Google+ Followers

"المدونة محمية بميثاق الشرف. أرجو الإشارة الى اسم (غار عشتار) والكاتبة (عشتار العراقية) عند إعادة النشر"

27‏/9‏/2014

ساعة المهدي: الرايات السود القادمة من خراسان -3

غارعشتار
الحلقة الثانية
بقلم: بلال خان
ترجمة (مختصرة) - عشتار العراقية
اسرائيل والقبائل التائهة
من اجل ان نعرف المسلمين من بني اسرائيل القادمين من خراسان من المهم ان نفحص التاريخ الاسرائيلي:
النبي يعقوب هو ابن النبي اسحق وحفيد النبي ابراهيم. ويعرف باسم بديل هو (اسرائيل) وكل ذريته تسمى (بنو اسرائيل) اي ابناء يعقوب.
النبي يعقوب كان لديه 12 ابنا احدهم النبي يوسف وهو بدوره لديه ابنان. إذن بنو اسرائيل مقسمون الى 13 قبيلة : 11 من النبي يعقوب و2 من النبي يوسف. اسماء هؤلاء الابناء (من يعقوب ويوسف) هي:
اسماء قبائل (أسباط) بني اسرائيل:
1- روبن
2- شمعون
3- يهوذا
4- ياساكر
5- زبلون
6- دان
7- نفتالي
8- جاد
9- عشير
10- لاوي
11- بنيامين
12- افرايم (ابن يوسف)
13- منسى(ابن يوسف)
حسب الانجيل، اتحدت ذرية يعقوب لتشكيل اول مملكة لاسرائيل في حدود 1050 قبل الميلاد.  (النبي) الملك داود كان ثاني ملك في هذه المملكة وكذلك هو والد الملك (النبي) سليمان وهذا الاخير بنى معبد الجبل لليهود في القدس وهو معروف باسم المعبد الاول والذي هدمه نبوخذنصر الثاني ملك بابل في 597 قبل الميلاد. ولم يكتف بهذا بل  سبى اليهود  واتخذهم عبيدا في بابل حتى خلصهم قورش الكبير مؤسس الامبراطورية الفارسية الذي دمر بابل. وسمح الفرس لليهود بالعودة الى الارض المقدسة حيث بنوا المعبد مرة اخرى في 516 قبل الميلاد وسمي المعبد الثاني حتى دمره الرومان مرة اخرى في سنة 70 ميلادية.
من المثير معرفة ان الاشوريين تحت حكم شلمنصر الخامس في 722 ميلادية وبعدها في حكم سرجون الثاني غزوا شمال مملكة اسرائيل ودمروا عاصمتها سامارية وأسروا الاسرائيليين ونفوهم الى  خراسان.
في التراث الشعبي اليهودي اختفت القبائل العشر من التاريخ ولم يبق الا قبائل بنيامين ويهوذا ولاوي الذين اصبحوا اسلاف اليهود المعاصرين.
اليوم الكثير من الجماعات الاثنية تزعم  تحدرها من تلك القبائل المفقودة لبني اسرائيل . من كل هؤلاء (الذين مازالوا يعتنقون اليهودية) هناك جماعتان أسلمتا و تعيشان في خراسان الان وهم البشتون في افغانستان وباكستان والكشميريون.
والآن نعلم لماذا افغانستان هي مركز العالم ولماذا استقلت باكستان من الهند؟
لله طرقه الخاصة لصنع التاريخ وتقدير المصائر (تفسير الكاتب)
التاريخ  الاسرائيلي للبشتون 
البشتون هم اكبر جماعة عرقية موجودة وتبلغ حوالي 40 مليون موزعة في الباكستان وافغانستان والامارات وايران وبريطانيا وامريكا والهند والأغلبية (حوالي 28 مليون) في باكستان.
والكثير من الباحثين كتب عن اصل البشتون ومنهم من يرجع تاريخهم الى القرن السابع حيث كان هناك قوم يسمون بني اسرائيل سكنوا في غور (جنوب شرق هيرات بأفغانستان) ثم هاجروا جنوبا وشرقا.
وتتطابق الاشارة الى بني اسرائيل هؤلاء مع التراث الذي يعتنقه البشتون من انه حين تاهت اسباط اسرائيل الاثنى عشر، استقر سبط يوسف من بين قبائل عبرية اخرى في المنطقة. ومن هنا فإن اكبر قبائل البشتون  تسمى (يوسف زاي) وترجمتها (ابناء يوسف) .
يعيش البشتون في افغانستان منذ 2000 سنة وتستمد لغتهم الباشتو او (باختو) الكثير من اللغة الفارسية المستعربة ، ولكنها كانت لهجة منطوقة وليست مكتوبة واول كتابة بالباشتو ظهرت في السادس عشر واول كتاب ظهر حول السلالة الباشتونية من ابراهيم الى قبائل البشتون  ظهر في القرن السابع عشر. وفي حين ان الكتاب لم يتقبله المؤرخون البريطانيون حينها ولكن المؤرخين المعاصرين يعتبرونه ادق تاريخ مقارنة بالنظريات الاخرى التي روجها المؤرخون القدماء.
