهدي في الدعاء الشيعي (عجل الله فرجه) وفي العالم السني ظن البعض ان اسامة بن لادن قد يكون المهدي. الان في 2014 تشتد المهدوية في سوريا حيث تزعم جبهة النصرة انها تقاتل من اجل تمهيد الطريق لظهوره وفي (خلافة الدولة الاسلامية ) في سوريا والعراق حيث تحث قيادتها على الملحمة الكبرى القادمة مع الغرب في دابق - سوريا. سوف يتتبع هذا الموقع الحركات المهدوية والبروباغندا والمعتقدات  الخاصة بها لدى السنة والشيعة . . لمزيد من المعلومات انظر كتابي (أقدس الحروب: المهديون الاسلاميون و جهادهم واسامة بن لادن).

صاحب الموقع أسمه تيموثي فورنيش Timothy Furnish ويحمل شهادة دكتوراه في التاريخ الاسلامي (تخصص المهدوية والاعتقاد الاسلامي بالحياة الاخرى، وتنظيمات الجهاد) كما يحمل ماجستير في تاريخ الكنيسة، ويوصف بأنه (مسيحي محافظ)
وانظر مهامه وخبراته:
وظيفته - مستشار لقيادة العمليات الخاصة واجهزة المخابرات الامريكية في تخصص: الطوائف والحركات الاسلامية - الجهاد-الاسلام السياسي-المهدوية- الحياة الاخرى في الاسلام - ايران - الاسلام في افريقيا- الصوفية -الشيعة.
المحاضرات: معهد هدسون - الجامعة العبرية (اسرائيل) جامعة حيفا (اسرائيل) كلية الحرب الامريكية - المركز الاسلامي في انجلترة - جامعة بن غوريون في النقب (اسرائيل)- مؤتمر المهدوية في ايران - جامعة العمليات الخاصة المشتركة - مركز تدريب الشرطة الفدرالية - مكتب الدعم الفني لمكافحة الارهاب - معهد الدفاع لادارة الامن - وجامعات اخرى.
++
إنه منهمك الآن في تفسيرونشر مفهوم (الرايات السود من خراسان) في وسائل الاعلام الإعلام الأمريكية المكتوبة والمقروءة. والغريب انه منذ 2005 يبشر بأن الأسوأ من الجهاديين الذين يذبحون ويفجرون ويفخخون، لم يأت بعد، وأنه قد يظهر مع ادعاء اي شخص له كاريزما بأنه المهدي المنتظر، حيث سوف يكفي ان يؤشر ليتبعه الملايين من المؤمنين به من المسلمين السنة والشيعة على السواء. (انظر مقالته: ماهو اسوأ من الجهاديين العنيفين؟)
الأغرب أني لم أتعثر به وأنا اكتب ملفا حول تفجيرات بوسطن في العام الماضي والتي قيل ان اثنين من الشيشان قاما بها، في حين أن تيموثي فورنيش كان قد ملأ الاعلام وهو يتحدث عن أن تلك التفجيرات كانت مقدمة (الرايات السود القادمة من خراسان) انظر مقالته (الايديولوجية التي خلف تفجيرات بوسطن)

يقول في مقالة له في 23 ايلول 2014 على موقعه بمناسبة بدء الضربات الجوية الامريكية والتحالف على الدولة الاسلامية وتنظيم خراسان في سوريا "اتساءل إذا كانت القيادة السياسية والعسكرية الامريكية تدرك بانها في اتخاذ هذه الخطوة فهي تشن الحرب لدرء نهاية العالم -  على الاقل في ذهنية الكثير من اعدائنا المستهدفين". ومن أقواله  ايضا  (حالما تؤسس الخلافة يزداد احتمال اعلان المهدية) هل يقصد أنه حالما اعلن البغدادي الخلافة، فقد جاء زمن المهدي والتمهيد له بالرايات السود من خراسان ؟!!!
++
هذا واحد من المستشارين الذين يستغلون المعتقدات الإسلامية لتفسير الأحداث أو لصناعتها وفقا لهذا السيناريو. وهناك الكثير من أمثاله الذين يجعلون مهمتهم تأييد فبركات حكومتهم. اقرأوا مايقولونه عن أنفسهم:
(نحن مجموعة من العسكريين المتقاعدين بخلفيات متنوعة، العديد منا خدم في العمليات الخاصة في الجيش الامريكي وآخرون خدموا محللين استخباراتيين في القوات الجوية اوالبحرية اوالجيش او المارينز.)
اسسوا (مجموعة دراسة داعش ISIS Study Group) من اجل توعية الشعب الامريكي بخطر داعش والجماعات المشابهة في الشرق الاوسط وافريقيا. وحث الحكومة الأمريكية وتشجيعها على مواجهة هذه المجاميع التي سيصل خطرها الى السواحل الأمريكية.
 ثم يضعون خارطة داعش وعليها وصف
 خلافة البغدادي المرغوبة في خلال خمس سنوات