كلمة باشتون مستمدة من الكلمة الفارسية (بشت) وتعني (ظهر الجبل) اي ان الباشتوني هو الشخص الذي يعيش في الجبال وتسمى الجبال التي عاش فيها البشتون بعد التيه (جبال سليمان) وبنو اسرائيل في روسيا يزعمون ايضا انهم يهود الجبل وانهم من نفس المنفى. وللمفارقة فإن كلمة (صهاينة) مستمدة من جبل (صهيون) في القدس.
ويسمى البشتون ايضا باثان من الكلمة بيثون وهو الحفيد الاكبر للملك  شاؤول.
كشمير كانت تحت سيطرة الامبراطورية الافغانية الدورانية في القرن التاسع عشر واغلبية السكان من باشتون يوسف زاي الذي انتقلوا اليها من بيشاور. كان عددهم كبيرا حوالي 600 الف عائلة وقد عاشوا فيما بعد لمدة 40 سنة تحت تسلط السيخ.
الاعتقاد المسيحي بآخر الزمان
كان المعتقد المسيحي التاريخي لآخر الزمان ومعتقد اليهود يختلف عما نراه اليوم؟ لم يكن المسلمون هم من عذب اليهود بل المسيحيون منذ ان تحول قسطنطين الأكبر (مؤسس القسطنطينية) الى المسيحية. وفي العصر الحديث كانت المانيا النازية المسيحية هي التي قتلت ونكلت باليهود وأجبر العرب على دفع ثمن الجرائم النازية. وقد رأى المسيحيون ان اليهود ليسوا شعب الله المختار  بسبب سوء معاملتهم للانبياء. ويتشابه المسيحيون مع المسلمين في الاعتقاد بأن المسيخ الدجال سيكون يهوديا.
كما آمن المسيحيون دائما بالنبوءة الانجيلية بأن اليهود سوف يعودون الى الارض المقدسة وقد تحقق لهم ذلك بتمكين الفرس لهم من العودة الى القدس لبناء المعبد الثاني.
لكن صعود المسيحية الايفانجيلية (المؤمنة بعودة ثانية للمسيح) في امريكا الشمالية غيرت مجرى التاريخ وعقلية القوة المسيحية التي ستصبح قوة عظمى في العالم : الولايات المتحدة. المسيحيون هؤلاء الذين يطلق عليهم ( born again Christian) يؤكدون ان اليهود هم شعب الله المختار وان على المسيحيين الاتحاد مع اليهود من اجل عودة المسيح الثانية الى العالم. وقد غير هؤلاء رؤية المسيحيين لنهاية العالم حيث اكدوا على ان من علامات الساعة ثلاث احداث مهمة ستقع قبل العودة الثانية للمسيح:
1- عودة اليهود الى الارض المقدسة
2- خلق مملكة اسرائيل
3- تدمير المسجد الاقصى
وقد تم تحقيق العلامة الاولى بعد الحرب العالمية الاولى بشكل مستوطنات يهودية في فلسطين والعلامة الثانية بعد الحرب العالمية الثانية في 1948 بإعلان دولة (اسرائيل) ، ومنذ الحرب العالمية الثانية سيطر السياسيون المسيحيون المؤمنون بالعودة الثانية للمسيح (المحافظون الجدد) على الحكومات الامريكية . وتدمير المسجد الاقصى هو العلامة الاخيرة لعودة المسيح والحرب الاخيرة (ارماجدون) . ويجري حاليا تنقيب وحفر في اساسات المسجد الاقصى ولو استمر هذا المشروع فسوف ينهار المسجد.
صعود المحافظين الجدد والحرب الامريكية على الارهاب
في 1997 اسس وليام كريستول وروبرت كاغان مؤسسة فكرية باسم (مشروع القرن الامريكية الجديد) وقد كان لهذه المؤسسة التأثير الكبير على السياسة الخارجية والعسكرية لجورج بوش  وخاصة الحرب على العراق.
في 1999 نشرت هذه المؤسسة تقريرا حول كيفية بسط الهيمنة الامريكية على العالم في القرن الواحد والعشرين. وقد دعا التقرير الى (بيرل هاربور جديدة) لفرض اليهمنة العسكرية والاقتصادية على العالم . وقد تحققت بيرل هاربور الجديدة بشكل هجمات نيويورك 11 ايلول في 2001.
ولا يدعو للعجب اننا لو تأملنا القواعد الامريكية او الحلفاء في وسط آسيا والشرق الاوسط لأدركنا ان القوى المتحالفة قد احاطت سوريا وهي موقع المعركة الاخيرة في العالم.
الحرب على الارهاب لعبة خادعة موجهة ضد المسلمين فقط وتشن باسم الحرية والديمقراطية.
++
الجزء الرابع هنا


هناك 5 تعليقات:

  1. ارى بانه حتى الان من يخطط وينفذ ويلعب اللعبة السياسية في منطقتنا العربية والعالم هم اليهود ويفسرون الاحداث تبعا لعقائدهم ويشنون الحروب تبعا لمصالحهم مرتكزين على نبوءاتهم التوراتية
    والعالم الاخر اما خدم لمصالحهم وسياساتهم واما عملاء منفذين لاوامرهم او قوى مضادة تعمل بردات فعل على ما يفعلونه اليهود دون ان يصلوا الى مستوى بناء قوى مضادة قادرة على التنفيذ لمخطط مضاد لليهود حتى وان وجدت قوى مضادة الا انها تصطدم باعداء ثانويين يحبطون حركتهم قبل ان يصلوا الى مرحلة الاصطدام المباشر مع المخطط الام لليهود
    ولهذا نجد ان ما يحدث وما يحصل في المنطقة يفسر توراتيا وعلى السنة اليهود

    ردحذف
    الردود
    1. فارس النور27 سبتمبر 2014 8:09 م

      اخي هذا بسبب ضعف العرب وتخليهم عن قضيتهم
      كلنا نعرف بطولات الجيش العراقي والمصري والسوري كيف كان يصول ويجول بهم
      لذلك كل نزاع يحدث في العالم العربي للصهاينه يد فيه
      لو استعاد العالم العربي عافيته مسألة ساعات وتزول اسرائيل وهم يعرفون ذلك جيدا
      يكفي ان مدينه محاصره مثل غزه وبأمكانيات بسيطه استطاعت هزيمتهم
      ان لم يكن ماديا فالهزيمه معنويه.

      حذف
  2. Called From the Mountains
    The women fighters who are taking on the Islamic State

    ردحذف
  3. Meet Khorasan, the Terrorist Group That Might Be Scarier Than ISIS

    ردحذف
  4. المفروض ان هناك اتفاق جبهوي على مستوى الامة خاصة بعد تشخيص مخططات الاعداء ومعرفة اهدافهم القريبة والبعيدة
    وهذه الجبهات تكون ذات اهداف محددة لرد كيد الاعداء الى نحورهم سياسيا واقتصاديا وامنيا واجتماعيا
    والا ما الفائدة من معرفة نوايا ومخططات اعداء الامة ؟
    نحن لا نريد ثقافة نرجسية وقيادات ترى الاخطار محدقة بالامة من كل جانب وهم يسافرون الى منتجعات اوروبا للسياحة
    ولا نريد قيادات تنام على حرير وشعوبها تنام في العراء بلا ماوى وماكل
    ان اولى هزيمة الاعداء هو ان تضع لنفسك هدفا وتعمل على تحقيقة بكل السبل

    ردحذف