وحتى نعرف طريقة توعيتهم للشعب الامريكي نقرأ مقدمة مقالة نشرتها المجموعة على موقعها في 27 ايلول 2014  بعنوان (تاريخ وقدرات جماعة خراسان)
هناك مقالة نشرت في ناشنال ريفيو كتبها اندرو مكارثي يقول فيها ان خلية القاعدة المعروفة باسم جماعة خراسان (لاوجود لها) . ونحن نخالفه الرأي استتنادا الى ان الكثير من مجموعتنا خدمت في ميدان القتال في افغانستان وقد اشتركوا في عمليات استخباراتية تتعلق بهذه المنظمة . مئات من عناصر اخرى ارسلت الى هذا الجزء من افغانستان وانخرطوا لتتبع الجماعة من اول ظهورها في الأخبار في 2010 وليس 2013 كما يقول السيد مكارثي. وهذه الجماعة حقيقية وموجودة رغم انها بأعداد صغيرة (من 50-100) وبدأت كجهاز مخابرات لكبار قيادات القاعدة مهمتهم التعرف على المخبرين المحليين الذين يعملون لحساب المخابرات الغربية حتى العناصرالمندسة  في داخل القاعدة وطالبان. ثم تحولت المجموعة الى وحدة عمليات خاصة تشرف على تطوير تقنيات العبوات الناسفة للاستخدام في الهجمات الكبيرة. وتزداد اهمية الجماعة من اتحادها وعملها مع مجاميع اخرى مثل طالبان وشبكة حقاني ثم اخيرا جبهة النصرة في سوريا.
++
والسؤال الذي يراودني الآن: إذا كانت هذه المجموعة الأخيرة من العسكريين المتقاعدين قد تتبعوا وكشفوا وحدة المتفجرات هذه منذ 2010 فلماذا سكتوا عليها ولم يقضوا عليها (مع قلة اعدادها) ومع وجود مستشارين في العمليات الخاصة مثل المذكور اعلاه تيموثي فورنيش الذي كان يحذر من الرايات السود منذ 2005، ولماذا انتظرت امريكا ان تصل الجماعة الى سوريا لقصفها؟
++
الجزء السادس هنا

هناك تعليقان (2):

  1. اعتقد ان المتقاعدين الامريكيين يعطون لانفسهم اهمية استخبارية في حال ايصالهم فكرة وجود تنظيم خراسان الى القيادة الامريكية فهم حسب ما ورد يقولون بان مجموعة خراسان غير موجودة وان وجدت فهي في اذهانهم هم لكي يقولوا بانهم اكتشفوا الذرة وبهذا يكون لهم دور مهم في مجال الاستخبارات
    ومن جهة اخرى ان معظم حروب امريكا تقوم على الكذب والتضليل وبعد نهايتها يعترفون بانهم كانوا على خطا وبعد ان يكونوا قد دمروا اعداءهم واعادوهم الى نقطة الصفر او العصر الحجري وهذا ايضا عمل مدروس بعناية ويسوقونه على اساس انه حقيقة
    والعلم عند الله

    ردحذف
  2. المشكله كل المتخصصين في الارهاب والارهابيين المسلمين يتحدثون بنفس النبره والاسطوانه المشروخه مع بعض التعديلات اللازمه لمواكبه الظروف الطارئه ... واحد تافل بحلك اللاخ .

    ردحذف